بسم الله الرحمن الرحيم



والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أشرف المرسلين

أما بعد ، فهذه شروط تم وضعها لمن يريد المشاركة في قسم المناظرات:


أولاً : إخلاص النية لله تعالى.

ثانياً : تحديد موضوع المناظرة ، وطلب مناظر بعد قراءة الشروط جيداً والإلتزام بها قدر الاستطاعة

ثالثاً : المناظرة التي تكون بين طرفين فقط يتم الاتفاق بينهما على التناظر ولا يتدخل بينهما سوى الإداري لضبط الحوار ، ولا يتدخل آخر إلا بعد انسحاب أحدهما . وعلى الدخيل أن يأتي لإضافة شيء غفل عنه المنسحب ، وليس ليعيد ما كتبه السابق

رابعاً : التناظر حول موضوع المناظرة وعدم التفرع منه لمواضيع أخرى لكي لا يؤدي لحذف أو إيقاف المناظرة.

خامساً : أن يكون المناظر على علم وحجة لتكون المناظرة مجدية بالأدلة الشرعية وليس جدالاً بالباطل

سادساً : للمشرفين والإداريين حرية غلق أو حذف المناظرة دون إبداء الأسباب

سابعاً : أي مناظر لا يلتزم بالشروط نعتبره لم يقرأها


وأخيراً :
* أن يكون العضو مريداَ للحق وليس للجدال بالباطل .


فالخلاف قائم ولابد وذلك ليس بإرادتنا فالله تعالى يقول : وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ } هود 118

* ولذلك فالمراء محدود وليس غاية

{ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِراً }الكهف22

* فلا بد من إخلاص النية لله في القول والعمل

يقول تعالى : وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين

ويقول النبي عليه الصلاة والسلام : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى .

* ولابد إذاً من الدعوة على بصيرة وعلم

{ قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } يوسف108

* ولنلتزم الصدق والحق فيما نقول.

{ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ }النساء171

* والصدق في النقل

{لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ }الأحزاب8

دع ما يريبك الى ما لا يريبك فان الصدق طمأنينة والكذب ريبة. رواه الترمذي

* ولنلتزم الأمانة العلمية وضرورة التثبت

{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}النساء58

* التحاور بالأدلة وعدم التعصب بدون براهين

{ تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }البقرة111

* ونتمنى الالتزام بالأدب عند الجدال ، إذ أن المقصود الأول من الجدال هو التوصل للطريق المستقيم ، وليس الانتصار للنفس أو للشخص أو للمنهج .

يقول تعالى : { وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ }النحل125

* الالتزام باللغة العربية في الكتابة قدر المستطاع ، وتصحيح الأخطاء الإملائية قبل نشر المشاركة

* يجب اختيار العنوان المناسب لمضمون المشاركة ، والابتعاد عن الاستفزاز والإثارة

وفي النهاية نسأل الله تعالى أن يوفقنا ويهدينا لما يحب ويرضى ، وأن يجعل أعمالنا كلها خالصة لوجهه الكريم.