1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 72
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقول لك ولكل من يعرفك وكل من يدخل الىى هذا المنتدى هل هذا معتقدك فى المسئلة ؟ هذا الى ابو عبد الله
    واما الاخرين فاقول لهم مارايكم فى هذا الكلام هل يصح هذا الكلام شرعا؟
    وبعد ان اسمع جوابكم سارد وابين ماعندى لكن اريد ان اعرف هل من يقراون هذا الكلام ومن يكتبونه يعرفون معناه ويعرفون موافقته او مخالفته لعقيدة التوحيد ام لا ؟؟
    وهذا هو الكلام الذى كتبه ابو عبد الله المصرى
    كاتب الموضوع : أبو عبد الله المصري المنتدى : توحيد الربوبية والأسماء والصفات
    رد: تحقيق مناط الشرك في الأقوال والأفعال
    بتاريخ : 12-27-2009 الساعة : 07:26 PM

    ولقد أتعب بعض المجتهدين أنفسهم في محاولة التفريق بين «دعاء العبادة»، و«دعاء المسألة» فقال بعضهم: (الدعاء لا يكون دعاء عبادة إلا إذا سأل السائل من غير الله «ما لا يقدر عليه إلا الله»)، وقال الآخرون: (إذا كان المسؤول حياً، حاضراً، فلا بأس، وهو «دعاء مسألة»، وإن كان غائباً، أو ميتاً، فهو «دعاء عبادة» وفاعله مشرك، شركه أكبر، مناقض للإسلام كل المناقضة، مخرج لفاعله من الملة)!


    بطلان هذه «الضوابط» يظهر عند أدنى تأمل: فالسائل لا يتوجه بمسألته إلا إلى من يعتقد أنه يسمعه، أو يبلغه نداؤه، وأنه قادر على إجابة السؤال، وتحقيق المطلوب، وإلا كان، ضرورة، مختل العقل، لا يستحق خطاب التكليف!


    والبحث إنما يكون في معتقد الداعي، فإذا اعتقد في من يدعوه معتقداً شركياً، مناقضا لقطعيات الإسلام، كان دعاؤه دعاء عبادة، وكان شركاً، وكفراً، ينقل عن الملة، وإلا فلا.


    فمثلاً إذا دعى داع بما تعتقد أنت أنه أمر «لا يقدر عليه إلا الله» فلا بد من سؤاله عن ذلك، ولن يخرج جوابه عن واحدة مما يلي:


    (1) أن هذا الأمر حقاً «لا يقدر عليه إلا الله»، فليزمه حينئذ أن يقول أن المدعو هو الله، أو أن الله اتحد به، أو حل فيه، أو أنه «بعض» الله، أو أنه صورة خيالية لا حقيقة لها وإنما خلقها الله في إدراك الناظرين، أو نحو ذلك من الأقوال التي قيل مثلها في المسيح عيسى بن مريم، صلوات الله عليه وعلى والدته. وكل هذا شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً، لأن المدعو هو بزعمه «عين» الله، أو «بعض» الله، أو تجسد الله، أو صورة الله، أو من حل فيه الله، أو ما شاكل، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد لهذا المدعو. هذه المقولة، وهي مقولة كفرية بذاتها، نادرة جداً، والقائلون بها يصرحون بها ابتداءً (كالنصارى المثلثين) فلا يحتاج الأمر معهم عادة إلى كبير جدال.


    (2) أن يقول أن هذا الأمر المطلوب مقدور لغير الله، وهذا متصور في أحوال منها:


    (أ) أن المدعو له قدرة تضاهي أو تقارب قدرة الله، ولو فقط في هذا الأمر المخصوص أو تلك الجزئية المعينة. فهذا الداعي بهذا المعتقد قد جعل المدعو نداً لله، ومساوياً له، ولو في جزئية واحدة أو أمر واحد. فهذا شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً من دون الله، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد للمدعو من دون الله.


    ونسارع فنقول أن هذه مقولة كفرية بذاتها، ولا مخرج منها بالقول أن تلك «القدرة» المساوية أو المضاهية أو المقاربة لقدرة الله، مخلوقة لله، فذلك مناقض لنصوص الشرع القطعية الصريحة، وهو قبل ذلك في ذاته محال عقلاً لأنه يترتب عليه ضرورة أن الله جل وعلا، ليس هو الحق، الأول، القيوم الغني بذاته، واجب الوجود القديم، وهو كذلك في نفس الوقت، فيكون التناقض، وينهدم العقل، وتبطل الشرائع، عياذاً بالله: هذا كفر صريح، وهو شرك صريح أيضاً لأن كل شيء يجوز أن يكون إلاهاً في نفس الوقت، في مسلسل لا ينتهي من التناقضات والمحالات.


    (ب) أن المدعو له قدرة على ذلك الأمر، فلا يرد عليه قولنا: هذا أمر «لا يقدر عليه إلا الله»، وهي لا تضاهي قدرة الله، ولكنها ذاتية فيه ليست من خلق الله ولا تقديره، فهو إذاً مستقل في الفعل عن الله، لا يحتاج إلى إذن الله ومشيئته، كمعتقد قريش قديماً، وأكثر الأفارقة الوثنيين الآن في الجن لأنهم من عنصر إلاهي، وإن كانوا من «قبيلة» غير «قبيلة» الله، تعالى وتقدس، وفي الملائكة، وهؤلاء من نفس القبيلة، ولعله أبناء الله وبناته، جل جلاله وسمى مقامه فوق هذه الأقاويل الخبيثة والظنون الشنيعة.


    فهذا أيضاً شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً من دون الله، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد للمدعو من دون الله.


    (ج) أن المدعو له قدرة على ذلك الأمر، فلا يرد عليه قولنا: هذا أمر «لا يقدر عليه إلا الله»، وهي لا تضاهي قدرة الله، ولكنها ليست ذاتية فيه بل هو مخلوق لله، وقدرته تلك من خلق الله وتقديره، ولا يستطيع استخدامها إلا بإذن الله ومشيئته، فهو إذاً ليس مستقلاً في الفعل عن الله، وإنما يفعل بإقدار الله له، وبإذن الله ومشيئته.


    فغاية هذا أن يكون:


    (1) مخطئاً في نسبة تلك القدرة إلى المدعو، وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك. هذا قد يكون خطأً أو تخريفاً، ولكنه ليس بالضرورة شركاً. نعم: (كل شرك هو خرافة وباطل، وليس كل خرافة وباطل شركاً). فإذا افهم هذا وعلم، وبين له أنه على خرافة وخطأ، فإما أن يرتدع ريتوقف عن ذلك الدعاء، أو يلحق ضرورة بأحد الأنواع السابقة أو الاحقة.


    (2) أو مخطئاً في التعبير، كمن يقول: (يا سيدي رسول الله اغفرلي)، أو (يا سيدي عبد القادر ارحمني)، وهو إنما يقصد: (يا سيدي رسول الله: ادع لي بالمغفرة، أو استغفر لي)، (يا سيدي عبدالقادر ادع لي بالرحمة).


    وقد يقول قائل سريعاً: كيف ينادى الغائب أو الميت؟! أليس هذا معتقد شركي؟! فنقول: طبعاً لا.


    والحي الحاضر إنما يسمع بما خلقه الله فيه من أدوات وقدرات على السمع، وبإذن الله ومشيئته، لا بقدرته الذاتية، ولا على وجه الاستقلال. وسماع الميت والبعيد بإقدار الله له ليس على الله بعزيز، إلا أنه خلاف العادة، ويحتاج إلى برهان من الحس والعقل (الهاتف مثلاً) أو من الشرع، فالقول به من غير برهان على وجوده باطل وتخريف، وليس شركاً: (كل شرك هو خرافة وباطل، وليس كل خرافة وباطل شركاً).


    وبعض الناس يعتقد أن النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، بوفاته، وتحرر روحه من الجسد، قد انتقل إلى حالة أكمل وأقوى، فأصبح يسمع من بعيد، ويتصرف بما لم يكن مقتدراً عليه حال الحياة.


    كل ذلك بتمكين الله له، وبما أعطاه من قوى خاصة، ومكانة متميزة، وهو بذلك لم يجاوز مراتب المخلوقين، فما زال عبداً مخلوقاً مربوباً، لا يملك لنفسه ضراً، ولا نفعاً، إلا أن يشاء الله. فهذا ونحوه، على هذه الصورة من التعميم المفرط، معتقد باطل، وكذب بذاته، غير مطابق للواقع، وإن كان لا يخرج من الملة، وليس فيه انتقاص من قدرة الله، أو تفرده بالخلق، والتصرف، والتدبير. فالدعاء يكون في مثل هذا دعاء مسألة محرم جاء على صورة غير شرعية خلافاً للأحكام الشرعية.


    فليس كون هذا النوع من دعاء المسألة ليس شركاً، يعني أنه جائز شرعاً، وذلك لأن مجرد اعتقاد هذا ومثله إثم عظيم، ومعصية كبيرة، لأنه قول على الله بغير علم، حرمه الله أشد التحريم، قال تعالى: }قل: إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها، وما بطن، والإثم والبغي بغير الحق، وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً، وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون{، (الأعراف؛ 7:33). وهو دعوى بلا برهان، وما كان كذلك فهو باطل وكذب، قال تعالى: }قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{. ويتضاعف الإثم ويتغلظ إذا تدين الإنسان بهذا الكذب، والتخريف القبيح، فيضيف جريمة «الابتداع» في الدين، إلى جريمة القول على الله بغير علم!


    نعم ليس في أي شئ في هذه النصوص يدل على أنه يصله نداء المستغيث من حريق، أو الهارب من وحش كاسر، أو أنه، على فرض وصول النداء إليه، يستطيع إطفاء نار، أو انتزاع إنسان من فك تمساح؟! }هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{، ولكنه الخيال المريض، والفكر الهابط المنحط السخيف، ومضاهاة المشركين، وتقليد النصارى الضالين الذين أبوا الرضا بمرتبة نبيهم، مرتبة الرسالة والنبوة، وهي وايم الله مرتبة رفيعة سامية، بل هي من مراتب بني آدم الأرفع والأسمى، فغلوا به إلى مراتب الألوهية، فأبطلوا عقولهم، وسفَّهوا أحلامهم، وكفروا، وحبطت أعمالهم!


    وهذا، فضلاً عن ذلك، رد لخبر الله ورسوله، ومعصية لهما، وإعراض عن نهيهما وتحذيرهما من الغلو في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم،
    ولكن هذا معتقد باطل وبدعة غير مخرجة من الملة للمستدلين بتلك النصوص وسيأتي بيان أدلتهم بإذن الله


    أما إذا اعتقد شخص منهم أن النور المحمدي قديم أزلي، أو أن النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، في لحظة من حياته، أو بعد مماته، قد انخلع عن البشرية، ولحق بالألوهية، بحلول الله، أو «بعض» الله، أو نور الله فيه، أو اتحاده معه. أو أنه يسمع ويجيب بقوته الذاتية، لا بتقدير الله وتمكينه، أو أنه يشفع عند الله بغير استئذان، أو يجير على الله، أو غير ذلك من المعتقدات الكفرية، فكل ذلك معتقدات شركية كفرية يخرج مجرد اعتقادها من الملة، ولو لم يرتبط به عمل.


    ومن اعتقد هذا أو نحوه في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقد جعله، لا محالة، مع الله إله آخر. والنداء، والدعاء، والاستغاثة، والاستعاذة، ونحوها في مثل هذه الأحوال كله دعاء عبادة، أي عبادة شركية كفرية تخرج من الملة.


    ولعل المناقشة الفائتة، على اختصارها تبين أن جملة: (الدعاء لا يكون دعاء عبادة إلا إذا سأل السائل من غير الله «ما لا يقدر عليه إلا الله»)، تحتاج إلي شرح وبيان، وتقسيم وتفريع، وإلا وقعت قليلة الجدوى، ضئيلة المحصول، وهذا لا يجوز التساهل فيه في قضايا الإسلام والكفر، والتوحيد والشرك: هذه قضايا (حياة أو موت)، وليست أسمار مجالس، أو «سواليف» منتديات.


    أما الجملة الآخرى: (إذا كان المسؤول حياً، حاضراً، فلا بأس، وهو «دعاء مسألة»، وإن كان غائباً، أو ميتاً، فهو «دعاء عبادة» وفاعله مشرك، شركه أكبر، مناقض للإسلام كل المناقضة، مخرج لفاعله من الملة)، فهي سخيفة بمرة، ربما صلحت للنكتة والدعابة، أما قضايا الإسلام والكفر، فلا، وألف لا!!


    والجمل السابقة على غموضها أو سخافتها، لا تصلح ضابطاً، لأنها ليست حاصرة.


    فثمة أنواع من دعاء العبادة لا تندرج تحتها، فعلى سبيل المثال، لا الحصر:


    (1) التوجه بالدعاء إلى العقول أو الأرواح الفلكية، التي تقوم هي برفعه إلى الله تبارك وتعالى، لأنه متعال متكبر بعيد، لا يخاطب مباشرة، بل لا بد من واسطة بينه وبين الداعي، مع أن القرار النهائي قراره، والقدرة قدرته.


    هذا هو معتقد جمهور الصابئة عبدة النجوم، وهو معتقد باطل، وهو كفر صريح.، ولكنه لا يندرج تحت أحد الجملتين السابقتين، لا بتكلف، ولا بغيره، مع أن من اعتقده قد اتخذ العقول أو الأرواح الفلكية آلهة من دون الله.


    (2) التوجه بالدعاء إلى العقول أو الأرواح الفلكية، التي تستجيب هي بقدرتها الذاتية. أما الله، سبحانه وتعالى، فهو لا يعلم بذلك، لأنه إنما يعلم الكليات، أو يعلم ذاته فقط. فهنا لا يصل الدعاء إلى الله، جل جلاله أصلاً، تعالى الله وتقدس عن هذا الهراء. وهذا هو معتقد فلاسفة الصابئة، عبدة النجوم. وهذا كذلك لا يندرج تحت أحد الجملتين السابقتين.


    فكل دعاء هو لا محالة دعاء مسألة، ومنه نوع خاص هو دعاء العبادة وهو التوجه بالمسألة إلى من يعتقد فيه الألوهية، بأي معنى من المعاني أو اعتبار من الاعتبارات التي فصلناها .


    أو بلفظ آخر لا يكون الدعاء «دعاء عبادة» إلا إذا اعتقد في المدعو بعض صفات الألوهية، كما فصلناه أعلاه، وما سوى ذلك فهو «دعاء مسألة»، سواء كان المدعو قادراً في الحقيقة على الاستجابة أم لا، مريداً للإجابة أم لا، حاضراً أو غائباً، حياً أو ميتاً، ولياً صالحاً من أولياء الله، أو مجرماً فاسقاً من أعداء الله!


    وليس كل دعاء مسأله جائز شرعاً، بل منه ماهو محرم شديد التحريم، ومنه ما هو شرك عملي، لمشابهة ظاهر الفعل لأفعال المشركين.


    إذا تبين مما سبق ضعف شبهة هؤلاء الأخوة من أهل القبلة ،في أن مناط الشرك هو عدم قدرة الأموات على النفع

    انتهى كلامه !!!!!!!!!!!
    فارجوا التوضيح لهذا الكلام
    وكفى بربك هاديا نصيرا


  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .
    الأخ المنتصر بالله الشرقاوي .
    مرحبا بك كمناقش ومحاور ومعلم لبيان ما في مشاركتي من باطل .
    وهي ما أعتقده نعم والا ما كنت كتبتها أصلا .
    وإن كنت تري فيها من باطل فلتبينه لنا وإنا إن شاء الله راجعون عنه تائبين إلي الله مما فيها من باطل .

    ولكن يجب مناقشتها كلها من أولها لنحدد ما نتفق عليه من حق أولا .

    ثم بعد ذلك لك أن تستقطع ما تشاء من المشاركة وتضعها سائلا ومستفهما علي ما فيها مخالف لما اتفقنا عليه أصلا .

    فقبل التمثيل ومناقشته يجب التأصيل لما قد يكون التمثيل مبني عليه .

    فلو كان اختلافنا في التأصيل فلن نتفق أصلا عند مناقشة التمثيل .
    فقد أكون عندي الأصل صحيح والتمثيل كذلك عندي .
    وقد يكون الأصل باطل ولذلك كان التمثيل عليه باطل .

    فلذلك أطلب منك أن نتفق أولا علي تأصيل المسألة في بيان ضابط الشرك والعبادة ومفهومهم الشرعي .
    ثم بعد ذلك نتدارس كل الأمثلة التي تحبها علي ما اتفقنا من أصل .

    والا فهو الجدال بالباطل الذي لن يثمر شئ لا لي ولا لك ولا لأهل هذا المنتدى ولا لغيرهم .
    وكذلك أدعوك لنفس الشئ في مناقشة مسألة الحكم والتحاكم .
    وأطلب منك أيضا أن نفتح صفحة لمناقشة موضوع الحكم والتحاكم بعد أو قبل مناقشة هذا الموضوع كما تحب .

    جزاك الله خيرا علي تفاعلك ومشاركتك لموضوعي .
    وتقبل اعتذاري علي عدم الرد علي مشاركتك في نفس اليوم لانقطاع النت عندي .

    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 72
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ياابو عبد الله اى تأصيل هذه مسألة العذر بالجهل وهذه اصول القبوريين فأى تأصيل تتكلم عنه امازلت تريد الدخول فى تأصيل افراد الله بالعبادة ثم انت كتبت هذه المشاركه وفيها كفر عظيم وشرك بالله وعذر بالجهل
    فانت مثلا تقول
    نعم ليس في أي شئ في هذه النصوص يدل على أنه يصله نداء المستغيث من حريق، أو الهارب من وحش كاسر، أو أنه، على فرض وصول النداء إليه، يستطيع إطفاء نار، أو انتزاع إنسان من فك تمساح؟! }هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{، ولكنه الخيال المريض، والفكر الهابط المنحط السخيف، ومضاهاة المشركين، وتقليد النصارى الضالين الذين أبوا الرضا بمرتبة نبيهم، مرتبة الرسالة والنبوة، وهي وايم الله مرتبة رفيعة سامية، بل هي من مراتب بني آدم الأرفع والأسمى، فغلوا به إلى مراتب الألوهية، فأبطلوا عقولهم، وسفَّهوا أحلامهم، وكفروا، وحبطت أعمالهم!
    (( اقول انا المنتصر انظر هنا فالنصارى كفروا وحبطت اعمالهم لكن من فعل فعلهم من المنتسبين الى الاسلام فهذا رايك فيه ((

    وهذا، فضلاً عن ذلك، رد لخبر الله ورسوله، ومعصية لهما، وإعراض عن نهيهما وتحذيرهما من الغلو في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم،
    ولكن هذا معتقد باطل وبدعة غير مخرجة من الملة للمستدلين بتلك النصوص وسيأتي بيان أدلتهم بإذن الله)) انتهى

    فهذا للمنتسبين الى الاسلام معتقد باطل وبدعه غير مخرجه من المله اى انه يعذرهم بجهلهم وتاويلهم للنصوص فى الشرك الاكبر وهو دعاء غير الله والاستغاثه بغيره
    اليس هذا عذرا بالجهل فى حقهم ام انى لم افهم الكلام
    فارجوا ان توضح لى هذه المساله بدون تاصيل او غيره فانا انسان بسيط اريد ان اعرف الاعتقاد البسيط لان من يدخل لهذا المنتدى كلهم عوام مثلى ولا اقصد الاستهزاء انما اقصد هذا فعلا فارجوا الرد على هذا اولا قبل ان اتيك بماعندى
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .


    قولك يا أخ منتصر بالله " ياابو عبد الله اى تأصيل هذه مسألة العذر بالجهل وهذه أصول القبوريين


    الجواب :- ما هي أصول القبورين وما علة شركهم بارك الله فيك .


    قولك " فأى تأصيل تتكلم عنه امازلت تريد الدخول فى تأصيل افراد الله بالعبادة


    الجواب :- التأصيل ليس قي إفراد الله بالعبادة بل في معني العبادة والشرك كما بينت لك من قبل .


    قولك :- ثم انت كتبت هذه المشاركه وفيها كفر عظيم وشرك بالله وعذر بالجهل
    فانت مثلا تقول

    نعم ليس في أي شئ في هذه النصوص يدل على أنه يصله نداء المستغيث من حريق، أو الهارب من وحش كاسر، أو أنه، على فرض وصول النداء إليه، يستطيع إطفاء نار، أو انتزاع إنسان من فك تمساح؟! }هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{، ولكنه الخيال المريض، والفكر الهابط المنحط السخيف، ومضاهاة المشركين، وتقليد النصارى الضالين الذين أبوا الرضا بمرتبة نبيهم، مرتبة الرسالة والنبوة، وهي وايم الله مرتبة رفيعة سامية، بل هي من مراتب بني آدم الأرفع والأسمى، فغلوا به إلى مراتب الألوهية، فأبطلوا عقولهم، وسفَّهوا أحلامهم، وكفروا، وحبطت أعمالهم!

    (( اقول انا المنتصر انظر هنا فالنصارى كفروا وحبطت اعمالهم لكن من فعل فعلهم من المنتسبين الى الاسلام فهذا رايك فيه ((


    الجواب :- ليس كل تشبه بهم يصل إلي الكفر إلا أن يكون التشبه في أصل معتقدهم وهو الاعتقاد بأن المقبور من نبي أو ولي هو في مرتبة الألوهية أو الربوبية كما بينت في مشاركتي السابقة بالتفصيل .


    قولك :- نقلا عني " وهذا، فضلاً عن ذلك، رد لخبر الله ورسوله، ومعصية لهما، وإعراض عن نهيهما وتحذيرهما من الغلو في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم،


    ولكن هذا معتقد باطل وبدعة غير مخرجة من الملة للمستدلين بتلكالنصوص وسيأتي بيان أدلتهم بإذن الله)) انتهى
    فكان جوابك :- فهذا للمنتسبين الى الاسلام معتقد باطل وبدعه غير مخرجه من المله اى انه يعذرهم بجهلهم وتاويلهم للنصوص فى الشرك الاكبر وهو دعاء غير الله والاستغاثه بغيره
    اليس هذا عذرا بالجهل فى حقهم ام انى لم افهم الكلام



    الجواب :- ما دخل العذر بالجهل في جهلهم الشرك الأكبر بل أين هو أصلا الشرك الأكبر في كلامهم .


    فخلافنا في تحديد ما هو شرك من عدمه .


    وبعد ذلك أنا أتفق معك أنه لا عذر بالجهل في الشرك بالله .


    لعلك فهمت نقطة الخلاف الآن .


    فما هو عندك شرك تحتاج لبيان علة الشرك فيه وهو عندي ليس بشرك وإنما قل جهل وبدعة ولكنه لم يصل إلي الشرك بالله


    وكلامي عن العذر كان في عدم فهمهم للأدلة التي يستدلون بها وبجهلهم النهي عن الغلو في الأنبياء مادام لم يصل إلي العبودية له فليس كل جهل وغلو كفر وشرك .


    فالعذر هنا في مقام الجهل بالدليل وتأويل الأدلة لا غير .


    ولا دخل له بعذر من اعتقد في الميت أي جزء من أجزاء الربوبية أو الألوهية .


    واليك التفصيل مرة أخري .

    قلت في ماركتي السابقة " البحث إنما يكون في معتقد الداعي، فإذا اعتقد في من يدعوه معتقداً شركياً، مناقضا لقطعيات الإسلام، كان دعاؤه دعاء عبادة، وكان شركاً، وكفراً، ينقل عن الملة،وإلا فلا.
    فمثلاً إذا دعى داع بما تعتقد أنت أنه أمر «لا يقدر عليه إلا الله» فلا بد من سؤاله عن ذلك، ولن يخرج جوابه عن واحدة مما يلي:
    (1) أن هذا الأمر حقاً «لا يقدر عليه إلا الله»، فليزمه حينئذ أن يقول أن المدعو هو الله، أو أن الله اتحد به، أو حل فيه، أو أنه «بعض» الله، أو أنه صورة خيالية لا حقيقة لها وإنما خلقها الله في إدراك الناظرين، أو نحو ذلك من الأقوال التي قيل مثلها في المسيح عيسى بن مريم، صلوات الله عليه وعلى والدته. وكل هذا شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً، لأن المدعو هو بزعمه «عين» الله، أو «بعض» الله، أو تجسد الله، أو صورة الله، أو من حل فيه الله، أو ما شاكل، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد لهذا المدعو. هذه المقولة، وهي مقولة كفرية بذاتها، نادرة جداً، والقائلون بها يصرحون بها ابتداءً (كالنصارى المثلثين) فلا يحتاج الأمر معهم عادة إلى كبير جدال.
    (2) أنيقول أن هذا الأمر المطلوب مقدور لغير الله، وهذا متصور في أحوال منها:
    (أ) أن المدعو له قدرة تضاهي أو تقارب قدرة الله، ولو فقط في هذا الأمر المخصوص أو تلك الجزئية المعينة. فهذا الداعي بهذا المعتقد قد جعل المدعو نداً لله، ومساوياً له، ولو في جزئية واحدة أو أمر واحد. فهذا شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً من دون الله، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد للمدعو من دون الله.
    ونسارع فنقول أن هذه مقولة كفرية بذاتها، ولا مخرج منها بالقول أن تلك «القدرة» المساوية أو المضاهية أو المقاربة لقدرة الله، مخلوقة لله، فذلك مناقض لنصوص الشرع القطعية الصريحة، وهو قبل ذلك في ذاته محال عقلاً لأنه يترتب عليه ضرورة أن الله جل وعلا، ليس هو الحق، الأول، القيوم الغني بذاته، واجب الوجود القديم، وهو كذلك في نفس الوقت، فيكون التناقض، وينهدم العقل، وتبطل الشرائع، عياذاً بالله: هذا كفر صريح، وهو شرك صريح أيضاً لأن كل شيء يجوز أن يكون إلاهاً في نفس الوقت، في مسلسل لا ينتهي من التناقضات والمحالات.
    (ب) أن المدعو له قدرة على ذلك الأمر، فلا يرد عليه قولنا: هذا أمر «لا يقدر عليه إلا الله»، وهي لا تضاهي قدرة الله، ولكنها ذاتية فيه ليست من خلق الله ولا تقديره، فهو إذاً مستقل في الفعل عن الله، لا يحتاج إلى إذن الله ومشيئته، كمعتقد قريش قديماً، وأكثر الأفارقة الوثنيين الآن في الجن لأنهم من عنصر إلاهي، وإن كانوا من «قبيلة» غير «قبيلة» الله، تعالى وتقدس، وفي الملائكة، وهؤلاء من نفس القبيلة، ولعله أبناء الله وبناته، جل جلاله وسمى مقامه فوق هذه الأقاويل الخبيثة والظنون الشنيعة.
    فهذا أيضاً شرك وكفر اعتقادي من حيث هو معتقد، فهذا الداعي قد اتخذ المدعو إلاهاً من دون الله، والدعاد حينذذ ضرورة دعاء عبادة، وهو بدعائه هذا عابد للمدعو من دون الله.
    (ج)أن المدعو له قدرة على ذلك الأمر، فلا يرد عليه قولنا: هذا أمر «لا يقدر عليه إلا الله»، وهي لا تضاهي قدرة الله، ولكنها ليست ذاتية فيه بل هو مخلوق لله، وقدرته تلك من خلق الله وتقديره، ولا يستطيع استخدامها إلا بإذن الله ومشيئته، فهو إذاً ليس مستقلاً في الفعل عن الله، وإنما يفعل بإقدار الله له، وبإذن الله ومشيئته.
    فغاية هذا أن يكون:
    (1) مخطئاً في نسبة تلك القدرة إلى المدعو، وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك. هذا قد يكون خطأً أو تخريفاً، ولكنه ليس بالضرورة شركاً. نعم: (كل شرك هو خرافة وباطل، وليس كل خرافة وباطل شركاً). فإذا افهم هذا وعلم، وبين له أنه على خرافة وخطأ، فإما أن يرتدع ريتوقف عن ذلك الدعاء، أو يلحق ضرورة بأحد الأنواع السابقة أو الاحقة.
    (2) أو مخطئاً في التعبير، كمن يقول: (يا سيدي رسول الله اغفرلي)، أو (يا سيدي عبد القادر ارحمني)، وهو إنما يقصد: (يا سيدي رسول الله: ادع لي بالمغفرة، أو استغفر لي)، (يا سيدي عبدالقادر ادع لي بالرحمة).
    وقد يقول قائل سريعاً: كيف ينادى الغائب أو الميت؟! أليس هذا معتقد شركي؟! فنقول: طبعاً لا.
    والحي الحاضر إنما يسمع بما خلقه الله فيه من أدوات وقدرات على السمع، وبإذن الله ومشيئته، لا بقدرته الذاتية، ولا على وجه الاستقلال.
    وسماع الميت والبعيد بإقدار الله له ليس على الله بعزيز، إلا أنه خلاف العادة، ويحتاج إلى برهان من الحس والعقل (الهاتف مثلاً) أو من الشرع، فالقول به من غير برهان على وجوده باطل وتخريف،وليس شركاً: (كل شرك هو خرافة وباطل، وليس كل خرافة وباطل شركاً).
    وبعض الناس يعتقد أن النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، بوفاته، وتحرر روحه من الجسد، قد انتقل إلى حالة أكمل وأقوى، فأصبح يسمع من بعيد، ويتصرف بما لم يكن مقتدراً عليه حال الحياة. كل ذلك بتمكين الله له، وبما أعطاه من قوى خاصة، ومكانة متميزة، وهو بذلك لم يجاوز مراتب المخلوقين، فما زال عبداً مخلوقاً مربوباً، لا يملك لنفسه ضراً، ولا نفعاً، إلا أن يشاء الله. فهذا ونحوه، على هذه الصورة من التعميم المفرط، معتقد باطل، وكذب بذاته، غير مطابق للواقع، وإن كان لا يخرج من الملة، وليس فيه انتقاص من قدرة الله، أو تفرده بالخلق، والتصرف، والتدبير. فالدعاء يكون في مثل هذا دعاء مسألة محرم جاء على صورة غير شرعية خلافاً للأحكام الشرعية.
    فليس كون هذا النوع من دعاء المسألة ليس شركاً، يعني أنه جائز شرعاً، وذلك لأن مجرد اعتقاد هذا ومثله إثم عظيم، ومعصية كبيرة، لأنه قول على الله بغير علم، حرمه الله أشد التحريم، قال تعالى: }قل: إنما حرم ربي الفواحشما ظهر منها، وما بطن، والإثم والبغي بغير الحق، وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً، وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون{، (الأعراف؛ 7:33). وهو دعوى بلا برهان، وما كان كذلك فهو باطل وكذب، قال تعالى: }قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{. ويتضاعف الإثم ويتغلظ إذا تدين الإنسان بهذا الكذب، والتخريف القبيح، فيضيف جريمة «الابتداع» في الدين، إلى جريمة القول على الله بغير علم!
    وقد يحتج بعض الجهلة المخرفين لمعتقدهم ذلك بما ورد من حياته، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وحياة غيره من الأنبياء، في قبورهم حياة برزخية سامية، يُصَلّون فيها ويتعبّدون. وبملاقاته، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، إخوانه من الأنبياء في السماوات العلى، ليلة المعراج، وبما ورد من عرض أعمال أمته عليه فيستغفر لما قد يرى من تقصيرهم وذنوبهم، ومن وصول السلام إليه من أقاصي الدنيا، بسماعه أو بتبليغ الملائكة له، إلى غير ذلك من النصوص، على فرض ثبوتها وصحتها. وأي شئ في هذه النصوص يدل على أنه يصله نداء المستغيث من حريق، أو الهارب من وحش كاسر، أو أنه، على فرض وصول النداء إليه، يستطيع إطفاء نار، أو انتزاع إنسان من فك تمساح؟! }هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!{، ولكنه الخيال المريض، والفكر الهابط المنحط السخيف، ومضاهاة المشركين، وتقليد النصارى الضالين الذين أبوا الرضا بمرتبة نبيهم، مرتبة الرسالة والنبوة، وهي وايم الله مرتبة رفيعة سامية، بل هي من مراتب بني آدم الأرفع والأسمى، فغلوا به إلى مراتب الألوهية، فأبطلوا عقولهم، وسفَّهوا أحلامهم، وكفروا، وحبطت أعمالهم!
    وهذا، فضلاً عن ذلك، رد لخبر الله ورسوله، ومعصية لهما، وإعراض عن نهيهما وتحذيرهما من الغلو في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، كما هو مفصل في الفصل التالي.
    أما إذا اعتقد شخص أن النور المحمدي قديم أزلي، أو أن النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، في لحظة من حياته، أو بعد مماته، قد انخلع عن البشرية، ولحق بالألوهية، بحلول الله، أو «بعض» الله، أو نور الله فيه، أو اتحاده معه. أو أنه يسمع ويجيب بقوته الذاتية، لا بتقدير الله وتمكينه، أو أنه يشفع عند الله بغير استئذان، أو يجير على الله، أو غير ذلك من المعتقدات الكفرية، فكل ذلك معتقدات شركية كفرية يخرج مجرد اعتقادها من الملة، ولو لم يرتبط به عمل. ومن اعتقد هذا أو نحوه في النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقد جعله، لا محالة، مع الله إله آخر. والنداء، والدعاء، والاستغاثة، والاستعاذة، ونحوها في مثل هذه الأحوال كله دعاء عبادة، أي عبادة شركية كفرية تخرج من الملة.
    ولعل المناقشة الفائتة، على اختصارها تبين أن جملة: (الدعاء لا يكون دعاء عبادة إلا إذا سأل السائل من غير الله «ما لا يقدر عليه إلا الله»)، تحتاج إلي شرح وبيان، وتقسيم وتفريع، وإلا وقعت قليلة الجدوى، ضئيلة المحصول، وهذا لا يجوز التساهل فيه في قضايا الإسلام والكفر، والتوحيد والشرك: هذه قضايا (حياة أو موت)، وليست أسمار مجالس، أو «سواليف» منتديات. أهـ كلامي ولعله يكون شرح وتفصيل لما سألت عنه أخ منتصر بالله


    قولك يا أخ منتصر بالله :- فارجوا ان توضح لى هذه المساله بدون تاصيل او غيره فانا انسان بسيط اريد ان اعرف الاعتقاد البسيط لان من يدخل لهذا المنتدى كلهم عوام مثلى ولا اقصد الاستهزاء انما اقصد هذا فعلا فارجوا الرد على هذا اولا قبل ان اتيك بماعندى

    الجواب :- بينت لك ووضحت وفي انتظار ما طلبته منك من تحديد الأصل وهو معرفة حقيقة الشرك والعبادة في الشرع أو فلتأتيني بما عندك ونناقشه هنا .
    جزاك الله خيرا علي التواصل .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 72
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    حسنا ابو عبد الله فليكن ذلك ولكن ردى لن يكون عليك ولكن سيكون على من اخذت منه هذه الرسائل ونقلتها هنا بدون ذكر مصدرها لان الحديث معه وعنه اولى من الحديث معك فانت انما نقلت فقط نقلا عنه مع انك لم تذكر انك نقلت وانت تعرف ان هذا امر لايصح وتعرف ما قيل فى حق كثير من الناس ممن نسب اليهم انهم نقلوا ونسخوا كتب غيرهم(بغض النظر عن صحة هذا القول او عدم صحته) بدون ذكر مصدرها ومع ان مانقلوه كان فيه خيرا كثيرا الا انهم لم يسلموا من السنة الناس لان الحق احق ان يتبع واحق ان ينسب كل قول او فعل لصاحبه لانه هو من اجهد نفسه سواء كان هذا القول او الفعل حق او باطل فلا ادرى مااقول حقيقة فيمن يعتقد ان المسلمين يمكن ان يمرر عليم كل شئ لانهم قليلوا الاطلاع
    فهذه الرساله وغيرها قد نقلتها يابو عبد الله المصرى من هذا الرجل بدون حتى ان تذكر انها منقوله حتى بدون ذكر اسم صاحبها نقلتها هكذا بصوره مبهمه توحى وكانك كاتبها
    وهذه الرسائل هى
    وهى باسم الغلط الشنيع في تكفير الوهابية لأكثر المسلمين
    وهى باسم الخطأ في مسائل العقيدة (أولاً :توحيد الربوبية)

    فصحاب هذه الكتابات هو المدعو غيث بن عبدالله الغالبي و هو فى اعتقاده خليط بين القبوريين والاشعريه والماترديه والمشركين المعاصرين ينهل من كل هؤلاء بحسب ماتقتضيه حاجته ومايستوجبه تحامله على اهل التوحيد ودعوة الرسل
    وشيوخه هم البوطى وصالح الاسمرى دعاة الصوفيه والمجوزين للاستغاثة بغير الله سبحانه وتعالى فى مواقعهم وفى فتاويهم الموجوده على الانترنت ومااسهل ان يجدها المرء فهذا المدعو غيث بن عبدالله الغالبي من اشد المتحاملين على دعوة التوحيد وعلى شيخ الاسلام بن تيميه وعلى الامام محمد بن عبد الوهاب واحفاده وابنائه بل وصفهم بانهم خوارج وان فكرهم عبثى وانه يجب القضاء على فكرهم وكتبهم ودعوتهم قبل القضاء على اى شئ اخر ينتمى الى الاسلام والى المسلمين فهل ينقل من كلام هذا الانسان شئ وهل ياخذ منه حرف ويوضع هكذا حتى من غير الاشارة الى مصدره او التنويه الى اسم صاحبه ومعتقده سبحانك اللهم وبحمدك لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
    يقول هذا المتحامل الكذاب فى بعض مقالاته
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه
    سبق أن تكلمت في المقال الأول أن المسلمين على مستوى الشعوب والحكومات يسعون إلى التخلص من أصحاب الفكر التفكيري ،وذكرت أن الاشتغال بذلك صحيح لازم لاغبار عليه ،سواء كان بالإقناع وهو الأصل ،أو بمنع شرهم عن الأخرين إذا لم يقتنعوا .ولكن لازلت أركز على الجانب الذي يتجاهله بعض المؤسسات الدينية والثقافية التي تصدت للإرهاب ألا وهو الجانب المصدري المغذي للفكر التكفيري ،من كتب ،وقنوات إعلامية مختلفة كالنت ،أوالفضائيات فإن هذا الجانب هو الجانب الأساسي في القضية .ومادامت المصادر التي يصدر عنها هذا الفكر تدرس ،وتنشر فليس هناك كبير فائدة من القضاء على الثمرات والنتائج ،لأنها ستكون مستمرة .ودعونا نقف مع المواقف التالية للتأمل:
    الموقف الثالث:أصحاب الفكر التكفيري العابث في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز: فلقد قام بجهود عظيمة في إيقاف هذا الفكر العبثي الخطير ،وقضى على بعض أصوله الحديثة ككتب المقدسي ،ورسائل ابن لادن ،وغيرها لكن لم تتعرض المؤسسات الإصلاحية إلى أصول الفكر التكفيري المتمثل في كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأولاده وأحفاده وكذلك شروحات تلك الكتب .ولن تنتهي هذه الأفكار مهما بلغت الجهود إلا بالقضاء على منابع التكفير وأعظمها كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب ككتاب كشف الشبهات ،ثم تلميذه من بعده ثم تلاميذهم ككتاب تكفير المعين لإسحاق بن عبدالرحمن آل الشيخ .ثم ما جمع من رسائلهم في (الدرر السنية في فتاوى النجدية) وغير ذلك مما يغذي التكفير كتبه:غيث بن عبدالله الغالبي))انتهى
    .
    وقال فى معرض دفاعه عن الاشعرية ووصفه لهم بانهم علماء المسلمين وان بن تيميه تحامل عليهم بالباطل كعادته فقال هذا المتحامل
    بن تيمية يتهم علماء الإسلام بأنهم مخانيث ومكذبون للرسل عليهم السلام
    Submitted by غيث بن عبدالله ... on سبت, 2008-05-31 05:31
    قدبينت في مقال سابق أن الإمام ابن تيمية غفر الله لنا وله ولعلماء الأمة . أقول:كان من المتعصبين للباطل في ردوده ومن المتحاملين على من يخالفه حتى يقع في الظلم والعياذ بالله .
    وإليكم مثال أخر على ما أقول:
    - قال ابن تيمية غفر الله لنا وله : ( فالمعتزلة فى الصفات مخانيث الجهمية و أما الكلابية في الصفات و كذلك الأشعرية و لكنهم كما قال أبو إسماعيل الأنصارى الأشعرية الإناث هم مخانيث المعتزلة و من الناس من يقول المعتزلة مخانيث الفلاسفة لأنه لم يعلم أن جهما سبقهم الى هذا الأصل أولأنهم مخانيثهم من بعض الوجوه مجموع الفتاوى ( 8 / 227 )

    - وقال ابن تيمية أيضاً : ( وأما المعتزلة فانهم ينفون الصفات مطلقا ويثبتون أحكامها وهى ترجع عند أكثرهم الى أنه عليم قدير وأما كونه مريدا متكلما فعندهم أنها صفات حادثة أو اضافية أو عدمية وهم أقرب الناس الى الصابئين الفلاسفة من الروم ومن سلك سبيلهم من العرب والفرس حيث زعموا أن الصفات كلها ترجع الى سلب أو اضافة أو مركب من سلب واضافة فهؤلاء كلهم ضلال مكذبون للرسل ومن رزقه الله معرفة ما جاءت به الرسل وبصرا نافذا وعرف حقيقة مأخذ هؤلاء علم قطعا أنهم يلحدون فى أسمائه وآياته وأنهم كذبوا بالرسل وبالكتاب وبما أرسل به رسله ولهذا كانوا يقولون ان البدع مشتقة من الكفر وآيلة اليه ويقولون ان المعتزلة مخانيث الفلاسفة والاشعرية مخانيث المعتزلة .وكان يحيى بن عمار يقول المعتزلة الجهمية الذكور والاشعرية الجهمية الاناث ومرادهم الاشعرية الذين ينفون الصفات الخبرية وأما من قال منهم بكتاب الابانة الذى صنفه الاشعرى فى آخر عمره ولم يظهر مقالة تناقض ذلك فهذا يعد من أهل السنة لكن مجرد الانتساب الى الاشعرى بدعة لا سيما وأنه بذلك يوهم حسنا بكل من انتسب هذه النسبة وينفتح بذلك أبواب شر والكلام مع هؤلاء الذين ينفون ظاهرها بهذا التفسير ) مجموع الفتاوى ( 6 / 359 )
    - وقال أيضاً : ( لفظية الجهمية الذكور بمرة والأشعرية الإناث بعشرة مرات ) منهاج السنة النبوية ( 1 / 272 ) وينظر : منهاج السنة ( 2 / 401 )

    تنبيه:في بعض الأمثلة نسب ابن تيمية إلى يحي بن عمار كلاماً ساقطاً ،ولا يوجد ما يثبت أنه قاله رحمه الله تعالى فقد يكون ذلك من ظلم ابن تيمية غفر الله له.))) انتهى كلامه
    فنقول له ومتى كان الاشعرية علماء الاسلام سبحانك هذا بهتان عظيم نفاة الصفات الخبرية التى انزلها الله فى كتابه وعلى لسان رسوله هم علماء الاسلام وبن تيميه واهل السنة والجماعه هم المتعصبون بالباطل المتحاملون على اهل الاسلام
    وقال ايضا فى معرض غمزه وطعنه فى شيخ الاسلام بن تيميه عليه رحمة الله
    **********************
    قال الإمام ابن تيمية غفر الله له عند رده على البرهان الثاني عشر من براهين الرافضي في كتابه منهاج السنة :
    "معلوم أن الله قد جعل للصحابة مودة في قلب كل مسلم لا سيما الخلفاء رضي الله عنهم لا سيما أبو بكر و عمر فان عامة الصحابة والتابعين كانوا يودونهما وكانوا خير القرون ولم يكن كذلك علي فان كثيرا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه"... انتهى منهاج السنة لابن تيمية(4/38)


    وهذا الكلام شنيع بلا ريب واتهام للصحابة والتابعين ببغض علي بن أبي طالب رضي الله عنه .قال الحافظ ابن حجر العسقلاني عن محبة علي بن أبي طالب :ولهذا كانت محبته علامة الإيمان وبغضه علامة النفاق كما أخرجه مسلم من حديث علي نفسه قال " والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبي صلى الله عليه وسلم أن لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق " وله شاهد من حديث أم سلمة عند أحمد .انتهى
    وانظر ايضا صحيح مسلم كتاب الإيمان
    http://www.sendbad.net/islam/moslim/eman.php?eman=33

    وعلى كلام الإمام ابن تيمية فالصحابة والتابعون وقعوا في النفاق.!!ومن المعلوم محبة الصحابة لبعضهم كما قال الله تعالى ((رحماء بينهم ))
    فعلم من ذلك غلط ابن تيمية الشنيع في حق الصحابة والتابعين رضي الله عنهم كما أن غلط في حق علي رضي الله عنه ،ولكن هذا ديدن الإمام ابن تيمية في الردود على من يخالفه حيث يتعصب تعصباً يؤدي إلى الوقوع في أخطاء عظيمة غفر الله لنا وله .
    مع أن ابن تيمية يقول في مجموع الفتاوى :عند إجابته لأسئلة مقدم المغول (وزير المغول) ما نصه ـ ((قال : فما تحبون أهل البيت؟ قلت: محبتهم عندنا فرض واجب ، يؤجر عليه ، فإنه قد ثبت عندنا في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بغدير يدعى خماً، بين مكة والمدينة فقال "أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله " فذكر كتاب الله وحض عليه، ثم قال: " وعترتي أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهــل بـيـتـي " قـلـت لـمـقدم: ونحن نقول في صلاتنا كل يوم : " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد".
    قال مقدم : فمن يبغض أهل البيت؟! قلت: من أبغضهم فعليه لعنه الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً.انتهى كلام ابن تيمية ـ.
    ما دام الأمر كذلك في اعتقاد الإمام ابن تيمة فكيف يزعم غفر الله له أن أكثر الصحابة والتابعين يبغضون علياً رضي الله عنه ؟!!
    ولكن هذا يعطي درساً للعاقل البصير بأن يتريث في كثير من أحكام الإمام ابن تيمية .وسيأتي لفتات أخرى إن شاء الله.)) انتهى كلام هذا الضال المضل عليه من الله مايستحق
    نقول وبالله التوفيق
    اين هو التحامل على على كرم الله وجهه ورضى الله عنه لكن بتر النصوص والوقوف على فواصل الجمل هو دأب اهل الضلال والفتن كالذى قال (ويل للمصلين )ثم وقف فالناظر الى كلام شيخ الاسلام بن تيميه عليه رحمة الله بتانى يعرف ان مانقله لاتحامل فيه على على رضى الله عنه وارضاه وكيف له ان يتحامل عليه وحاشاه وهو الذى يدافع عنه فى كل مناسبه ومنها ماذكره هذا الضال المضل عنه.
    اذا ماهو حقيقه قول الامام بن تيميه
    فلننظر الى قوله يقول اولا
    ان الله جعل للصحابة فى قلب كل مسلم مودة اى ان الصحابة جميعا بما فيهم على رضى الله عنه جعل الله لهم فى قلب كل مسلم مودة
    ثم اكد ودقق اكثر وفقال ولاسيما الخلفاء رضى الله عنهم اى ابو بكر وعمر وعثمان وعلى رضى الله عنهثم خصص اكثر فقال ولاسيما ابو بكر وعمر فان عامه الصحابه كانوا يودونهما والتابعين ايضا وهذه حقيقة تاريخيه
    ثم وضح وقال ان هذا لم يكن لعلى وهذا امر واقعى لا كذب فيه ولاافتراء ولاتحامل ومن غير ان نخوض فىما حصل فى الفتنة التى جرت بعد مقتل عثمان رضى الله عنه وانقسام المسلمين والصحابه وقتال بعضهم لعلى رضى الله عنه وبالتالى بغضهم له وبغض من اتى بعدهم من التابعين له رضوان الله وسلامه عليهم اجمعين واقصد من انحاز فى رايه الى جانب معاوية رضى الله عنه فلا شك ان من ابغض على رضى الله عنه وقاتله وسبه هم اكثر ممن فعل 1لك مع ابو بكر وعمر لعدم حدوث مثل هذه الفتن فى عصرهم والتفاف المسلمين عليهم جميعا فالناظر الى هذه الحقيقه التاريخيه يعرف ان شيخ الاسلام لم يتحامل على على رضى الله عنه ولاقصد ذلك انما قصد ان يذكر ماحصل لعلى رضى الله عنه وما واجهه من فتن لهذا فان كثير من الصحابه والتابعين يبغضونه لانهم هم من قاتله فى تلك الفتن وهم من وقف ضده مع الجانب الاخر فكيف يقال ان هذا تحامل على على رضى الله عنه وافتراء عليه سبحانك هذا بهتانا عظيم
    منهاج السنة النبوية [ جزء 7 - صفحة 137 ]
    الرابع أن الله قد اخبر انه سيجعل للذين آمنوا و عملوا الصالحات ودا و هذا وعد منه صادق و معلوم أن الله قد جعل للصحابة مودة في قلب كل مسلم لا سيما الخلفاء رضي الله عنهم لا سيما أبو بكر و عمر فان عأمةالصحابة و التابعين كانوا يودونهما و كانوا خير القرون
    و لم يكن كذلك علي فان كثيرا من الصحابة و التابعين كانوا يبغضونه و يسبونه و يقاتلونه و أبو بكر و عمر رضي الله عنهما قد ابغضهما و سبهما الرافضة و النصيرية و الغالية و الإسماعيلية لكن معلوم أن الذين احبوا دينك أفضل و أكثر و أن الذين ابغضوهما ابعد عن الإسلام و اقل بخلاف علي فان الذين ابغضوه و قاتلوه هم خير من الذين ابغضوا أبا بكر و عمر بل شيعة عثمان الذين يحبونه و يبغضون عليا وان كانوا مبتدعين ظالمين فشيعة علي الذين يحبونه و يبغضون عثمان انقص منهم علما و دينا و أكثر جهلا و ظلما
    فعلم أن المودة التي جعلت للثلاثة أعظم
    واما تعديه على الشيخ محمد بن عبد الوهاب ووصفه له بانه من الخوارج فهذا امر اخر يبين لك معتقد هذا الشخص وحقده على الموحدين فهو يقول فيما ينقل عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب عليه رحمة الله
    Submitted by غيث بن عبدالله ... on سبت, 2008-05-17 05:02
    أولاً: من المعلوم لكل باحث أن الدرر السنية أجوبة
    للشيخ محمدبن عبدالوهاب ومن سار على نهجه من أولاده وأحفاده وطلابهم .وقد شحنت بزخم \هائل من تكفير المسلمين ،وشحن نفوس الناس من عامتهم وحكامهم ضد إخوانهم من أهل القبلة ،بل إن فتاوي الجهاد لم تكن أكثر من شحذ لهمم المسلمين الخاضعين لدعوة الشيخ ضد إخوانهم من بقية القرى والأمصار الإسلامية فهي منصبة على جهاد المسلمين في جزيرة العرب بحجة أنهم كفار.
    ثانياً:كل الناس من المناصرين للدعوة تبعاً لفتوى المشائخ في عصرهم
    وهم في ذمتهم
    سواء كانوا من العوام أو من الأمراء والحكام فهم متعلقون برقاب هؤلاء المشائخ يوم القيامة .
    ومع ذلك فإذا نصح عالم من علماء السلفية لإخوانه وبين لهم المخالفات الموجودة في الدرر السنية وغيرها من الكتب التي تعتبر مصدر من مصادر فتنة التكفير استعر غيظ الغلاة ،واتمادوا في الباطل
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ثالثاً:إليكم نماذج مما في الدرر السنية وقد قرأتها مراراً وتكراراً فلاجديد
    ((ثم ذكر نماذج مما فى كتب الامام محمد بن عبد الوهاب وهذا بعضها فقط كى لانطيل عليكم النقل تم قال بان هذا حال الخوارج فاصبح شيخ الاسم محمد بن عبد الوهاب خارجى على يد هذا المتحامل عليه من الله مايستحق))
    ــــــــــــ
    3ـ من عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين , إلى الإخوان : عبد الله آل علي ، وحمود وعلي آل عبد الله , وفقهم الله لطاعته ، وحفظهم بكلايته ، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    وبعد : موجب الخط إبلاغكم السلام ، والسؤال عن حالكم , .......
    ......ونرجو : أن المتمسك بدينه اليوم ، يحصل له أجر خمسين من أصحاب رسول الله ,
    لأجل ظهور الشرك في الأمصار , وظهور المنكرات ، وإضاعة الصلوات : فلم يبقى – والله – من الإسلام إلا اسمه ، وهذا مصداق ما أخبر به الصادق المصدوق ، صلوات الله وسلامه عليه ، وعلى سائر الأنبياء والمرسلين ، نسأل الله أن يهدينا وإياكم صراطه المستقيم , ويتوفانا مسلمين , ويجعلنا وإياكم مع الذين أنعم الله عليهم , من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين . انتهى من نفس الكتاب الدرر السنية كتاب الجهاد.
    ـــــــــــ

    4ـ وقال الشيخ : محمد بن عبد الوهاب ، رحمه الله تعالى : تأمل رحمك الله ستة مواضع من السيرة , وافهمها فهماً جيداً حسناً , لعل الله ن يفهمك دين الأنبياء لتتبعه , ودين المشركين لتتركه , فإن أكثر من يدعي الدين , ويعد من الموحدين , لا يفهم معنى هذه الستة كما ينبغي . ..........

    ثم يفتي هؤلاء المردة الجهال أن هؤلاء مسلمون , ولو صرحوا بذلك كله , إذا قالوا لا إله إلا الله , سبحانك هذا بهتان عظيم .
    وما أحسن ما قاله واحد من البوادي ، لما قدم علينا وسمع شيئاً من الإسلام , قال : أشهد أننا كفار – بعني هو وجميع البوادي – وأشهد أن المطوع الذي يسمينا إسلاماً أنه كافر , وصلى الله على سيدنا محمد . انتهى من الدرر السنية كتاب الجهاد .
    ـــــــ
    فهذا كلامهم بحروفه لم أكتب فيه كلمة وإنما ناقل له من الدرر السنية وبالجملة فلو نقلت كل المواطن الصريحة في تكفير المسلمين لذهب الوقت الكثير ولكن في هذا كفاية لمن أراد الهداية وترك التعصب . وهذا حال الخوارج على مر السنين أدعاء للسنة وتنزيل الآيات على أهل القبلة وسفك دمائهم فنعوذ بالله ممن يؤيد على هذه الانحرافات .)) انتهى كلام هذا الضال المضل
    وهذا ممن قال الله فيهم فى كتابه العزيز
    قال تعالى {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنصَرُونَ}[القصص: 41]
    فهذا حال من قلد شيوخه ولم يعمل عقله وسمعه وبصره ليعرف الحق ليعرف اهله لكنه لم يكتفى بما لقنه له شيوخه من ضلال بل سعى لان يتفوق عليهم بان يحارب الائمة حتى يشتهر بين الناس وهو يعتقد انه بتلبيسه هذا لن يجد من يصده عن افترائه وطعنه فى ائمة الدعوه
    قال ابن القيم:« المقلِّد المتعصب لا يترك من قلده ولو جاءته كلُّ آية، وأنَّ طالب الدليل لا يأتمُّ بسواه، ولا يحكّم إلا إياه، ولكل من الناس موردٌ لا يتعداه، وسبيل لا يتخطاه، ولقد عُذِرَ من حمل ما انتهت إليه قواه، وسعى إلى حيث انتهت إليه خطاه »
    واما شبهاته فى دعاء الصالحين والاستغاثة بهم فقد كتب اهل العلم فى الرد عليها مجلدات وانى ان شاء الله لناقل بعضا مما كتبه اهل العلم فى ردهم على هذه الشبهات والبدع الشركيه ومن الله نستمد العون والسداد
    فها أنا قد بلغت وحذرت اللهم فاشهد
    وكفى بربك هاديا ونصيرا
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .
    يا رجل ليس نقلي عنه بعض ما قال من الحق يجعلك تترك الحق .
    فأنا أعرف أن الرجل شديد الحقد علي الموحدين لجهله وأعلم أن أكثر ما كتب من الباطل .
    لذلك ما نوهت الي اسمه.
    أما أني أيضا لم أنوه أني صاحب هذه الرسائل بل يعلم من خاطبني علي الخاص كأبو جهاد وكأبو شعيب وغيرهم أن ما نقلته هو لذلك الرجل غيث وقلت لهم ذلك وبينت لهم معتقد الرجل .
    وليس من شرط النقل أن أكتب اسم صاحبه إن كان سيحدث فتنه .
    كما أنك لم تستطيع أن تستخرج من الرسائل ما ليس لغيث بل للمسعري أيضا .
    فقد نقلت في الرسائل كلام للمسعري أيضا .
    وإن كنت اريد أن أنسبها لنفسي لكنت فعلت
    وما كنت تركت جملة يستطيع أي إنسان عادي أن ينسخها ويضعها في جوجل ليعرف من هو قائلها فعلا .
    وما نسبته في هذا المنتدي من كتابات لي شخصيا ليس فيها كلمة واحده لغيري .
    هي رسالة لست جهميا ورسالة مناط الكفر في الحكم والتحاكم ورسالة حكم التبيعة وحكم المتوقف فيه .

    علي العموم ما فعلته أنت الان كان دليل واضح وصريح علي عدم قدرتك لي مناقشة المعتقد وخاصة كما بينت لك بصريح العبارة أنه معتقدي .
    فلما نقلت اقوال ذلك الرجل هنا هل لتسود الصفحة أم لتحذر منه .
    فهل كان يسمع به أحد من أهل المنتدي قبل أن تكتب اسمه وتبين حاله .
    الان قد يبحث عنه الكثير من الأخوة ليعرفوا ماذا يقول في كتبه وأبحاثه ولعل بعضهم يفتن به وهو رجل داهية خاصة في مذهبه الأشعري .
    المهم ما كان ينبغي أن تكتب اسمه أو تنشر فكره و تبين مصدر الكلام .

    بل كان يجب مناقشة هذا الكلام مع من يعتقده .
    لا مع من يكتبه
    وللعلم أنا أقول بذلك المعتقد واستدل عليه بطرق أخري في رسائل خاصة لي ولكن اري أن اسلوب المسعري والغيث أفضل مني .
    والكتابه ملكه ليست عند كل أحد .

    وإن كنت تعتقد أني أنقل عنهم مقلدا لهم فتعالي ناقشني فيه بما عندك أو بما ستنقله عن غيرك .
    فمرحبا بك في اي وقت أنت ومن تنقل عنهم وسيظهر في الحوار من هوالمقلد الجاهل ومن هو يعلم الحق ويعتقده .
    هدانا الله الي الحق .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 72
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    سبحان الله اهذا هو الاسلوب الشرعى ان تنقل الشبهه ولاتنقل اسم صاحبها ان تغلف الشبهة بصورة من يبحث عن الحق ولاتعرف بعقيدة كاتبها واصوله التى ينطلق منها فى كتابته لهذه الشبهات وهذه التصورات اهذا هو فهمك لهذه الامور سبحانك اللهم وبحمدك اليس التحذير من الرجل ومن فكره ومن منطلقاته التى سلمت انت بها وامنت بها واصبحت نسخة عنه حقيقة لانك امنت بما كتب ووافقته فيه فهل وافقته ان الشيخ محمد بن عبد الوهاب واحفاده من الخوارج وان فكرهم هو فكر عبثى وان شيخ الاسلام متحامل على الصحابه وعلى علماء المسلمين وان الاستغاثه بغير الله تجوز اى توحيد هذا الذى تحمله بين جوانحك واى علم واى حق تريده وانت ما انفكيت تجلب الشبهات والمشاكل بدعوى البحث عن الحق الا تعرف ان من يدعوا مع الله اى شئ ولو نبى مرسلا او ملكا مقربا فهو مشرك ولو تأول القران كله يارجل كفاك
    فانى لن ارد عليك بحرف بعد هذا باذن الله وسأرد على هذه الترهات والخرافات التى تقول انها حق وانك تبحث عن الحق فيها سبحان الله الم تجد مكانا تبحث فيه عن الحق الا عند هؤلاء حتى المشركين كفروا هؤلاء الناس وانت تقول انك تبحث عن الحق عندهم لكن ماذا اقول سوى انا لله وان اليه راجعون
    وسيعلم الذين ظلموا اى منقلبا سينقلبون
    وابشر بما يسوء المشركين ويسود وجوههم باذن الله تعالى
    وكفى بربك هاديا ونصيرا

    التعديل الأخير تم بواسطة المنتصر بالله الشرقاوي ; 2010-01-01 الساعة 03:30 سبب آخر: تعديل
  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم


    قول الأخ منتصر بالله :- سبحان الله اهذا هو الاسلوب الشرعى ان تنقل الشبههولاتنقل اسم صاحبها ان تغلف الشبهة بصورة من يبحث عن الحق ولاتعرف بعقيدة كاتبهاواصوله التى ينطلق منها فى كتابته لهذه الشبهات وهذه التصورات اهذا هو فهمك لهذهالامور سبحانك اللهم وبحمدك



    الجواب :- ما نقلته ليس بشبهة عندي بل هو الحق وهو عندك وعند غيرك شبهة فليكن ما تقول ولنبين ما فيها من باطل .


    أما باقي قولك فلا داعي لكل هذا الكلام والأفضل أن تشرع بالرد العلمي وإن شاء الله إن بينت لنا الحق في المسألة التزمنا به ورجعنا وندمنا علي ما فات .

    نسال الله السلامة وفي انتظار رد حضرتك إن شاء الله .


    ...
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد إبراهيم ; 2010-04-02 الساعة 14:07 سبب آخر: حذف ما ليس له علاقة بالموضوع
  9. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم
    للعلم فقط ما نقله المنتصر بالله من ضمن مشاركتي متسائلا خاصة عنه
    منقول من " كتاب التوحيــــد أصل الإسلام وحقيقة التوحيد "
    وصاحبه هو الدكتور: محمد بن عبد الله المسعري
    من هنا لتنزيل الكتاب كاملا
    وهذا رابط لصفحة الكتاب وفهرس الكتاب
    http://www.almedad.com/vb/showthread.php?t=10970
    هذا للعلم فقط
    وأيضا لأن الكتاب قيم وموسوعة علمية فعلا ويستحق الدراسة وهو منشور من زمن علي النت
    ومن استطاع أن يرد علي الكتاب فليفعل .
    وكذلك تجدوا ما قررته هنا بالمعني وليس بالنص في كتاب حقيقة الشرك لأبو شعيب فقد أصاب الحق فيه رغم خلافنا معه في مسائل أخري لا علاقة لها بمسالة حقيقة الشرك والعبادة المتفق عليها .
    وأنا أعتقد هذه المسائل من سنوات قبل أن يكتب أبو شعيب كتابه هذا وقبل غيث بل أعتقد هذا من يوم قرأت كتب المسعري .
    وأعتقد والله أعلم أن كل ما كتب وسيكتب بعد ذلك لن يخرج إلي من كتاب المسعري مع اختلاف الكاتب وأسلوبه لذلك لا حاجة لي لكتابة ذلك مرة أخري وعندنا موسوعة علمية شاملة ككتاب المسعري .
    وللعلم أنا أكفر المسعري وأختلف معه في كثير من معتقداته وكذلك ما كتبه في كتاب الولاء والبراء الخاص به وغير ذلك كثير ولكن الحق أحق أن يتبع ومن العدل أن نشهد للرجل بتفوقه في تعريف وتحديد مفاهيم ومصطلحات تسبب الجهل بها لتكفير الموحدين .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  10. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    عضو جديد
    المشاركات: 24
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى اما بعد.. هذه مناقشتى مع ابو عبد الله المصرى اليوم على الشات ..بنت الاسلام: ممكن اسالك سؤال
    cvcv cv: تفضلي
    بنت الاسلام: هل انت تجيز الاستغاثة والدعاء والاستعانة بغير الله
    cvcv cv: لا طبعا
    بنتالاسلام: يعنى ما يفعله عباد القبور انت توافق عليه وتقره
    cvcv cv: لا طبعا
    بنت الاسلام: الذى يقرا كلامك يظن ذلك وهذا ما ظنه اهل المنتدى
    cvcv cv: المسالة تحتاج الي بيان
    cvcv cv: إن ثبت أن ما يفعله عباد القبور شرك بالله
    cvcv cv: فهم مشركون
    cvcv cv:لا بل من قرأ وفهم
    cvcv cv: عرف حقيقة كلامي
    cvcv cv: وتفصيله
    cvcv cv: المسالة راجعه الي المعتقد
    cvcv cv: وليس الي القول
    cvcv cv: كما في الافعال
    cvcv cv: بالضبط
    بنت الاسلام: يعنى عباد القبور الذين عند البدوى وغيره الم تكفرهم
    cvcv cv: قلت لك تحتاج الي تفصيل
    cvcv cv: فليس كل من ذهب الي البدوي
    cvcv cv: مشرك
    cvcv cv: وليس كل من ذهب الي البدوي
    cvcv cv: عابد له بنت الاسلام: تقصد بمجرد الذهاب ام الذهاب والفعل

    cvcv cv: فالشرك له تعريف
    cvcv cv: وكذلك العبادة
    cvcv cv: فإن حدث
    cvcv cv: وعلمنا من القول أو الفعل ما يدل علي المعتقد
    cvcv cv: الشركي والعبودية
    cvcv cv: كفرناه بها
    cvcv cv: وأماالظاهر فليس بدليل قطعي علي وجود الشرك والعبادة لغير الله
    cvcv cv: بالضبط
    cvcv cv: كما في مسالة التحاكم
    cvcv cv: فمن ذهب للطاغوت
    cvcv cv: لا يكفر
    cvcv cv: ومن تحاكم له
    cvcv cv: يفصل فيه
    cvcv cv: فإن وقع التحاكم
    cvcv cv: علي اصل مناط الكفر
    cvcv cv: حتي الفعل
    cvcv cv: فمن تحاكم
    cvcv cv: هل هو بذلك عابد له
    cvcv cv: أو مشرك بالله
    cvcv cv: أم المسالة فيها تفصيل
    cvcv cv: كما بينت من قبل
    cvcv cv: فالمهم
    cvcv cv: معرفة المناط
    cvcv cv: ثم بعد ذلك تنزيل الحكم عليه
    cvcv cv: فليس كل من قال يا بدوي اشفع لي أو اشفني
    cvcv cv: يعتقد كما كان المشركين
    cvcv cv: وإن كان لفظ كلامه خطأ
    cvcv cv: وضلال
    cvcv cv: وهو في الظاهر
    cvcv cv: من الشرك العملي
    cvcv cv: الواضح
    cvcv cv: ولكن
    cvcv cv: الحكم الشرعي يتعلق
    cvcv cv: بدخوله في المناط
    cvcv cv: فأضرب لك مثال
    cvcv cv: مثلا
    cvcv cv: والدك مريض
    cvcv cv: فلو ذهبتي للطبيب وقلتي له
    cvcv cv: والدي مريض ونريدك أن تعالجه
    cvcv cv: أو تشفيه
    cvcv cv: فهذا اللفظ هو من الشرك العملي
    cvcv cv: فهو لا يشفي
    cvcv cv: وإنما الله الشافي
    cvcv cv: فاعتقادك أن الله الشافي
    cvcv cv: سبقه الخطأ في قولك
    cvcv cv: وحين نسالك هل الطبيب يشفي
    cvcv cv: تقولين مسرعة
    cvcv cv: لا طبعا \
    cvcv cv: الله الشافي وما هو الا سبب
    cvcv cv: وأما إن اعتقدتي أن الطبيب هو الشافي من دون الله
    cvcv cv: كنتي مشركة بذلك
    cvcv cv: حتي لو لم تستدعي الطبيب
    cvcv cv: اليس كذلك
    cvcv cv: فالمهم المعتقد
    cvcv cv: ومن يسأل النبي أو البدوي أن يشفي ابيه
    cvcv cv: هو هو نفس قولك السابق
    cvcv cv: يا طبيب اشفي ابي
    cvcv cv: ولو قلتي
    cvcv cv: أن الطبيب حي ويستطيع الاجابة
    cvcv cv: قلت لك ومن يدعوا النبي أو البدوي
    cvcv cv: هو عنده من مجموعة احاديث
    cvcv cv: أن الانبياء والصالحين
    cvcv cv: أحياء في قبورهم
    cvcv cv: وإن قلتي له
    cvcv cv: هل تدعوا البدوي ليشفي ابيك
    cvcv cv: هل البدوي يشفي
    cvcv cv: لقال لك
    cvcv cv: لا طبعا
    cvcv cv: بل الله الشافي
    cvcv cv: وما البدوي الا سبب
    cvcv cv: ويستدل علي ذلك
    cvcv cv: بقول الله اتخذوا الي ربكم سبيلا
    cvcv cv: نعم هو ضال ومخطئ في الاستدلال
    cvcv cv: ولكنه لم يشرك بربه
    cvcv cv: ولم يعبد غيره
    cvcv cv: بل كل ما هناك
    cvcv cv: أنه ظن أن البدوي يشفي بقدرة الله له وإن اراد الله الا يشفي
    cvcv cv: ما نفع البدوي ولا النبي شئ
    cvcv cv: وانما هم اولياء صالحين
    cvcv cv: لهم كرامات
    cvcv cv: اعطاها الله لهم
    cvcv cv: وليسوا مشاركين لله بها
    cvcv cv: ولا متفردين عن الله بها
    cvcv cv: فليس في ذلك أي شرك أو عبادة لغير الله
    cvcv cv: بل هو الجهل والضلال
    cvcv cv: وأما من اعتقد أن البدوي يتصرف دون اذن الله
    cvcv cv: أو يشفع دون اذن الله
    cvcv cv: فهو كافر
    cvcv cv: الان
    بنت الاسلام: ولماذا نكفر محمد حسان وابو شعيب
    Cvcv cv: سؤالك هام
    cvcv cv: هل ما قلته حق أم باطل
    cvcv cv: فإن كان حق
    cvcv cv: فلا يهم تكفيرنا أو عدم تكفيرنا
    cvcv cv: وسابين لك
    cvcv cv: حقيقة كفر حسان وغيره
    cvcv cv: ولكن المهم ليس هو التكفير بلا حق
    cvcv cv: فمتي ظهر الحق نتبعه
    cvcv cv: ولا يهم عدم تكفير المخالف
    cvcv cv: فالتراجع الي الحق حق
    cvcv cv: ولا نتركه إن كان
    cvcv cv: سيجعلنا لا نكفر بعض الناس
    cvcv cv: والا كان التكفير هو غايتنا
    cvcv cv: وهدفنا في الحياة
    cvcv cv: صح
    cvcv cv: أما كفر حسان وغيره
    cvcv cv: فليس لانهم لا يكفرون هؤلاء القوم
    cvcv cv: بل لانهم يعتقدون أن المشرك الذي يعتقد الشرك حقيقة
    cvcv cv: معذور بالجهل
    cvcv cv: أما لو كان الخلاف بيننا في وصف بعض الاقوال والأفعال
    cvcv cv: هل هي من الشرك أم لا
    cvcv cv: مع اتفاقنا في الاصل
    cvcv cv: ما كفرناهم
    cvcv cv: فصور الاقوال والافعال
    cvcv cv: يجتهد في النظر اليها وتعريفها حسب مناطها
    cvcv cv: أم الخلاف طالما كان في أصل المسأل
    cvcv cv: وهم يعتقدون أن المشرك الذي ثبت شركه يقينا وأنه يعبد غير الله يقينا
    cvcv cv: معذور بجهله
    cvcv cv: فهنا خرج خلافنا
    cvcv cv: الي الأصل
    cvcv cv: ولا يمكن أن يكون الحق معهم أو أنهم يفهمون \
    cvcv cv: التوحيد
    cvcv cv: هل فهمتي
    بنت الاسلام: ولكن كلنا نعلم ان الذى يذهب الى البدوى يقصد الاستغاثة به ودعاؤه والاستعانة به من دون الله
    cvcv cv: لا يهم ما تعرفونه
    cvcv cv: المهم الواقع المشاهد
    cvcv cv: من خلال اقوالهم
    cvcv cv: فابن تيمية علم عنهم ذلك
    cvcv cv: ولكنه لم يكفرهم
    cvcv cv: لانه علم انهم مخطئين
    cvcv cv: فقط
    cvcv cv: وليسوا عابدين لغير الله
    cvcv cv: ولا مشركين
    cvcv cv: وكذلك الصنعاني
    cvcv cv: وابن حجر الهيثمي
    cvcv cv: وغيرهم
    cvcv cv: لذلك تجدي
    cvcv cv: أن الأخوة مضطربين
    cvcv cv: في حكم هؤلاء الائمة
    cvcv cv: فمنهم من يكفر ابن تيمية من اجل ذلك
    cvcv cv: كالاخ محمد سلامي
    cvcv cv: ومنهم من يكفر ابن حجر الهيثمي
    cvcv cv: والسيوطي
    cvcv cv: ومنهم من يكفر السبكي
    cvcv cv: وهو أشهر من رد علي ابن تيمية
    cvcv cv: في مسألة زيارة القبور
    cvcv cv: ولذلك
    cvcv cv: تجدي أن المخالف لنا
    cvcv cv: يحاول دائما أن يوقعنا في تناقض
    cvcv cv: فيقول لنا ما حكم كذا
    cvcv cv: فنقول مسرعين انه كفر وشرك
    cvcv cv: ثم يأتي لنا بأقوال للسلف
    cvcv cv: ويقول لنا
    cvcv cv: طيب ما حكم
    cvcv cv: كل من فلان وفلان
    cvcv cv: فهم قالوا بذلك
    cvcv cv: او لم يكفروا من قال بذلك
    cvcv cv: فتجدي الأخوة
    cvcv cv: يتسرعون
    cvcv cv: فمنهم
    cvcv cv: من يقول هم كفار
    cvcv cv: ولا كبير علي حكم الله
    cvcv cv: ومنهم من يحتار
    cvcv cv: ومنهم من يقول أن الكلام لعله منسوب لهم
    cvcv cv: وغير ذلك
    cvcv cv: هذا كله لعدم ضبط المسألة من الاصل
    cvcv cv: هل فهمتي
    cvcv cv: ازيد لك المسألة ايضاح
    بنت الاسلام :هل تقصد ان الشرك هو اتخاذ ند من دون الله اما من يدعو او يستغيث بالأنبياء او الصالحين و يجعلهم سببا فقط ولا يعتقد فيهم الألوهية لمكانتهم عند الله لا يكون مشركا
    cvcv cv: نعم ليس بشرك
    cvcv cv: في الحقيقة
    cvcv cv: وإنما هو من الشرك العملي
    بنت الاسلام : يعنى انت تقصد ما قلته لك
    cvcv cv: كما في السجود اما القبر
    cvcv cv: مثلا
    cvcv cv: أو الطواف حوله
    cvcv cv: او الذبح عنده
    cvcv cv: نعم هذا ما أقصد
    cvcv cv: فلو ثبت أنه يعبد غير الله
    cvcv cv: كان مشرك ومن لا يكفره كافر
    cvcv cv: ولا خلاف
    بنت الاسلام: السنا مامورون بالحكم على الظاهر
    بنت الاسلام: لقول النبى صلى الله عليه وسلم انى لم اؤمر ان انقب عن قلوب الناس ..صحيح مسلم.. قال النووى (اى اننا نحكم بالظاهر والله يتولى السرائر)
    Cvcv cv: نعم
    cvcv cv: وكل من لا نعرف اسلامه
    cvcv cv: وهو عند البدوي فهو كافر
    cvcv cv: والسبب حكم التبعية
    cvcv cv: وحكم الظاهر بغلبة الظن أن هؤلاء القوم
    cvcv cv: يجهلون معني التوحيد
    cvcv cv: كباقي الشعب
    بنت الاسلام: يعنى تقصد ان هذا عن المسلم المعلوم حاله اليس كذلك
    cvcv cv: وأما علي الحقيقة
    cvcv cv: نعم
    cvcv cv: بالضبط
    cvcv cv: وهو دفاع
    cvcv cv: عن الائمة
    cvcv cv: كالسبكي مثلا وابن حجر والصنعاني
    cvcv cv: وغيرهم
    بنت الاسلام: يعنى هذا رد على محمد سلامى ومن قال بكلامه
    cvcv cv: فمن علمنا عنه أنه اجاز الذهاب الي القبور والشكوي اليهم كما يقولون
    cvcv cv: اذا ضاقت بكم الصدور فعليكم بأهل لقبور
    cvcv cv: ليس مقصدهم
    cvcv cv: عليكم بعبادتهم
    cvcv cv: بل مقصدهم
    cvcv cv: عليكم بالذهاب عندهم لتجدوا الراحة بجوارهم لانهم خواص واولياء وغير ذلك
    cvcv cv: تبركا بهم
    cvcv cv: لا اكثر
    cvcv cv: فالحق أن من فعل ذلك وأجازه
    cvcv cv: هو مخطئ مبتدع
    cvcv cv: وليس مشرك كافر
    cvcv cv: فضلا عن أن يقال أن من لم يكفره
    cvcv cv: فهو كافر
    cvcv cv: كما فعل
    سلامي وغيره
    بنت الاسلام : اليس الدعاءهو العبادة كما قال صلى الله عليه وسلم
    cvcv cv: ليس كل دعاء عبادة
    cvcv cv: والا كان دعاء المنافق مثلا
    cvcv cv: عبادة لله
    cvcv cv: العبادة هي قصد التوجه بالقول او الفعل
    cvcv cv: لمن تعتقد أنه يستحق العبودية
    cvcv cv: أو له خصائص من الرب والاله
    cvcv cv: نعم
    cvcv cv: ولكن هل الدعاء فقط هو العبادة
    cvcv cv: لا يوجدغيره ليكون عباده
    cvcv cv: قولي لي مثلا
    cvcv cv: ماذا غير الدعاء عبادة
    cvcv cv: هل هو حصر للعبادة في الدعاء
    بنت الاسلام:من العبادة الاستغاثة والنذر والذبح والاستعانة وغيرها
    cvcv cv: هل أي قول أو فعل فعله المنافين في الظاهر من شعائر الدين
    cvcv cv: هو عبادة لله
    cvcv cv: ما معني الذبح
    cvcv cv: عبادة
    cvcv cv: هل مجرد الذبح
    cvcv cv: ام هناك معتقد يسبقه
    cvcv cv: وهل كل ذابح عند قبر يكون عابد
    cvcv cv: لصاحب القبر
    بنت الاسلام: اليس الذبح لله يكون عبادة لله والذبح لغير الله يكون عبادة لغير الله
    cvcv cv: أم لابد أن يذبح له تعبدا
    بنت الاسلام: هذا الواضح فى هذا الواقع ان من يذبح عند قبر يكون مقصده ان الذبح لصاحب القبرهذا هو الظاهر لنا من فعله
    cvcv cv: ما معني لله وما معني لغير الله
    cvcv cv: كلمتان تبين
    cvcv cv: الحق
    cvcv cv: لله
    cvcv cv: أي بقصد التوجه بما يذبح لله لانه المعبود
    بنت الاسلام : ان يقصد الله بفعله او يقصد لغير الله
    cvcv cv: ولغير الله
    cvcv cv: تعني التوجه بالذبح لغير الله علي وجه التعبد له
    cvcv cv: والا
    cvcv cv: فمن ذبح مثلا
    cvcv cv: بقصد اكرام الضيف
    cvcv cv: هل هذا ذبح عبادة لله
    cvcv cv: أم عبادة للضيف
    cvcv cv: ليس هذا ولا ذاك
    بنت الا سلام:هل رأيت ان من يعزم ضيف يعزمه عند القبرويذبح له عنده
    cvcv cv: لا عبادة لله ولا عبادة للضيف
    cvcv cv: ضربت لك مثل
    cvcv cv: في معني الذبح
    cvcv cv: فالقصد هو المعتبر
    cvcv cv: ركزي معي
    cvcv cv: فمن ذبح لله متوجه بما ذبح لله علي وجه العبوديه لله
    cvcv cv: كان فعله عبادة
    cvcv cv: ومن ذبح لله ودخل علي نيته الرياء
    cvcv cv: كان فعله ليس عبادة خالصه لله
    cvcv cv: طيب
    cvcv cv: فمن ذبح عند القبر
    cvcv cv: قد يكون
    cvcv cv: يقصد التبرك بالمكان
    cvcv cv: أو الذبح في اماكن تجمع الناس الغلابه
    cvcv cv: أو الذبح للنبي أو البدوي ليتقرب بذلك لله
    cvcv cv: وليس للبدوي لشخصه
    cvcv cv: أما من ذبح
    cvcv cv: معتقد
    بنت الاسلام: لسنا مأمرون بان نشق على قلبه ونعرف قصده انما نحكم عليه لما ظهر منه
    cvcv cv: التقرب للبدوي علي وجه الخصوص
    cvcv cv: بل مأمورين عند الحكم علي الموحد بالكفر
    cvcv cv: فليس التكفير بالشئ الهين
    cvcv cv: والقاضي
    cvcv cv: يسأل ويستفسر قبل الحكم
    cvcv cv: والاسلام لا ينتفي الا بيقين
    cvcv cv: فلو كنا في ديار اسلام
    cvcv cv: فلا يمكن تكفير المسلم الا بيقين
    cvcv cv: أما اليوم
    cvcv cv: فنكفر من عند القبور
    cvcv cv: بغلبة الظن
    cvcv cv: وليس باليقين
    cvcv cv: واليقين يعرف
    cvcv cv: من كلامه
    cvcv cv: أو من قوله وفعله القطعي
    cvcv cv: لا غير
    cvcv cv: فهناك فرق بين ما يفعله بعض الجهله عند الحسين
    cvcv cv: وما كان يفعله المشركين في مكه
    cvcv cv: فالمشرك في مكه
    cvcv cv: كان يعلم انه يعبد من دون الله
    cvcv cv: ويذبح متقربا للصنم
    cvcv cv: بشخصه
    cvcv cv: لما يمثله من
    cvcv cv: شخصية الرب عنده
    cvcv cv: وليس لله
    cvcv cv: فأول ما قيل لهم
    cvcv cv: لا اله الا الله
    cvcv cv: قالوا أجعل الالهة اله واحد
    بنت الاسلام : ممكن تعرفنى ما هو الشرك العملى

    cvcv cv: الشرك العملي هو ما دل علي معتقد الشخص
    cvcv cv: ومنه ما لا يمكن أن يبين معتقد الشخص
    cvcv cv: مثال
    cvcv cv: اضرب لك مثال
    cvcv cv: في القول والفعل
    cvcv cv: مثلا
    cvcv cv: الحلف بغير الله
    cvcv cv: ما حكمه
    بنت الاسلام : شرك اصغر
    cvcv cv: كيف ذلك
    cvcv cv: المشركين كانوا يحلفون بمن يعظمونهم
    cvcv cv: من دون الله
    cvcv cv: علي وجه العبودية والتعظيم
    cvcv cv: فهو شرك اكبر
    cvcv cv: وهو ظاهر حديث النبي صلي الله عليه وسلم
    cvcv cv: ولا يوجد في الحديث أن الحلف
    cvcv cv: بغير الله شرك اصغر
    cvcv cv: من أين اتيت بهذا
    cvcv cv: التعريف
    cvcv cv: شرك اكبر وشرك اصغر
    بنت الاسلام: تكلم وانا اسمعك
    cvcv cv: الحلف بغير الله شرك أكبر
    cvcv cv: والطيره شرك اكبر
    cvcv cv: كما في حديث النبي
    cvcv cv: صلي الله عليه وسلم
    cvcv cv: ولكن لما كان المسلمون يحلفون دون قصد التعظيم من دون الله
    cvcv cv: كان قولهم هنا
    cvcv cv: فيه مشابهة بقول المشركين
    cvcv cv: وليس هو كفر بعينه
    cvcv cv: لانتفاء القصد
    cvcv cv: فأصبح الحلف بغير الله
    cvcv cv: من الشرك العملي
    cvcv cv: والشرك العملي
    cvcv cv: كما قال ابن القيم
    cvcv cv: وغيره
    cvcv cv: في تعريف الكفر العملي
    cvcv cv: هو منه
    cvcv cv: أي الكفر والشرك العملي
    cvcv cv: منه ما يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: ومنه مالا يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: ما يضاد الايمان هو ما كان دليل قطعي علي قصد فاعله
    cvcv cv: كماكان في مكة
    cvcv cv: فكان المشركين يحلفون ويتطيرون
    cvcv cv: علي وجه التعظيم والخوف من غير الله
    cvcv cv: فعلم أن قولهم وتطيرهم
    cvcv cv: شرك يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: أما
    cvcv cv: حين علم أن الحلف من المسلمين
    cvcv cv: ليس علي وجه التعظيم لغير الله
    cvcv cv: صار هو من الكفر العملي
    cvcv cv: الذي لا يخرج من الملة
    cvcv cv: ولكنه من المنهي عنه
    cvcv cv: في عدم التشبه بالمشركين
    cvcv cv: وغير ذلك
    cvcv cv: وليس كل تشبه
    cvcv cv: هل فهمتي
    cvcv cv: اضرب لك مثل اخر
    cvcv cv: في الشرك العملي
    cvcv cv: مثلا
    cvcv cv: الذبح
    cvcv cv: الذبح منه ما يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: ومنه مالا يضاد الايمان
    cvcv cv: ويعرف ذلك
    cvcv cv: من دلالة الفعل
    cvcv cv: علي ذلك
    cvcv cv: فمثلا
    cvcv cv: من رأيناه يترك المسلمين ويذهب الي صنم أو الي نار أو غير ذلك
    cvcv cv: علمنا أنه ما ذهب للذبح هناك
    cvcv cv: الا لانه يعتقد فيهم معتقد شركي
    cvcv cv: ويتقرب لهم من دون الله
    cvcv cv: أما من ذهب الي قبر النبي أو قبر ولي فليس فعله قطعي الدلالة
    cvcv cv: لانه ليس مما يعبد من دون الله يقينا
    cvcv cv: فهو علي فرض أنه يذهب هناك ليذبح للبدوي أو الرسول متعبدا له
    cvcv cv: فليس هذا قصد كل من ذهب للذبح هناك
    cvcv cv: كما بينا من قبل
    cvcv cv: فالقول والفعل
    cvcv cv: الذي هو كفر وشرك
    cvcv cv: هو من الكفر والشرك العملي
    cvcv cv: فينقسم الي قسمين
    cvcv cv: منه ما يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: ويعرف بنفسه أو بقرائن الحال
    cvcv cv: ومنه مالا يضاد الايمان من كل وجه
    cvcv cv: وإنما من وجه الظاهر فقط
    cvcv cv: كالحلف بغير الله وغير ذلك
    cvcv cv: فهذا لا يجوز التكفير فيه خاصة لو كان
    cvcv cv: الفاعل مسلم
    cvcv cv: فالأصل الذي هو الاسلام
    cvcv cv: حتي لو ثبت بتبعية الدار
    cvcv cv: هو اصل محكم لا ينتفي بالشك
    cvcv cv: ويجب التبين فيه
    cvcv cv: من صاحبه
    cvcv cv: ومعرفة قصده
    cvcv cv: قبل تكفيره أو قتله
    cvcv cv: فمتي تبين كان الحق سليم
    cvcv cv: هل فهمتي
    cvcv cv: ام ازيد لك
    cvcv cv: البيان بفضل الله
    بنت الاسلام: نعم جزاكم الله خيرا
    بنت الاسلام: يعنى خلاصة قولك ان من علمت عنه الشرك او تعلم حاله كحال الناس اليوم من فعل منهم اى شيئ من هذه العبادات عند القبور تحكم عليه انه مشرك لكن لو كان هناك مسلم نعلم اسلامه ورايناه يفعل هذه الافعال لا نحكم عليه حتى نتبين منه فهل ما فهمته منك صحيح
    cvcv cv: نعم
    cvcv cv: نخرج من ثبت اسلامه بيقين الا بدليل يدل على كفره واضح كوضوح الشمس و من ظهر منه الكفر بتسع و تسعين وجها و ظهر منه الاسلام بوجه واحد حملناه على المحمل الحسن و كما كان يحكم علماء اهل السنة الا ان تروا منهم كفرا بواحا لكم فيه من الله برهان
    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الاسلام ; 2010-01-02 الساعة 03:35 سبب آخر: تصحيح خطأ
  11. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 72
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    يقولون
    cvcv cv

    : فليس كل من قال يا بدوي اشفع لي أو اشفني

    cvcv cv: يعتقد كما كان المشركين
    cvcv cv: وإن كان لفظ كلامه خطأ
    cvcv cv: وضلال
    cvcv cv: وهو في الظاهر
    cvcv cv: من الشرك العملي
    cvcv cv: الواضح)) انتهى كلامهم
    ونقول وبالله التوفيق
    القاعدة الشرعيه ان الكفر يكون بالقول او بالفعل او بالاعتقاد
    والقول اما ان يكون صريحا او يكون محتملا فان كان صريحا وكان صاحبه قد اتى به قاصدا للفظ عالما بمعناه فهذا يكفر من غير ان يسال عن قصده للكفر او عدم قصده للكفر
    فمن قال ان الله ثالث ثلاثة وهو قاصدا للفظ قاصدا لمعناه كفر وان لم يقصد الكفر ولو قصد اى شئ اخر كالمزاح او الخوف او طمعا فى دنيا فهذا يكفر
    وعليه فمن قال يابدوى اغثنى او أشفنى او ارزقنى وهو قاصدا للفظ عالما بمعناه فهذا يكفر وان لم يقصد الكفر
    واما ان يقول الانسان يابدوى ارزقنى وهو يقصد فى سريرة نفسه ان يقول يابدوى اطلب من الله ان يرزقنى فهذا مالم نكلف بمعرفته ولم يامرنا الله بالتثبت من قائلة وحكمنا عليه انه مشرك يقينا لظهور لفظ الكفر منه مع علمه بمعناه ويكفر من لايكفره لانه ارتكب ناقضا من نواقض الاسلام وهو دعاء غير الله سبحانه وتعالى وبالتالى عبادة غير الله
    وبهذا يكون قد وقع فى احد نواقض الاسلام ان كان اصلا مسلما
    وهو انه جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم
    ويسالهم الشفاعة ويتوكل عليهم وهذا قال عنه اهل العلم انه كفر اجماعا
    والناقض الثانى والذى وقع فيه كاتب هذا الكلام وكل من لم يكفر هذا الذى يدعوا البدوى ان يشفيه ويرزقه وهو
    من لم يكفر المشركين اوشك فى كفرهم او صحح مذهبهم كفر
    هذا بالنسبه لمن لم يكفره حتى هذه اللحظه مع علمه بما يكتب ويقول

    واما ضرب المثال بالطبيب فهذا والله من شر البلية الذى لايضحك فطلبك من الطبيب الذى جعله الله سببا قدريا ان يعالج والدك وانت تعلم بالعقل والتجربه ان الطبيب يمكنه تشخيص المرض ووصف الدواء المناسب لهذا المرض فهذا من باب الاخذ بالاسباب التى امرنا شرعا بالاخذ بها مع التوكل على الله وان لانعتقد انها شافيه بقوتها دون أذن الله سبحانه وتعالى

    واما هذا القياس
    cvcv cv: ومن يسأل النبي أو البدوي أن يشفي ابيه
    cvcv cv: هو هو نفس قولك السابق
    cvcv cv: يا طبيب اشفي ابي
    فهو مثل قياس من قال بن القيم فيه انه لايفرق بين الضرطة والجشوة
    وانى ارجوا من المشرفين ان يقوموا باغلاق هذا الموضوع حتى لا يكون مصدر شبهات للمسلمين بعد اذن الاخوه المشرفين

    وكفى بربك هاديا ونصيرا
  12. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    سلام الله عليكم
    أولا إلي إدارة المنتدى .
    إن إغلاق موضوع دون الفصل فيه أو بيان الحق من الباطل فيه تحت ادعاء الخوف علي عوام المسلمين من الشبهة والفتنه لن يغير من الأمر شئ بالإيجاب .
    بل سيتغير الأمر بالسلب إلي زيادة ترسخ الشبهة في قلوب الموحدين وسيظل الأمر محير ومقلق لهم وسيعتبر نقطة ضعف لهم أمام خصومهم وسيشمت الأعداء فينا وسيزداد التجهيل للموحدين وأنهم لا يستطعون الرد علي ما يثار أمامهم من شبهات وغير ذلك الكثير والكثير .
    وليس هذا فقط بل إن الأمر اليوم أهون من الغد في وجود أهل العلم بيننا أم في الغد فالله أعلم بما سيحدث لأبنائنا وأبناء أبنائهم أمام تلك الشبهات كما يسميها الأخ منتصر بالله .
    فالحق أن لا يغلق موضوع ولا يصادر فكر أو معتقد إلا بعد بيان ما به من باطل خاصة وهو موجود ومنتشر بين المنتسبين إلي الإسلام .
    فأنت أغلقتم الموضوع هنا فمن الذي سيغلقه في أي منتدى أخر ؟؟؟؟
    وهل لو ذهبت إلي منتدى الحقائق أو غيره من المنتديات مطالبا مناظره أهل منتدى التوحيد الخالص فماذا أنتم فاعلون .
    وماذا لو نشرت هذا المعتقد علي الخاص عندي بين أفراد المنتدى فماذا أنتم فاعلون ؟؟
    وماذا لو أصبح هذا الموضوع من نقاط ضعف الموحدين بين خصومهم من السلفية علي أرض الواقع في الحياة فماذا أنتم فاعلون ؟؟؟
    بالله عليكم لو كان هذا الموضوع في العذر بالجهل أو التبعية هل كنتم أغلقتم لموضوع دون بيان الحق من الباطل فيها ؟؟؟
    هل لو طلبت مناظرة أحد من أهل المنتدى هنا في هذا الموضوع هل سترفضون هذا وتغلقون طلب المناظرة ؟؟
    بالله عليكم تحت أي سبب من الأسباب التي ذكرتها لكم الآن أن تفتحوا الموضوع مرة أخري أو تتركوا ردي علي الأخ المنتصر بالله طالما لا يخالف أي من قوانين المنتدى .


    ثانيا الي الأخ منتصر بالله تعليقا علي ما قاله هناك
    قول الأخ منتصر بالله "القاعدة الشرعيه ان الكفر يكون بالقول او بالفعل اوبالاعتقاد
    والقول اما ان يكونصريحا او يكون محتملا فان كان صريحا وكان صاحبه قد اتى به قاصدا للفظ عالما بمعناهفهذا يكفر من غير ان يسال عن قصده للكفر او عدم قصده للكفر
    فمن قال ان الله ثالث ثلاثة وهو قاصدا للفظ قاصدا لمعناهكفر وان لم يقصد الكفر ولو قصد اى شئ اخر كالمزاح او الخوف او طمعا فى دنيا فهذايكفر
    الجواب :- نعم هذه الفاقعدة صحيحه بما تفضلت وبينته بضرب مثل في من قال إن الله ثالث ثلاثة فلا احتمال في قوله أن الله فرد أحد وكذلك لا ينكر هو ذلك .
    أما قولك بعد ذلك قياسا علي القاعدة كما في المثال الأخر في قولك :- وعليه فمن قال يابدوى اغثنىاو أشفنى او ارزقنى وهو قاصدا للفظ عالما بمعناه فهذا يكفر وان لم يقصد الكفر.
    الجواب :- أين في هذا القول القطع علي أنه يعبد البدوي هل بقوله أغثني أو اشفني أم ارزقني أيهم عندك .
    علي العموم سنناقش هذه الأقوال لنري القطع فيها من الظن .
    أول قوله يا بدوي أغثني ما هو الشرك القطعي في هذا القول .
    هل اللفظ نفسها أم دلالتها المحتملة علي وجود اعتقاد شركي في من ناداه .
    فإن قلت اللفظة نفسها قلنا لك وهل لو قالها أحد لغير البدوي كمن قال لصديقه مثلا أغثني أو نادي في الناس أغيثوني هل يكون بذلك اللفظ مشرك .
    أم ستقول لي بل يجوز الاستغاثة بالحي القادر .
    فنقول لك ومن استغاث بالحي القادر معتقدا فيه أنه قادر لذاته أليس هذا شرك .
    ومن استغاث بالميت وهو يعتقد أنه قادر علي أغاثته بقدرة الله وبما أعطاه الله من كرمات لا لأنه قادر بذاته دون قدرة الله ولو شاء الله أن يسلبه القدرة لسلبها إياه وليس هو إلا عبد من عباد الله الصالحين .
    فما هو مناط الشرك هنا بالله عليك .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما الذي جعل اللفظ هنا شرك ويجعله في موضع أخر ليس بشرك
    هل هو الاعتقاد أم ماذا ؟؟
    وهل لفظ أغثني قطعي الدلالة عي وجود اعتقاد الندية والشريك لله ؟؟؟؟؟
    وهل من وقع في مشكلة فقال للبدوي في حياته أغثني يا بدوي والبدوي بعيد عنه ولا يقدر علي إغاثته ولكن الرجل يظن أن الله أعطي للبدوي كرامات ليست لغيره لأنه ولي صلح فهل هذا الرجل مشرك أم غير مشرك .
    وما هو مناط الشرك هنا إن قلت مشرك ؟؟؟
    ومن قال لصاحبه يا صاحبي أغثني وهو يعلم أن صاحبه لا يقدر علي أغاثته ولكنه يتعلق بأي احتمال كمن يتعلق بالقشة عند الغرق وهو يعلم يقينا أن القشة لن تنقذه فهل هو مشرك القول لصاحبه .
    اللفظ يكون دليل علي وجود المعتقد إما بالظن أو الاحتمال كما تفضلت حضرتك فأين هنا في كل ما ذكرنا القطع في أن من يستغيث بحي أو ميت يعتقد فيه أنه رب أو اله أو يعبده من دون الله أو مع الله ؟؟؟
    أما ما كان يفعله المشركين في مكة فهذا يحتاج منك إلي معرفه حقيقة شركهم ولعلنا نفرد لذلك صفحة خاصة نبين أنهم كانوا يعتقدون في الأصنام أنها رمز لآلهة من دون الله أو لبنات الله وغير ذلك لذلك كان قولهم للأصنام أغثني يا هبل هو نداء وطلب واستغاثة ممن يقدر بغير قدرة الله ومن يتصرف في الكون مع الله .
    المثال الثاني وقولك :- اشفني يا بدوي .
    فنسألك ما هو مناط الشرك هنا هل هو اللفظ أم الاعتقاد وهل اللفظ صريح علي وجود الاعتقاد بأن من يناديه رب أو اله يعبده من دون الله .
    طيب من قال لطبيب اشفني يا طبيب فهل هو مشرك بذلك اللفظ ستقول لا لان الطبيب قادر بالفعل علي أن يشفيه بما عنده من أسباب .
    طيب ومن قال لرجل عادي ليس بطبيب اشفني يا فلان وهو يعتقد أن فلان هذا سيشفيه بقدرة الله وبما وهبه الله من كرمات وبركات فهل هذا الرجل مشرك لأنه طلب الشفاء من غير الطبيب ؟؟؟
    وهل هذا الرجل لو ظن أن في الولي أنه بعد موته له نفس الكرامات والبركات من الله فذهب الي قبره وقال له اشفني يا ولي الله هل يكون مشرك بذلك القول أو المعتقد ؟
    فن قلت هو مشرك فما هو مناط الشرك هنا .
    وكذلك القول في من قال لرجل ارزقني وهو يعلم أنه لا رازق غير الله ولكنه يعتقد أن هذا الرجل له القدرة من عند الله والكرامة والبركة علي جلب الرزق من الله فليس ذلك بشرك أبدا ؟
    مع التنبيه أن كل هذه الألفاظ هي من الكفر العملي حتى لو قيلت للحي القادر بأسباب الله .
    فمن قال للطبيب اشفني فهو وقع في كفر عملي غير مخرج من الملة لان هذا اللفظ لا يقال إلا لله ومن قاله لغير الله دون اعتقاد أنه الشافي من دون الله فقد وقع في كفر عملي بتشبهه بالمشركين .
    كذلك من قال للحي أغثني أو ارزقني وهو يعلم أنه يستطيع أغاثته بالأسباب التي وضعها الله أو أنه يرزقه بمعني أنه يعطيه المال .
    ولبيان ذلك أكثر يا أخ منتصر بالله .
    نسألك ما حكم من حلف بغير الله .
    فإن قلت ليس بكفر مخرج من الملة كفرت بالله لأن المشركين كانوا يحلفون بغير الله علي وجه التعبد والتعظيم لمن يحلفون به من دون الله .
    وإن قلت هو شرك مخرج من الملة قياسا علي ما كان يفعل في الجاهلية من المشركين فقد بغير دليل ولا برهان من الله .
    والحق أن الحلف بغير الله هو من القول الصريح في تعظيم غير الله ولكنه ليس بصريح علي أن هذا التعظيم تعظيم للندية أو المثالية لله لذلك هو من الشرك العملي .
    والخلاصة أن الشرك ينقسم الي قسمين كما ينقسم الكفر تماما .
    ينقسم الي شرك اعتقاد وشرك عملي .
    والشرك العملي ينقسم الا ما يضاد الايمان من كل وجه والي ما لا يضاد الايمان من كل وجه .
    ويحتاج معرفة دلالة القول والفعل علي أنه مما يضاد الإيمان من كل وجه إلي قرائن تدل علي ذلك كمعرفة معتقد صاحبه وكمعرفة معتقدات المشركين .
    فقد يكون القول والفعل فيوقت ما من الكفر العملي المضاد للإيمان كما في زمن المشركين في مكة لمعرفتنا بحقيقة معتقدهم وتصورهم فالحلف في ذلك الوقت من الشرك المخرج من الملة وكذلك لذبح والطواف والسجود .
    وفي وقت أخر وزمان أخر من معرفة معتقد القوم وأنهم يوحدون الله حقيقة ولكنهم يعتقدون في النبي والأولياء معتقدات بدعية ضالة لا دليل عليها ولهذا هي بدعية لان الأصل هو التوقف في العبادات أما إن كان عليها دليل وثبت بطريق قطعي الدلالة والثبوت لكان ذلك شرع لأمه محمد ولكان فعلهم ليس ببدعة .
    فمن خلال معرفة معتقد هؤلاء ومنهم وفيهم علماء كبار ولكنهم وقعوا فريسة للأحاديث التي لم تثبت فابتدعوا فهنا ومن خلال ذلك لا يمكن الحكم علي أقوالهم وأفعالهم إلا بإحسان الظن بهم وبتوحيدهم مع بيان أن ما يفعلونه بدعة لا أصل لها في الإسلام ولا يمكن أن نحكم علي سجودهم أو طوفهم أو ذبحهم عند القبور أنه شرك قطعي الدلالة علي معتقدهم في غير اله لأننا نعرف أصل معتقدهم وأنهم ما فعلوا ذلك الا لله وما تقربوا الي الأولياء إلا من أجل الله وأنه يعتقدون في الأنبياء والأولياء أنهم عباد الله الصالحين لا غير .
    أما من عرفنا عنه أنه يعتقد في نبي أو ولي انه خرج من العبودية الي الكمال والي الاتحاد مع الله وغير ذلك من معتقدات كفريه فهو مشرك وما يفعله عند القبور هو عبادة لهم بقرينة الحال

    قولك يا أخ منتصر :- واما ان يقول الانسان يابدوىارزقنى وهو يقصد فى سريرة نفسه ان يقول يابدوى اطلب من الله ان يرزقنى فهذا مالمنكلف بمعرفته ولم يامرنا الله بالتثبت من قائلة وحكمنا عليه انه مشرك يقينا لظهورلفظ الكفر منه مع علمه بمعناهويكفرمن لايكفره لانه ارتكب ناقضا من نواقض الاسلام وهو دعاء غير الله سبحانه وتعالىوبالتالى عبادة غير اللهوبهذا يكون قد وقع فى احد نواقض الاسلام ان كان اصلامسلما
    وهو انه جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهمويسالهم الشفاعة ويتوكلعليهم وهذا قال عنه اهل العلم انه كفر اجماعا
    الجواب :- كل ما قلته باطل ومبني علي ما تدعي أنه ناقض من نواقض الإسلام وأنه مجمع عليه .
    فلا هو ناقض ولا هو مما أجمع عليه .
    وإنما هو من أخطا الشيخ محمد ابن عبد الوهاب رحمه الله وغفر له .
    والا فلتبين لنا دليل واحد علي ما تدعي أو انقل الإجماع من غير الدعوة النجدية الوهابية وبين دليله .
    وستجد رد قوي في كتاب الدكتور المسعري علي هذه الدعوة التي ادعاها الشيخ محمد ابن عبد الواهب وإسقاط لها .
    قولك يا أخ منتصر بالله :- والناقض الثانى والذى وقع فيه كاتبهذا الكلام وكل من لم يكفر هذا الذى يدعوا البدوى ان يشفيه ويرزقه وهومن لميكفر المشركين اوشك فى كفرهم او صحح مذهبهم كفر
    هذا بالنسبه لمن لم يكفره حتىهذه اللحظه مع علمه بما يكتب ويقول
    الجواب :- بالله عليك أن تخبرنا بمناط وعلة من لم يكفر المشركين فهو كافر .
    أنا أكاد أجزم أنك وغيرك من الأخوة إلا القليل من يعرف ما هي علة كفر من لم يكفر المشركين .
    لماذا من لم يكفر المشركين كافر ؟؟؟
    لو عرفت العلة لعرفت أنني لست داخل فيها لا من قريب ولا من بعيد .
    ولعرفت أنك مخطئ في الحكم بها دون فهمها وتنزيلها علي مناطها المحدد .
    خلافنا معكم هو الخلاف في تحديد مناطات الكفر والشرك ليس لا .
    فأنت تكفرون بظاهر النصوص والألفاظ دون فهم لعلة الكفر فيها .
    قولك يا أخ منتصر بالله " واما ضرب المثال بالطبيب فهذا والله من شر البلية الذى لايضحك فطلبك منالطبيب الذى جعله الله سببا قدريا ان يعالج والدك وانت تعلم بالعقل والتجربه انالطبيب يمكنه تشخيص المرض ووصف الدواء المناسب لهذا المرض فهذا من باب الاخذبالاسباب التى امرنا شرعا بالاخذ بها مع التوكل على الله وان لانعتقد انها شافيهبقوتها دون أذن الله سبحانه وتعالى
    الجواب :- لو التزمت بما تقول لأرحت وأرحتنا .
    ففي كلامك تقول وانت تعلم بالعقل والتجربه انالطبيب يمكنه تشخيص المرض ووصف الدواء المناسب لهذا المرض .
    فهل الأخذ بالأسباب عندك مخصص بمعرفة العقل والتجربة فقط .
    أم هناك أيضا ما عرفناه من الشرع دون معرفته بالعقل أو التجربة ولكن أيضا بما أمر الله به حتى لو لم نعرف علته .
    وهل من أخطأ وخالف ذلك وظن أن النبي أو الولي يشفي بقدرة الله له وبما وهبه الله من كرامات وبركات وله في ذلك مستند من أحاديث حتى علي فرض أنها ضعيفة فهل بذلك أصبح مشرك فقط لأنه خالف ما تقول
    نعم هو مخالف للحقيقة والواقع والعلم ولكنه ليس مشرك بل هو مبتدع وبدعته لا تخرجه من الدين طالما كان معتقده سليم .
    فهل مناط الشرك عنك هو مخالفته لأخذ بالأسباب الظاهرة للعقل والتجربة وأخذه بأسباب أخري غير ظاهرة لا للعقل ولا للتجربة ولكنه يظن أنه مأمور بها شرعا ؟؟؟
    أم لاعتقاده يا أخي الكريم كما تقول في أخر كلامك .
    " فهذا من باب الاخذبالاسباب التى امرنا شرعا بالاخذ بها مع التوكل على الله وان لانعتقد انها شافيهبقوتها دون أذن الله سبحانه وتعالى.أهـ من كلامك
    فلماذا أخي قيدت الأخذ بالأسباب التي هي معروفه من العقل والتجربة والتي أمرنا الشرع بها بقيد "وان لا نعتقد أنها شافيهبقوتها دون أذن الله سبحانه وتعالى.
    أنت هنا كتبت الحق بيدك أخي الكريم فليس الأخذ بالأسباب الظاهرة التي أمر بها الشرع تجعل العمل سليموإنما المعتقد .
    وليس مخالفة تلك الأسباب التي أمر بها الشرع بأسباب أخري ظنا منه أن الشرع أمر بها تجعل العمل فاسد وشرك وغنما المعتقد .
    فيا ليتك تثبت علي قولك هذا وتعتقده وتعمل به
    اما قولك أخي الكريم الفاضل " وانىارجوا من المشرفين ان يقوموا باغلاق هذا الموضوع حتى لا يكون مصدر شبهات للمسلمينبعد اذن الاخوه المشرفين
    الجواب :- ما تسميه فتنه وشبهة للمسلمين قد وقع بالفعل وإغلاق الموضع لن يفيد بل ما يفيد الآن هو بيان الحق من الباطل لا السكوت عليه .
    وأخيرا أخي الكريم أخبرك بأن أصل الخلاف ليس في الشرك ولا جواز اعتقاده وإنما الخلاف في دلالة الأقوال والأفعال علي وجود الشرك .
    فمتي ثبت أن قول أو فعل أنه دليل قطعي علي وجود فساد المعتقد ثم خالفتك في ذلك أكون كافر حين ذاك .
    وكذلك ما ثبت من الأقوال والأفعال أنه دليل قطعي علي فساد المعتقد وأنه كفر بالله ثم خالفنك في ذلك أكون كافر حين ذاك .
    أما ما نختلف فيه من دلالة الأقوال والأفعال علي فساد المعتقد فليس في ذلك نقض لأصل المسألة ولا جواز للشرك ولا الكفر بالله أصلا فتنبه لذلك .
    فنحن نتفق علي عدم جواز الشرك والكفر بالله ونختلف في بعض الصور هل هي قطعية الدلالة علي وجود الشرك والكفر أم ظنية .
    والخلف هنا خلاف في تحديد المناطات وتطبيقها علي بعض الصور وليس خلاف في الدليل ولا في الحكم المستخرج من الدليل فتنبه بارك الله فيك .
    وكفى بربك هاديا ونصيرا
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  13. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 790
    لا يمكن النشر في هذا القسم

    ((أداره منتدي التوحيد الخالص ))
    إعلان وبراءه ذمه
    أبو عبد الله المصري
    لقد قلت لك مسبقا حينما تناقشنا في مسأله فقهيه اعتقد الربي او البنوك قلت لك ليس كل ما يعرف يقال او يعرض علي عوام الناس ولا يجب ان ننشر افكار او نناقشها في حضور بعض الناس لانها بمثابه انتشار للانحرافات ولن يأخذ احد من هذا الكلام الا اباحه الشرك او ما يؤدي اليه فالان الافكار اصبحت كثيره والخلافات في كل الامور والشبهات معروضه لكل مفتون وهذا لم يوضع المنتدي لنشر تلك الانحرافات وان كانت موجوده في اماكن اخري بل وضع لتصحيح المفاهيم ودعوه الناس الي التوحيد الحق
    فان كنت مشاركا في مشاركه فانشر فكرك بما وافك فكر وعقيده المنتدي وان كان ثم خلاف بيننا وهو كثير وكثير جدا قلنتفق علي طريقه اخري للمناقشه ليس بعرضها بهذه الصوره التي نضل بها من شاء الله له بالضلال وقلت لك لا يهلك علي الله الا هالك ولكن لا نريد ان نأخذ وزر ضلال من ضل ونكون نحن سببا في ضلاله وليكن غيري حامل هذا الوز ولست انا لان من كتب عليه الضلال فسوف يضل ولا محاله ولكن انجوا بنفسي ولا اكون انا السبب في ضلاله
    لذا انصحك بالتالي علي اختصار شديد لنبين لاهل المنتدي ورواده سواءمن نتفق معهم او نخالفهم في قضايا اخري
    1- قضيه الحاكميه وخلافنا معك فيها واضح فنحن نبرء الي الله فيها من اعتقادك ونقول انه اعتقاد مكفر ولا يعتقده مسلم لان التحاكم لغير الله كفر صغيره وكبيره واحد فمن جوز التحاكم للطاغوت فيما وافق او خالف شرع الله كافر والايات واضحات في هذا الصدد ولا داعي لذكرها لاننا نلخص الخلاف بيننا علي عجاله
    2- خلافنا معك في ان المنتسبين الي الاسلام اهل كتاب فهم مشركون اصليون ولم ينتموا هم ولا اباهم الا ماشاء الله الي الاسلام وهم مشركون كفار اصليون وليسوا اهل كتاب او مرتدين ويجري عليهم احكام الكفر الاصلي من اكل الذبيحه والزواج وخلافه
    3-خلافنا معك في بعض القضايا الفقهيه مثل التعامل مع البنوك وماعلي شاكلتها وتعامل المسلم في الاموال في ديار الكفر واعتقادك فيه
    4- وخلافنا معك في اعتقادك هذا المنشور في تلك الصفحه
    5- واخيرا خلافنا معك في تناول الادله وتحليلها علي الخلاف الشرعي الذي لا يحتاج الي كل هذا العناء في النظر في الادله
    6- وخلافات أخري كثيره لا داعي لذكرها الان
    المهم لا داعي لفتح لتلك المواضيع ولا مناقشه احد فيها حتي وان عرضها غيرك وان شاء الله سنتفق معك علي طريقه اخري لمناقشتك في تلك القضايا واحده تلو الاخري ان شاء الله ومن هنا نقول لكل الاعضاء والرواد اننا نختلف مع الرجل في تلك القضايا وقضايا اخري كثيره سيتم نقاشه فيها وبعد الانتهاء سنعرضها بامانه ان شاء الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الموحده ; 2010-01-03 الساعة 10:00
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع