بعد أن أطبقت الجهالة على الأرض و خيمت الظلمات على البلاد ، وانتشر الشرك والضلال والابتداع في الدين ، وانطمس نور الإسلام ، و خفي منار الحق والهدى ، و
ذهب الصالحون من أهل العلم فلم يبق سوى قلة قليلة لا يملكون من الأمر شيئاً ، واختفت السنة وظهرت البدعة ، وترأس أهل الضلال والأهواء ، وأضحى الدين غريبا
ً والباطل قريباً ، حتى لكأن الناظر إلى تلك الحقبة السوداء المدلهمة ليقطع الأمل في الإصلاح و يصاب بيأس قاتل في أية محاولة تهدف إلى ذلك
ولكن الله عز وجل قضى بحفظ دينه وكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وكان من رحمته تبارك وتعالى بهذه الأمة أن يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر
دينها ، كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه
فكان الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب بتوفيق الله عز وجل هو مجدد القرن الثاني عشر الهجري وهو أمر في حكم المتفق عليه
و يمكن القول إن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعد البداية الحقيقية لما حدث في العالم الإسلامي من يقظة جاءت بعد سبات طويل ، و ما تمخض عنها من
صحوة مباركة ورجعة صادقة إلى الدين

المولد والنشأة
هو الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد التميمي ، ولد سنة 1115 هجرية
الموافق 1703 ميلادية فى بلد العينية الواقعة شمال العراق
نشأ الإمام محمد فى حجر أبيه عبد الوهاب فى تلك البلدة فى زمن إمارة عبد الله بن محمد بن حمد بن معمر
وكان سباقاً فى عقله وجسمه فقد استظهر حفظ القرآن الكريم قبل بلوغه العشر
درس على والده الفقه الحنبلى والتفسير والحديث وكان قى صغره مُكبا ً على كتب التفسير والحديث والعقائد ، وكان يعتنى بكتب شيخ الإسلام ابن تيميه وابن القيم رحمهما الله
غادر الشيخ البلاد قاصدا ً حج بيت الله الحرام وبعد اداء الفريضة ذهب إلى المدينة النورة

علم الشيخ وصفاته
كان الإمام علما ً من الأعلام ناصرا ً للسنة قامعا ً للبدع خبيرا ً مطلعا ً |، إماما ً فى التفسير والحديث والفقه وأصوله وعلوم الآلة كالنحو والصرف والبيان ، عارفا
ً بأصول عقائد الإسلام وفروعها ، كشافا ً للمشكلات ، حلالا ً للمعضلات ، فصيح اللسان ، قوي الحجة ، يُحب العباد ويغدق عليهم من كرمه ويصلهم ببره وإحسانه ،
ويُخلص لله فى النصح والإرشاد ، كثير الإشتغال بالذكر والعبادة |، قلما يفتر لسانه من ذكر الله
وكان يخص طلبة العلم بالمحبة الشديدة وينفق عليهم من ماله ويرشدهم على حسي استعدادهم

أهم مؤلفاته
1- كشف الشبهات 2- الأصول الثلاثة 3- تفسير كلمة التوحيد 4- ثلاثة مسائل
5- تلقين أصول الدين للعامة 6- قواعد من قواعد الدين 7- أحكام الصلاة
8- معنى الطاغوت ورؤوس أنواعه 9- مختصر زاد المعاد
10- مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم11- مختصر تفسير سورة الأنفال 12- هذه مسائل
13- ستة مواضع من السيرة
14- مسائل الجاهلية 15- فضل الإسلام 16- أحكام تمنى الموت
17- بعض فوائد صلح الحديبية
18- أصول الإيمان 19- الرد على الرافضة 20- تفسير آيات القرآن الكريم
21- مفيد المستفيد فى كفر تارك التوحيد 22- فتاوي ومسائل
23- مبحث فى الإجتهاد والخلاف 24- أحاديث فى الفتن والحوادث
25- أصول الإيمان 26- مختصر الإنصاف والشرح الكبير
27- رسالة فى توحيد العبادة 28- ستة أصول عظيمة مفيدة 29- القواعد الأربع
30- فضائل القرآن 31- الخطب المنبرية 32- كتاب الطهارة 33- الرسائل الشخصية
34- نصيحة المسلمين 35- تفسير بعض سور القرآن
36- نواقض الإسلام 37- كتاب التوحيد

أبرز كتب الإمام محمد بن عبد الوهاب
من أكبر كتب الإمام نفعا ً وأوسعها بركه ونفوذا ً كتابه الفذ
( كتاب التوحيد )
فهو الكتاب الذى آثار العقول وأنار الأذهان وغير مجرى التاريخ ولعب دورا ً هاما ً فى تاريخ الإصلاح والتجديد ، ونصر فيه السنة المحمدية ، وأودع فيه درر المعاني
المكنونة المبتكرة |، واخرجه فى اسلوب جذاب حيث زاد إقبال الناس إليه
(وكتاب التوحيد) فيه من النصوص اللامعة وأقوال السلف الزاهرة مايضاعف الإيمان والثقة ،| ويُحطم أغلال الكفر والشرك بالله ويهدم أمر البدع والظنون
وهذه أربع محاضرات صوتيه
تتحدث عن حياة وسيرة الإمام محمد بن عبد الوهاب ودعوته الإصلاحية
· الإمام محمد بن عبد الوهاب
· معالم دعوة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب وشبهات المناوئين لها
· دروس وعبر من سيرة إمام الدعوة محمد بن عبد الوهاب
· منهج الإمام محمد بن عبد الوهاب في العقيدة

رحم الله الإمام رحمة واسعة ونُشهد الله على حُبنا للإمام محمد بن عبد الوهاب ، ونتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بُحب علماء سلفنا الكرام