النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: دروس في التوحيد - كتاب

إخفاء / إظهار التوقيع

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد إبراهيم
    تاريخ التسجيل Aug 2009
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 265
    المشاركات 888

    imp دروس في التوحيد - كتاب
    ��� ������� �������

    باسم الله الرحمن الرحيم



    يقدم لكم هذه المادة

    كتاب قيم بعنوان :

    دروس في التوحيد


    بقلم: أبو عبد الرحمن الصومالي




    وهذه محتوياته :



    مقدمة
    خصائص الألوهية
    حق الله على العباد
    العبادة
    الشرك بالله
    أنواع من الشرك
    ضلال الأمم قديماً وحديثاً
    مراتب دين الاسلام
    مراتب الناس في الآخرة


    المقدمة

    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلّم أجمعين. أما بعد :

    فإن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة من أعظم فرائض الإسلام الملقاة على عاتق كل مسلم. فيجب عليه أن يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر في حدود استطاعته إن كان صادقاً في ادعائه للإيمان والإسلام، وإلا كان من أهل الخسران المبين

    ﴿وَالْعَصْرِ. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ. إِلاّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ[العصر:1-3].

    ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
    [آل عمران:104].


    ومن سنة الله أن يهلك الأمم بالذنوب والمعاصي إذا فشت فيهم وغلبت عليهم بسبب انعدام الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر .

    ﴿فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ
    [الأنعام: 6].


    ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ. كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ
    [المائدة:79].


    فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو الذي يضمن لكل أمة وجماعة أن تبقي قوية عزيزة متماسكة متعاونة في الدنيا، وأن تكون ناجية من عذاب الله السرمدي في الآخرة فائزة بجناته التي خُلقت للبقاء والخلود.

    والمعروف الذي يجب الأمر به درجات متفاوتة في الأهمية والوجوب، وأعظمه شأناً وأعلاه قدراً هو
    "الدعوة إلى التوحيد"

    كما أن المنكر الذي يجب النهي عنه درجات متفاوتة في الأهمية والوجوب كذلك، وأعظمه شأناً وأعلاه قدراً هو
    "النهي عن الشرك"
    وهما متلازمان ولا يفترقان لأن من أمر بـ"التوحيد" فقد نَهي عن "الشرك" .


    ﴿قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللّهَ وَلا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ[الرعد: 36].

    وأفضل حالات الإنسان هو عند اهتدائه إلى الإسلام والتوحيد، والموحِّد هو الوحيد الذي يقدِّر آيات الله حقّ قدرها، ويتلقى كل ما جاء في الرسالة الإلهية من الأخبار والأحكام بالرضى والقبول، فلا يضلّ في الدنيا ولا يشقي في الآخرة، لأن هاديه هو الله عالم الغيب والشهادة الذي أحاط بكل شيء علماً .

    ﴿فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاْ يَضِلُّ وَلاْ يَشْقَى [طه: 123]

    ﴿فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاْ هُمْ يَحْزَنُونَ[البقرة:38]

    وأسوأ حالات الإنسان هو عند ضلاله عن التوحيد، فإنه حينئذ يظل حائراً تائها لا يستقيم على طريقة ولا يثبت على مبدإ أو خلق كريم، وتستولي عليه شياطين الإنس والجن، وتسيطر على فكره وقلبه، فلا يقدرحينئذ الاستفاذة من كتاب الله ومعرفة السبيل السوي للنجاة من شقوة الدنيا والآخرة.

    ﴿مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ [هود: 24].

    ﴿لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا [الأعراف: 179] .

    والله العليم بطبائع البشر وأحوال القلوب لم يخاطب أهل الإشراك في مبدإ الأمر بالأحكام الفرعية وتنفيذ الأوامر والنواهي لأن الأعمي الأصم يستحيل أن يسلك طريقاً وُصف له قبل أن يصح ويستعيد حوّاسه المفقودة .. ولكن الله عزّ وجلّ أنزل لهم العقائد وبيّن لهم من الحقائق ما أنار قلوبَهم وأنقذهم من العمي والصمم.

    ﴿فَإِنَّهَا لاْ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ[الحج: 46].

    وهذا كتاب صغير الحجم عظيم النفع وُضع للمساهمة في الأمر بالمعروف الأكبر "التوحيد" والنهي عن المنكر الأكبر "الشرك" وقد روعيت فيه البساطة والتجنب عن التعقيد والاكتفاء بالنصوص الصريحة المحكمة ما أمكن ذلك .

    وذلك ليكون مناسباً للمبتدئين الذين ليست لديهم غالباً معرفة جيّدة للغة العرب كما هو الحال في بيئتنا الصومالية .

    وليس أمام أصحاب الدعوة إلى الإسلام في هذه الجاهلية الطاغية التي نبذت كتاب الله واستسلمت لمبادئ الحضارة الغربية الكافرة .. والتي تدّعي الإسلام في الوقت الذي تسعى جاهدة لقتله ومحوه من الوجود .. والتي تحارب الموحدين وتزدريهم وتبارك أهل الفجور وتكرمهم .. والتي سلكت مسالك المشركين من قبلها في الكفر والطغيان مع تفوُّقها عليهم في التلوّن والنفاق. ليس أمامهم إلا أن يشرعوا في تعريف الناس حقيقة الإسلام كما جاء به محمّد صلى الله عليه وسلم وحقيقة إسلامهم التقليدي الاضطراري كي يختاروا لأنفسهم أيهما شاءوا بعد معرفة الفرق بين الإسلامين.. !

    ﴿لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ
    [الأنفال:42].


    تعالوا إلى كلمة سواء
    التوحيد الخالص .. رسالتنا إلى العالم




    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد إبراهيم ; 2010-04-09 الساعة 08:49 AM

المواضيع المتشابهه

  1. شروط صحة التوحيد (ما لا يصح التوحيد إلا به)
    بواسطة أحمد إبراهيم في المنتدى الكتب والمتون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2012-05-08, 05:14 PM
  2. كتاب المختصر المفيد فى عقائد أئمة التوحيد
    بواسطة الموحده في المنتدى الكتب والمتون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2011-02-14, 09:55 AM
  3. تعليق علي ترجمه كتاب التوحيد ((كلمه حق))
    بواسطة كلمة حق في المنتدى أمور لا تناسب الأقسام السابقة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2009-11-13, 04:55 PM
  4. دروس في التجويد
    بواسطة الموحده في المنتدى علوم القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2009-09-05, 10:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى


Sitemap