1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    كشف الخفاء والتلبيس فى مدارس ابليس
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله القائل في كتابه : {يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}الآية /208 / البقرة .
    والصلاة والسلام على أشرف الأنياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    اعلم رحمك الله أن خطوات الشيطان التي نهانا الله سبحانه وتعالى عن اتباعها لها بابان عظيمان : -
    باب الشهوات ، وباب الشبهات ..
    فأما باب الشهوات فيوصد بالإستعانة بالله وكثرت العبادة والتقرب إلى الله بالنوافل والأخذ من الحلال وليكف البصر عن المحرمات .
    وأما باب الشبهات : فهو المنـزلق الوعر إذ ويُشبَّه فيه الشيطان على الناس وعلى الدعاة أمر عقائدهم ومناهج فطرهم وإستنباطهم فيتمسكون بالخطأ معتقدين صحته فيعقل الداء ويصعب الدواء ودواء هذه الشبهات يكون جلائها بأمرين معاً : -
    أولها : - صحة العلم بالأحكام الشرعية " وهي كل ما أمر به الله سبحانه وتعالى وكل ما نهى عنه .
    ثانيها : - صحة العلم بالواقع .
    ولكي نصل للجواب الكافي في مسألة دخول المدارس والإنخراط في سلك التعلم كمعلم أو متعلم في مجتمعنا هذا بالذات،لانه توجد مدارس ومعاهد تختلف تمام عن مدارسنا فى بلدان أخرى اى يوجد اختلاف, وفي دار الحرب هذه يجب علينا دراسة الواقع المحيط في المدرسة أي الواقع المحيط بالمُدرس والتلميذ في المدرسة وهذا يتم من
    ناحيتين :
    أولاً : - سلوكيات الطالب والمُدرس داخل المدرسة من بداية دخولها إلى حيث خروجهما منها – فيما يخالف الشريعة .
    ثانياً : - المناهج الدراسة المقررة على التلاميذ وموقف المُعلم والمتعلم منها – في الميزان الشرعي .
    بإذن الله وتوفيقه نحاول الأن التفصيل والتبيين نقطة نقطة .
    1 – من المعلوم لدينا أن كل مؤسسة مدنية كانت أو عسكرية تتبع في إدارتها قوانين ولوائح تنظيمية تلزم كل عامل فيها بتلك القوانين واللوائح ، ومن يخالف جزئية منها تقع عليه العقوبات المنصوصة عليها التي يراها المدير أو الظابط لهذه المؤسسة ...
    ومعظم المدارس في هذه الدار إن لم يكن كلها ملتزمة بقوانين ولوائح تنظم بها مسيرة المعلم والتلميذ والعامل بها ، وعلى رأسها إظهار الولاء لحاكم الدار وراعيها وتجديد العهد له في كل صباح وفي كل مناسبة من عيد وثني أو ديني أو إجتماعي .
    طقوس الشرك والوقوف للعلم .....
    تبدأ المدرسة إفتتاحها بأداء الشعائر التعبدية والتسابيح للطاغوت والوطن من أداء القسم وبعض الهتافات الكفرية ، وإصطفاف ووقوف أمام العلم وأداء النشيد " القومي " طبعاً ليس النشيد ( الإسلامي ) أو السماع إليه دون حركة أو حتى همسة وإلا فالعقوبة ستكون صارمة " .. لأن أي حركة أو أي همسة تعني بالتأكيد الإستهانة بعلم الدار ونشيدها وما يرمز إليه من ولاء لحكومة هذه البلد وحاكمها بالدرجة الأولى
    إن المسلم ليعلم أن هذا " العلم " هو رمز لهذه البلد ، رمز لحكومتها وشعارها لوحدثها " ووثنيتها " وهو كافر بهذه الشعارات سواء كانت قومية أو وثنية أو إشتراكية على السواء فيتبرأ منها ومن أهلها ومن أصحابها .
    ويقول الطاغوت بلسان الحال قاتله الله وأخزاه !!
    " هناك ظاهرة واضحة متكررة وهي أنه كلما قام عبد من عبيد الله ليقيم من نفسه طاغوتاً يُعبَّدالناس لشخصيته من دون الله احتاج هذا الطاغوت كي يُعبد أي يطاع ويتبع إلى أن يُسخر كل القوى والطاقات تسبح بحمده وترتل ذكره وتنفخ في صورته العبدية الهزيلة لتتضخم وتشغل مكان الألوهية العظيمة[1][13]
    ولا تكف لحظة واحدة عن النفخ في تلك الصورة الهزيلة وإطلاق التراتيل حولها .
    " ولا تخفى علينا كم من أموال بذلت ونفوس زهقت في سبيل تضخيم شأنه وإقامة باطله " .. وحشد الجموع بشتى الوسائل بإسمها أي بالصورة العبدية الهزيلة للطاغوت وإقامة طقوس العبادة لها.. وهو جهل ناصب لا يفرغ أبداً لأن الصورة العبدية الهزيلة للطاغوت ومتى تنكشف وتهزل وتتضاءل كلما سكت من حولها النفخ والطبل والزمر والبخور والتسبيح والتراتيل .. ومتى تحتاج كرة أخرى إلى ذلك الجهد الناصب من جديد ! .. وفي هذا الجهد الناصب تصرف طاقات وأموال وأرواح وأعراض أحياناً – ولو إتفق بعضها في عمارة الأرض والإنتاج المتمر لترفيه الحياة البشرية ليعود عليها بالخير الوفير .. ولكن هذه الطاقات والأموال تُهدر مادام الناس لايدينون لله وحده وإنما يدينون للطواغيت من دون الله . إ. هـ بتصرف تفسير سورة هود في ظلال القرآن للشهيد سيد قطب رحمه الله .
    " وهذا بالفعل ما نشاهده ونلاحظه في هذه البلاد من خسائر جمة في الطاقات البشرية والأموال المبذولة في سبيل الطاغوت وشيعته "
    والشاهد من نقل هذا الكلام هو ما نحاول تبيينه الأن أن الطاغوت قام بتحويل المدارس والجامعات العلمية إلى ثكنات عسكرية وساحات تعبدية يتبتل فيها للطاغوت ويُمجد .
    وما نحاول إيضاحه الأن هو : من تغييره للمناهج إلى مناهج تدعو إلى فكره الملحد وجاهليته العمياء ولو بصورة غير مباشرة متمثلة في المواضيع الكفرية المدسوسة في كتب التاريخ واللغة العربية والتربية الإسلامية .
    وجعل الإسلام حجر شعائر منفصلة عن التصور الإعتقادي والشرائع القانونية .
    - كما يفعل طاغوت هذه البلاد بظهوره في التلفاز والمجلات والصحف والمناسبات بأحسن هيئة وأنسبها مع الهتافات والتصفيق والإنابة وإنعقاد الندوات والمحاظرات وطبع الكتب حول فكره وخرافاته وحركته وصولاته وجولاته وقبحه لله[1][13]
    .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    يقول تعالى : {ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن أعبدوني هذا صراط مستقيم }
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    وعبادة الشيطان تكون بإتباع شرعه والوضوح له وتقديم الولاء له في كل مناسبة وحين ولو بالمساهمة بالأموال والأولاد وغير ذلك .
    هذه هي البداية عند دخول المدارس في الدار التي كان أصلها قاعة علم ومعرفة فاستغلها الطاغوت كوسيلة وأداة لإستعباد العباد وإذلالهم له ومسخ فطر الأطفال وتحويلها إلى عُباد له ولشرعه وعُباد المادة وإخراجهم من نور الفطرة إلى ظلمات الكفر والضلال وهذا تصديقاً لقوله تعالى :
    { والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون }الآية / البقرة
    ولايخفى علينا أن الهدف الأساسي الأن من هذه المدارس الكفرية[1][14] وتخجل من أعطاءها هذه الصفة هو إخراج جيل علماني الفكر ..
    جيل يؤمن بالطاغوت ويكفر بالله ، جيل مطموس الفطرة " فطرة الإسلام " التي فطر الله الناس عليها .
    قال تعالى : {فطرة الله التي فطر الناس عليها}
    روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه في حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم : " كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه " قال بعدها أبو هريرة : إقرؤا إن شئتم قول الله تعالى : {فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله } ... فالفطرة المراد بها الإسلام قاله أبو هريرة وابن شهاب وفي صحيح مسلم عن عياض بن حمار عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل : - " خلقت عبادي حنفاء مسلمين فاجتالتهم الشياطين عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطان
    والخلاصة في هذه النقطة ألا وهي ..
    سلوكيات الطالب والمُدرس في المدرسة : -
    إن التلميذ وحتى المدير المسؤل خاضعين لقوانين وتوجيهات الحكومة الطاغية[2][15] شاءوا أم أبوا سائرين وفق منهج مدروس وضعته لهم شرذمة الطاغوت وزمرته العاملة على الدعوة في سبيل أعلاء كلمته وتثبيت عرشه وإحكام سيطرته على الناس " الفاسقين منهم " لأن المسلمين لن يرضوا بالخضوع والإستسلام والوقوع تحت قوانين الطاغوت وأحكامه كما يخبرنا بذلك رب العالمين عن فرعون وقومه : -
    {فاستخف قومه فاطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين}
    يقول السيد قطب رحمه الله : - واستخفاف الطاغوت للجماهير أمر لا غرابة فيه فهم يعزلون الجماهير أولاً عن كل سبل المعرفة ، ويحجبون عنهم الحقائق حتى ينسوها ولا يعودوا يبحثون عنها ، ويلقون في روعهم ما يشاءون من المؤثرات حتى تنطبع نفوسهم بهذه المؤثرات المصطنعة ، ومن تم يسهل إستخفافهم بعد ذلك ، ويلين قيادهم فيذهبون بهم ذات اليمين وذات الشمال مطمئنين !
    مثال على ذلك ما يسمى " مادة التاريخ " حيث إستبدل كلمة مسلمين بكلمة عرب وتحويل الجهاد الإسلامي والدعوة لدين الله إلى صراع بين العرب والصليبيين وتحويل الفتوحات الإسلامية وإعلاء كلمة الله إلى تحرير الأرض العربية من العدو الصليببي البربري الحاقد .
    فتحويل صراع الحق والباطل إلى صراع قومي شركي لا يمت للإسلام ولا للجهاد بصلة !!! .. وتمت الإستهانة بكل ما هو عزيز وغالي على قلوب عباد الله المسلمين كالصحابة رضوان الله عليهم ومحاولة نزع حبهم واحترامهم والإقتداء بهم من صدور النشىء مثلاً : -
    الخلافة الراشدة وما بعدها لتشويه صورتهم فيذكرون أن ما حدث بين عبد الله بن الزبير رضي الله عنه وبين أُمية هو صراع على السلطة ، وأنه أثناء هذا الصراع تم خراب الكعبة بالمنجنيق وأُزهقت أرواح المسلمين فأي تشويه بعد هذا التشويه وقلب الحقائق والأمور ؟؟؟!!! .
    ثم إنه رجوعاً إلى مغناطيس القومية لا تجد ذكر لأي مسلم غير عربي الأصل من هذا التاريخ وإن فعل ما فعل لأعلاء كلمة الله .
    فمثلاً : - صلاح الدين الأيوبي رحمه الله عندما اكتشفوا أنه من أصل كردي لم يذكر هذا في كتب " التاريخ " إلا في أقل من ثلاث أسطر ، وهذه أمثلة بسيطة من التشويه وقلب الحقائق الأمور والإعتداء على مشاعر المسلمين تجاه خير القرون .

    كما قال صلى الله عليه وسلم : " خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم " .
    ولا يملك الطاغية أن يفعل بالجماهير هذه الفعلة إلا وهم فاسقون لا يستقيمون على طريق ، ولا يتمسكون بحبل الله ، ولا يزينون بميزان الإيمان .
    فأما المؤمنون فيصعب خداعهم واستخفافهم واللعب بهم كالريشة في مهب الريح ، ومن هنا يعلل القرآن إستجابة الجماهير لفرعون فيقول : {فاستخف قومه فأطاعوه . إنهم كانو ا قوماً فاسقين}[3][16] إ.هـ .
    ثم لا ننسى ما يتبعه هذا الطاغوت وشرذمته في استعباد الناس وإذلالهم وإخضاهم له من إنشاء ما يسمى " معسكرات براعم[4][17] وسواعد الفاتح " .. إن هذه المعسكرات تساهم بالدرجة الأولى وتنادي بتطبيق فكر الطاغوت المسمى " الفكر الأخضر " وتربي الأجيال الصغار من أطفال هذا البلد على ذلك وتغريهم بالطعام والملابس والرحلات وتنفق عليهم الأموال[5][18] في سبيل ذلك حتى يكون الدين والولاء لهذا الطاغوت وتستخدم كذلك إسلوب الترهيب حيث تهدد كل من يتخلف ولم يلتحق بهذه المعسكرات من الطلبة بطرده من الإمتحان ومنعه من دخولها أو عدم أعطاءه النتيجة أو غير ذلك من العقوبات الصارمة التي تراها رادعة ومؤثرة .
    فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن ما يريده الطاغوت وزمرته أطم وأعظم من هذا كله .. والله المستعان
    المناهج الدراسية المقررة على التلاميذ : -
    بما أن هذه الدولة تقع تحت نظام شيوعي علماني ملحد لا يعترف إبتداء بسلطان الله – سبحانه وتعالى – في الأرض نظام يدعي لنفسه حق التشريع[6][19] من دون الله تعالى يقول تعالى
    : {أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله}الشورى
    فهذا شيء بديهي أن نلاحظ أن غالب المناهج المقررة في المدارس وخصوصاً على المستوى الإبتدائي يسودها طابع العلمانية والإلحاد والديمقراطية الشركية رغم ما تحتويه من موضوعات دينية وعلمية تتستر بها الحكومة لتظهر للناس أنها دولة إسلامية راعية للإسلام والمسلمين وللكتب[7][20] الدراسية وخصوصاً في المرحلة الإبتدائية خطورة ما أدخله الطاغوت ومن شايعه في الكتب من فكر علماني ملحد وأفكار منحطة تناقض شرع الله سبحانه وتعالى ، وليس هذا فقط بل يحاول أن يضع الإسلام في صف واحد مع القومية والوثنية والإشتراكية[8][21] .. ليدلس على الناس الدين الحق والإسلام الصحيح فينتج عن هذا جيل متمسلم يدعي الإسلام وهو في الحقيقة " حقيقته " كافر بالله مشرك به في أخص خصوصيات المولى عز وجل وهي حق التشريع[9][22] والحاكمية ولنحاول الأن أن نسلط الضوء ونلقي نظرة على هذه المناهج الدراسية التي تدرس آلاف التلاميذ القانطين بهذه البلاد ونكشف بعون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه المكر والكيد الذي يحيكه ويديره الطاغوت وأعوانه وذيوله وحواشيه ورهبانه لطمس وإطفاء نور الفطرة عند الأطفال ليترعرعوا على على الشرك والكفر والعياذ بالله .
    كتاب المجتمع الجماهيري :-وإليك أخي المسلم أُختي المسلمة جزء من مقدمة هذا الكتاب
    [1][14] - ربما نكون قد نسينا اسلوب التلميذ قد طبق على هذه المدارس وخصوصاً الثانوية منها .
    [2][15] - ونحن نعلم تماماً أن لكل مدرسة أو كلية أو معهد بؤرة فساد وتسمى " المثابة الثورية " تساهم وتحرض في نشر الكفر والإلحاد وإجبار الطلبة على الرضوخ لذلك .
    [3][16] - ظلال القرآن جـ 5
    [4][17] - لعلمك أن هذه المعسكرات هي مثل ما يقال غسيل مخ للأطفال وزرع الكفر فيهم وتشريبهم إياه
    [5][18] - لتعلم أخي المسلم أختي المسلمة أن الملايين الأن تنفق على هذه المعسكرات حيث تنفق في توفير الأماكن والملابس والطعام والملابس الخاصة والمعلمين والحافلات وغير ذلك .
    [6][19] - إن الحاكمية لله وحده ألا يدعيها لنفسه مسلم ولا يقر مدعيها على دعواه تفسير الظلال ج 3 .
    [7][20] - أنظر رحمك الله لهذه الكتب وستلاحظ العجب العجاب : - صورة الطاغوت
    " يصلي بالناس في عيد الأضحى ويسمونه في الكتب المدرسية الثائر المسلم
    [8][21] - يراجع الظلال حول مفهوم الوطنية والقومية وكونها أشكال أخرى من الأجسام - أخر سورة إبراهيم .
    [9][22] - التشريع بمفهومه القرآني هو التحليل والتحريم .


    .

  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    " ومادة المجتمع الجماهيري كمادة جديدة في مناهج التعليم تهدف إلى تزويد الدارسين بالمباديء الأساسية للنظرية العالمية الثالثة من " الكتاب الأخضر ".


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بما يمكنه من بناء المجتمع الجماهيري أي : -
    1 – مجتمع السلطة بيد الشعب[1][23] . الديقراطية
    2 – مجتمع الثروة بيد الشعب . الإشتراكية
    3 – مجتمع السلاح بيد الشعب . الشعب المسلح[2][24]
    فانظر ترى العجب ثم أسأل الله سبحانه العافية وأن يثبتك على ملة الإسلام ...
    فيا سبحان الله بألسنتهم قالوها إن هذا المنهج ما أريد به إلا تزويد المتعلمين بأفكار الكتاب الأخضر الذي هو من فكر الطاغوت وزبالات ذهنه وتشريعاته الباطلة التي لم يأذن به الله سبحانه وتعالى ، وإن الهدف من بناء المجتمع الجماهيري الديمقراطي الإشتراكي السعيد في نظرهم وهذا في صحة نظرهم وميزانهم ، أما بالنسبة للمسلمين فالهدف الذي يسعى له الطاغوت واضح وجلي وهو بناء مجتمع جاهلي علماني كافر لا يعترف بحاكمية الله سبحانه وتعالى في الأرض .
    قال تعالى : {إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا اياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون } الآية /من سورة يوسف
    ويقول عز وجل : {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله }
    ويقول عز وجل : {ولا يشرك في حكمه أحدا} الكهف
    فكيف نجد بعد هذا من يماطل ويتباطىء ، بل ومن يجادل ممن نحسبهم مسلمين في أمر دخول أطفال المسلمين وشبابهم إلى هذه المدارس والثكنات[3][25] الكفرية التي ما أريد بها إلا تعبيد هؤلاء الطلبة للطاغوت وطاعتهم له وبالتي إنسلاخ كلي من الإسلام وأهله .
    كيف بعد هذا يتجرأ صاحب النفس الضعيفة والعقيدة المهتزة على المساهمة في تعليم أبناءه الديقراطية الشركية الإحادية التي تنادي بتحريم التجارة[4][26] التي أحلها رب العالمين في كتابه المبين وهذا على سبيل المثال لا الحصر .
    قال تعالى : {وأحل الله البيع وحرم الربا}
    وتنادي بتحليل الربا والتعامل بالفوائد ، كما تراه واضحاً في المصارف " البنوك التجارية " .
    وأين تلك البراءة المفروضة والتي لا يستقيم إسلام المرء إلا بها ، البراءة من الطاغوت وحزبه وشرعه ودساتيره ؟! .
    قال تعالى : {إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} الممتحنة / 4
    إن المساهمة في تعليم الأبناء والإخوة الصغار هذه المناهج وهذا الكفر البواح وتحريضهم على مواصلة دراستهم في هذه المدارس ، ليعتبر من الأمور التي تفضي بصاحبها إلى الكفر والردة عن دين الإسلام الحنيف لأن المسؤل الأول والأخير في هذه الظروف[5][27] الأباء والأُمهات ثم الإخوان والأخوات ، ونحن المسلمون عندما نرى ونلاحظ أبناء فلان المسلم يترددون على المدارس ويشاركون أبناء المشركين في أداء الشعائر وحضور مجالس الكفر في المدرسة مع عدم وجود الإكراه الملجيء لهم[6][28] فلنا ظاهرهم وهو الرضا والمتابعة .
    فالولي " أي ولي أمر التلميذ " هو الذي يعنينا حينما يكونوا الأبناء غير مكلفين ولم يصل التلميذ إلى سن البلوغ والتكليف ، فالصبي متوفرة فيه أهلية الوجوب مع نقصان أهلية الأداء التي أساسها العقل والبلوغ وسنتطرق لها بإذن الله في فصل خاص بها والله المستعان على أمره .

    فصل
    في حكم البقاء في المجالس التي يكفر فيها
    بآيات الله ويستهزأ بها في المدارس
    إن من المعلوم بالإضظرار من دين الإسلام أن حضور هذه المجالس القائمة على الشرك الواضح والكقر البواح والإستهزاء بآيات الله ذنب عظيم لا يغفره الله إلا بالتوبة والإيمان – إذا كان التحذير منه أبلغ تحذير .
    قال تعالى : {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}
    وقال تعالى : {أن أعبدوا الله واحتنبوا الطاغوت}
    فعبر سبحانه وتعالى بلفظ الإجتناب للطاغوت[7][29] والإجتناب المبالغة في الإبتعاد والتوقي والإحتراز لذا شدد الشرع وعظم في سد ذرائع الشرك حتى الشرك القولي منه كالحلف بغير الله .
    فالذي يعتقد هذا الأصل[8][30] يعلم بالضرورة أن حضور الندوات والجلسات والمؤتمرات التي يكفر فيها بآيات الله ويستهزأ بها كفر لا مراء فيه ولا جدال ومن شك في هذا فليراجع دينه ويسأل الله الهداية .. إن حكمها الوحيد الأن هو الإجتناب والإبتعاد والحظر والبراءة التامة منها ومما فيها سواء بسواء وهذا بالظبط ما أمر الله تعالى به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم من إتباع ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين .
    يقول تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام :
    { إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} الممتحنة / 4
    وقال تعالى : {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140
    قال الإمام القرطبي في الآية {إنكم إذاً مثلهم}
    فدل بهذا على وجوب إجتناب أصحاب المعاصي إذا ظهر منهم لأن من لم يجتنبهم فقد رضي فعلهم . والرضى بالكفر كفر[9][31] .
    فكل من جلس في مجلس أو موضع معصية ولم ينكر عليهم يكون إذا تكلموا بالمعصية – فإذا لم يقدر على النكير عليهم فينبغي أن يقوم عنهم حتى لا يكون من أهل هذه الآية .
    وقد روى عن عمر بن عبد العزيز : " أخذ قوماً يشربون الخمر فقيل له عن أحد الحاضرين أنه صائم فحمل عليه الأدب "العقوبة".
    وقرأ هذه الآية : {إنكم إذاً مثلهم} أي أن الرضا بالمعصية معصية ولهذا يؤاخذ الفاعل والراضي بالعقوبة إ.هـ .
    ويقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب : في هذه الآية :
    {إنكم إذاً مثلهم} " إن معنى الآية على ظاهرها وهو أن الرجل إذا سمع آيات الله يكفر بها وستهزأ بها فجلس عند الكافرين المستهزئين من غير إكراه ولا إنكار وقيام عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره فهو كافر مثلهم وإن لم يفعل فعلهم لآن ذلك يتضمن الرضى بالكفر والرضى بالكفر كفر وبهذه الآية ونحوها إستدل العلماء أن الراضي بالذنب كفاعله
    [1][23] - قال السيد رحمه الله الأصنام ليست من الضروري أن تتمثل في في تلك الصورة الأولية السادجة .. فالأصنام ليست سوى شعارات للطاغوت يتخفى وراءها لتعبيد الناس باسمها وضمان دينونتهم من خلالها الظلال
    ويقول أيضاً : استغلوا جهل الدهماء وسفههم فاتخذوا من الأصنام والتماثيل والهياكل آلهة يدعون الناس ويريدونهم على أداء مظاهر العبودية أمام هذه التماثيل والهياكل متوارين بأنفسهم من ورائها يلعبون بعقول الناس ويستعبدونهم لأغراضهم وشهواتهم وهم لا يشعرون ..طريق الدعوة الجزء الرابع
    [2][24] - كتاب المجتمع الجماهيري الصف الثالث ظهر الكتاب من الحلف ومقدمة الكتاب .
    [3][25]- ولا يخفى علينا أن حتى إسم المدرسة يتحول إلى ثكنة أو جماهيرية .
    [4][26] - من مقولات " الكتاب الأخضر" التجارة ظاهرة إستغلالية .
    [5][27] - ونقول هذه الظروف ونقصد بذلك عدم وجود السلطة العليا المتمثلة في القيادة الرشيدة والحاكم المسلم الذي يراعي شئون رعيته .
    [6][28] - ونقصد البالغين منهم طبعاً ، فالصغار في هذه الحالة المسئولية تقع على عاتق أولياء أمورهم .
    [7][29] - وهو يشتمل اجتناب كل مؤسسة أو هيئة أو مراكز للطاغوت كالمعسكرات ومرلكز الشرطة وأماكن العبادة والولاء .
    [8][30] - وهو عبادة الله وإجتناب الطاغوت .
    [9][31] - قاعدة مُسَّلم بها .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    فإن إدعى أنه يكره ذلك بقلبه لم يقبل منه[1][32] لأن الحكم على الظاهر[2][33] وهو قد أظهر الكقر فيكون كافر " إ.هـ مجموعة التوحيد .
    يراجع تفسير قوله تعالى : {كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه} 79 / المائدة ..
    ومن ضعف ما جاء من أحكام هذه الآية ما نقله القرطبي في المسألة الثانية حيث قال :
    " قال ابن عطية والإجماع منعقد على أن النهي على المنكر لمن أطاقه وآمن الضرر على نفسه وعلى المسلمين فإن خاف فينكر بقلبه ويهاجر ذلك المنكر ولا يخالطه " إ.هـ .
    إن ملة الإسلام توحيد إعتقادي وعملي في آن واحد فهي إخلاص العبادة لله عز وجل بكل معانيها ومن تم تبرؤ وكفر كامل من كل صور الشرك وأنواعه بل وإظهار العداوة والبغضاء عند الإستطاعة
    فمن جالس الكفار في حين كفرهم وإستهزائهم بآيات الله فهذا لا شك في كفره[3][34] .
    وقال تعالى : {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب}[4][35]الأنفال / 25 .
    المسألة الأولى : - قال القرطبي رحمه الله قال علماؤنا : فالفتنة إذا عمت هلك الكل وذلك عند ظهور المعاصي وإنتشار المنكر وعدم التغيير وإذا لم يتغير[5][36] وجب على المؤمنين المنكرين لها بقلوبهم هجران تلك البلاد والهرب منها وهكذا كان الحكم في من كان في قصة أصحاب السبت حين هاجروا العاصين وقالوا لا نساكنكم[6][37]
    وبهذا قال السلف رضي الله عنهم " إ.هـ .
    وقصة أصحاب السبت مشهورة ومعروفة وحاصل القصة على ما حكاه ابن جرير الطبري وغيره عن ابن عباس أن الله تعالى نهى بني اسرائيل أن يصيدوا يوم السبت فاحتالوا على صيدها سراً زماناً طويلاً حتى صادوها علانية وصار القوم ثلاثة أصناف .
    صنف منهم خالف الأمر وانتهك حرمة الله ، وصنف من أهل الثقة قالوا ويحكم اتقوا الله ونهوهم عما كانوا يصنعون ، وصنف لم يأكل الحيتان ولم ينهاهم عما صنعوا وقالوا لما تعظون قوماً الله مهلكهم أو معذبهم عذاباً شديداً .. قالوا معذرة إلى ربكم لسخط أعمالهم ولعلهم يتقون فيما هم على ذلك أصبحت البقية الصالحة التي أمرت ونهت في أنديتهم ومساجدهم وفقد الناس لا يرونهم فقال بعضهم لبعض إن الناس لشان فانظروا ما هو فذهبوا ينظرون في دورهم فوجدوها مغلقة عليهم قد دخلوا ليلاً وأغلقوها على أنفسهم فاصبحوا فيها قردة وخنازير وأنهم لا يعرفون الرجل بعينه والقرد والمرأة بعينها .. وإنها القردة والصبي بعينه وإنه القرد فالشباب مسخوا قردة والشيوخ خنازير نعوذ بالله من ترك الأمر بالمعورف والنهي عن المنكر وما يحصل للأمة من التنكيل بها والذل لها بسب ترك ذلك وهذا مشاهد لا يحتاج إلي دليل " إ.هـ .
    قال الأمام الشوكاني[7][38] : - والحاصل أنه لا فرق بين من فعل المعصية وبين من رضي بها ولم يفعلها أو بين من لم يرضى بها لكن ترك النهي عنها عدم المسقط لذلك عنهم ومن كان أقدر على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كان ذنبه أشد وعقوبته أعظم ومعصيته أقطع .
    وبهذا جاءت حجج الله وقامت براهينه ونطقت بها كتبه وآياته إلى عباده رُسله " إ.هـ

    فصل

    مُعلم الكفر ومُتعلمه في ميزان الشريعة
    يقول سبحانه وتعالى : {واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر} البقرة / 102
    ويقول الإمام ابن العربي في كتابه أحكام القرآن المجلد الأول في هذه الآية : - وما كفر سليمان قط ولا سحر ولكن الشياطين كفروا بسحرهم وأنهم يعلمونه الناس .
    ومعتقد الكفر كافر وقائله كافر ومُعلِمه .
    وقال تعالى : {فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه}
    يقول ابن العربي : بينا أن أقسام السحر فعل ما يفرق بين المرء وزوجه ومنه ما يجمع بين المرء وزوجه وكلاهما كفر والكل حرام كفر " قاله مالك إ.هـ .
    والمقصد من الإستشهاد بهذه الآية والحكم الشرعي الذي استنبطه الإمام ابن العربي منها أن معلم الكفر ومتعلمه كافر على السواء أي المعلم الذي يعلم الناس الكفر والمتعلمين الذين يتعلمون منه هذا الكفر ولا عبرة بالخلاف الحاصل في السحر نفسه هل هو كفر على الإطلاق .
    كما قال ابن مالك وحد الساحر ضربة بالسيف أم هو مقيد بحسب الضرر الناتج منه كما قاله الشافعي .
    لأننا متفقين على ما يدرس هنا في بعض الكتب إن لم يكن جلها وخصوصاً في المدارس الإبتدائية كفر صريح .. وإذ نحن متفقين في ذلك فلا خلاف بين العلماء أن مُعلم الكفر ومُتعلمه كافر ، وإنما كان خلافهم في كون السحر كفر في السحر أو لا يعتبر كفر ومن أراد التوسع فليراجع أحاكم القرآن لإبن العربي .
    وإن قال[8][39] قائل : إن تلك المناهج لا تحتوي كلها على المقالات الكفرية وخصوصاً في المرحلة الإعدادية أو ما بعدها وبامكان الطالب تجنبها ! .
    قلنا : إذا إستطاع الطالب تجنب المناطات الكفرية وتلقي العلوم الدنيوية[9][40] فقط وتجنب صرف الشعائر التعبدية لغير الله عز وجل من وقوف أمام العلم وغيره فهذا لا بأس به ، ونحن جميعاً نأمل أن يكون لدينا أطباء ومهندسين وعلماء ومُدرسين مسلمين يكونون عوناً للجماعة المسلمة وخصوصاً في حالها هذا ..
    * أما أن يتلقى ويتعلم ولو بعض الدروس والمحاظرات التي فيها كفر وإستهزاء ثم يقول لا يضرني شيء أو أني مضطر فهذا مُحال أن يقبله أحد من أصحاب العقول السليمة والفطرة النقية وسوف يخاطب بآية صريحة من كتاب الله : {إنكم إذاً مثلهم}
    وكذلك قوله تعالى : {إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما أنزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم} الآية /25/26 محمد .
    نقل عن مجموعة التوحيد في هذه الآية :-
    فأخبر سبحانه وتعالى أن سبب ما جرى عليهم من الردة وتسويل الشيطان وإملائه لهم ، هو قولهم للذين كرهوا ما أنزل الله سنطيعكم في بعض الأمر فإذا كان من وعد المشركين الكارهين لما أنزل الله في طاعتهم في بعض الأمر كافر وإن لم يفعل ما وعدهم به ... فكيف من وافق المشركين الكارهين لما أنزل الله من الأمر بعبادته وحده لا شريك له وترك عبادة ما سواه من الأنداد والطواغيت والأموات وأظهر أنهم على هدى وأن أهل التوحيد مخطئين في قتالهم وإن الصواب في مسألمتهم أو الدخول في دينهم الباطل[10][41] "إ.هـ .

  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    ولقد سؤل الإمام " ابن الصلاح " عن حكم من يشتغل بتصنيف " ابن سيناء " وأنه يطالع في كتبه هو وغيره من الفلاسفة ؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    فأجاب رحمه الله : لا يجوز له ذلك ومن فعل ذلك فقد غرر بدينه وتعرض للفتنة العظمى ، ولم يكن من العلماء بل كان شيطاناً من شياطين الإنس .
    وعن حكم الإشتغال بالفلسفة والمنطق تعلماً وتعليماً ؟
    [1][32] - لآن دليل الكراهية بالقلب الإعتزال وعدم المتابعة
    [2][33] - قاعدة الحكم بالظاهر مع الباطن هي قاعدة مقررة في الأصول وهي عمدة الشريعة وعليها تقوم الأحكام كلها ومن هنا جعلت الأعمال الظاهرة في الشرع دليلاً على ما في الباطن فإن كان الظاهر منحرفاً حكم على الباطن بذلك ، أو مستقيماً حكم على الباطن بذلك أيضاً وهو أي تلازم الظاهر مع الباطن أصل عام في الفقه وسائر الأحكام وكفى بذلك عُمدة أنه حكم بايمان المؤمن وكفر الكافر وطاعة المطيع ومعصية العاصي الموافقات الشاطبي إ.هـ - كتاب الأحكام القسم الثاني – المسألة العاشرة
    [3][34] - لأن دليل الكراهية بالقلب الإعتزال وعدم المشايعة .
    [4][35] - أحكام القرآن جـ / 7القرطبي .
    [5][36] - أي إن لم يستطيع المسلم تغيير المنكر بيده أو بلسانه وجب عليه أن يهاجر مجلس المنكر بل ويهاجر القرية الموجود فيها حتى لا يعمه العذاب
    [6][37] - قارن بين هذه المقالة " لا نساكنكم " وبين من رضي وتابع ودخل معهم في مدارسهم وثكناتهم الكفرية فكان حكمه كحكمهم سواء
    [7][38] - الدواء العاجل في دفع العدو الصائل .
    [8][39] - الشبهة الأولى .
    [9][40] - هذا حكم الإستحالة وخصوصاً في المرحلة الإبتدائية عندنا " كيف يفعل الطالب عندما يشرح المُدرس الدرس وماذا يفعل في الإمتحانات ؟؟؟!!! " .
    [10][41] - مجموعة التوحيد .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    فأجاب :إن الفلسفة أُس السفه والإنحلال ومادة الحيرة والضلال ومثال الزيغ والزندقة ، ومن تلبس بها تعلماً وتعليماً قارئه[1][42] الخذلان والحرمان واستحوذ عليه الشيطان[2][43] " إ.هـ .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    ولا يخفى على من إطلع على كتب بعض العلماء تشديدهم على عدم الخوض في علم الكلام وما شاكله من فلسفة ومنطق لما كان يفضي بأصحابها إلى الكفر البواح أمثال " ابن سيناء " وغيره من الفلاسفة وهذا في تعلم وتعليم الفلسفة والمنطق الذي هو مظنة الكفر والإلحاد .. فما بالك بتعلم ما هو كفر في حد ذاته وليس بذريعة للكفر ، أليس هذا أولى بالتحريم والتشديد عليه من باب أولى ؟! .
    فتعلم أن القوانين الوضعية في كلية القانون والإقتصاد ودراسة المناهج الكفرية في المدارس لهو من الكفر البواح الذي لا شك في كفر مُعلمه ومُتعلمه على السواء وهو أولى بأن يستحوذ عليه الشيطان ويكون من حزبه .
    ونحن لا نتكلم عن دراسة القوانين الوضعية أو المقولات الكفرية على وجه الشهادة والتعريف بقائلها وفضح صاحبها والإنكار عليه والإعلام بقوله والتنفير منه والتجريح له فهذا مما ينبغي إمتثاله ويحمد فاعله ، وإنما نتكلم عن دراسة هذه القوانين وتعلمها وإتخاذها منهج للبحث والتعليم[3][44] مع عدم الإنكار والنبذ لها صراحة في المجالس والقاعات وسنبحث هذه القضية في فصل خاص بها إن شاء الله تعالى في أخر هذا البحث .
    فصل
    " كلكم راعي وكلكم مسئول عن رعيته "
    بعد ما إنتهينا بفضل الله من الإحاطة التامة بما يحدث داخل المدارس ـ وكذلك ما تحتويه المناهج الدراسية وتأكدنا تماماً أن الإنتساب إلى هذه المدارس من الضلال المبين بالنسبة للمسلمين في هذا المجتمع السقيم نشرع بإذن الله في تبصير ولاة الأمور وتنبيههم وتذكيرهم على خطورة هذه القضية .. وتأثيرها على الأبناء ومن ثم إتخاذ الإجراءت اللازمة ثم لمواجهة هذا الكيد ويكون إبتداء بفصل أبناءنا عن هذه المدارس ثم إيجاد الحل البديل من أجل تعليمهم ، وكذلك لإيجاد التدابير الملائمة لكي لا يتفطن لذلك الطاغوت .
    فيا أيها المسلمون اسمعوا خطاب رب العزة ماذا بعد الحق إلا الضلال : -
    { يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }الآية/ 6/ التحريم
    يقول القرطبي في كتابه أحكام القرآن في تفسير هذه الآية : -
    هي الأمر بوقاية الإنسان نفسه وأهله النار . قال الضحاك : معناه قوا أنفسكم ، وأهلوكم فليقوا أنفسهم ناراً وروى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : قوا أنفسكم وأمروا أهليكم بالذكر والدعاء حتى يقيهم الله بكم. وقال علي رضي الله عنه وقتادة ومجاهد : قوا أنفسكم بأفعالكم وقوا أهليكم بوصيتكم .
    ابن العربي: وهو الصحيح ، والفقه الذي يعطيه العطف الذي يقتضي التشريك بين المعطوف والمعطوف عليه في معنى الفعل ، كقوله : علفتها تبناً وماءً بارداً وكقوله : رأيـت زوجـك فـي الـوغى متقلـداً سيفـاً ورمحـاً فعلى الرجل أن يصلح نفسه بالطاعة ، ويصلح أهله إصلاح الراعي للرعية . ففي صحيح الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته فالإمام الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم "
    وقال بعض العلماء لما قال : " قوا أنفسكم" دخل فيه الأولاد ، لأن الولد بعض منه .
    فلم يفردوا بالذكر إفراد سائر القرابات . فيعلمه الحلال والحرام ، ويجنبه المعاصي والآثام ، إلى غير ذلك من الأحكام . وقال عليه السلام : " حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه ويعلمه الكتابة ويزوجه إذا بلغ "
    وقال عليه السلام : " ما نحل والد ولداً أفضل من أدب حسن". وقد روى عمر بن شعيب عن أبيه عن جده : عن النبي صلى الله عليه وسلم : " مروا أبنائكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع "[4][45]
    عن سمرة بن جندب قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " مروا الصبي بالصلاة إذا بلغ سبع سنين فإذا بلغ عشر سنين فاضربوه عليها ".
    وذكر القشيري : أن عمر رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية : يا رسول الله ، نقي أنفسنا ، فكيف لنا بأهلينا ؟ فقال : تنهونهم عما نهاكم وتأمرونهم بما أمر الله . وقال مقاتل : ذلك حق عليه في نفسه وولده وأهله وعبيده وإمائه . قال الكساني : فعلينا تعليم أولادنا وأهلينا الدين والخير ، وما لا يستغني عنه من الأدب[5][46] .
    وهو قوله تعالى : {وأمر أهلك بالصلاة وأصطبر عليها} طه /132
    ونحوه قوله تعالى :{وأنذر عشيرتك الأقربين}
    . " عليها ملائكة غلاظ شداد " يعني الملائكة الزبانية غلاط القلوب لا يرحمون إذا استرحموا ، خلقوا من الغضب ، وحبب إليهم عذاب الخلق كما حبب لبني آدم آكل الطعام والشراب . " شداد " أي شداد الأبدان . وقيل : غلاط الأقوال شداد الأفعال ، وقيل : غلاظ في أخذهم أهل النار شداد عليهم . يقال فلان شديد على فلان ، أي قوي عليه يعذبه بأنواع العذاب . وقيل : أراد بالغلاط ضخامة أجسامهم ، وبالشدة القوة . قال ابن عباس : ما بين منكبي الواحد منهم مسيرة سنة ، وقوة الواحد منهم أن يضرب بالمقمع فيدفع بتلك الضربة سبعين ألف إنسان في قعر جهنم . وذكر ابن وهب قال : وحدثنا عبد الرحمن بن زيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في خزنة جهنم : " ما بين منكبي أحدكم كما بين المشرق والمغرب ". قوله تعالى : " لا يعصون الله ما أمرهم " أي لا يخالفونه في أمره من زيادة أو نقصان . " ويفعلون ما يؤمرون " أي في وقته ، فلا يؤخرونه ولا يقدمونه. وقيل أي لذتهم في امتثال أمر الله .
    فاتقوا الله إخواني أخواتي في أنفسكم وفي أبناءكم وإحسنوا تربيتهم وتعليمهم كما يحب الله ويرضى ، وخافوا الله وعذابه ، وخافوا الملائكة الغلاظ الشداد الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .
    ويقول القرطبي في تقسيره لهذه الآية h
    ِ{ إ ن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ ولايرضى ِلعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } 7 الزمر

    قوله تعالى : " إن تكفروا فإن الله غني عنكم " شرط جوابه . " ولا يرضى لعباده الكفر " أي أن يكفروا أي لا يحب ذلك منهم . وقال أبن عباس و السديي : معنه لا يرضى لعبادة المؤمنين الكفر ، وهم الذين قال الله فيهم : { إن عبادي ليس لك عليهم سلطان } [ الإسراء : 65] وكقوله : {عينا يشرب بها عباد الله} [ الإنسان : 6] أي المؤمنون . وهذا على قول من لا فرق بين الرضا والإرادة . وقيل : لا يرضى الكفر وإن أراده ، فالله تعالى يريد الكفر من الكافر وبإرادته كفر يرضاه ولا يصبه ، فهو يريد كون ما لا يرضاه ، وقد أراد الله عز وجل خلق إبليس وهو لا يرضاه ، فالإرادة غير الرضا . وهذا مذهب أهل السنة . قوله تعالى : {وإن تشكروا يرضه لكم} أي يرضى الشكر لكم ، لأن ( تشكروا ) يدل عليه
    ويرضى بمعنى يثيب ويثني ، فالرضا على هذا إما ثوابه فيكون صفة فعل {لئن شكرتم لأزيدنكم} [ إبراهيم : 7] وإما ثناؤه فهو صفة ذات . و( يرضه ) .
    فالله الله أيها المسلمون اتقوا في انفسكم وفي أبناءكم وخافوا ربكم إن الله لا يرضى الكفر لعباده فكيف ترضونه لأنفسكم وأبناءكم ؟!.
    [1][42] - ربما تكون هذه الكلمة قارنه .
    [2][43] - الرسائل المنيرية المجلد الثاني .
    [3][44] - قال الشيخ أحمد شاكر : - أويجوز لأب أن يرسل أبناءه لتعليم هذا واعتقاده والعمل به عالماً كان الأب أو جاهلاً ؟ أويجوز لرجل مسلم أن يلي القضاء في ظل هذا " الياسق العصري " وأن يعمل به ويعرض عن شريعته البينة إلى أن قال : " إن الأمر في هذه القوانين الوضعية واضح وضوح الشمس فهي كفر بواح ، لا خفاء فيه ولا مداورة ولا عذر لأحد ممن ينتسب للإسلام كائناً من كان في العمل بها والخضوع له أو إقرارها فليحذر أمرؤ لنفسه وكل امريء حسيب نفسه - ط عمدة التفسير جـ / 4 دار المعارف
    [4][45] - فهكذا يجب أن تكون تربية الأبناء .
    [5][46] - أنظر ماذا قال رحمه الله تعالى .

    .
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى : يجب على كل مُطاع أن يأمر من يطيعه بالصلاة حتى الصغار الذين لم يبلغوا .. قال النبي صلى الله عليه وسلم : " مروهم بالصلاة لسبع " الحديث ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    ومن كان عنده صغير مملوك أو يتيم أو ولد فلم يأمره بالصلاة فإنه يعاقب الكبير إذا لم يأمر الصغير ويعز على ذلك تعزيراً بليغاً لأنه عصى الله ورسوله ، وكذلك من عنده مماليك كبار أو غلمان أو خدم .. إلخ .. فعليه أن يأمر جميع هؤلاء بالصلاة ، فإن لم يفعل كان عاصياً لله ورسوله ولم يستحق مثل هذا " مجموع الفتاوى جـ / 22
    وفي الحديث : " مروهم بالصلاة وهم أبناء سبع "
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " أخذ الحسن بن علي رضي الله عنهما تمر من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كخ كخ أرم بها أما علمت إنا لا نأكل الصدقة " وكان الحسن صبياً فانظر إلى فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ونهيه للحسن حفيده عن أكل تمرة وهو صغير فكيف بما هو أكبر من ذلك من المعاصي والآثام .
    وعن أبي حفص عمر بن أبي سلمة ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كنت غلاماً في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصفحة[1]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    [47]فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا غلام سم الله تعالى وكل بيمينك وكل مما يليك فما زلت طعمتي بعد " الحديث متفق عليه .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    يقول صاحب دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين[2][48] المتوفي 1057
    يجب على الولي إذا ميز الصبي أن يعلمه ما يجب إعتقاده فما يجب ويجوز ويستحيل في حق الله تعالى[3][49] وحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وحق سائر الرسل عليهم السلام .
    وأن شرائعهم نسخت كلها بشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم التي لا تُنسخ أبداً وأنه صلى الله عليه وسلم ولد بمكة ومات بالمدينة ، ويعلمه أحكام الشرائع ليرسخ ذلك عنده ، فالعلم في الصغر كالنقش في الحجر " إ.هـ .
    والأحاديث في هذا الباب كثيرة وكافية للبحث والتحريض في حسن وتربية الأولاد والإهتمام بهم ووقوع الإثم واللوم على أباءهم وولاة أمورهم في حالة تركهم يخوضون في المعاصي والآثام وكفى بالنصوص حجة في هذا الباب ، وأما ما ذكرنا من كلام بعض العلماء للإستئناس بأقوالهم فقط ...... وبالله التوفيق
    فصل مراعاة أن دفع المفاسد مُقدم على جلب المصالح .
    وهذا مما لا نص فيه فما بالك وموضوعنا فيه نصوص وأدلة قطعية محكمة والتي تنهانا عن مشاركة الكفار في أعيادهم ومجالسهم التي فيها الكفر بالله والإستهزاء بآيات الله .. ولكننا تطرقنا لهذه القاعدة لأننا وجدنا من يقول أن هذه المدارس فيها من الخير والعلم والإستفادة مالا يمنك تحصيله خارجها بمجهود الوالدين فقط .. ونسى هذا الجاهل أو تغافل عن تلك السموم التي يتجرعها أطفالنا وهو وأمثاله المساهمون بالدرجة الأولى على ذلك .
    ... فأي خير ومصلحة ومنفعة أفضل من توحيد الله والكفر بالطاغوت ؟؟؟!!! .. وأي شر وتدرئة أشد من الكفر والإستهزاء بآيات الله سبحانه وتعالى .
    لكي تعلم أخي المسلم أُختي المسلمة أنه ليس كل ما فيه مصلحة يكون مشروعاً ، وقد ذكر الشاطبي في الموافقات ( جـ/2 ) الجهات التي يعرف بها مقاصد الشرع " لتعين الناظر في المصالح"
    1 ï صريح الأمر والنهي .
    2 ï إعتبار العلل بممسالكها المعروفة فإن لم تعلم فالتوقف .
    3 ï النظر في المصالح التابعة ، فما كان مؤكداً للمصالح الأصلية فهو مقصود وما لا ، فلا .. فلا يراعي أمر تحسيني أو حاجي إذا كان في مراعاته إخلال بأمر ضروري وذلك من باب الأولى وهو الضروري ثم الحاجي ثم التحسبني "[4][50].
    * والذي يهمنا في موضوعنا أن المصلحة المجلوبة من إدخال أبناء المسلمين هذه المدارس لا تتعدى الأمور الحاجية أو التحسينية مع تعارض هذه الملصحة مع أمور ضرورية وفي المرتبة الأولى ألا وهي " الدين " .. والشرع قاض على أن حضور مجالس الكفر والدخول في هذه المدارس الكفرية مفسدة عظيمة تؤدي بصاحبها والراضي عنه إلى الكفر .. فدرء هذه المفسدة مُقدم على جلب مصلحة فيما يدرس من لغة عربية وتاريخ وغير ذلك .
    وإنما وضحنا ذلك ولا أصل لتطبيق هذه القاعدة[5][51] في هذه القضية مع وجود النصوص القطعية وورود الأمور بتوحيده سبحانه وورود النواهي بإجتناب الطاغوت ، وإنما وضحنا ذلك لإزالة الإلتباس على أصحاب العقول الجاهلة ، ولكن من نوَّر الله قلبه لا يخفى عليه مثل هذا الأمر ...
    قال الله تعالى : {أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه} وبالله التوفيق
    فصل
    حاكي الكفر وناقله في الشريعة ..
    يقول القاضي عياض أبي الفضل[6][52] : -
    الوجه السادس : - أن يقول القائل ذلك " أي من المقالات التي هي كفر كشتم الرسول والإستهانة بالدين " .
    حاكياً عن غيره وأثراً له عن سواه فهذا ينظر في صورة حكايته وقرينة مقالته ويختلف الحكم بإختلاف ذلك على أربعة وجوه :
    ( الوجب – الكراهة – الندب – التحريم )
    " فإن كان أخبر به على وجه الشهادة والتعريف بقائله والإنكار والإعلام والتغيير منه والتجريح له فهذا مما ينبغي إمتثاله ويحمد قائله ، وكذلك إن حكاه في كتاب أو مجلس على طريق الرد والنقض على قائله والفتيا بما يلزمه ، وهذا منه ما يجب وما يستحب ، بحسب حالات الحاكي لذلك والمحكي عنه " .
    حتى قال رحمه الله : " وأما الإباحة " أي الوجه الثالث ..لحكاية قوله لغير هذين المقصدين فلا أدري لها مدخلاً في هذا الباب فليس التفكه بعرض الرسول صلى الله عليه وسلم والمتضمن سوء ذكره لاحد لا ذكراً ولا آثراً لغير غرض شرعي مباح .
    وأما الأغراض المتقدمة فمتردد بين الإيجاب والإستحباب وقد حكى الله مقالات المعترضين عليه وعلى رسله في كتابه على وجه الإنكار لقولهم والتحذير من كفرهم والوعيد عليه والرد عليهم بما تلاه الله علينا في محكم كتابه .. وكذلك وقع هذا من أمثاله في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة على الوجوه المتقدمة .. وأجمع السلف والخلف من أئمة الهدى على حكاية مقالات الكفرة والملحدين في كتبهم ومجالسهم ليبينوها للناس وينقضوا شبهها عليهم .. وإن كان ورد لأحمد بن حنبل إنكار لبعض هذا على الحارث بن أسد فقد صنع أحمد مثله في الرد على الجهمية والقائلين بالمخلوق ، وهذه الوجوه الشائعة الحاكية عنهم .. فأما ذكرها على غير هذا من حكاية شبه والإزدراء بمنصبه صلى الله عليه وسلم على وجه الحكايات والإسياء والظرف وأحاديث الناس ومقالاتهم في الغث والسمن ومضاحك المجان ونوادر السخفاء والخوض في قيل وقال ومالا يعني فكل هذا ممنوع وبعضه أشد في المنع والعقوبة من بعض .. فما كان من قائله الحاكي له على غير قصد أو معرفة بمقدار ما حكاه أو لم يكن الكلام من البشاعة حيث هو ولم يظهر على حاكيه إستحسانه وإستصوابه زُجِر على ذلك ونُهي عن العودة إليه وإن قُوّم ببعض الأدب فهو مستوجب له وإن كان لفظه من البشاعة حيث هو كان الأدب أشد
    [1][47] - متفق عليه رياض الصالحين .
    [2][48] - دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين : تمييز كما هو الغالب بحيث يصير يأكل وحده ويشرب وحده ويستنجي وحده وقد وجه أمر الله تعالى للصبيان مباشرة في قوله تعالى : { ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم} إ.هـ
    * وكما هو معروف الذي لم يبلغ الحلم هو " الصبي "
    48 - ومن باب أولى الإيمان بالله والكفر بالطاغوت أصل هذا الدين وعروته الوثقى .
    [4][50] - يراجع القواعد الأوصولية الشرعية – قاعدة المقصد العام للتشريع .
    [5][51] - أي قاعدة درء المفسدة وجلب المصلحة .
    [6][52] - نقل عن كتاب الشفا – للقاضي عياض والمحلى لإبن حزم .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    وقال أبو عبيدة القاسم بن سلام فيمن حفظ شطر بيت مما هُجي به النبي صلى الله عليه وسلم فهو كافر .. وقد ألف في الإجماع " إجماع المسلمين على تحريم رواية ما هُجي به النبي صلى الله عليه وسلم ، وكتابته وقراءته وتركه حتى وجد دون محو .[1]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    [53] إ.هـ .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    فهذا تفصيل منه رحمه الله فيما يجوز[2][54] ومالا يجوز وعلى أي الوجه يُقال بما يغني عن التعقيب وهذا فيما يخص حكايات الكفار وطغيانهم ومقالاتهم .
    أما أن يطلب من الإنسان الإعتراف أو تحسين ما هو كفر وضلال . كالإعتراف بفضل الطاغوت على هذه البلاد وإنجازاته ومدح كتبه وتحسين[3][55] منهجه وشرعه وغير ذلك فيما هو كفر بواح فهذا يكفر قائله بإجماع الأمة إلا من أكره على ذلك حتى أن بعضهم لم يجوز للمكره أن يجري على لسانه إلا جريان المعاريض[4][56].
    كما ذكر ذلك الإمام ابن العربي حبث قال : -
    " قال المحققون من علماءنا : أنه إذا تلفظ بالكفر أنه لا يجوز له أن يجري على لسانه إلا جريان المعاريض[5][57] ومن لم يكن كذلك كان كافراً أيضاً وهو الصحيح فإن المعاريض أيضاً لا سلطان للإكراه عليها .إ.هـ أحكام القرآن .
    ولقد ذكر الإمام ابن حزم رحمه الله في كتابه المحلى ..
    في فصل الإكراه : - " الإكراه الكلام على الإكراه لا يجب به شيء وإن قاله المكره كالكفر والقذف والإقرار ... لأنه في قوله ما أُكره عليه إنما هو حاك للفظ الذي أُمر أن يقوله في " حالة الإكراه " ولا شيء على الحاكي بلا خلاف ومن فرق بين الأمرين قد تناقض قوله ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنما الأعمل بالنيات وإنما لكل امريء ما نوى "
    فصح أن كل من أكره على القول ولم ينويه مختاراً له فإنه لا يلزمه .
    والإكراه هو كل ما سمي في اللغة إكراهاً وعُرف بالحسن إنه إكره كالوعيد بالقتل ممن يؤمن منه إنفاذ ما توعد به فالوعيد بالضرب أو الوعيد بالسجن كذلك . إ.هـ
    والذي يهمنا في هذا الفصل أن المسلم لا يجوز له بتاتاً قول أو فعل ما هو كفر إلا أن يكون مكرهاً على ذلك .. ولا يجوز له نقل وكتابت ما هو كفر إلا على وجه البيان والإنكار والرد والتجريح كما أسلفنا الذكر . وبالله التوفيق
    فصل
    * * مسألة التكليف * *
    من المعلوم أن الشخص المخاطب بالأحكام يجب أن تتوفر فيه شروط التكليف التالية ...
    1ï أن يكون المكلف قادراً عاقلاً فاهماً للتكليف لأن التكليف خطاب وخطاب من لا عقل له ولا فهم له مُحال كالجماد والبهيمة[6][58] .. والمقصود بالقدرة على الفهم هو وجود العقل المميز لأن العقل هو الواسطة لفهم الخطاب .. وعلى هذا لا يكلف المجنون ولا الصغير مميزاً كان أو غير مميز لإنعدام شرط التكليف في كل منهما .
    ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : " رفع القلم عن ثلاثة – عن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم وعن المجنون حتى يفيق "[7][59] .
    يقول الإمام الأمدي في الأحكام : " فإن قيل إذا كان الصبي والمجنون غير مكلفين فكيف وجبت عليهما الزكاة والنقات والضمانات ، وكيف أُمر الصبي المميز بالصلاة ؟! .
    قلنا : هذه الواجبات ليست متعلقة بفعل الصبي والمجنون بل بماله أو بذمته .. فإنه أهل الذمة بإنسانيته[8][60] المتهيء بها لقبول فهم الخطاب عند البلوغ بخلاف البهيمة ، والمتولي لأداءها والولي عنهما أو هي بعد الإفاقة والبلوغ .
    أما الأمر الأمر بالصلاة للصبي المميز فليس من جهة الشارع وإنما هو من جهة الولي لقوله عليه الصلاة والسلام : " مروهم للصلاة وهم أبناء سبع " ، وذلك لأنه يعرف الولي ويفهم خطابه بخلاف خطاب الشارع على ما تقدم " إ.هـ[9][61] .
    2ï أهلية المحكوم عليه لما كلف به : أي صلاحة الإنسان والإلتزام ، بمعنى أن يكون الشخص صالحاً لوجوب الحقوق المشروعة له وعليه ولصدور الأفعال منه على وجه يعتد به شرعاً
    أ – أهلية وجوب وأساس ثبوتها الحياة .
    ب – أهلية الأداء وأساسها التمييز والعقل .
    فالصبي المميز تثبت له أهلية وجوب كاملة ، ويتولاها الولي عليه كالزكاة وصدقة الفطر ونفقة الأقارب وضمان ما يتلفه من أموال مملوكة للغير .
    أما أهلية الأداء للصبي المميز فتثبت له ناقصة نظراً لنقصان عقله ، فلا يطالب بشيء من العبادات إلا على سبيل التهذيب والتأليف ولا يؤاحذ مؤاخذة بدنية بشيء من أقواله وأفعاله .
    وإن ما أردنا بهذا التبسيط في مسألة التكليف هو التمييز بين من يدخل المدارس الكفرية وهو بالغ عاقل وبين من هو صبي مميز[10][62] فالعاقل البالغ هو المخاطب والمكلف والمسئول مسئولية مطلقة على ما يفعله وما يقوله لأن أهلية الأداء قد إكتملت فيه .
    أما الصبي الغير المميز فالمسئولية تقع على عاتق والديه أو وليه فيما يفعله الصبي ويقوله لأن أهلية الأداء عنه ناقصة والتي شرطها العقل والبلوغ .
    ولذلك أخبرنا خير البرية صلى الله عليه وسلم بأن كل مولود يولد على فطرة الإسلام ، ولكن أبواه يهودانه ويمجسانه وينصرانه .. الحديث فيما معناه :
    فالوالدين هما الذين يحافظون على هذه الفطرة " الإسلام " إذا كانا مسلمين لأن الصبي تابع لوالديه وخصوصاً في الأحكام الشرعية[11][63] حتى يصل مرحلة البلوغ التي عندها يقع تحت التكليف فعندما ينشأ الصبي في بيت مسلم ويوجه التوجيه الإسلامي وترسخ فيه مباديء الإسلام ويُعَّلم من الصغر المفاهيم التي ينبغي أن يفهمها الأبناء ليتخذوها منهجاً يسيرون به في المستقبل عند ذلك نستطيع إعتبار هؤلاء الأبناء مسلمين تبعاً لوالديهم عند وجودهم وليس تبعاً للدار[12][64].. وأما أن نرى الوالدين مسلمين وأبناؤهم الصغار يتعلمون وينشؤن في مناخ جاهلي وترسخ فيهم مباديء الجاهلية والإلحاد في المدارس والمعاهد وحتى في الشوارع عند الإختلاط بأبناء المشركين فهذا مالا يقبله النقل ولا العقل .. ففي هذه الحالة إما أن يتبرأ الوالدين من أبناءهم بحجة عدم القدرة وصرفهم وإبعادهم عن هذه المدارس ، وهذا ليس بعذر فالأبناء تبع لأباءهم حيث ما يأمروهم يأتمروا ولو إضطر الأباء إلى إلزامهم بالقوة على مفارقة هذه المدارس الكفرية ، وهم على ذلك قادرين بإذن الله سبحانه وتعالى – لأنهم لم يصلوا بعد حد الإكراه الملجيء[13][65] الذي يفقد معه الإنسان المكلف الرضى والإختيار ويتعرض فيه للقتل والتعذيب عند الطاغوت وحاشيته ولو ألزمهم الأمر إلى الهجرة والفرار بدينهم من هذه البلاد الظالمي أهلها ، حيث يتعسر عليهم إجتناب الطاغوت .. إما أن يتركوا أولادهم يذهبون للمدارس دون عمل أي شيء في سبيل إبعادهم عن هذه المدارس فسيجرهم إلى مالا يحمد عقباه ، فالمولى عز وجل أمرهم بوقايتهم من النار .. حيث قال في محكم كتابه : {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة } *** فماذا بعد الحق إلا الضلال والله المستعان
    [1][53] - الشفا .
    [2][54] - من المقالات المفضية لكفر قائلها .
    [3][55] - من نواقض الإسلام تحسين عبادة الطاغوت أو الشك في كفره أو التوقف فيه .
    [4][56] - المعاريض التورية عن الشيء بالشيء .
    [5][57] - كأن يطلب منه يكفر بالله فيقول " كفرت باللالهه " .
    [6][58] - أنظر الأحكام للأمدي جـ / 1
    [7][59] - رواه الإمام أحمد في المسند ورواه أبو داود والنسائي وابن ماجة والحاكم .
    [8][60] - أي أهلية الوجوب وليس أهلية الأداء .
    [9][61] - راجع الأحكام الجزء الأول .
    [10][62] - إصطلح العلماء على إعتبار أن المميز هو السنة السابعة فما فوق وتنتهي بالبلوغ .
    [11][63] - إصطلح العلماء على إعتبار الأطفال الذين ينشؤن في بيت مسلم مسلمين حكماً لا حقيقة كما ذكر ذلك ابن عبد السلام في قواعد الأحكام .
    [12][64] - عندما لا يكون للصبي والدين فيتبع حكمه للدار بالتبعية .
    [13][65] - الحاصل من الحكومات الطاغوتية للأباء .
    .
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    شُبْهَة مَدْحُوضة :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    هناك من إلتبس عليه الأمر فأخبر أنه بإمكان ذهاب الأبناء وحضورهم مجالس الكفر وأداء الشعائر التعبدية والمشاركة في الحفلات والندوات في أعياد الطاغوت بشرط تنبيههم على ذلك وتوضيح الرؤية لهم بأن هذا كفر وشرك بالله العظيم ونكون بذلك نفعناهم وجنبناهم عبادة الطاغوت !!! .
    فانظر ترى العجب العجاب وأسأل الله العافية ..
    نعلمهم التوحيد في البيوت ونُساهم في تكفيرهم في المدارس كما تفعل الدولة الخبيثة في الحجاز " الدولة السعودية " تُعلم أبناءها التوحيد النظري في المدارس والمعاهد وتُدخلهم تحت ولاية الملك الكافر وزمرته وتدخلهم تحت قوانينهم الكفرية وتدخلهم في جيوش المملكة السعودية وشرطتها[1][66] .
    ماذا حدث يا إخوتي هل صعبت علينا التكاليف وبدأنا نبحث عن الرخص والمنافذ ؟! ، إنما هي جاهلية أو إسلام لا وجود لوسط بينهما ، إما إتباع لشرع الله ونصرته وإجتناب لشرع الطاغوت ونبذه وتكفيره وتكفير أهله .. وهذا هو الإسلام وإما إتباع لشرع الطاغوت وطاعته وهجر شرع الله والإعراض عنه وهذه هي الجاهلية .
    ** إستدراك **
    لقد وقعنا على فتوى لأحد المنتمين إلى الجماعة المسلمة
    ومضمونها أن تواجد أبناء المسلمين في المدارس غير تواجد أبناء المشركين فالبتالي إنتسابهم إلى تلك المدارس لا يترتب عليه مفسدة ولا ضرر على أبناء المسلمين .
    وغاية ما وقف عليه صاحب هذه الفتوى أن الأعمال بالنيات والعبرة بالمقاصد والغريب أنه ناقش هذه القضية من غير مراعاة لكون المنتسب لهذه المدارس مكلف بالغ أو صغير مميز ، وكما لاحظنا أن هناك فرق بين المكلف والغير مكلف في فصل مسألة التكليف ، ومن الحجج التي إستند عليها صاحب الفتوى أن أبناء المشركين ذهبوا إلى المدارس ليتعلموا ما فيها ويعتقدوه[2][67] .. وما يقال لهم في المدارس أنه الحق وأنه العلم فهم يتعلموا ويعتقدوا .. ، وأما أبناء المسلمين فتواجدهم على نحو غير هذا .إ.هـ .
    قُلنا وبالله التوفيق : " ثبت لدينا من خلال البحث السابق أن مُتعلم الكفر ومُتعلمه كافر وإن لم يصرح ، فلسان حاله يدل على ذلك ، أو لنقول ظاهره يدل على ذلك .. لأن العاكف على تعلم المناهج الكفرية لا ننتظر منه التصريح بإعتقاده بل على العكس هو المطالب بالتصريح بعقيدته وبكفره بهذه المناهج " إن كان فعلاً مسلماً " وبتكفيره أو كفره بهذه المناهج والإنكار عليها .. كما صرح بذلك علماء المسلمين " في كتبهم في قضية محاكة الكفر ونقله ومن بينهم " القاضي عياض " في كتاب الشفا .. كما أسلفنا في فصل " حاكي الكفر وناقله "
    وما لم يصرح وينكر فظاهره الرضى وحكمه معلوم بالضرورة .
    ثم قال : فهناك علوم مفيدة ومعلوم قدرها مثل اللغة العربية والرياضيات ، وهناك بها أمور شركية مثل التاريخ بالإشارة بالفراعنة وأبناء المسلمين يأخذوا من هذه العلوم ما يفيدهم ويتركوا مالا يفيدهم .
    قُلنا : " سبحان الله كيف يستطيع التلميذ أو الطالب إختيار ما يناسبه من هذه العلوم وهو يقع تحت نظام مدرسي منظبط يتحتم عليه دراسة كافة المواد المقررة ودخول الإمتحانات فيها ، وإلا لا يمكنه النجاح والإستمرار في الدراسة وهذا معلوم عندنا في هذا البلد " .
    ثم قال[3][68] : " وليس كل من قرأ أو درس أمر به شركيات يكون قد إعتقدها ولا دليل على الإعتقاد إلا ما يصرح به صاحبه " إ.هـ .
    قلنا له : " نحن لا نناقش في معصية من المعاصي التي دون الشرك حتى ننتظر من صاحبها أن يصرح بإعتقاده فيها من حيث التحليل والتحريم ، وإنما القضية تتعلق بتعلم الكفر وحضوره ومجالسه دون إنكار أو إعتزال "
    وضرب مثلاً على دخول المدارس والإنتساب إليها فقال :
    " وحين نحن نقرأ " الصحف " نجد بها أخبار كثيرة شركية ولا نستطيع أن نقول أن قاريء الجريدة قد إعتقد صدق أخبارها إلا إذا صرح هو بهذا ، وكذلك المستمع للراديو والأخبار حيث الإعتقاد لا يعلم إلا بالتصريح .
    قُلنا : " شتان بين قراءة الجرايد والمجلات وسماع الراديو وبين تعلم ودراسة كفر وحضور مجالسهم فلا تضربوا لله الأمثال ، فهذه أمور شرعية المرجع فيها دائماً للكتاب والسنة وإجماع الأمة المعتبر لا للقياس الباطل والرأي المحض .. والفرق شاسع بين حضور مجالس الكفر والخوض في آيات الله وبين سماع الراديو " المذياع " وقراءة الجرائد ، وهذا واضح بديهي وقد نقلنا ما ينصف في هذه الجزئية " نقل الكفر والتحدث به " كتاب الشفا للقاضي عياض حيث بسط المسألة وأفاض والحمد لله .
    ثم قال[4][69] : " ولا يعارض ذلك أن يسأل في الإختبار شفاهة أو تحريري عن بعض الموضوعات للدروس فيجيب عنها بما حواه الكتاب حيث هو يُعبر عما دوِنَ في الكتاب لا عما إعتقده منه ، ولا يُنسب إليه إعتقاد هذا إلا إذا صرح بإعتقاده والقول بغير هذا أفهام باطل وإدعاء مُفتري غير منظبط بأصول الشريعة حيث يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
    " إنما الأعمال بالنيات " الحديث .
    وعلى هذا فالتحدث عن المشركين من قبل المسلم لا يعني موافقته إلا إذا صرح بهذا الوضوح وإحسان الظن بالمسلمين يوجب ذلك إ.هـ .
    قلنا : " إن من المعلوم لدينا أن المسلم محاسب على أفعاله وأقواله ، وكذلك من المعلوم لدينا أن المسلم إذا تلفظ بكلمة الكفر يكفر بذلك إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ، فكيف نسمح[5][70]بالتغيير عما دون في الكتاب من كفر وشرك بالله ونعتبره مجرد نقل لما يوجد في الكتاب والحال أن التلميذ يتلفظ[6][71]بذلك مراراً على وجه الحفظ والتعلم .
    والإجماع معقود على أن من ظاهره الكفر كافر حتى يتين لنا خلاف ذلك والقاعدة المشهورة " تلازم الظاهر مع الباطن "
    معلومة لكل من إعتنق دين الإسلام فمن المعلوم أن فاعل الكفر أو قائله تجري عليه أحكام الظاهر وهو المطالب بالتصريح بخلاف ذلك لا أن نعتبره مسلم حتى يقول : " أنا أعتقد ذلك فهذه عقيدة المرجئة " .. ثم حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : " إنما الأعمال بالنيات " الحديث وضع هنا في غير موضعه لأن المتلفظ بالكفر وفاعله لا يقع إلا مع ذهاب عمل القلب من نيته وإخلاصه ومحبته وإنقياده ولا يبقى معه شيء من ذلك ، فالسجود للصنم والإستهانة بالكتاب وسب الرسول صلى الله عليه وسلم والهزل به كفر ومستلزم للكفر الإعتقادي حتى ولو لم يصرح قائله وفاعله بذلك لا يصح هنا الإستدلال بحديث " إنما الأعمال بالنيات " .. فإجراء الحكم في الدنيا على ظاهر الأمر هو الحاكم بإيمان المؤمن وكفر الكافر وطاعة المطيع وعصيان العاصي كما ذكر ذلك الإمام الشاطبي في الموافقات[7][72]
    [1][66] - راجع رسالة ملة إبراهيم " وكتاب الكواشف الجلية في كفر الدولة السعودية – يقول صاحب رسالة ملة إبراهيم " تقوم المملكة السعودية بانشاء المعاهد والكليات لدراسة التوحيد النظري طبعاً ودراسة الفقه وإقامة دورات تحفيظ القرآن وتفسيره كل هذا لتوهم الناس والعالم بأنها دار الإسلام المنشودة وحامية حماة ولا يخفى ما تكيده للإسلام والمسلمين .. ومن أراد المعرفة فليطلع على كتاب الكواشف الجلية .
    [2][67] - الشبهة الثالثة .
    [3][68] - إلا إذا كانت المدرسة " خاصة " والمدارس الخاصة التي تفرض على التلاميذ دراسة المواد المقررة لدى وزارة التعليم كي يتم منح الشهادات على وفقها .
    [4][69] - صاحب الفتوى .
    [5][70] - للطالب أو التلميذ .
    [6][71] - أي بما يدرسه من ألفاظ ومعتقدات على وجه التعظيم والموافقة .
    [7][72] - الموافقات جـ/ 1 ( في قاعدة الحكم بالظاهر ) .

    .
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر

    يقول ابن الهمام رحمه الله : " إن بعض الأفعال تقوم مقام الجحود ونحو العلائم المختصة بالكفر وإنما يجب في الإيمان التبرؤ عن مثلها أيضاً كما يجب التبرؤ عن نفس الكفر ولذا قال تعالى :
    {لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم}
    في جواب قولهم : {إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ} .. ولم يقل سبحانه كذبتم في قولكم بل أخبرهم بأنهم بهذا اللعب والخوض اللذّين من أخص علائم الكفر خعلوا ربقة الإسلام من أعناقهم وخرجوا عن حماه إلى الكفر .
    فدل على أن مثل تلك الأفعال إذا توجد في رجل يحكم عليه بالكفر ولا ينظر إلى تصديقه في قلبه ولا يلتفت إلى أنها كانت منه خوضاً وهزءاً فقط أو كانت عقيدته
    [1][73] " إ.هـ .
    فهل نحسن الظن في المسلم الذي يتلفظ بالكفر بل ويتعلمه صباح مساء ويقول لعل نيته حسنة ؟؟؟!!! .. ويفتري على الله الكذب ويقول حتى يصرح بأنه معتقد لذلك ، إما نحكم عليه بالظاهر طبقاً لما جاءت به الشريعة وإتفق عليه علماء وأئمة المسلمين ؟! .
    هناك نقطة ينبغي التنبيه عليها ألا وهي أن الواقع المحيط في هذا البلد يختلف عنه في بلد صاحب الفتوى .. ، وكذلك يجب مراعاة كل بلد بواقعها المحيط بها لأن هناك إختلاف حتى في المناهج الدراسية والطقوس التي في المدارس والله أعلم .
    فالمدارس في هذا البلد لا يخفى ما فيها من كفر وإستخفاف بالدين والدعوة إلى الإلحاد والعلمانية والشيوعية بينما المدارس والمعاهد وغيرها من أماكن التعليم في بلد صاحب الفتوى قد تختلف من حيث طرق التدريس ومناهج التعليم كذلك القدرة على الإنكار ، وعلى كلٍ فإن صاحب الفتوى هداه الله أعطى الفتوى عامة في هذا الموضوع وأخطاء في الإستدلال وقذفنا بالأفهام الباطل ، وهذه الفتوى لو سلمنا أنها مقبولة في بلده " الواقع المحيط " على أساس خلو تلك المدارس من المنطات المكفرة فليست مقبولة في بلدنا هذا بالذات .. وحتى مع إختلاف الديار وإختلاف الواقع والفتوى التي أولى بها جرأة منه وزلة قد لا يقف بعدها والله المستعان .
    وفي ختام هذا البحث نعطره بهذه الباقة الفواحة من كلمات الشهيد سيد قطب رحمه الله .....
    " إن تكاليف الخروج من العبودية للطاغوت والدينونة لله وحده مهما عظمت وشقت .. أقل وأهون من تكاليف العبودية للطواغيت .. إن تكاليف العبودية للطواغيت فاحشة .. مهما لاح فيها من السلامة والأمن والطمأنينة على الحياة والمقام والرزق ! .. إنها تكاليف بطيئة طويلة مديدة ! تكاليف في إنسانية الإنسان ذاته فهذه " الإنسانية " لا توجد والإنسان عبد للإنسان .. وأي عبودية شر خضوع الإنسان لما يشرعه له الإنسان ؟! وأي عبودية شر من تعلق قلب إنسان بإرادة إنسان أخر ورضاه وغضبه عليه ؟! وأي عبودية شر من أن يكون للإنسان خُطام أو لُجام يقوده منه كيف شاء إنسان ؟! على أن الأمر لا يقف عند حد هذه المعاني الرفيعة ..إنه يهبط ويهبط حتى يكلف الناس في حكم الطواغيت أموالهم التي لا يحميها شرع ولا يحوطها سياج .. كما يكلفهم أولادهم إذ ينشئهم الطاغوت كما يشاء وعلى ما يشاء من التصورات والأفكار والمفهومات والأخلاق والتقاليد والعادات فوق ما يتحكم في أرواحهم ، فيذبحهم على مذبح هواه ، ويقيم من جماجمه وأشلائهم أعلام المجد لذاته والجاه ! ثم يكلفهم أعراضهم في النهاية ... حتى لا يملك أب أن يمنع فتاته من الدعارة التي يريدها بها الطاغوت ، سواء في صورة الغصب المباشر ، كما يقع على نطاق واسع مدار التاريخ – أو في صورة تنشئهن على تصورات ومفاهيم تجعلهن نهباً مباحاً للشهوات تحت أي شعار وتمهد لهُن الدعارة والفجور تحت أي ستار ... والذي يتصور أن ينجو بماله وعرضه وحياته وحياة أبناءه وبناته في حكم الطواغيت من دون الله إنما يعيش في وهم أو يفقد الإحساس بالواقع ! إن عبادة الطواغيت عظيمة التكاليف في النفس والعرض والمال ... ومهما تكن تكاليف العبودية لله ، فهي أربح وأقوم حتى بميزان هذه الحياة فضلاً عن وزنها في ميزان الله
    [2][74] .
    يـــــــــــــــتــــــــــــــــــــــبــــــــــ ـــــــــــــع
    وقفة...
    لعمرك أن الحق للناس واسعٌ
    ولكن رأيت الحق يكره ثقله
    وللحق أهلٌ ليس تخفى وجوههم
    يحقُ عليهم ما كان حمله
    والحمد لله الذي جعل على الحق نور
    فالحق شمسٌ والعيون نواظرٌ
    ولكنها تخفى على العميان
    " اللهم إلهمنا رشدنا ، وعلمنا منك وفهمنا عنك وقنا مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ما أبقيتنا " .
    وما بعد الحق إلا الضلال ......
    والله المستعان على أمره
    قال السيد قطب رحمه الله : عبودية البشر لربوبية واحدة يغير اسلوب الحياة البشرية بجملتها ، ويقيم هذه الحياة على اسلوب آخر غير الذي تجري عليه في الجاهلية حيث تقوم ربوبية غير ربوبية الله – عز وجل .. ذات منهج للحياة كلها غير منهج الله الذي ينبثق من تلك العقيدة وأمر له الخطورة عند الله وفي حساب الكون وفي طبيعة الحياة وتاريخ الإنسان يجب أن يؤخذ بقوة وأن تكون له جديته في النفس وصراحته وحسمه ولا ينبغي أن يؤخذ في رخاوة ولا في تميع ولا في ترخص ... ذلك لأنه أمر هائل في ذاته فضلا على أن تكاليفه باهضة .. لا يصبر عليها من طبيعته الرخاوة والتميع والترخص ومن يأخذ بمثل هذه المشاعر .
    وليس معنى هذا بطبيعة الحال التشدد والتعنت والتعقيد والتقبض ! فليس هذا من طبيعة دين الله ، ولكن معناه الجد والهمة والحسم والصراحة وهي صفات أخرى ومشاعر أخرى غير مشاعر التشدد والتعنت والتعقيد والتقبض .إ.هـ . الظلال جـ 3
    " وصلي اللهم وبارك على محمد وآله وصحبه وسلم "
    إستدراك ...
    ذكر ابن حزم في كتابه " الفصل في الملل والأهواء والنحل المجلد الثاني الجزء الثالث في باب الإيمان قال :
    " وبقى من أظهر الكفر لا قارئاً ولا شاهداً ولا حاكياً ولا مكره على وجوب الكفر له بإجماع
    [3][75] الأمة !! على الحكم له بحكم الكفر وبحكم رسوله صلى الله عليه وسلم بذلك بنص القرآن وعلى من قال كلمة الكفر أنه كافر وليس قول الله عز وجل – ولكن من – شرح بالكفر صدراً – على ما ظنوه من إعتقاد الكفر لا قارئاً ولا شاهداً ولا حاكياً ولا مكرهاً فقد شرح بالكفر صدراً – بمعنى أنه شرح صدره بقبول الكفر المحرم على أهل الإسلام وعلى أهل الكفر أن يقولوه سواء إعتقده أو لم يعتقده – لأن هذا العمل من إعلان الكفر على غير الوجوه المباحة في إيراده وهو شرح الصدر به فبطل تمويههم بهذه الآية وبالله التوفيق .
    قال ابن كثير في معرض كلامه على ضلال النصارى :
    ...ووضعوا لهم العقيدة التي يحفظها أطفالهم ونساؤهم ورجالهم التي يسمونها الأمانة وهي في الحقيقة أكبر الكفر والخيانة " إلى أن قال : ... وها أنا أحكيها وحاكي الكفر ليس بكافر لابث على ما فيها من ركة الألفاظ وكثرة الخيال المفضي بصاحبه إلى النار ذات الشواظ" إ.هـ .
    طبعاً قام بترتيب وجمع مضمون هذا البحث بعض الإخوة الكرام نسأل الله أن يجعله في ميزان حسانتهم ويكفر به عن سيئاتهم آمــــــــــــــين يا رب العالمين .
    تم هذا البحث بفضل الله ومنه والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، ونسأل الله أن يبارك في من جمع كلامه ورتبه ومن قام بكتابته ، وصلى الله على محمد النبي الأُمي وأزواجه وأمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد
    [1][73] - الفيض الباري للعلامة الكشميري حـ /1 .
    [2][74] - طريق الدعوة
    [3][75] - حكم مخالف الإجماع : قال الإمام ابن تيمية في كتابه الإيمان قوله تعالى : {
    ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين } وهذه الآية تدل على أن إجماع المؤمنين حجة من جهة مخالفتهم مستلزمة لمخالفة الرسول وأن كل ما أجمعوا عليه فلابد أن يكون فيه نص من الرسول فكل مسألة يقطع فيها بالإجماع بإنتفاء المنازع من المؤمنين فإنها ما بين الله فيه الهدى ومخالف هذا الإجماع يكفر كما يكفر مخالف النص المبين " إ.هـ .



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فسورة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .

    بارك الله فيك أخي ابن عمر على تنزيلك لهذا البحث وكنت أو أن أنزله وكفيتني مأونة التنزيل فجزاك الله عنا خير الجزاء وبارك الله فيك كما بارك في لا ولا وجعل الله ما خطه بنانك في ميزان حسناتك .

    ودمت بسلام وفي حفظ الرحمن ودام عطاؤك .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    السلام عليكم انا من فتره اود ان اسال الاخ ابو قسوره عن هذه الجمله التي طالما كتبت وانا لم افهما حقا والله الا وهي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    بارك الله فيك كما بارك في لا ولا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث عن السعادة
    السلام عليكم
    جزاك الله خير
    سؤال لو علمت ابنائي التوحيد وحذرتهم من الشرك فلا يرددوا مثلا تحية العلم لما فيها من كفر واقوم بتصحيح معلومات التاريخ وغيرها هل اكون كفرت بمجرد ان ادخلتهم مدارس دار الكفر
    يبدو لن حصل لدي لبس فهمت الرسالة يا ابن عمر لكن لو توضح حكم من يدخل ابنائه هذه المدارس
    ثم هناك قضية
    نعم كل ما قلته جميل لكنني مثلا دخلت الجامعة وادرس تخصص علمي والجامعة ليس فيها تحية علم اجبارية بل فيها شئ من حرية الاختيار وانا مكلف فان وقعت في الكفر كفرت والعياذ بالله لان ليس هنا اكراه
    طيب الابن بجب ان يعرف الكفر حتى يتجنبه اخي تنقض عرى الاسلام اذا نشاء في الاسلام من لم يعرف الجاهلية ابنائنا يذهبون للمدارس ويعرفون الكفر ويضربو على عدم تحية العلم ويمل منهم المعلم ولا يفهم دينهم هذا ويجيدون الحساب واللغة فهل اكفر بادخالهم مدارس الطاغوت؟وقدحرضتهم على اجتناب عبادة الطاغوت؟ارجو ان تفصل قليلا لتكتمل لدي المعلومة وجزاك الله خير
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    يا باحث عن السعاده
    الناس انواع وفهمهم للامور مختلف وان خالفت احدهم يقول تريث وافهم وكانه هو صاحب العقل والفهم لان هكذا حال البشر انا اقول المدارس والشارع والمواصلات والاسواق حتي البيت وكل مكان في المجتمع الكافر لا بد ان تكون يفظا لان الكل كافر ولا يهتم كما تهتم انت بامر الله هناك من يسب الدين ويكفر بالله وتسمعه وانت في بيتك أمن وهذا كفر
    ولكن نحن في حاله استضعاف وهذه الحاله ليست مباح فيها الكفر والشرك ولكن المهم الا تفعله انت او تقره وان كانت المدارس بها كفريات شانها كشان كل شيئ في المجتمع الكافر وجب عليك اجتناب الكفر ولا تجلس معهم ان فعلت ذلك اين الكفر الذي ارتكب واين المناط الذي يكفر به فاعله ام ان هذا عدم اجتناب الطاغوت ان كان هذا فلا لوم علي الذي مات من العطش لان الماء الذي في الصنبور خرج بناءا علي قانون من قوانين الطاغوت وكذلك الذي كان سجينا تعري تماما لان قانون الطاغوت قرر ان السجين يرتدي زيا ازرق اللون ويصرف هذا الزي بقانون صدر عن الطاغوت سبحان الله
    اعرف اناسا اولادهم بالمدارس الكافره ولا يتعلمون من مناهجهم الا ما وافق شرع الله وهم صغار وفي مجتمع لا يدين لله بدين لذا كان لزاما علي ولي الامر ان يفرز المنهج ويعلم ابنه ان هذا كفر ولا يجب فعله او اعتقاده والابن صغيرا احيانا ينقله للمدرس كما حدث وهنا يتصرف ولي الامر بحكمه
    الشؤال اين الكفر الذي يرتكبه اولاد المسلون الصغار او الكبار ان تجنبوا كل الكفريات الموجوده بالشارع والماصلات والاسواف ومن ثم المدارس
    ان كان الحال تورعا ونصحا فاهلا به وجزا الله الاخوه خيرا اما ان كان كفرا فلا دليل عليه وان كان هناك دليلا افيدونا ماجورين والحمد لله انا لست في دراسه ولا ادرس الا العلوم الشرعيه
    والصحابه منهم من تعلم وعلم وسافر الي بلاد الكفر وتاجر واختلط مع المشركين وكانوا ومعهم النبي صلي الله عليه وسلم بالكعبه يطوفون وبها 360 صنم ولم يغيروا الامر الا بقلوبهم لحال استضعافهم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ..الحمد لله الذي اصطفانا من ظلمات الشرك إلى نور الإسلام .. الحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ...
    الاخت الموحده كتبت
    ولكنالمهم الا تفعله انت او تقره وان كانت المدارس بها كفريات شانها كشان كل شيئ فيالمجتمع الكافر وجب عليك اجتناب الكفر ولا تجلس معهم.
    بارك الله فيكى اختى الموحده وبارك الله فى الاخ الباحت عن السعادة وفى جميع من شارك وارد الحق, واما الذى فى نفسه حرج او طلب دنيا فلا تنفع معه الكلام . اما المسلم المستسلم لله يعرف الحق من الباطل لان المسلم كيس فطن.
    اما عنالدراسه فنى ساضرب لكم مثلا ولله المثل الاعلى
    س- شخص دخل المدرسه او الجامعه وهويدرس جميع العلوم المفيده لمسلم ولكن يدرس ايضا مع العلوم المباحه مثلا مادة العلوم السياسيه ومادة العسكريه ومادة التاريخ التى تتكلم اكترها عن القوميه والوطنيه والاشتركيه, وفى المدارس يقف امام تحية العلم ويمجدو فى الطاغوت وفى بعض الدول يوجد اسبوع فى كل سنه يسمونه بالاسبوع التقافى وفى( دولتى يسمونه بالاسبوع العقائدى) لكن لا يتكلم عن عقيدة الاسلام بل يتكلم عن امجاد الدوله والعروبه والوطن.اما مادة التربيه الاسلاميه فهي تزيد الطين بله فى الانحراف فى العقيده.سؤال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا سيكون حكمكم انتم على هذا الشخص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    س-وشخص دخل المعهد او المدارسه ولم يوجد فيه هذا الاشياء او يوجد تحية العلم ولكنه لا يقف امامه او يوجد بعض المواد متل مادة العلوم السياسيه وهو لا يدخل لفصل او بسبب حرية الاختيار او لاى طريقه اهم شى انه اجتنب هذا الاشياء القذره ان صح التعبير لان المسلم كيس فطن كالنحله لا يقف الا امام الاشياء الجميل اما من اعمه الله بصيرته فليرجع نفسه وعقيدته.
    سؤل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا سيكون حكمكم انتم على الشخص التانى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اما انا فعندى الشخص الاول كافر بالله العظيم. واما التانى فهو مسلم.
    قصة حدثت معى
    قبل ان ادخل الاسلام كنت ادرس فى معهد عالى وكنت فى مرحلة التدين وفى يوم من الايام رايت رؤيأ, وهى انى اقرء سورة الفاتحه وسورة البقرة فرجعت لكتاب ابن سيرين فى تفسير الاحلام فوجدت تفسيرها انى احصل على علم وطول عمر وحسن دين .ففرحت لانى فسرته على انه علم الدراسه وانى ساوفق وانجح, وبعد شهر تقريبا تعلمت التوحيد ودخلت الاسلام بفضل الله وتركت الدرسه لوجه لله بسبب وجود مادة العلوم السياسيه فى السمستر الاول والتانى والتالت وهى مادة اجباريه ولا مفر منه وهى تتكلام على افكار الطاغوت وقونينها ورؤيته لجميع شئون الحياة .
    وكان هذا اكبر ابتلاء وجهنى فى بداية دخولى للاسلام , ولكن عندما تركت الدراسه وذهبت الفتنه والحمد لله تذكرت الرويا التى ريتها فقلت سبحان الله الرويأ تتكلم عن الاسلام والتوحيد وانا افتكرتها انه علم الدراسه والشهادة.

    .

  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغريبة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغريبة
    الصلاة و السلام على أشرف المرسلين
    جزاك الله خيرا يا أخي ابن عمر و اشكرك أنا بشكل خاص لأن هذا الموضوع يهمني بدرجة بالغة الأهمية وقد يسرت لي فهمه .
    بارك الله فيك .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ..الحمد لله الذي اصطفانا من ظلمات الشرك إلى نور الإسلام .. الحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ...
    الاخت الموحده كتبت
    ولكنالمهم الا تفعله انت او تقره وان كانت المدارس بها كفريات شانها كشان كل شيئ فيالمجتمع الكافر وجب عليك اجتناب الكفر ولا تجلس معهم.
    بارك الله فيكى اختى الموحده وبارك الله فى الاخ الباحت عن السعادة وفى جميع من شارك وارد الحق, واما الذى فى نفسه حرج او طلب دنيا فلا تنفع معه الكلام . اما المسلم المستسلم لله يعرف الحق من الباطل لان المسلم كيس فطن.
    اما عن الدراسه فنى ساضرب لكم مثلا ولله المثل الاعلى
    س- شخص دخل المدرسه او الجامعه وهويدرس جميع العلوم المفيده لمسلم ولكن يدرس ايضا مع العلوم المباحه مثلا مادة العلوم السياسيه ومادة العسكريه ومادة التاريخ التى تتكلم اكترها عن القوميه والوطنيه والاشتركيه, وفى المدارس يقف امام تحية العلم ويمجدو فى الطاغوت وفى بعض الدول يوجد اسبوع فى كل سنه يسمونه بالاسبوع التقافى وفى( دولتى يسمونه بالاسبوع العقائدى) لكن لا يتكلم عن عقيدة الاسلام بل يتكلم عن امجاد الدوله والعروبه والوطن.اما مادة التربيه الاسلاميه فهي تزيد الطين بله فى الانحراف فى العقيده.سؤال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا سيكون حكمكم انتم على هذا الشخص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    س-وشخص دخل المعهد او المدارسه ولم يوجد فيه هذا الاشياء او يوجد تحية العلم ولكنه لا يقف امامه او يوجد بعض المواد متل مادة العلوم السياسيه وهو لا يدخل لفصل او بسبب حرية الاختيار او لاى طريقه اهم شى انه اجتنب هذا الاشياء القذره ان صح التعبير لان المسلم كيس فطن كالنحله لا يقف الا امام الاشياء الجميل اما من اعمه الله بصيرته فليرجع نفسه وعقيدته.
    سؤل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا سيكون حكمكم انتم على الشخص التانى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اما انا فعندى الشخص الاول كافر بالله العظيم. واما التانى فهو مسلم.
    قصة حدثت معى
    قبل ان ادخل الاسلام كنت ادرس فى معهد عالى وكنت فى مرحلة التدين وفى يوم من الايام رايت رؤيأ, وهى انى اقرء سورة الفاتحه وسورة البقرة فرجعت لكتاب ابن سيرين فى تفسير الاحلام فوجدت تفسيرها انى احصل على علم وطول عمر وحسن دين .ففرحت لانى فسرته على انه علم الدراسه وانى ساوفق وانجح, وبعد شهر تقريبا تعلمت التوحيد ودخلت الاسلام بفضل الله وتركت الدرسه لوجه لله بسبب وجود مادة العلوم السياسيه فى السمستر الاول والتانى والتالت وهى مادة اجباريه ولا مفر منه وهى تتكلام على افكار الطاغوت وقونينها ورؤيته لجميع شئون الحياة .
    وكان هذا اكبر ابتلاء وجهنى فى بداية دخولى للاسلام , ولكن عندما تركت الدراسه وذهبت الفتنه والحمد لله تذكرت الرويا التى ريتها فقلت سبحان الله الرويأ تتكلم عن الاسلام والتوحيد وانا افتكرتها انه علم الدراسه والشهادة.
    جزاك الله خيرا"ووفقك لكل خير..الحق الذي اراه في هذه المسألة ..أن من يرسل ابنه ليتعلم كل مايدرس في هذه المناهج التى هي بالضرورة تستمل على كفريات عديدة يكفر لرضاه للكفر الذي يمارسه ابنه ويتعلمه وكان هو السبب في ذلك ..وأجتناب الكفر الذي أعلمه في دار كفر سؤاء كان في المدارس أو في أمكان العمل أو في السوق أو في المركبات العامة أو في الخلطة مع المشركين في الدعوة وغيرها هو أجتناب فعل وقول الكفر ..وليس اجتناب السماع اذ انه ليس ممكنا" مع الجلوس وسط المشركين وخلطتهم..ومسألة أنكار المنكر سؤاء كان كفرا" أو معصية يكون على حسب الاستطاعة كما بين ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم (من رائ منكم منكرا" فليغيره بيده ومن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان) وقوله (منكرا")اي عموم المنكرات وأعظم المنكرات الشرك بالله..وكما هو معلوم أن الكفر يكون قولا"أو فعلا" أو اعتقادا" ومن قال أو فعل الكفر يصير كافرأ" الا ان يكون مكرها" وأما من اعتقد الكفر لا نستطيع تكفيره الا ان يظهر ذلك وليس لنا أن نعلم بما في قلبه.. والذي فهمته وقرأته من الاخوة (ابن عمر) و(قسورة) انهم يكفرون حتى (الجالس) اي الذي يسمع الكفر ولاينكر بلسانه ولايفارق المجلس..وأنا اخالفهما في ذلك لذلك قمت بالسؤال لكي أعرف ماهو المناط المكفر بالضبط في هذه القضية؟؟ ان كان يقولان قول وفعل الكفر فانا أوافقهما فكل من فعل او قال الكفر يكفر وكذلك من رضي به ولكن الرضي مكانه القلب لذلك لانستطيع تكفير الجالس الا ان يكون راضيا"بالكفر..وعقيدتي في المسألة هي أن الجلوس في المجالس الكفرية كفرا" اذا رضي الجالس ولاأقول جلوسه دليل رضاه ..وحراما"ان جلس بغير ضرورة ولم يظهر منه مايدل على رضاه..ويجوز في حالة الضرورة... هذا ماتوصلت اليه لغاية الان في هذه المسألة..وأشهد الله وأشهدكم أن تبين لي الحق فاني رأجع عن قولي لامحالة.. والذي أراه ان الردود عبر البحوث تأخذ وقتا"وتحتاج لجهد للرد عليها..لذلك اطلب من الاخوة الحوار والنقاش في المنتدي ..مسألة ثم التى تليها..لاننتقل لمسألة اخرى حتى نتفق على الاولى..وأساله تعالى ان يرينا الحق حقا" ويرزقنا أتباعه ويرينا الباطل باطلا" ويرزقنا أجتنابه..وسؤالي الأول ماهو دليلكم على كفر (الجالس) ان كان موحدا" لله ومتبرئا" من الشرك وأهله؟؟ والحمد لله رب العالمين...


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ..الحمد لله الذي اصطفانا من ظلمات الشرك إلى نور الإسلام .. الحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ...
    اخى الكريم اذكرك بقول الله {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }فالايه قال فيه فلا تقعدوا .
    قال ابن كثير فى تفسير هذا الايه
    أي إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم ورضيتم بالجلوس *معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله ويستهزأ بها وأقررتموهم على ذلك فقد شاركتموهم في الذي هم فيه فلهذا قال تعالى « إنكم إذا مثلهم » في المآثم كما جاء في الحديث من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر, الآية قال مقاتل بن حيان نسخت هذه الآية التي في سورة الأنعام يعني نسخ قوله « إنكم إذا مثلهم »وقوله « إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا » أي كما أشركوهم في الكفر كذلك يشارك الله بينهم في الخلود في نار جهنم أبدا ويجمع بينهم في دار العقوبة والنكال والقيود والأغلال وشراب الحميم والغسلين لا الزلال
    *انت عندما جلست وانت تعرف بانه سيكفرون بالله فانت هنا رضيت بالجلوس من البدايه ولو كنت غير رضى
    قال ابن كثير
    في تفسير سورة الأنعام وهي مكية « وإذا رأيت الذي يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم » وقوله « وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا » أي بالتكذيب والإستهزاء «* فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره » أي حتى يأخذوا في كلام آخر غير ماكانوا فيه من التكذيب « وإما ينسينك الشيطان » والمراد بذلك كل فرد من آحاد الأمة أن يجلس مع المكذبين الذين يحرفون آيات الله ويضعونها على غير موضعها فإن جلس أحد معهم ناسيا « فلا تقعد بعد الذكرى » بعد التذكر « مع القوم الظالمين » ولهذا ورد في الحديث رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه* وقال السدي عن أبي مالك وسعيد بن جبير في قوله « وإما ينسينك الشيطان » قال إن نسيت فذكرت «* فلا تقعد » معهم وكذا قال مقاتل بن حيان
    *فهل الجلوس وانت لست مكره لكن غير رضى كما قلت يعتبر عذرا
    *فكيف يكون الاعرض
    *تفكر يرحمك الله فى (فلا تقعدو)
    وفى التفسير الميسر
    وقد نزل عليكم -أيها المؤمنون- في كتاب ربكم أنه إذا سمعتم الكفر بآيات الله والاستهزاء بها فلا تجلسوا مع الكافرين والمستهزئين, إلا إذا أخذوا في حديث غير حديث الكفر والاستهزاء بآيات الله. إنكم إذا جالستموهم*, وهم على ما هم عليه, فأنتم مثلهم; لأنكم رضيتم بكفرهم واستهزائهم, والراضي بالمعصية كالفاعل لها. إن الله تعالى جامع المنافقين والكافرين في نار جهنم جميعًا, يلْقَون فيها سوء العذاب.
    *جالستموهم
    سؤال –هل لو انا اريد ان اذهب الى مكان معين لمصلح شخصيه ودنيويا,وانا اعرف ان المكان هذا فيه كفر واستهزء بالله ولا اريد الخروج ولكنى غير رضى ولم انكر باليد ولا بلسان ,وليس هذا فحسب بل دئما اذهب الى هذا المكان,فماذ سيكون حكمى؟؟؟؟؟؟؟؟وهل نحن نحكم بالظهر ام على القلوب لكى نتوقف فى حكمه؟؟؟؟؟؟ وهل بينى وبين نفسى اننى على حق لانى اكدب على نفسى واقول انا لست رضى ؟؟؟؟؟؟؟؟وهل وهل وهل وهل ووو....؟؟؟؟؟!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟
    قال الله تعالى :) كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه لبئس ماكانوا يفعلون(
    يقول إبن تيمية رحمه الله : " إن الإنسان إذا كان وحيداً فإن له أن يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر مع نفسه وذاته ..
    قال تعالى :(فلما نسوا ماذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون)
    اخى الجديد بل يا اخوتى اذا يوجد احد عنده حل لسؤالى وردا على هذا الايات من كتاب وسنه فافيدونى هداكم الله لانى انا اول واحد قبلكم ادهب الى هذا الامكان اما اذا كان غير ذلك فما اقول لكم الا قول الله
    {قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ }
    {وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ }
    {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }

    .
  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    · وفي أجوبة آل الشيخ رحمه الله / لمّا سئلوا عن هذه الآية وعن قوله صلى الله عليه وسلم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    [ من جامع المشرك أو سكن معه فهو مثله].
    قالوا : الجواب إنّ هذه الآية على ظاهرها ،إنّ الرجل إذا سمع آيات الله يُكفر بها ويُستهزأ بها فجلس عند الكافرين المستهزئين بآيات الله من غير إكراه ولا إنكار ولا قيام عنهم حتى يخوضوا في حديث غيرهفهو كافر مثلهم وإن لم يفعل فعلهم لأن ذلك يتضمن الرضا بالكفر والرضا بالكفر كفر
    وبهذه الآية ونحوها استدل العلماء على أنّ الراضي بالذنب كفاعله فإن ادعى أنّه يكره ذلك بقلبه لم يقبل منهلأن الحكم بالظاهر وهو قد أظهر الكفر فيكون كافراً .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aboumohamed
    بارك الله فيك يا إبن عمر و سررت كثيرا لما علمت أنك من ليبيا فقد ضننت سوء بهذا البلد من قبل أنه لا يوجد موحدين هناك فماشاء الله جعل الله هذا البحث في ميزان حسناتك و أطال الله عمرك في طاعته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فسورة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .
    أختي الفاضلة أما عن سؤالك فالإجابة عليه أي بارك الله فيك كما بارك الله في الزيتونة هي نفس المعنى ( كما بارك في لا ولا) [لا شرقية ولا غربية]
    وهي في قوله تعالى :
    {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}النور35 .
    والموضوع الذي طرحناه ونحن نتكلم بصدده هو دراسة المناهج الكفرية ليس إلا والكلام هنا واضح والذي يتجب الكفر ولا يفعله فهو موحد مسلم أما الذي يفعله فهو كافر بالله العظيم وتعلم الكفر لا يحل وه كفر إلا لغرض تعلمه لكشفه وتبيينه والسحر كذلك تعلمه كفر ولكن من نعلمه لغرض كشفه وتبيينه فلا بأس أما لغرض العمل به فهنا يكفر .
    وهنا سوف أضرب لكم مثلاً مما وقع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال في معنى الحديث للصحابة :(أعرضوا علي رقياكم .... قال: مالم تكن شركاً) جعل المانع هنا هو الشرك .
    والأخ الجديد قد قال :
    والذي فهمته وقرأته من الاخوة (ابن عمر) و(قسورة) انهم يكفرون حتى (الجالس) اي الذي يسمع الكفر ولاينكر بلسانه ولايفارق المجلس..وأنا اخالفهما في ذلك لذلك قمت بالسؤال لكي أعرف ماهو المناط المكفر بالضبط في هذه القضية؟؟ ان كان يقولان قول وفعل الكفر فانا أوافقهما فكل من فعل او قال الكفر يكفر وكذلك من رضي به ولكن الرضي مكانه القلب لذلك لانستطيع تكفير الجالس الا ان يكون راضيا"بالكفر..وعقيدتي في المسألة هي أن الجلوس في المجالس الكفرية كفرا" اذا رضي الجالس ولاأقول جلوسه دليل رضاه ..وحراما"
    وقد أوضح الأخ ابن العمر السألة والحمد لله .
    ولكن سوف أضرب مثلاً للأخ الجديد هنا : مثلاً أنت جالس في مجلس وقام أحد الحاضرين وبدأ في الكلام مثلاً على أختك أو أمك وبدأ يشينهم بالكلام ويهتك عرضهم مثلاً هنا أنت ماذا ستفعل بالله عليك ؟
    أقل شيء تفعله أنك تخرج من هذا المجلس إن لم تضربه وتبدأ في الرد عليه بالكلام أليس كذلك أخي الحبيب ؟!
    أم أنك تقول لست راضياً والرضى محله القلب .
    فما بالك بدين الله يستهزأ به أو يكفر به فالمسلم هنا يجب أن تكون غريته على الله ودينه أكثر وأشد .
    وكذلك الفرق بين المدرسة والأماكن العامة والأسواق وغيرها فرق كبير ...... المدرسة معروفة لغرض الدراسة والتعليم وخصصت لهذا الشيء ومعلوم أن فيها مناهج كفرية تدرس بها والأمر الأهم من ذلك لم يكرهك أحد للذهاب إلى تلك المدرسة بل ذهبت بمحو إرادتك .
    الحمد لله نحن في بلدنا أمر الدراسة لدى الإخوة والأخوات مفهوم وواضح وضوح الشمس والأمر منتهي والحمد لله على كل حال .
    ومن كان يريد النقاش نتناقش حول هذا الموضوع وغيره فالأفضل التحاور على الماسنجر خلال الياهو والله أعلى و أعلم .
    أعذروني إخوتي أخواتي وبارك الله فيكم ودمتم ودام عطاؤكم .
    أبو قسورة .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل

    نسأل الله أن يمكن للمسملين من تطبيق شرعه والخروج من حالة الإستضعاف، ومما لا شك فيه أن هذه الوضعية التي يمر بها المسلمون اليوم ليست بالأمر الجديدة في التاريخ، بل إن الأنبياء ومعهم المسلمون في كل زمان مروا بحالة استضعاف وإكراه فدعو وصبروا على الأذى ودعو بالتي هي أحسن وأخذوا بالعزيمة في وجه المشركين واذاهم حتى نصرهم الله ومكن لهم في الأرض وهذا ليس بالامر الهين على من يحلم بحياة مفروشة بالورود في طريق الدعوة والتمكين وتاريخ الأنبياء والتابعين لهم خير دليل لأولي الألباب

    أردت وضع هذه الفتوى للفائدة


    حكم دخول الأبناء المدارس والجامعات
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما هو حكم دخول الأبناء في المدارس الجاهلية وما حكم جلوسهم وقت فعل أو قول الكفر في المدرسة مثل التمجيد في رموز الطواغيت عبر التاريخ والحث على حبهم والولاء لهم والتفاني في إرضائهم ومثل تحية العلم أو أقول الصنم . ومثل الإحتفال بأعياد النصر وأناشيد وأعياد القومية و الوطنية وتقديم الولاء للوطن و الوحدة الوطنية أيا كان من تحتها من نصارى ويهود وشيوعى ومرتد على الولاء للإسلام والتواجد وسط ذلك وغيرها من كفريات بدون إنكار .
    وآخرا ما حكم الأباء الذين يحثون أبنائهم على الذهاب للمدارس والجامعات وهى بيئة قد ثبت فسادها و تخرج لنا أجيال بعيدة عن فهم الإسلام الحقيقى.
    برجاء الإفادة فى ذلك لأنها من المواضيع المحيرة ولأن الأمر محتاج رد شرعي بالنسبة لي ولغيري
    ولكم جزيل الشكر
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الجواب
    :
    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
    قبل الإجابة على هذه الأسئلة لا بد من ذكر مقدمة ستساعد بإذن الله على فهم الجواب جيداً . بعد بعثة الرسول عليه الصلاة والسلام مرت الدعوة بمرحلتين أساسيتين :
    المرحلة الأولى : وهي المرحلة السرية واستمرت 3 سنوات على الأرجح .
    المرحلة الثانية : المرحلة العلنية .


    في المرحلة السرية كان المسلمون حريصون على إخفاء عقيدتهم كل الحرص ، لهذا كانوا لا يتعرضون لما هو حاصل في مجتمعهم الكافر لأي مخالفات عقدية حتى لا يعرف أمرهم . ولكن لا يعني ذلك أنهم كانوا يرتكبون الشرك والكفر بل كانوا لا يعملوا أي عمل ينقض عقيدتهم وتوحيدهم .

    الشي الذي كانوا لا يفعلونه في هذه المرحلة هو إنكار الشرك والكفر الموجود في مجتمعاتهم علنياً . فتجدهم يتاجرون في الأسواق المليئة بالأصنام التي تعبد من دون الله دون أن ينكروا هذا المنكر بأي كلمة . وتجدهم يقعدون مع المشركين للتجارة والمشركون يحلفون باللآت والعزة ويمدحون آلهتهم ولا يتعرضوا لهم ، ويكتفون بالإنكار القلبي مع عدم قول أو فعل الكفر أو الشرك . وكان يساعدهم على عدم قول الكفر والشرك وفعله أن المجتمع الذي كانوا يعيشون فيه لا يجبر أحداً على تبني أي عقيدة .

    فلم يعترض أحد عليهم لأنهم لا يعبدون الأصنام ولم يعترض عليهم أحد لأنهم لا يقربون لها القرابين ولا يعترض عليهم أحد لأنهم لا يحلفون بها أو يقدسونها . وما كان المشركون يطالبون غيرهم به هو عدم التعرض لآلهتم وعقيدتهم بأي غمز أو لمز . لهذا لم تبدأ أذية الرسول عليه السلام والمسلمين إلا عندما بدءوا بالتعرض لعقيدتم ولآلهتهم ولتسفيه أحلامهم وتكفيرهم وتكفير آبائهم في المرحلة العلنية .

    فكان المسلمون يطوفون بالكعبة وفيها 360 صنم وحواليها أكثر من ذلك وبينما هم يطوفون حول الكعبة كما أمرهم الله كان يطوف معهم من يقول : " لبيك الله لبيك لا شريك لك لبيك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك " وهم يسمعون هذا الكلام ولا يعترضون عليه إلا بقلوبهم ولا يتركون الطواف حول الكعبة بسبب هذه الشركيات التي تفعل أثناء طوافهم .

    وكذلك وهم يطوفون قد يسمعون ممن حولهم من المشركين الكثير من أنواع الكفر والشرك ومع هذا كانوا لا ينكرون عليهم علنا ولا يتركون الطواف وينكرون بقلوبهم فقط ، وكذلك الحال في الأسواق المنتشر فيها الشرك.

    وهذه المرحلة ليست مرحلة منسوخة بل هي مرحلة من مراحل الدعوة يتبعها المسلمون إذا كانت حالهم كحال المسلمين في بداية دعوتهم .
    بعد هذه المقدمة الضرورية نبدأ بعون الله بالإجابة على الأسئلة :

    س: ما هو حكم دخول الأبناء في المدارس الجاهلية ؟
    ج- إذا كانت المدارس الجاهلية تجبر الطالب على عمل الكفر أو الشرك ولا يستطيع الفلتان من ذلك فلا يجوز أن يذهب إليها . أما إذا كانت تحتوي على كفر وشرك ولكن يستطيع الطالب المسلم أن ينقذ نفسه من هذا الكفر والشرك ، وذهب للمدرسة لغاية التعلم فلا يحكم عليه بالكفر والشرك بمجرد ذهابه لهذه المدرسة ما لم يفعل الكفر أو الشرك الموجود في هذه المدارس . ولكن نوصيه بأن يبحث عن بدليل لهذه المدارس.
    والتلميذ وخاصة في المرحلة الابتدائية الذي لا يستطيع أن ينقذ نفسه من الكفر والشرك الذي في هذه المدارس لا يجوز أن يرسل لها وإذا وقع في أي شرك أو كفر يحاسب أباه أو ولي أمره على هذا ، أي يقع والده أو ولي أمره بالكفر إذا وقع التلميذ في الكفر .

    س: وما حكم جلوسهم وقت فعل أو قول الكفر في المدرسة . مثل التمجيد في رموز الطواغيت عبر التاريخ والحث على حبهم والولاء لهم والتفاني في إرضائهم مثل تحية العلم أو أقول الصنم .
    ومثل الإحتفال بأعياد النصر وأناشيد وأعياد القومية و الوطنية وتقديم الولاء للوطن و الوحدة الوطنية أيا كان من تحتها من نصارى ويهود وشيوعى ومرتد على الولاء للإسلام والتواجد وسط ذلك وغيرها من كفريات بدون
    إنكار
    ج- إذا كان الكفر إستهزاء بالدين وبالله وبرسوله وبالقرآن فلا يجوز أن يجلس معهم بدون إنكار أو ترك وإذا جلس في هذه الحالة يأخذ حكمهم . أما إذا كان الكفر نتيجة عن اعتقادهم الباطل نحو " وما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفا " أو على نحو " من يعتقد أن الديمقراطية لا تخالف الدين وهو يعلن حبه لها ويشرحها للتلاميذ ، ويسوق لها " أو على نحو : من يعتقد أن نظام الدولة الكافرة هو النظام الحق وأنه لا يخالف شرع الله بل هو يطبق شرع الله لهذا يدافع عن رئيس الدولة ويمدحه ويدعو له ويحث على موالاته وحبه " ومنها تمجيد الحاكم والحث على حبه والولاء له ومنها تحية العلم الذي يمثل الدولة الكافرة .
    ومنها حب الوطن والدعوة إلى الوطنية .وما شابه . يعني لم يكن في عملهم أو قولهم التعرض لدين الله أو رسوله أو القرآن بالإهانة .
    فهذه كلها مشابهة لما كان مشركوا العرب عليه وقت البعثة وقبل الدعوة العلنية . في مثل هذه الأمور إذا كان بإمكانه أن يغير المنكر فعليه تغيره أو رفضه ، أي إذا كان في وضع الدعوة العلنية يجب تغير هذا المنكر حسب الحديث الشريف : " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان "
    أما إذا كان في المرحلة السرية : فيكفي منه أن لا يوافقهم عليه ولا يعمل الكفر أو يقوله . ولا يضره جلوسه بينهم وهم يقولون هذا الكلام ما دام لا يوافقهم عليه ولا يقول بقولهم ولا يعمل بعملهم كارهاً منكراً بقلبه ما يفعلونه . وتنطبق عليه هذه الآية : " عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم " أما إذا كان في مرحلة العلن في الدعوة
    فلا يجوز له أن يجلس بينهم دون إنكار أو ترك ويستشهد بهذه الآية . فهذه الآية في هذه الحالة لا تنطبق على حاله.
    أما الاحتفال بأعياد النصر والأعياد القومية والوطنية . فإذا كانت هذه الأعياد هي للإحتفال بحكم الطاغوت فلا يجوز التواجد في تجمعاتها حتى ولو في المرحلة السرية حتى ولو كان هناك إنكار قلبي لأن مجرد التواجد في هذه التجمعات والاحتفالات لأي غاية كانت هو دعم لها وتكثير لسوادها وهو كفر فعلي بالله العظيم لا يجوز فعله إلا في حالة الإكراه الملجئ .
    لهذا تجدهم عند الدعوة لها يقولون حضوركم دعماً ل.....
    إذاً مجرد الحضور والتواجد في هذه التجمعات كفر بالله العظيم .لأنه دعم للكفر وأهله
    س- وآخرا ما حكم الأباء الذين يحثون أبنائهم على الذهاب للمدارس و الجامعات وهى بيئة قد ثبت فسادها وتخرج لنا أجيال بعيدة عن فهم الإسلام الحقيقى.؟
    ج – إذا كان الأبناء لم يصلوا لسن البلوغ فما يفعلوه يحاسب عليه آباءهم الذين أرسلوهم إلى هذه المدارس . أما إذا بلغوا فلكل حكمه والراضي بالكفر كفاعله . والراضي بالحرام كفاعله .
    أما إذا استطاع الطالب أن يأخذ العلم من الكفار بدون أن يقع في المحذور فله ذلك ما دام لا يوجد بديل . وفي مجتمعاتنا الفساد موجود في كل مكان حتى في الطرقات فيجب أن نربي أبناءنا ونحفظهم منها .
    وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ......... الحديث
    كتبه : ضياء الدين القدسي


    المصدر
    http://alghoraba1.googlepages.com/almadaris.htm




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل

    وهذا كتاب بعنوان
    اعداد القادة الفوارس بهجر فســد المدارس للمقدسي
    اضغط هنا لتحميل الكتاب
    الكتاب مفيد فأرجو قراءته، رغم أننا نختلف مع مؤلفه في أمور أخرى من أصل الدين
    وهذه القضية تحتاج إلى فقه الواقع ومعاينته وعدم التسرع
    كما يتوجب على المسلمين السعي لإيجاد حلول عملية تمكن من الإستغناء عن المشركين في هذا الأمر بالخصوص، لأن خطره لا يخفى على الجميع
    فالأولاد كالصفحة البيضاء وقد لا يكفي نصح الآباء وكلامهم لمسح ما يتعلمه خلال سنوات، وكذلك من يدرسون في تخصصات تخالف الشرع
    وفي نفس الوقت يجب ضمان طرق شرعية لتعلم العلوم الحديثة دون المرور على سنوات تفرض على المسلم دراسة قيمهم وأفكارهم
    وهكذا هو حال المسلمين دائما في صراعهم مع دعاة الضلال
    ومن يتق الله يجعل له مخرجا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فسورة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .
    أنت أتيت بكلام مشركين هنا وبعدها تقول :
    كما يتوجب على المسلمين السعي لإيجاد حلول عملية تمكن من الإستغناء عن المشركين في هذا الأمر بالخصوص، لأن خطره لا يخفى على الجميع .
    بل الذي يسمى دين الدين هذا لا يؤخذ منه عدلاً ولا صرفاً لأنه كافر بالله وصاحب طوام كبيرة وفساوي وليست فتاوي والله المستعان .
    وأحسن ما قال القائل :
    ومن جعل الغراب دليله مر عليه بجيف الكلابي .
    ولقد نوقش في مسألة الدراسة هذا الرجل لأن أبناءه يدرسون في المدارس وتهرب من الرد وقال هذا الشيء يخص الأمير وهذا الرجل عنده خلط شديد في عدة أمور ومعاند ومكابر ولا يقبل دليل .
    والله المستعان على أنره
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملة الإبراهيمية
    الدراسة و التدريس في مدارس الطاغوت كفر بالله
    والعمل في حكومة الطاغوت ووظائفه جميعها كفر بالله
    لأنها تبع وتبعية وانتماء للطاغوت و دينه
    والله تعالى فرض علينا اجتنابه كما فرض علينا الكفر به
    والدليل قوله تعالى :(( أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت )) الآية
    ناهيك عن المناهج و الكتب المليئة بالكفر والزندقة !
    وناهيك عن الفساد الأخلاقي في هذه الأماكن النجسة !
    لدى المدرسين قبل الطلبة !
    وحتى لو سلمنا بخلوها من هذا كله ، فالعلوم التي تدرس علوم مفضولة أو منهي عنها كالكيمياء و الرياضيات و المنطق !
    يتعلمون و يفنون أعمارهم بعلوم لا تنفعهم عند الله ولا يسألون عنها يوم القيامة ، ويجهلون أصل الدين و فروعه !
    فلن يسألك الله عن معادلة رياضية أو كيميائية !
    ______________________________

    ملاحظة: على من يكتب أسم سيد رحمه الله بأل التعريف ، فهذا لا يجوز لأن الله هو السيد كما في الحديث المشهور .
    .
  9. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملة الإبراهيمية

    وحتى لو سلمنا بخلوها من هذا كله ، فالعلوم التي تدرس علوم مفضولة أو منهي عنها كالكيمياء و الرياضيات و المنطق !
    يتعلمون و يفنون أعمارهم بعلوم لا تنفعهم عند الله ولا يسألون عنها يوم القيامة ، ويجهلون أصل الدين و فروعه !
    .

    هل هناك نهي عن تعلم الكمياء والرياضيات ؟؟؟؟؟؟
    ولو كان الامر كذلك فقد انتهي الخلاف وستتوحد الصفوف ولا مكان للجدل وستقام امه الاسلام ان شاء الله
    ولكن اين اجد هذا النهي وما هي ادلته من الكتاب والسنه
    وهل لو جمع المسلم بين اصل الدين وتعلمه وهو لابد ان يتعلمه ليصبح مسلما طبعا لو جمع من كان هذا حاله عالما بدينه اصولا وفروعا وبين هذه العلوم اين يكون الخلل في دينه هل لمجرد تعلمه تلك العلوم (هذا في حاله عدم ثبوت النهي طبعا اما لو ثبت فلا يجوز ان يتعلنه اصلا)
    ام ان تلك العلوم من نواقض الايمان ويجب ان اوضحها حال دعوتي لمن ليس بمسلم افتونا ماجورين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم
    السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله في الاخ الملة الابراهيمية على الملاحظة,ومرحبا بك فى المنتدى
    واريد ان اقول انه يوجد بحت مبسط يتكلام عن مجالس الكفر وهو باسم(تغيير المنكر)
    نسأل الله ان يفيد به من يطلع عليه, والحمدالله فقد اتضح الامر لكل من يريد الحق.
    والسلام عليكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    مشكور اخ اسماعيل على نقل كلام ضياء الدين القدسي وكان على الاخ ابو قسورة والملة الابراهمية الرد عليه بدليل بدون شتم او غيره هدانا اجمعين لطريق الله فمن قال انه لا ناخد شيء من المشرك فنحن لا ناخد لا من المشرك او المسلم اي حكم وانما ناخده من الله سبحانه وتعالى فمن استدل بدليل ناخد الدليل ونعمل به والدي ينبغي للاخوة الكرام جمع الادلة فكيف تقولون بكفر الجالس او الدي يحضر لمكان فيه كفر ولم ينكر بلسانه او يده ولم يبدل المكان انه يكفر ودلك في حالة استضعاف اي ان المسلمين عائشين وسط المشركين لانه لا يوجد بديل كالفترة السرية من الدعوة ؟انطلاقا من كلامكم فقد حكتم على الصحابة بالكفر والعياد بالله ارجو الرد والتوضيح وبارك الله فيكم اجمعين
    وايضا قول الاخ لما تعلم الرياضيات والكيمياء ووو سبحان الله ومادا في دلك المهم ان يتعلم الانسان التوحيد ويقدمه على اي شيء لانه فرض عين على كل مسلم وادا تعلم التوحيد وايضا العلوم الاخرى التي قد تفيد الدعوة الاسلامية لما لا يتعلمه مثلا الطب لما لا يتعلمه والكيمياء لما لا يتعلمه اوليس الله سبحانه وتعالى حثنا على اعداد االعدة فكيف وانت جاهل للعلوم وووفالدي ينبغي للمرء ان يكون واقعي مع الواقع الدي تعيش فيه وان العصر ليس عصر القوة العضلية فقط والاقتصار على السيف وانما ينيغل تواجد مسلمين عالمين بالفزياء والكيمياء وصنع العدة للقاء العدو وووهدا كله جيد تعلمه ان كان لا يخالف شرع الله ومن كان نيته في تعلم دلك من اجل نصرة دين الله فهدا ماجور اوليس ابن عباس رضي الله عنه تعلم السريانية لما طلب منه الرسول صلى الله عليه وسلم دلك لما في دلك من مصلحة هل قال له وما تفعل بها وهل ربك سيسالك عن اللغة اليهودية سبحان الله ولا تقولوا لما تصف السنتكم هدا حلال ةهدا حرام...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...فقد طلبت من الأخوة المخالفين أدلتهم في المسألة فقالوا:وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }فالايه قال فيه فلا تقعدوا .
    قال ابن كثير فى تفسير هذا الايه
    أي إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم ورضيتم بالجلوس *معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله ويستهزأ بها وأقررتموهم على ذلك فقد شاركتموهم في الذي هم فيه فلهذا قال تعالى « إنكم إذا مثلهم » في المآثم كما جاء في الحديث من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر, الآية قال مقاتل بن حيان نسخت هذه الآية التي في سورة الأنعام يعني نسخ قوله « إنكم إذا مثلهم »وقوله « إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا » أي كما أشركوهم في الكفر كذلك يشارك الله بينهم في الخلود في نار جهنم أبدا ويجمع بينهم في دار العقوبة والنكال والقيود والأغلال وشراب الحميم والغسلين لا الزلال
    وأقول:لتقرير مسألة أو بيان حكم شرعي لابد من جمع النصوص التي تناولت هذه المسألة ومن ثم توأفقها لكي لانقع في التناقض والأفراط والتفريط وهذا ديدن السلف رحمهم الله بعكس اهل البدع لتقريرهم للمسائل الشرعية فهو يأخذون من الأدلة ما يوافق أهوائهم ويهملون بعض الأدلة .. فالجمع بين النصوص هو سبيل الهدي والاستقامة والسلامة من الزيغ والضلال..وأبداء مستعينا" بالله عزوجل في أيراد النصوص التي تتناول هذه القضية ثم أقوال المفسرين فيها.
    .نهي الله عزوجل الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين بمكة عن الجلوس مع المشركين في أثناء خوضهم وأستهزائهم بأيات الله عزوجل ولم يبن الله عزوجل حكما" على (المخالف)وهو الجالس في تلك المجالس وهو قوله تعالي في سورة الأنعام: { وَإِذَا رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ يَخُوضُونَ فِيۤ ءَايَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَٰنُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ مَعَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّٰلِمِينَ}

    قال الامام الطبري في تفسير هذه الاية:
    يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: { وإذَا رأيْتَ } يا محمد المشركين { الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا } التي أنزلناها إليك، ووحيْنا الذي أوحيناه إليك، و «خوضهم فيها» كان استهزاءهم بها وسَبَّهم من أنزلها وتكلم بها وتكذيبهم بها. { فأعْرِضْ عَنْهُم } ْ يقول: فصُدّ عنهم بوجهك، وقم عنهم ولا تجلس معهم، { حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ } يقول: حتى يأخذوا في حديث غير الاستهزاء بآيات الله من حديثهم بينهم. { وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ } يقول: وإن أنساك الشيطان نَهيْنا إياك عن الجلوس معهم والإعراض عنهم في حال خوضهم في آياتنا ثم ذكرت ذلك، فقهم عنهم ولا تقعد بعد ذكرك ذلك مع القوم الظالمين الذين خاضوا في غير الذي لهم الخوض فيه بما خاضوا به فيه وذلك هو معنى ظلمهم في هذا الموضع.
    وقال ايضا: حدثني محمد بن الحسين، قال: ثنا أحمد بن المفضل، قال: ثنا أسباط، عن السديّ: { وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ } قال: كان المشركون إذا جالسوا المؤمنين وقعوا في النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن فسبُّوه واستهزءوا به، فأمرهم الله أن لا يقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره.
    وقال بن كثير في تفسيره :
    { وَإِذَا رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ يَخُوضُونَ فِىۤ ءَايَـٰتِنَا } أي: بالتكذيب والاستهزاء، { فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ } أي: حتى يأخذوا في كلام آخر غير ما كانوا فيه من التكذيب، { وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَـٰنُ } والمراد بذلك كل فرد، من آحاد الأمة، أن لا يجلس مع المكذبين الذين يحرفون آيات الله، ويضعونها على غير مواضعها، فإن جلس أحد معهم ناسياً، { فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ ٱلذِّكْرَىٰ } بعد التذكر { مَعَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّـٰلِمِينَ } ولهذا ورد في الحديث: " رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه " وقال السدي: عن أبي مالك وسعيد بن جبير في قوله: { وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيْطَـٰنُ } قال: إن نسيت، فذكرت، { فَلاَ تَقْعُدْ } معهم، وكذا قال مقاتل بن حيان، وهذه الآية هي المشار إليها في قوله:
    { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِى ٱلْكِتَـٰبِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ ءَايَـٰتِ ٱللَّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ }
    [النساء: 14] الآية، أي: إنكم إذا جلستم معهم، وأقررتموهم على ذلك، فقد ساويتموهم فيما هم فيه، وقوله: { وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَىْءٍ } أي: إذا تجنبوهم، فلم يجلسوا معهم في ذلك، فقد برئوا من عهدتهم، وتخلصوا من إثمهم، قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن السدي، عن أبي مالك، عن سعيد بن جبير، قوله: { وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَىْءٍ } قال: ما عليك أن يخوضوا في آيات الله إذا فعلت ذلك، أي: إذا تجنبتهم، وأعرضت عنهم، وقال آخرون: بل معناه: وإن جلسوا معهم، فليس عليهم من حسابهم من شيء، وزعموا أن هذا منسوخ بآية النساء المدنية، وهي قوله:
    { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ }
    [النساء: 14] قاله مجاهد والسدي وابن جريج وغيرهم. وعلى قولهم يكون قوله: { وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } أي: ولكن أمرناكم بالإعراض عنهم حينئذ تذكيراً لهم عما هم فيه؛ لعلهم يتقون ذلك، ولا يعودون إليه.

    ولما شق ذلك على الصحابة رضي الله عنهم رخص لهم الله عزوجل بالجلوس معهم والاقتصار على تذكيرهم وهو قوله تعالى: { وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }
    قال بن عطية رحمه الله في تفسيره:
    وما على الذين يتقون من حسابهم } الآية، والمراد بـ { الذين } هم المؤمنون. والضمير في { حسابهم } عائد على { الذين يخوضون } ومن قال إن المؤمنين داخلون في قوله: { فأعرض } قال إن النبي عليه السلام داخل في هذا القصد بـ { الذين يتقون } ، والمعنى عندهم على ما روي أن المؤمنين قالوا لما نزلت فلا تقعد معهم قالوا: إذا كنا لا نضرب المشركين ولا نسمع أقوالهم فما يمكننا طواف ولا قضاء عبادة في الحرم فنزلت لذلك { وما على الذين يتقون }.
    قال القاضي أبو محمد: فالإباحة في هذا هي في القدر الذي يحتاج إليه من التصرف بين المشركين في عبادة ونحوها، وقال بعض من يقول إن النبي عليه السلام داخل في { الذين يتقون } وإن المؤمنين داخلون في الخطاب الأول أن هذه الآية الأخيرة ليست إباحة بوجه، وإنما معناها لا تقعدوا ولا تقربوهم حتى تسمعوا استهزاءهم وخوضهم، وليس نهيكم عن القعود لأن عليكم شيئاً من حسابهم وإنما هو ذكرى لكم، ويحتمل المعنى أن يكون لهم لعلهم إذا جانبتموهم يتقون بالإمساك عن الاستهزاء، وأما من قال إن الخطاب الأول هو مجرد للنبي صلى الله عليه وسلم لثقل مفارقته مغضباً على الكفار فإنه قال في هذه الآية الثانية إنها مختصة بالمؤمنين، ومعناها الإباحة، فكأنه قال فلا تقعد معهم يا
    محمد وأما المؤمنون فلا شيء عليهم من حسابهم فإن قعدوا فليذكروهم لعلهم يتقون الله في ترك ما هم فيه.
    قال بن الجوزي رحمه الله في زاد المسير:

    قوله تعالى: { وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء } في سبب نزولها ثلاثة أقوال.
    أحدها: أن المسلمين قالوا: لئن كنا كلما استهزأ المشركون بالقرآن، وخاضوا فيه، فمنعناهم، لم نستطع أن نجلس في المسجد الحرام، ولا أن نطوف بالبيت، فنزلت هذه الآية.
    والثاني: أن المسلمين قالوا: إنا نخاف الإثم إن لم ننههم عن الخوض، فنزلت هذه الآية.
    والثالث: أن المسلمين قالوا: لو قمنا عنهم إذا خاضوا فانا نخشى الإثم في مجالستهم، فنزلت هذه الآية. هذا عن مقاتل، والأولان عن ابن عباس.
    قوله تعالى: { وما على الذين يتقون } فيه قولان.
    أحدهما: يتقون الشرك. والثاني: يتقون الخوض.
    قوله تعالى: { من حسابهم } يعني: حساب الخائضين. وفي { حسابهم } قولان.
    أحدهما: أنه كفرهم وآثامهم. والثاني: عقوبة خوضهم.
    قوله تعالى: { ولكن ذكرى } أي: ولكن عليكم أن تذكروهم. وفيما تذكرونهم به قولان.
    أحدهما: المواعظ. والثاني: قيامكم عنهم. قال مقاتل: إذا قمتم عنهم، منعهم من الخوض الحياء منكم، والرغبة في مجالستكم.
    قوله تعالى: { لعلهم يتقون } فيه قولان.
    أحدهما: يتقون الاستهزاء. والثاني: يتقون الوعيد.
    فصل
    وقد ذهب قوم إلى أن هذه الآية منسوخة، لأنها اقتضت جواز مجالسة الخائضين والاقتصار على تذكيرهم، ثم نسخت بقوله:
    { وقد نَزَّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يُكفَر بها ويُستهزَأ بها فلا تقعدوا معهم }
    [النساء: 140] والصحيح أنها محكمة، لأنها خبر، وإنما دلت على أن كل عبد يختص بحساب نفسه، ولا يلزمه حساب غيره.
    ثم انزل الله عزوجل النهي بالمدينة وهو قوله تعالى: .وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي ٱلْكِتَٰبِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ ٱللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلْمُنَٰفِقِينَ وَٱلْكَٰفِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }
    قال بن كثير في تفسيره:
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِى ٱلْكِتَـٰبِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ ءَايَـٰتِ ٱللَّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ } ، أي: إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم، ورضيتم بالجلوس معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله، ويستهزأ وينتقص بها، وأقررتموهم على ذلك، فقد شاركتموهم في الذي هم فيه،
    قال الزمخشري في كشافه: { وَإِذَا رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ يَخُوضُونَ فِى ءايَـٰتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ }[الأنعام: 68] وذلك أن المشركين كانوا يخضون في ذكر القرآن في مجالسهم فيستهزؤون به، فنهى المسلمون عن القعود معهم ما داموا خائضين فيه. وكان أحبار اليهود بالمدينة يفعلون نحو فعل المشركين، فنهوا أن يقعدوا معهم كما نهوا عن مجالسة المشركين بمكة. وكان الذين يقاعدون الخائضين في القرآن من الأحبار هم المنافقون، فقيل لهم إنكم إذاً مثل الأحبار في الكفر { إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَٱلْكَـٰفِرِينَ } يعني القاعدون والمقعود معهم. فإن قلت: الضمير في قوله: { فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ } إلى من يرجع؟ قلت: إلى من دل عليه { يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا } كأنه قيل: فلا تقعدوا مع الكافرين بها والمستهزئين بها. فإن قلت: لم يكونوا مثلهم بالمجالسة إليهم في وقت الخوض؟ قلت: لأنهم إذا لم ينكروا عليهم كانوا راضين. والراضي بالكفر كافر. فإن قلت: فهلا كان المسلمون بمكة ـ حين كانوا يجالسون الخائضين من المشركين ـ منافقين؟ قلت: لأنهم كانوا لا
    ينكرون لعجزهم وهؤلاء لم ينكروا مع قدرتهم، فكان ترك الإنكار لرضاهم
    وبعد استعراضنا لأيات التي تناولت قضية الجلوس مع المشركين اثناء خوضهم وأستهزائهم بايات الله عزوجل أستنتجنا الأتي :-
    1/ أن مجرد فعل الجلوس في تلك المجالس ليس كفرا" ويشترط لتكفير الجالس الرضي القلبي بالكفر ويدل على ذلك جلوس المسلمين بمكة مع بقاء عقد الاسلام معهم.
    2/أن(فعل الجلوس) ليس كفرا" لان من المعلوم أن الله لم يرخص في فعل الكفر الا في حالة واحدة وهي (الاكراه)وقد تبين لنا أن الله رخص بالجلوس مع المشركين أثناء خوضهم في آيات الله بمكة.
    3/من المعلوم أن أفعال الكفر لاتنسخ فما كان كفرا" في الجاهلية وقبل البعثة يكون كفرا" بعد البعثة وكذلك لايتغير حكم فاعل الكفر في دار الاسلام ودار الكفر.
    4/من تمعن في أقوال المفسرين يجد أنهم يتناولون قضية الرضي أو اشترط الاقرار كقول بن كثير رحمه الله(وأقررتموهم على ذلك) ان كان مجرد فعل الجلوس كفرا" فلماذا يتحدث المفسرون عن الرضي والاقرار وغيره.
    وفي الختام أسال الله أن يرينا الحق حقا" ويرزقنا أتباعه ويرينا الباطل باطلا"ويزقنا اجتنابه.

    والحمد لله رب العالمين..
    .
  10. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبيالكريم.
    مرحبا بك اخى سيف واسأل الله ان يجعلك سيف من سيوف الاسلام واهلا بك اخى الكريم
    انا لم اختلف معك فى كلامك, وجزاك الله خير.
    واريد منك ان تقراء الحوار من البدايه لعل الله يوفقك الى الحق
    اما عن الاستدلل بمكه وهى به الاصنام,فهى ليست فى مكانه فان لا اتكلم عن الاماكن العامة لكن اتكلام عن مجلس الكفر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبيالكريم.
    الجديد كتب
    /أن(فعل الجلوس) ليس كفرا" لان من المعلوم أن اللهلم يرخص في فعل الكفر الا في حالة واحدة وهي (الاكراه)وقد تبين لنا أن الله رخصبالجلوس مع المشركين أثناء خوضهم في آيات الله بمكة.
    نفهم من كلامك هذا انك تعتقد ان مجلست الكفر فى المدارس والمعهد والجامعة وعدم الخروج واستمرار الذهب الى هناك لايوجد به شرك وكفر الا اذا رضى به!!!؟؟
    فان كلامك هذا يلزمك ان تقول بان اى مكان يوجد به كفروشرك ومعاصى لا باس به, مثل التوجد فى اماكن بيع الخمور واماكن الزنا ومجلس التحاكم الى الطاغوت وهو يحكم بغير ما انزل الله ووووو...............
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بسم اللهالرحمن الرحيموبهنستعين
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسولالله .. وعلى كل من إتبع هداه ..أما بعد .. فهذه خلاصة سريعة لموضوعوجوب تغير المنكر، عسى الله أن ينفع بها من يتطلع عليها من المسلمين .. والتوفيق بيد الله سبحانه وتعالى .قال الله تعالى ( قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنابرءاؤا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبداء بيننا وبينكمالعداوة والبغضاءأبداء حتى تؤمنوا باللهوحده ) .ومعلوم أن أصل العداوة تكون في الظاهركما أن أصل البغض يكون بالقلب .. وعليه فإن البغض يكون أبداء ليس في تقية ولاأكراهولاعذر في شيء .. أما العداوة الظاهرة فهي التي فيها التقية والإكراه كما تراعىفيها المرحلية في إنكار المنكرات العامة .قال اللهتعالى] وإذارأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما ينسينكالشيطانفلاتقعدبعدالذكرى مع القوم الظالمين[الأنعام68. قال سيد رحمه الله :[ الأمر بمقاطعة الخائضين في آياتاللهفإذاأنهى إليهم هذاالبلاغ , وإذا واجه تكذيبهم بهذه المفاصلة . . فإنه [ صلى الله عليه وسلم ]مأموربعد ذلك ألايجالسهم - حتى للبلاغ والتذكير - إذا رآهم يخوضون في آياتاللهبغيرتوقير ; ويتحدثون عن الدين بغير ما ينبغي للدين من الجد والمهابة ; ويجعلونالدينموضعا للعبواللهو ; بالقول أو بالفعل ; حتى لا تكون مجالسته لهم- وهمعلىمثلهذهالحال - موافقة ضمنية على ما هم فيه ; أو قلة غيرة على الدين الذي لايغارالمسلمعلى حرمة كمايغار عليه . فإذا أنساه الشيطان فجلس معهم , ثم تذكر , قاممنفورهوفارقمجلسهم:(وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرضعنهم حتى يخوضوا في حديث غيره . وإماينسينكالشيطان فلاتقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين). .ولقدكانهذا الأمر للرسول [صلى الله عليه وسلم] ويمكن في حدود النص أن يكون أمرا لمن وراءهمنالمسلمين . . كان هذا الأمر في مكة . حيث كان عملالرسول [صلى الله عليه وسلم] يقف عند حدود الدعوة . وحيث كان غير مأمور بقتالللحكمة التي أرادها الله في هذه الفترة . وحيث كانالاتجاهواضحا لعدم الاصطدام بالمشركين ماأمكن . . فكان هذا الأمر بألا يجلس النبي [صلى الله عليه وسلم] في مجالس المشركين ; متىرآهم يخوضون في آيات الله ويذكرون دينه بغير توقير , والمسارعةإلى ترك هذه المجالس - لو أنساهالشيطان - بمجرد أن يتذكر أمر الله ونهيه . وكان المسلمون كذلك مأمورين بهذا الأمر كما تقول بعضالروايات . . والقومالظالمون , المقصود بهم هنا القوم المشركون . كما هو التعبير الغالبفي القرآنالكريم . . ( وَمَاعَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِممِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَىلَعَلَّهُمْيَتَّقُونَ ) (69)فأمابعد أنقامت للإسلام دولة في المدينة , فكان للنبي [صلى الله عليه وسلم ] شأن آخر معالمشركين . وكان الجهاد والقتال حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كلهلله . حيث لايجترىء أحد على الخوضفي آيات الله !] الظلال / الانعام .وقال رحمه الله [ ذم المنافقين لمجالستهم الكافرين ونهيالمسلمين عن ذلك؛وأولىمراتبالنفاقأن يجلس المؤمن مجلسايسمع فيه آيات الله يكفر بهاويستهزأبها ,فيسكت ويتغاضى . . يسمي ذلك تسامحا , أو يسميه دهاء , أو يسميه سعة صدروأفقوإيمانابحرية الرأي !!! وهي هي الهزيمة الداخلية تدب في أوصاله ; وهو يموهعلىنفسهفي أول الطريق , حياء منه أن تأخذه نفسه متلبسا بالضعف والهوان !إنالحمية لله , ولدين الله , ولآيات الله . هي آية الإيمان . وما تفترهذهالحميةإلا وينهاربعدها كل سد ; وينزاح بعدها كل حاجز , وينجرف الحطام الواهيعنددفعةالتيار . وإنالحمية لتكبت في أول الأمر عمدا . ثم تهمد . ثم تخمد . ثم تموت !فمنسمعالاستهزاء بدينه في مجلس , فإما أن يدفع , وإما أن يقاطع المجلسوأهله .فأماالتغاضي والسكوتفهو أول مراحل الهزيمة . وهو المعبر بين الإيمان والكفرعلىقنطرةالنفاق !وقدكان بعضالمسلمين في المدينة يجلسون في مجالس كبار المنافقين - ذوي النفوذ -وكانما يزال لهم ذلكالنفوذ . وجاء المنهج القرآني ينبه في النفوس تلك الحقيقة . .حقيقةأن غشيان هذهالمجالس والسكوت على ما يجري فيها , هو أولى مراحل الهزيمة .وأرادأن يجنبهم إياها . . ولكن الملابسات في ذلك الحين لم تكن تسمح بأنيأمرهمأمرابمقاطعة مجالسالقوم إطلاقا . فبدأ يأمرهم بمقاطعتها حين يسمعون آياتاللهيكفربهاويستهزأ بها. . . وإلا فهو النفاق . . وهو المصير المفزع , مصيرالمنافقينوالكافرين:( وقدنزل عليكم فيالكتاب:أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها , فلاتقعدوامعهم , حتىيخوضوا في حديث غيره . إنكم إذا مثلهم . إن الله جامعالمنافقينوالكافرينفي جهنم جميعًا . . )والذيتحيل إليه الآيةهنا مما سبق تنزيله في الكتاب , هو قوله تعالى فيسورةالأنعام - وهي مكية - (وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهمحتى يخوضوا فيحديثغيره). .والتهديدالذي يرتجف لهكيان المؤمن:( إنكم إذا مثلهم). .والوعيدالذي لا تبقىبعده بقية من تردد:( إنالله جامعالمنافقين والكافرين في جهنم جميعًا )ولكنقصر النهيعلى المجالسالتي يكفر فيها بآيات الله ويستهزأ بها , وعدمشمولهلكلعلاقاتالمسلمين بهؤلاء المنافقين , يشي - كما أسلفنا - بطبيعة الفترةالتيكانتتجتازها الجماعةالمسلمة - إذ ذاك - والتي يمكن أن تتكرر في أجيال أخرىوبيئاتأخرى - كما تشي بطبيعة المنهج في أخذ الأمررويدا رويدا ; ومراعاة الرواسب والمشاعروالملابساتوالوقائع . . في عالم الواقع . . مع الخطو المطرد الثابت نحو تبديلهذاالواقع ! ] الظلال / النساء
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    جاء في لسان العرب (خوض: خاض الماءَ يَخُوضهخَوْضاً وخِياضاً واخْتاضَ اخْتِياضاً واخْتاضَه وتَخَوَّضَه: مَشَى فيه ..... .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    أَصْل الخَوْض المشيُ في الماء وتحريكُه ، ثم استعمل في التلبسبالأَمر والتصرف فيه ...... .
    والخَوْضُ: اللَّبْسُ في الأَمر . والخَوْضُ من الكلام: مافيه الكذب والباطل ، وقد خاضَ فيه . وفي التنزيل العزيز:" وإِذا رأَيْتَ الذينيَخُوضون في آياتنا " . وخاضَ القومُفي الحديث وتَخاوَضُوا أَيتفاوضوافيه. وأَخاضَ القومُ خيلَهم الماءَ إِخاضةً إِذا خاضوا بهاالماء... )( المُفاوضَةِ: الشَّرِكةُ العامّةُ في كلشيء.. وتَفاوَضَ الشَّرِيكانِ في المال إِذا اشتركا فيه أَجمع، وهيشركةالمفاوضة........وفاوَضَه في أَمْره أَي جارَاه.. وتَفاوَضوا الحديث: أَخذوا فيه. وتَفَاوَضَ القوم في الأَمر أَي فاوَضَ فيهبعضُهم بعضاً. وفي حديث معاوية قال لدَغْفَلِ بن حنظلة: بِمَ ضَبطْتَ ما أَرَى؟قال: بمُفاوَضةِ العُلماء، قال: وما مُفاوَضةُ العلماء؛ قال: كنت إِذا لقِيتُعالماً أَخذت ما عنده وأَعطيته ما عندي .المُفاوَضةُ: المُساواةُ والمُشارَكةُ، وهي مُفاعلة من التفْويض، كأَنكلَّواحد منهما رَدّ ما عنده إِلى صاحبه، أَراد مُحادَثةالعلماء ومُذاكرتهم فيالعلم، واللّه أَعلم. ] من لسان العرب .. مختصرا .[ ( ابن قدامة ) فاوض فلانا فيالامر مفاوضة : بادلة الرأيفيه بغية الوصول إلى تسوية ، واتفاق .. - في الحديث : بادله القول . ] القاموسالفقهي .· وفي أجوبة آل الشيخ رحمه الله / لمّا سئلوا عن هذه الآية وعن قوله صلى الله عليهوسلم[ من جامع المشرك أو سكن معه فهو مثله].قالوا : الجواب إنّ هذه الآية على ظاهرها ،إنّ الرجل إذا سمع آيات اللهيُكفر بهاويُستهزأ بها فجلس عندالكافرين المستهزئين بآيات الله منغير إكراه ولا إنكار ولا قيام عنهمحتى يخوضوا في حديث غيرهفهو كافر مثلهم وإن لم يفعل فعلهملأن ذلك يتضمن الرضا بالكفروالرضا بالكفر كفروبهذه الآية ونحوها استدل العلماء على أنّ الراضي بالذنب كفاعله فإنادعى أنّه يكره ذلك بقلبه لم يقبل منهلأن الحكم بالظاهر وهو قد أظهر الكفرفيكون كافراً .
    ولهذالمّا وقعت الردة وادعى أناس منهم(أي منالمسلمين)أنّهم كارهون ذلك لم يقبل منهم الصحابة بل جعلوهم كلّهم مرتدين إلاّ منأنكر بلسانه . وذلك قوله في الحديث : " من جامع المشرك وسكن معه فهو مثله "علىظاهره وهو أن الذي يدعي الإسلام ويكون مع المشركين في الاجتماع والنصرة والمنزلبحيث يعدّه المشركون منهم فهو كافر مثلهم وإن ادعى الإسلام إلاّ أن يكون يظهر دينهولا يتولى المشركين " . إ . هـ
    الخلاصة : ï فقد نهىالله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم ومن معه أن يقعدوا في مجالس يقال فيها الكفرويخاض فيها بآيات الله تعالى .. وهذه السورة نزلت في مكة .ï وقد كانيومئذ حول الكعبة ( 360 ) صنما .. وفي كل بيت وسوق كانت تنتشر شعارات الكفروالأوثان ...ومعلوم أن رسول الله صلى الله عليهوسلم والصحابة كانوا يصلون ، ويجلسون ، ويدعون ،بجوار الكعبة .. وكانوايدخلون الأسواق كسوق عكاظ وغيره... مع أنه يومئذ كانت مليئة بالمنكرات العامة .. ولم يأتي النهي عن ذلك كما هو معلوم .. إنما جاء النهيعن القعود في الأماكن التي يخاض فيها بالكفر كما جاء في الآية من سورة الأنعام .ï ثم حين قويت شوكة المسلمين وفتحت مكة .. أول شيء قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هو كسر الأصنام وإزالة المنكراتالعامة المنتشرة .
    ï وهناك رواية أنه صلى الله عليه وسلم أزال صنما من نحاس كانفوق الكعبة ومعه علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، على حين غفلة من قريش قبل الهجرة ..ï المسلم منهي عن التواجد في المجالس التي يخاضفيها بالكفرمالم يكن مكرها - .. وتواجده فيها بدونإنكار أو إكراه تعبير وعلامة عن الرضى .تفكر يرحمكاللهï تواجد المسلم في الأماكن التيفيها منكرات عامة منتشرة، في مرحلة الإستضعاف وعدم القدرة .. ليس تعبيرا ولاعلامة على الرضى .ï إذا وجد في حالة الإستضعاف فرصة مهيئة لتغير المنكرفله ذلك .. وقد تختلف أحوال الأفراد وقدراتهم الفردية على التغيير في المنكراتالعامةï في حال الغلبة والقوة للإسلام يتوجب تغيير المنكرات العامةوإزالتها .ــــــــــــــــــــــــــ والله أعلم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    عن ابن مسعود رضي الله عنه وحكمه حكم الرفع قال : كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يهرم فيها الكبير ويربوا فيها الصغير ويتخذها الناس سنة إذا ترك منها شيء قيل تركت السنة .. قالوا : ومتى ذاك ؟ قال : إذا ذهبت علماؤكم ، وكثرت جهلاؤكم ، وكثرت قراؤكم ، وقلت فقهاؤكم ، وكثرت أمراؤكم وقلت أمناؤكم والتمست الدنيا بعمل الآخرة ، وتفقه لغير الدين* . راوه الدارمي والحاكم وغيرهما وهو صحيح. وتفقه لغير الدين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    [
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما شاء الله اخ ابن عمر اسال الله ان يرزقك النية الخالصة في نشر دعوتك صراحة كلام جميل وانا والله اعلم فهمت من الدي كت الاخ اسماعيل والاخ الجديد وما كتبت ايضا ان الاية التي يستدل بها الاخ الجديد ليست دليلا على القعود مع الدي يستهزئ بايات الله ويخوض فيها بغير انكار وانما الاعراض عن قتالهم لان المسلمين انداك كانوا في حالة استضعاف وكانوا كل يوم يرون ويسمعون الكفر... ولكن لم يبدر منهم اي رد فعل قتالي وانما اكتفوا باضعف الايمان وهو ترك المجالس التي يكفر بها بايات الله
    والدي اظن اختلط على الاخ الجديد هو عدم تفريقه بين ان تكون وسط المشركين وتعيش وسطهم مع عدم انكار االكفرالدي يفعلونه باليد او اللسان وبين مجالستهم فالاول معدور بالاستضعاف لان ليس له قوة لكي يغير المجتمع الدي يعيش فيه والثاني لا يعدر لانه تناقض تام بين ان لا يرضى بالكفر ويجالسهم مع قدرة تغيير المكان فهدا لا يفعله الا منافق والله اعلم
    اما بخصوص التمدرس سبحان الله كيف يبيع الانسان بعرض من الدنيا قليل ويعرض نفسه للكفر كل يوم..والملاحظ ان اغلب العلماء لم يعدروا الجالس في اي مجلس ان كان فيه معصية ياخد اثم المعصية وان كان فيه كفر يلحقه كدلك
    يقول تعالى قل ابالله واياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتدروا قد كفرتم بعد ايمانكم...كما هو مدكور في تفسير الاية انها نزلت في اناس كانوا سائرين في غزوة ونطق احدهم وقال ما رينا مثل قرائنا هؤلاء ارغب بطونا واطول لسانا واجبن عند اللقاء هو يعني الرسول واصحابه ما كان موقف داك الصحابي الجليل اا ان رد عليه لان هده هي الغيرة على الدين ودهب بالخبر لرسول الله وانزل الله كفرهم بعد ايمانهم ولم يعدرهم بنيتهم وقصدهم او عن اشتراط الرضى في قلوبهم لان ظاهرهم الرضى
    وايضا الملاحظ من الاية ان المستهزئ كان واحد والتكفير نزل على من لم ينكر لان سكوتهم دليل على رضاهم فعم الحكم القائل والمستمع بدون انكار مع قدرة الانكار لدلك والدي يقف في الشعار للتمدرس ليس له قدرة على تغيير المنكر بيده او لسانه ولكن له قدرة بعدم الحضور والله اعلم
    مشكور جدا اخ عمر وارجوا من الله ان نستفيد اكثر منك وايضا يا اخ الجديد ان اجمل شيء هو الرجوع الى الحق بادن الله نفعنا لكم بكم جميعا لما فيه خير لدين الله
    ]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول..
    أشكر الأخوة المتحاورين وان كنتم أرى أنهم يطيلون في الردود مما يتسسب في تشتيت تركيزى لان القضايا كثيرة ومتداخلة فأرجوا منهم أن سمحوا أن يختصروا وأن يفيدوني ..
    وردت ثلاثة آيات في قضية الجلوس آيتان بمكة والثالثة بالمدينة الثنتان هما: وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ }{ وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } واما الثالثة فقوله تعالى
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }فالايه قال فيه فلا تقعدوا
    الأخوة المتحاورون: أرجوا أن تعرضوا علينا أقوال العلماء في هذه الآيات.. مع خارطة الطريق للتوفيق بين الآيات.. ومن المعلوم أن كتاب الله غير متناقض وانما يكون التناقض في فهمنا نحن أفيدونا حتي تنعدل رؤسنا..
    جزاكم الله خيرا" ورجاء أختصرووووا..
  11. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    يقول الله عز وجل في سورة النساء "وقد نزل عليكم في الكتاب ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها و يستهزا بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره انكم اذا مثلهم.." جاء في تفسير تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان لعبد الرحمن بن ناصر السعدي ص212 اي وقد تبين الله لكم فيما انزل عليكم حكمه الشرعي عند حضور مجالس الكفر والمعاصي "ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها ويستهزا بها" اي يستهان بها وذلك ان الواجب على كل مكلف في ايات الله الايمان بها وتعظيمها واجلالها وتفخيمها وهذا المقصود بانزالها وهو الذي خلق الخلق لاجله فضد الايمان الكفر بها, وضد تعظيمها الاستهزاء بها واحتقارها.."حتى يخوضوا في حديث غيره" اي غير الكفر بايات الله و الاستهزاء بها "انكم اذا " اي اذا قعدتم معهم في الحالة المذكورة "مثلهم" لانكم رضيتم بكفرهم واستهزائهم و الراضي بالمعصية كالفاعل لها والحاصل ان من حضر مجلسا يعصى الله به فانه يتعين عليه الانكار عليهم مع القدرة او القيام مع عدمها.
    وجاء في تفسير ابن كثير ص555 اي انكم اذا ارتكبتم النهي بعد وصوله اليكم و رضيتم بالجلوس معهم في المكان الذي يكفر فيه بايات الله و يستهزا بها واقررتموهم على ذلك فقد شاركتموهم في الذي هم فيه فلهذا قال تعالى "انكم اذا مثلهم" في الماثم كما جاء في الحديث "من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر"
    ان كان هذا في الخمر فكيف بالكفر والعياذ بالله.
    اما عن الاية المذكورة في سورة الانعام"واذا رايت الذين يخوضون في اياتنا فاعرض عنهم.." جاء في تفسير الكريم الرحمن ص260 المراد بالخوض في ايات الله التكلم بما يخالف الحق من تحسين المقالات الباطلة و الدعوة اليها و مدح اهلها و الاعراض عن الحق و القدح فيه واهله. فامر الله و رسوله اصلا وامته تبعا اذا راوا من يخوض بايات الله بشيء مما ذكر بالاعراض عنهم وعدم حضور مجالس الخائضين بالباطل, والاستمرار على ذلك حتى يكون البحث و الخوض في كلام غيره فاذا كان في كلام غيره زال النهي المذكور.
    فان كان مصلحة كان مامور بها و ان كان غير ذلك كان غير مفيد و لا مامور به, وفي ذم الخوض بالباطل,حث على البحث و النظر و المناظرة بالحق ثم قال "واما ينسينك الشيطان" اي بان جلست معهم علو وجه النسيان والغفلة."فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين" يشمل الخائضين بالباطل, وكل متكلم بمحرم او فاعل لمحرم فانه يحرم الجلوس و الحضور عند حضور المنكر الذي لا يقدر على ازالته.
    هذا النهي و التحريم لمن جلس معهم, ولم يستعمل تقوى الله بان كان يشاركهم في القول و العمل المحرم اويسكت عنهم وعن الانكار فان استعمل تقوى الله تعالى بان كان يامرهم بالخير وينهاهم عن الشر و الكلام الذي يصدر منهم فيترتب على ذلك زوال الشر او تخفيفه فهذا ليس عليه حرج ولا اثم, و لهذا قال"وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء و لكن ذكرى لعلهم يتقون" ولكن ليذكرهم و يعظمهم,لعلهم يتقون الله تعالى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..لقد بينت في بداية الحوار معتقدي في المسألة بالأدلة والبراهين..والظاهر أن الخلاف ليس في
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    ماهية الادلة بل في فهمها.. ولابد أن وفق بين الآيات لا أن نهمل بعضها ونعمل ببعض ..وبينت تناقض المخالفين على
    حسب فهمهم للمسألة ولكنهم لم يردوا علي في توفيقي للآيات ..وكان عليهم أن يبينوا فهمهم صحيحا" صريحا" في كل النصوص التي
    تناولت القضية لابعضها..وهانذا أعيد نقل تناقض القوم وأطالبهم بالتسليم لامر الله والأنقياد له أن وضح لهم الحق في المسألة ..وليردوا
    علي الباطل الذي ذكرته ببيان فهمهم الواضح للآيات والنصوص التى أختلفنا في فهمها..والحق أنني لا أستحي من عرض عقيدتي ..عقيدة
    أدين بها لله كيف أستحي من عرضها وبيانها؟؟كلا وألف كلا..
    قالوا:(فعل الجلوس) في المجالس الكفرية كفر ولايعذر الا المكره والمنكر بلسانه والمفارق للمجلس .

    والذي فهمته من قولهم أنه لاحرج في الجلوس أن كان الجالس أنكر عليهم بلسانه..

    قلت:قولكم (فعل الجلوس)في المجالس الكفرية كفر يجعلكم تجوزن فعل الكفر في غير الأكراه وهذا عين الكفر والعياذ بالله

    فأن كان فعل الجلوس كفر كما تقولون فلايمكنكم أن تعذروا الا المكره بشروطه..

    ]قالوا:
    ومعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة كانوا يصلون ، ويجلسون ، ويدعون ، بجوار الكعبة .. وكانوا يدخلون الأسواق كسوق عكاظ وغيره... مع أنه يومئذ كانت مليئة بالمنكرات العامة .. ولم يأتي النهي عن ذلك كما هو معلوم .. إنما جاء النهي عن القعود في الأماكن التي يخاض فيها بالكفر كما جاء في الآية من سورة الأنعام .

    وقلت : سبحان الله قولكم هو رد عليكم وهو قولكم لم يأتي النهي عن ذلك كما هو معلوم وهل كان المسلمون يقعدون في مجالس الكفر
    لكي ينهاهم الله عزوجل عن ذلك؟؟وهل وقعوا في الكفر ثم ناهم الله عنه بقوله (واذا رأيت الذين يخوضون..الخ)ثم تأبوا من كفرهم
    وقعودهم مع الخائضين؟؟ وقد ذكر أغلب أهل التفسير أن الاية التي في سورة الأنعام وهو قوله تعالى (وماعلى الذين يتقون ..الخ)
    ترخيصا" ونسخا" لأية النهي وهو قوله تعالى (واذا رأيت الذين يخوضون ...الخ) فما تفهمون في هذه الأية؟؟ هل ترخص في سماع
    الكفر والاستهزاء في الأماكن العامة كما تقولون؟؟ولكنكم قلت لم ينزل نهي عن سماع الخوض او الكفر في الأماكن العامة؟؟ كيف توفقون
    بين قولكم لم ينزل نهي وبين قولكم أن الاية ترخص في سماع الكفر في الأماكن العامة؟؟ وهل يجوز لي أن اذهب وأجلس في السوق
    وغيره حتى حتى أن كان هناك كفر وأستهزاء؟؟وأعلموا أن الذي يساكن المشركين منكم يساكنهم وهو بارادته اي غير مكره بذلك والذي
    يذهب الى السوق يذهب بارادته وهو غير مكره على ذلك والذي يذهب الى مكان عمله يذهب بارادته وهوغير مكره بذلك والذي يركب
    المركبات يركبها بارادته وهو غير مكره بذلك ولعلمكم أن هذه الأمكان التى ذكرتها جميعها يكون بها الكفر والأستهزاء ..هل حاولتم أن
    تفروا بدينكم من الفتن ولم تستطيعوا ذلك وأكرهتم على الجلوس بين المشركين؟؟أم انكم تجلسون بينهم بمحض ارادتكم ثم تزعمون
    ماتزعمون؟؟ وأسألكم بالله ماهي الأرادة التي تتحدثون عنها وتحتجون بها بأن الذي يسمع الكفر في الأماكن العامة معذور؟؟أهي ارادة
    الخلطة بين المشركين في أسواقهم وأماكنهم العامة؟؟أم ارادة سماع الكفر الذي يسمعه في خلطته بينهم ؟؟أن قلتم أرادة الخلطة اي لم يريد
    أن يختلط معهم فخطاء بل أراد ذلك فقام من نومه وأرتدي ملابسه وخرج اليهم في أسواقهم وأماكن عملهم ومالذي يكرهه على ذلك؟؟أن
    قلتم الضرورة أملت عليه ذلك قلت وهل يجوز فعل الكفر بالضرورة؟؟ وأن قلتم ارادة سماع الكفر اي لم يريد سماع الكفر قلت : نقضتم
    مذهبكم فالذي ذهب للمدارس لم يريد سماع الكفر بل أراد سماع المباح ولم يريد تعلم الكفر بل اراد تعلم المباح..فالتعلم من المشركين مباح
    وكذلك البيع والشراء معهم ..
    قالوا:وكذلك الفرق بين المدرسة والأماكن العامة والأسواق وغيرها فرق كبير ...... المدرسة معروفة لغرض الدراسة والتعليم وخصصت لهذا الشيء ومعلوم أن فيها مناهج كفرية تدرس بها والأمر الأهم من ذلك لم يكرهك أحد للذهاب إلى تلك المدرسة بل ذهبت بمحو إرادتك .
    وقلت: بينوا لنا الفرق بالدليل والبرهان والحكم في المسألتين وماأرى الا أنكم تكيلون بمكيالين؟؟ والحمد لله أنكم قلتم أنها خصصت
    لغرض الدراسة والتعليم وهذا ماأعلمه على حسب واقعي أنها أستت للمعرفة ووقع فيها الكفر طارئا" نتيجة لكفرهم ..فلاتختلف عندي باي
    مؤسسة أخرى تعليمية كانت أو حرفية أو مكان عمل او بيت يكفر فيها ..وأنا أعلم بمن يقول بقولكم يخرج ابنائه من المدارس ثم
    يودعهم عند الجدة الكافرة أو العمة الكافرة وهي ليل نهار تنادى وتدعوا غير الله ..يامكاشفي ..ويابرعي ..ويالجيلاني
    تلحقوني ..وتنجدوني ..هل يكفر من يدع أبنائه مع أرحامه المشركين؟؟وكيف الحكم أن كانت الجدة أو الخالة المشركة تعيش معكم في
    البيت وتصرح بعقيدتها التى تسمعونهاأنتم قبل ابنائكم؟؟قولوا لي بربكم من الذي يعلم ويبري الأطفال على الشرك والكفر الجدة والعمة أم
    المدرسة أم الشارع أم السوق الذي لايفتر من تنوع أصناف الكفر فيه ليل نهار فالكفر والشرك بدعاء غير الله والحلف بغيره والتصريح
    بالتحاكم والتصريح بعبادة المحبوبة وو..ووو ولاحول ولاقوة الا بالله.. وأسالكم هل يمكن أن يكون دارك مجلس كفر أن دعي فيه غير الله
    أو صرح فيه بالكفر من قبل أقاربك المشركين؟؟وماحكم من يفعل ذلك في بيته وهو غير راضي بذلك ولكنه ليس مكرها ايضا" على ذلك؟؟

    وقولكم :والأمر الأهم من ذلك لم يكرهك أحد للذهاب إلى تلك المدرسة بل ذهبت بمحو إرادتك .

    قلت: بين لي بارك الله فيك ماذا تقصد بقولك لم يكرهك أحد للذهاب الى تلك المدرسة بل ذهبت بمحو ارادتك؟؟ماهي الارادة التى
    تدعيها؟؟هل ارادة الذهاب الى المدرسة؟؟أم ارادة السماع؟؟ سبحان الله هل عندما تخرج من بيتك وتريد الذهاب الى مكان عملك تكون
    غير مريد للذهاب ؟؟أو الذهاب الى السوق أو الى الأماكن العامة هل تكون مكرها" للذهاب ؟؟ وهل تذهب من غير ارادتك؟؟ لاحول ولاقوة
    الا بالله ..هداكم الله الى الوسطية وجانبكم الغلوا في الدين الذي مأله الكفر والعياذ بالله...أجيبوني بالله عليكم ووضحوا لي عدم تناقضكم
    في المسألة بالبرهان والدليل .. والحمد لله رب العالمين..




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    الاخ النيل طلبت اقوال العلماء في الايات فلك بعض الاقوال فتدبرها هدنا الله لطريق الحق[
    [COLOR=black]/color]يقول الله عز وجل في سورة الانعام "وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ"

    تفسير الجلالين"

    وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا" الْقُرْآن بِالِاسْتِهْزَاءِ "فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ" وَلَا تُجَالِسهُمْ "حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره وَإِمَّا" فِيهِ إدْغَام نُون إنْ الشَّرْطِيَّة فِي مَا الْمَزِيدَة "يُنْسِيَنك" بِسُكُونِ النُّون وَالتَّخْفِيف وَفَتْحهَا وَالتَّشْدِيد "الشَّيْطَان" فَقَعَدْت مَعَهُمْ "فَلَا تَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى" أَيْ تَذْكِرَة "مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ" فِيهِ وَضْع الظَّاهِر مَوْضِع الْمُضْمَر وَقَالَ الْمُسْلِمُونَ إنْ قُمْنَا كُلَّمَا خَاضُوا لَمْ نَسْتَطِعْ أَنْ نَجْلِس فِي الْمَسْجِد وَأَنْ نَطُوف فَنَزَلَ : وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ" تفسير الجلالين"" وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ" اللَّه "مِنْ حِسَابهمْ" أَيْ الْخَائِضِينَ "مِنْ" زَائِدَة "شَيْء" إذَا جَالَسُوهُمْ "وَلَكِنْ" عَلَيْهِمْ "ذِكْرَى" تَذْكِرَة لَهُمْ وَمَوْعِظَة "لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ" الْخَوْض

    تفسير الطبري" وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ" الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره وَإِمَّا يُنْسِينَّك الشَّيْطَان فَلَا تَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { وَإِذَا رَأَيْت } يَا مُحَمَّد الْمُشْرِكِينَ { الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } الَّتِي أَنْزَلْنَاهَا إِلَيْك , وَوَحْينَا الَّذِي أَوْحَيْنَاهُ إِلَيْك , وَ " خَوْضهمْ فِيهَا " كَانَ اِسْتِهْزَاءَهُمْ بِهَا وَسَبَّهُمْ مَنْ أَنْزَلَهَا وَتَكَلَّمَ بِهَا وَتَكْذِيبهمْ بِهَا . { فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ } يَقُول : فَصُدَّ عَنْهُمْ بِوَجْهِك , وَقُمْ عَنْهُمْ وَلَا تَجْلِسْ مَعَهُمْ , { حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره } يَقُول : حَتَّى يَأْخُذُوا فِي حَدِيث غَيْر الِاسْتِهْزَاء بِآيَاتِ اللَّه مِنْ حَدِيثهمْ بَيْنهمْ . { وَإِمَّا يُنْسِينَّك الشَّيْطَان } يَقُولُ : وَإِنْ أَنْسَاك الشَّيْطَان نَهَيْنَا إِيَّاكَ عَنْ الْجُلُوس مَعَهُمْ وَالْإِعْرَاض عَنْهُمْ فِي حَال خَوْضهمْ فِي آيَاتنَا ثُمَّ ذَكَرْت ذَلِكَ , فَقُمْ عَنْهُمْ وَلَا تَقْعُد بَعْد ذِكْرِك ذَلِكَ مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ الَّذِينَ خَاضُوا فِي غَيْر الَّذِي لَهُمْ الْخَوْض فِيهِ بِمَا خَاضُوا بِهِ فِيهِ ; وَذَلِكَ هُوَ مَعْنَى ظُلْمهمْ فِي هَذَا الْمَوْضِع . وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10430 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره } قَالَ : نَهَاهُ اللَّه أَنْ يَجْلِس مَعَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَات اللَّه يُكَذِّبُونَ بِهَا فَإِنْ نَسِيَ فَلَا يَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ . * حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن ثَوْر , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , بِنَحْوِهِ . 10431 - حَدَّثَنَا اِبْن بَشَّار , قَالَ : ثَنَا مُؤَمِّل , قَالَ : ثَنَا سُفْيَان , عَنْ السُّدِّيّ , عَنْ أَبِي مَالِك وَسَعِيد بْن جُبَيْر , فِي قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } قَالَ : الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِآيَاتِنَا . 10432 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُونَ فِي حَدِيث غَيْره وَإِمَّا يُنْسِيَنَّك الشَّيْطَان فَلَا تَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } قَالَ : كَانَ الْمُشْرِكُونَ إِذَا جَالَسُوا الْمُؤْمِنِينَ وَقَعُوا فِي النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْقُرْآن فَسَبُّوهُ وَاسْتَهْزَءُوا بِهِ , فَأَمَرَهُمْ اللَّه أَنْ لَا يَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره . وَأَمَّا قَوْله : { وَإِمَّا يُنْسِينَّك الشَّيْطَان } يَقُول : نَسِيت فَتَقْعُد مَعَهُمْ , فَإِذَا ذَكَرْت فَقُمْ . 10433 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } قَالَ : يُكَذِّبُونَ بِآيَاتِنَا . 10434 - حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن طَلْحَة الْيَرْبُوعِيّ , قَالَ : ثَنَا فُضَيْل بْن عِيَاض , عَنْ لَيْث , عَنْ أَبِي جَعْفَر , قَالَ : لَا تُجَالِسُوا أَهْل الْخُصُومَات , فَإِنَّهُمْ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَات اللَّه . 10435 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثَنَا مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } , وَقَوْله : { الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا } 6 159 , وَقَوْله : { وَلَا تَكُونُوا كَاَلَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْد مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَات } 3 105 , وَقَوْله : { أَنْ أَقِيمُوا الدِّين وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ } 42 13 وَنَحْو هَذَا فِي الْقُرْآن ; قَالَ : أَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنِينَ بِالْجَمَاعَةِ وَنَهَاهُمْ عَنْ الِاخْتِلَاف وَالْفُرْقَة , وَأَخْبَرَهُمْ أَنَّهُ إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلهمْ بِالْمِرَاءِ وَالْخُصُومَات فِي دِين اللَّه . 10436 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن عُبَادَة , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } قَالَ : يَسْتَهْزِئُونَ بِهَا . قَالَ : نُهِيَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَقْعُد مَعَهُمْ إِلَّا أَنْ يَنْسَى فَإِذَا ذَكَرَ فَلْيَقُمْ . فَذَلِكَ قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره وَإِمَّا يُنْسِينَّك الشَّيْطَان فَلَا تَقْعُدْ بَعْد الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } . قَالَ اِبْن عُبَادَة : كَانَ الْمُشْرِكُونَ يَجْلِسُونَ إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبُّونَ أَنْ يَسْمَعُوا مِنْهُ , فَإِذَا سَمِعُوا اِسْتَهْزَءُوا ; فَنَزَلَتْ : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ } . . . الْآيَة . - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثَنَا أَبِي , قَالَ : ثَنَا سُفْيَان , عَنْ مَنْصُور , عَنْ مُجَاهِد : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا } قَالَ : يُكَذِّبُونَ . 10437 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثَنَا عَبْد اللَّه , عَنْ إِسْرَائِيل , عَنْ السُّدِّيّ , عَنْ أَبِي مَالِك , قَوْله : { وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره } يَعْنِي : الْمُشْرِكِينَ . { وَإِمَّا يُنْسِينَّك الشَّيْطَان فَلَا تَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ } إِنْ نَسِيت فَذَكَرْت فَلَا تَجْلِس مَعَهُمْ .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ "تفسيرالقرطبي"
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    قَوْله تَعَالَى " وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ " فِيهِ مَسْأَلَتَانِ : الْأُولَى قَوْله تَعَالَى : " وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا " بِالتَّكْذِيبِ وَالرَّدّ وَالِاسْتِهْزَاء " فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ " وَالْخِطَاب مُجَرَّد لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقِيلَ : إِنَّ الْمُؤْمِنِينَ دَاخِلُونَ فِي الْخِطَاب مَعَهُ . وَهُوَ صَحِيح ; فَإِنَّ الْعِلَّة سَمَاع الْخَوْض فِي آيَات اللَّه , وَذَلِكَ يَشْمَلهُمْ وَإِيَّاهُ . وَقِيلَ : الْمُرَاد بِهِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَحْدَهُ ; لِأَنَّ قِيَامه عَنْ الْمُشْرِكِينَ كَانَ يَشُقّ عَلَيْهِمْ , وَلَمْ يَكُنْ الْمُؤْمِنُونَ عِنْدهمْ كَذَلِكَ ; فَأَمَرَ أَنْ يُنَابِذهُمْ بِالْقِيَامِ عَنْهُمْ إِذَا اِسْتَهْزَءُوا وَخَاضُوا لِيَتَأَدَّبُوا بِذَلِكَ وَيَدَعُوا الْخَوْض وَالِاسْتِهْزَاء . وَالْخَوْض أَصْله فِي الْمَاء , ثُمَّ اُسْتُعْمِلَ بَعْد فِي غَمَرَات الْأَشْيَاء الَّتِي هِيَ مَجَاهِل , تَشْبِيهًا بِغَمَرَاتِ الْمَاء فَاسْتُعِيرَ مِنْ الْمَحْسُوس لِلْمَعْقُولِ . وَقِيلَ : هُوَ مَأْخُوذ مِنْ الْخَلْط . وَكُلّ شَيْء خُضْته فَقَدْ خَلَطْته ; وَمِنْهُ خَاضَ الْمَاء بِالْعَسَلِ خَلَطَهُ فَأَدَّبَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذِهِ الْآيَة ; لِأَنَّهُ كَانَ يَقْعُد إِلَى قَوْم مِنْ الْمُشْرِكِينَ يَعِظهُمْ وَيَدْعُوهُمْ فَيَسْتَهْزِئُونَ بِالْقُرْآنِ ; فَأَمَرَهُ اللَّه أَنْ يُعْرِض عَنْهُمْ إِعْرَاض مُنْكِرٍ . وَدَلَّ بِهَذَا عَلَى أَنَّ الرَّجُل إِذَا عَلِمَ مِنْ الْآخَر مُنْكَرًا وَعَلِمَ أَنَّهُ لَا يَقْبَل مِنْهُ فَعَلَيْهِ أَنْ يُعْرِض عَنْهُ إِعْرَاض مُنْكِرٍ وَلَا يَقْبَل عَلَيْهِ . وَرَوَى شِبْل عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْلِهِ : " وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتنَا " قَالَ : هُمْ الَّذِينَ يَسْتَهْزِئُونَ بِكِتَابِ اللَّه , نَهَاهُ اللَّه عَنْ أَنْ يَجْلِس مَعَهُمْ إِلَّا أَنْ يَنْسَى فَإِذَا ذَكَرَ قَامَ . وَرَوَى وَرْقَاء عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد قَالَ : هُمْ الَّذِينَ يَقُولُونَ فِي الْقُرْآن غَيْر الْحَقّ . الثَّانِيَة
    فِي هَذِهِ الْآيَة رَدّ مِنْ كِتَاب اللَّه عَزَّ وَجَلَّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْأَئِمَّة الَّذِينَ هُمْ حُجَج وَأَتْبَاعهمْ لَهُمْ أَنْ يُخَالِطُوا الْفَاسِقِينَ وَيُصَوِّبُوا آرَاءَهُمْ تَقِيَّة . وَذَكَرَ الطَّبَرِيّ عَنْ أَبِي جَعْفَر مُحَمَّد بْن عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ : لَا تُجَالِسُوا أَهْل الْخُصُومَات , فَإِنَّهُمْ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَات اللَّه . قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : وَهَذَا دَلِيل عَلَى أَنَّ مُجَالَسَة أَهْل الْكَبَائِر لَا تَحِلّ . قَالَ اِبْن خُوَيْز مِنْدَاد : مَنْ خَاضَ فِي آيَات اللَّه تُرِكَتْ مُجَالَسَته وَهُجِرَ , مُؤْمِنًا كَانَ أَوْ كَافِرًا . قَالَ : وَكَذَلِكَ مَنَعَ أَصْحَابنَا الدُّخُول إِلَى أَرْض الْعَدُوّ وَدُخُول كَنَائِسهمْ وَالْبِيَع , وَمَجَالِس الْكُفَّار وَأَهْل الْبِدَع , وَأَلَّا تُعْتَقَد مَوَدَّتهمْ وَلَا يُسْمَع كَلَامهمْ وَلَا مُنَاظَرَتهمْ . وَقَدْ قَالَ بَعْض أَهْل الْبِدَع لِأَبِي عِمْرَان النَّخَعِيّ : اِسْمَعْ مِنِّي كَلِمَة , فَأَعْرَضَ عَنْهُ وَقَالَ : وَلَا نِصْف كَلِمَة . وَمِثْله عَنْ أَيُّوب السِّخْتِيَانِيّ . وَقَالَ الْفُضَيْل بْن عِيَاض : مَنْ أَحَبَّ صَاحِب بِدْعَة أَحْبَطَ اللَّه عَمَله وَأَخْرَجَ نُور الْإِسْلَام مِنْ قَلْبه , وَمَنْ زَوَّجَ كَرِيمَته مِنْ مُبْتَدِع فَقَدْ قَطَعَ رَحِمهَا , وَمَنْ جَلَسَ مَعَ صَاحِب بِدْعَة لَمْ يُعْطَ الْحِكْمَة , وَإِذَا عَلِمَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ مِنْ رَجُل أَنَّهُ مُبْغِض لِصَاحِبِ بِدْعَة رَجَوْت أَنْ يَغْفِر اللَّه لَهُ . وَرَوَى أَبُو عَبْد اللَّه الْحَاكِم عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ وَقَّرَ صَاحِب بِدْعَة فَقَدْ أَعَانَ عَلَى هَدْم الْإِسْلَام ) . فَبَطَلَ بِهَذَا كُلّه قَوْل مَنْ زَعَمَ أَنَّ مُجَالَسَتهمْ جَائِزَة إِذَا صَانُوا أَسْمَاعهمْ .
    وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
    فِيهِ مَسْأَلَتَانِ : الْأُولَى : قَوْله تَعَالَى : " وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ " " إِمَّا " شَرْط , فَيَلْزَمهَا النُّون الثَّقِيلَة فِي الْأَغْلَب وَقَدْ لَا تَلْزَم ; كَمَا قَالَ : إِمَّا يُصِبْك عَدُوّ فِي مُنَاوَأَة يَوْمًا فَقَدْ كُنْت تَسْتَعْلِي وَتَنْتَصِر وَقَرَأَ اِبْن عَبَّاس وَابْن عَامِر " يُنَسِّيَنَّك " بِتَشْدِيدِ السِّين عَلَى التَّكْثِير ; يُقَال : نَسَّى وَأَنْسَى بِمَعْنًى وَاحِد لُغَتَانِ ; قَالَ الشَّاعِر : قَالَتْ سُلَيْمَى أَتَسْرِي الْيَوْم أَمْ تَقِل وَقَدْ يُنَسِّيك بَعْض الْحَاجَة الْكَسَلُ وَقَالَ اِمْرُؤُ الْقَيْس : تُنَسِّينِي إِذَا قُمْت سِرْبَالِي الْمَعْنَى : يَا مُحَمَّد إِنْ أَنْسَاك الشَّيْطَان أَنْ تَقُوم عَنْهُمْ فَجَالَسْتهمْ بَعْد النَّهْي " فَلَا تَقْعُد بَعْد الذِّكْرَى " أَيْ إِذَا ذَكَرْت فَلَا تَقْعُد " مَعَ الْقَوْم الظَّالِمِينَ " يَعْنِي الْمُشْرِكِينَ . وَالذِّكْرَى اِسْم لِلتَّذْكِيرِ .
    قِيلَ : هَذَا خِطَاب لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُرَاد أُمَّته ; ذَهَبُوا إِلَى تَبْرِئَته عَلَيْهِ السَّلَام مِنْ النِّسْيَان . وَقِيلَ : هُوَ خَاصّ بِهِ , وَالنِّسْيَان جَائِز عَلَيْهِ . قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : وَإِنْ عَذَرْنَا أَصْحَابنَا فِي قَوْلهمْ إِنَّ قَوْله تَعَالَى : " لَإِنْ أَشْرَكْت لَيَحْبَطَنَّ عَمَلك " [ الزُّمَر : 65 ] خِطَاب لِلْأُمَّةِ بِاسْمِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِاسْتِحَالَةِ الشِّرْك عَلَيْهِ , فَلَا عُذْر لَهُمْ فِي هَذَا لِجَوَازِ النِّسْيَان عَلَيْهِ . قَالَ عَلَيْهِ السَّلَام ; ( نَسِيَ آدَم فَنَسِيَتْ ذُرِّيَّته ) خَرَّجَهُ التِّرْمِذِيّ وَصَحَّحَهُ . وَقَالَ مُخْبِرًا عَنْ نَفْسه : ( إِنَّمَا أَنَا بَشَر مِثْلكُمْ أَنْسَى كَمَا تَنْسَوْنَ فَإِذَا نَسِيت فَذَكِّرُونِي ) . خَرَّجَهُ فِي الصَّحِيح , فَأَضَافَ النِّسْيَان إِلَيْهِ . وَقَالَ وَقَدْ سَمِعَ قِرَاءَة رَجُل : ( لَقَدْ أَذَكَرَنِي آيَة كَذَا وَكَذَا كُنْت أُنْسِيتهَا ) . وَاخْتَلَفُوا بَعْد جَوَاز النِّسْيَان عَلَيْهِ ; هَلْ يَكُون فِيمَا طَرِيقه الْبَلَاغ مِنْ الْأَفْعَال وَأَحْكَام الشَّرْع أَمْ لَا ؟ فَذَهَبَ إِلَى الْأَوَّل فِيمَا ذَكَرَهُ الْقَاضِي عِيَاض عَامَّة الْعُلَمَاء وَالْأَئِمَّة النُّظَّار ; كَمَا هُوَ ظَاهِر الْقُرْآن وَالْأَحَادِيث , لَكِنْ شَرْط الْأَئِمَّة أَنَّ اللَّه تَعَالَى يُنَبِّههُ عَلَى ذَلِكَ وَلَا يُقِرّهُ عَلَيْهِ . ثُمَّ اِخْتَلَفُوا هَلْ مِنْ شَرْط التَّنْبِيه اِتِّصَاله بِالْحَادِثَةِ عَلَى الْفَوْر , وَهُوَ مَذْهَب الْقَاضِي أَبِي بَكْر وَالْأَكْثَر مِنْ الْعُلَمَاء , أَوْ يَجُوز فِي ذَلِكَ التَّرَاخِي مَا لَمْ يَنْخَرِم عُمُره وَيَنْقَطِع تَبْلِيغه , وَإِلَيْهِ نَحَا أَبُو الْمَعَالِي . وَمَنَعَتْ طَائِفَة مِنْ الْعُلَمَاء السَّهْو عَلَيْهِ فِي الْأَفْعَال الْبَلَاغِيَّة وَالْعِبَادَات الشَّرْعِيَّة ; كَمَا مَنَعُوهُ اِتِّفَاقًا فِي الْأَقْوَال الْبَلَاغِيَّة , وَاعْتَذَرُوا عَنْ الظَّوَاهِر الْوَارِدَة فِي ذَلِكَ ; وَإِلَيْهِ مَالَ الْأُسْتَاذ أَبُو إِسْحَاق . وَشَذَّتْ الْبَاطِنِيَّة وَطَائِفَة مِنْ أَرْبَاب عِلْم الْقُلُوب فَقَالُوا : لَا يَجُوز النِّسْيَان عَلَيْهِ , وَإِنَّمَا يَنْسَى قَصْدًا وَيَتَعَمَّد صُورَة النِّسْيَان لِيَسُنّ . وَنَحَا إِلَى هَذَا عَظِيم مِنْ أَئِمَّة التَّحْقِيق وَهُوَ أَبُو الْمُظَفَّر الْإِسْفِرَايِينِي فِي كِتَابه ( الْأَوْسَط ) وَهُوَ مَنْحًى غَيْر سَدِيد , وَجَمْع الضِّدّ مَعَ الضِّدّ مُسْتَحِيل بَعِيد .

    وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ "تفسير القرطبي"
    قَالَ اِبْن عَبَّاس : لَمَّا نَزَلَ لَا تَقْعُدُوا مَعَ الْمُشْرِكِينَ وَهُوَ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ : " فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ " قَالَ الْمُسْلِمُونَ : لَا يُمْكِننَا دُخُول الْمَسْجِد وَالطَّوَاف ; فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة . " وَلَكِنْ ذِكْرَى " أَيْ فَإِنْ قَعَدُوا يَعْنِي الْمُؤْمِنِينَ فَلْيُذَكِّرُوهُمْ . " لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ " اللَّه فِي تَرْك مَا هُمْ فِيهِ . ثُمَّ قِيلَ : نُسِخَ هَذَا بِقَوْلِهِ : " وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره " [ النِّسَاء : 140 ] . وَإِنَّمَا كَانَتْ الرُّخْصَة قَبْل الْفَتْح وَكَانَ الْوَقْت وَقْت تَقِيَّة . وَأَشَارَ بِقَوْلِهِ : " وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب " [ النِّسَاء : 140 ] إِلَى قَوْله : " وَذَرِ الَّذِينَ اِتَّخَذُوا دِينهمْ لَعِبًا وَلَهْوًا " [ الْأَنْعَام : 70 ] . قَالَ الْقُشَيْرِيّ : وَالْأَظْهَر أَنَّ الْآيَة لَيْسَتْ مَنْسُوخَة . وَالْمَعْنَى : مَا عَلَيْكُمْ شَيْء مِنْ حِسَاب الْمُشْرِكِينَ , فَعَلَيْكُمْ بِتَذْكِيرِهِمْ وَزَجْرهمْ فَإِنْ أَبَوْا فَحِسَابهمْ عَلَى اللَّه . و " ذِكْرَى " فِي مَوْضِع نَصْب عَلَى الْمَصْدَر , وَيَجُوز أَنْ تَكُون فِي مَوْضِع رَفْع ; أَيْ وَلَكِنْ الَّذِي يَفْعَلُونَهُ ذِكْرَى , أَيْ وَلَكِنْ عَلَيْهِمْ ذِكْرَى . وَقَالَ الْكِسَائِيّ : الْمَعْنَى وَلَكِنْ هَذِهِ ذِكْرَى .
    في سورة النساء "وقد نزل عليكم في الكتاب ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها و يستهزا بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره انكم اذا مثلهم.." جاء في تفسير سيد قطب
    فمن سمع الاستهزاء بدينه في مجلس فاما ان يدافع واما ان يقاطع المجلس واهله فاما التغاضي والسكوت فهو اول مراحل الهزيمة وهو المعبر بين الايمان والكفر على قنطرة النفاق
    وقد كان بعض المسلمين في المدينة يجلسون في مجالس كبار المنافقين دوي النفود وكان ما يزال لهم دلك النفود وجاء المنهج القراني ينبه في النفوس تلك الحقيقة ...حقيقة ان غشيان هده المجالس والسكوت على ما يجرى فيها هو اول مراحل الهزيمة واراد ان يجنبهم اياها...ولكن الملابسات في دلك الحين لم تكن تسمح بان يامرهم امر بمقاطعة مجالس القوم اطلاقا فبدا يامرهم بمقاطعتها حين يسمعون ايات الله يكفر بها ويستهزا بها والا فهو النفاق....وهو المصير المفزع مصير المنافقين والكافرين
    وقد نزل عليكم في الكتاب....الاية والدي تحيل اليه الاية هنا مما سبق تنزيله في الكتاب هو قوله تعالى في سورة الانعام وهي مكية "وادا رايت الدين يخوضون ..."والتهديد الدي يرتجف له كيان المؤمن"انكم ادا مثلهم"والوعيد الدي لا تبقى بعده بقية من تردد" ان الله جامع المنافقينوالكافرين في جهنم جميعا " ولكن قصر النهي على المجالس التي يكفر فيها بايات الله ويستهزا بها وعدم شموله لكل علاقات المسلمين بهؤلاء المنافقين يشي –كما اسلفنا بطبيعة الفترة التي كانت تجتازها الجماعة المسلمة اد داك والتي يمكن ان تتكرر في اجيال اخرى وبيئات اخرى كما يشي بطبيعة المنهج في اخد الامر رويدا رويدا ...

    .
  12. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    تفسير الطبري
    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقَدْ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ } يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : بَشِّرْ الْمُنَافِقِينَ الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِنْ دُون الْمُؤْمِنِينَ. { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب } يَقُول : أَخْبَرَ مَنْ اِتَّخَذَ مِنْ هَؤُلَاءِ الْمُنَافِقِينَ الْكُفَّار أَنْصَارًا وَأَوْلِيَاء بَعْدَمَا نَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْقُرْآن . { أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره } يَعْنِي : بَعْدَمَا عَلِمُوا نَهْي اللَّه عَنْ مُجَالَسَة الْكُفَّار الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِحُجَجِ اللَّه وَآي كِتَابه , وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهَا , { حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره } يَعْنِي بِقَوْلِهِ : { يَخُوضُوا } : يَتَحَدَّثُوا حَدِيثًا غَيْره بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا . وَقَوْله : { إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ } يَعْنِي : وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ أَنَّكُمْ إِنْ جَالَسْتُمْ مَنْ يَكْفُر بِآيَاتِ اللَّه , وَيَسْتَهْزِئ بِهَا وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ فَأَنْتُمْ مِثْله , يَعْنِي : فَأَنْتُمْ إِنْ لَمْ تَقُومُوا عَنْهُمْ فِي تِلْكَ الْحَال مِثْلهمْ فِي فِعْلهمْ , لِأَنَّكُمْ قَدْ عَصَيْتُمْ اللَّه بِجُلُوسِكُمْ مَعَهُمْ , وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا , كَمَا عَصَوْهُ بِاسْتِهْزَائِهِمْ بِآيَاتِ اللَّه , فَقَدْ أَتَيْتُمْ مِنْ مَعْصِيَة اللَّه نَحْو الَّذِي أَتَوْهُ مِنْهَا , فَأَنْتُمْ إِذًا مِثْلهمْ فِي رُكُوبكُمْ مَعْصِيَة اللَّه , وَإِتْيَانكُمْ مَا نَهَاكُمْ اللَّه عَنْهُ . وَفِي هَذِهِ الْآيَة الدَّلَالَة الْوَاضِحَة عَلَى النَّهْي عَنْ مُجَالَسَة أَهْل الْبَاطِل مِنْ كُلّ نَوْع مِنْ الْمُبْتَدِعَة وَالْفَسَقَة عِنْد خَوْضهمْ فِي بَاطِلهمْ . وَبِنَحْوِ ذَلِكَ كَانَ جَمَاعَة مِنْ الْأُمَّة الْمَاضِيَة يَقُولُونَ تَأَوُّلًا مِنْهُمْ هَذِهِ الْآيَة , إِنَّهُ مُرَاد بِهَا النَّهْي عَنْ مُشَاهَدَة كُلّ بَاطِل عِنْد خَوْض أَهْله فِيهِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 8426 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن هَارُون , عَنْ الْعَوَّام بْن حَوْشَب , عَنْ إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ , عَنْ أَبِي وَائِل , قَالَ : إِنَّ الرَّجُل لَيَتَكَلَّم بِالْكَلِمَةِ فِي الْمَجْلِس مِنْ الْكَذِب لِيُضْحِك بِهَا جُلَسَاءَهُ , فَيَسْخَط اللَّه عَلَيْهِمْ . قَالَ : فَذَكَرْت ذَلِكَ لِإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ , فَقَالَ : صَدَقَ أَبُو وَائِل ! أَوَلَيْسَ ذَلِكَ فِي كِتَاب اللَّه : { أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ } . 8427 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن إِدْرِيس , عَنْ الْعَلَاء بْن الْمِنْهَال , عَنْ هِشَام بْن عُرْوَة , قَالَ : أَخَذَ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز قَوْمًا عَلَى شَرَاب , فَضَرَبَهُمْ وَفِيهِمْ صَائِم , فَقَالُوا : إِنَّ هَذَا صَائِم فَتَلَا : { فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ } . 8428 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا } وَقَوْل : { وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُل فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيله } 6 153 , وَقَوْله : { أَقِيمُوا الدِّين وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ } 42 13 , وَنَحْو هَذَا مِنْ الْقُرْآن , قَالَ : أَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنِينَ بِالْجَمَاعَةِ , وَنَهَاهُمْ عَنْ الِاخْتِلَاف وَالْفُرْقَة , وَأَخْبَرَهُمْ : إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلكُمْ بِالْمِرَاءِ وَالْخُصُومَات فِي دِين اللَّه . وَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة قَوْله : " وَقَدْ نُزِّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب " فَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّة الْقُرَّاء بِضَمِّ النُّون وَتَثْقِيل الزَّاي وَتَشْدِيدهَا عَلَى وَجْه مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِله. وَقَرَأَ بَعْض الْكُوفِيِّينَ بِفَتْحِ النُّون وَتَشْدِيد الزَّاي عَلَى مَعْنَى : وَقَدْ نَزَّلَ اللَّه عَلَيْكُمْ . وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْض الْمَكِّيِّينَ : " وَقَدْ نَزَلَ عَلَيْكُمْ " بِفَتْحِ النُّون وَتَخْفِيف الزَّاي , بِمَعْنَى : وَقَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّه أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ . قَالَ أَبُو جَعْفَر : وَلَيْسَ فِي هَذِهِ الْقِرَاءَات الثَّلَاثَة وَجْه يَبْعُد مَعْنَاهُ مِمَّا يَحْتَمِلهُ الْكَلَام , غَيْر أَنَّ الَّذِي أَخْتَار الْقِرَاءَة بِهِ قِرَاءَة مَنْ قَرَأَ : " وَقَدْ نُزِّلَ " بِضَمِّ النُّون وَتَشْدِيد الزَّاي , عَلَى وَجْه مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِله ; لِأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام فِيهِ : التَّقْدِيم عَلَى مَا وَصَلْت قَبْل , عَلَى مَعْنَى الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِنْ دُون الْمُؤْمِنِينَ ; " وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا " . .. إِلَى قَوْله : { حَدِيث غَيْره } { أَيَبْتَغُونَ عِنْدهمْ الْعِزَّة } . فَقَوْله : { فَإِنَّ الْعِزَّة لِلَّهِ جَمِيعًا } يَعْنِي التَّأْخِير , فَلِذَلِكَ كَانَ ضَمّ النُّون مِنْ قَوْله : " نُزِّلَ " أَصْوَب عِنْدنَا فِي هَذَا الْمَوْضِع . وَكَذَا اِخْتَلَفُوا فِي قِرَاءَة قَوْله : { وَالْكِتَاب الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُوله وَالْكِتَاب الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْل } 4 136 فَقَرَأَهُ بِفَتْحِ " وَأَنْزَلَ " أَكْثَر الْقُرَّاء , بِمَعْنَى : وَالْكِتَاب الَّذِي نَزَّلَ اللَّه عَلَى رَسُوله , وَالْكِتَاب الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْل . وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْض قُرَّاء الْبَصْرَة بِضَمِّهِ فِي الْحَرْفَيْنِ كِلَيْهِمَا , بِمَعْنَى : مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِله . وَهُمَا مُتَقَارِبَتَا الْمَعْنَى , غَيْر أَنَّ الْفَتْح فِي ذَلِكَ أَعْجَب إِلَيَّ مِنْ الضَّمّ , لِأَنَّ ذِكْر اللَّه قَدْ جَرَى قَبْل ذَلِكَ فِي قَوْله : { آمِنُوا بِاَللَّهِ وَرَسُوله } .
    إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا
    وَقَوْله : { إِنَّ اللَّه جَامِع الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّم } يَقُول : إِنَّ اللَّه جَامِع الْفَرِيقَيْنِ مِنْ أَهْل الْكُفْر وَالنِّفَاق فِي الْقِيَامَة فِي النَّار , فَمُوَفِّق بَيْنهمْ فِي عِقَابه فِي جَهَنَّم وَأَلِيم عَذَابه , كَمَا اِتَّفَقُوا فِي الدُّنْيَا فَاجْتَمَعُوا عَلَى عَدَاوَة الْمُؤْمِنِينَ وَتَوَازَرُوا عَلَى التَّخْذِيل عَنْ دِين اللَّه وَعَنْ الَّذِي اِرْتَضَاهُ وَأَمَرَ بِهِ أَهْله.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    تفير القرطبي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا
    الْخِطَاب لِجَمِيعِ مَنْ أَظْهَر الْإِيمَان مِنْ مُحِقٍّ وَمُنَافِق ; لِأَنَّهُ إِذَا أَظْهَرَ الْإِيمَان فَقَدْ لَزِمَهُ أَنْ يَمْتَثِل أَوَامِر كِتَاب اللَّه . فَالْمُنَزَّل قَوْله تَعَالَى : " وَإِذَا رَأَيْت الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْرِهِ " [ الْأَنْعَام : 68 ] . وَكَانَ الْمُنَافِقِينَ يَجْلِسُونَ إِلَى أَحْبَار الْيَهُود فَيَسْخَرُونَ مِنْ الْقُرْآن . وَقَرَأَ عَاصِم وَيَعْقُوب " وَقَدْ نَزَّلَ " بِفَتْحِ النُّون وَالزَّاي وَشَدِّهَا ; لِتَقَدُّمِ اِسْم اللَّه جَلَّ جَلَاله فِي قَوْله تَعَالَى : " فَإِنَّ الْعِزَّة لِلَّهِ جَمِيعًا " . وَقَرَأَ حُمَيْد كَذَلِكَ , إِلَّا أَنَّهُ خَفَّفَ الزَّاي . الْبَاقُونَ " نُزِّلَ " غَيْر مُسَمَّى الْفَاعِل . " أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه " مَوْضِع " أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ " عَلَى قِرَاءَة عَاصِم وَيَعْقُوب نَصْب بِوُقُوعِ الْفِعْل عَلَيْهِ . وَفِي قِرَاءَة الْبَاقِينَ رَفْع ; لِكَوْنِهِ اِسْم مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِله . " يُكْفَر بِهَا " أَيْ إِذَا سَمِعْتُمْ الْكُفْر وَالِاسْتِهْزَاء بِآيَاتِ اللَّه ; فَأَوْقَعَ السَّمَاع عَلَى الْآيَات , وَالْمُرَاد سَمَاع الْكُفْر وَالِاسْتِهْزَاء ; كَمَا تَقُول : سَمِعْت عَبْد اللَّه يُلَام , أَيْ سَمِعْت اللَّوْم فِي عَبْد اللَّه .
    فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ
    أَيْ غَيْر الْكُفْر .
    إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ
    فَدَلَّ بِهَذَا عَلَى وُجُوب اِجْتِنَاب أَصْحَاب الْمَعَاصِي إِذَا ظَهَرَ مِنْهُمْ مُنْكَر ; لِأَنَّ مَنْ لَمْ يَجْتَنِبْهُمْ فَقَدْ رَضِيَ فِعْلهمْ , وَالرِّضَا بِالْكُفْرِ كُفْر ; قَالَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : " إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ " . فَكُلّ مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِس مَعْصِيَة وَلَمْ يُنْكِر عَلَيْهِمْ يَكُون مَعَهُمْ فِي الْوِزْر سَوَاء , وَيَنْبَغِي أَنْ يُنْكِر عَلَيْهِمْ إِذَا تَكَلَّمُوا بِالْمَعْصِيَةِ وَعَمِلُوا بِهَا ; فَإِنْ لَمْ يَقْدِر عَلَى النَّكِير عَلَيْهِمْ فَيَنْبَغِي أَنْ يَقُوم عَنْهُمْ حَتَّى لَا يَكُون مِنْ أَهْل هَذِهِ الْآيَة . وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ أَخَذَ قَوْمًا يَشْرَبُونَ الْخَمْر , فَقِيلَ لَهُ عَنْ أَحَد الْحَاضِرِينَ : إِنَّهُ صَائِم , فَحَمَلَ عَلَيْهِ الْأَدَب وَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَة " إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلهمْ " أَيْ إِنَّ الرِّضَا بِالْمَعْصِيَةِ مَعْصِيَة ; وَلِهَذَا يُؤَاخَذ الْفَاعِل وَالرَّاضِي بِعُقُوبَةِ الْمَعَاصِي حَتَّى يَهْلِكُوا بِأَجْمَعِهِمْ . وَهَذِهِ الْمُمَاثَلَة لَيْسَتْ فِي جَمِيع الصِّفَات , وَلَكِنَّهُ إِلْزَام شُبِّهَ بِحُكْمِ الظَّاهِر مِنْ الْمُقَارَنَة ; كَمَا قَالَ : فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارِنِ يَقْتَدِي وَقَدْ تَقَدَّمَ . وَإِذَا ثَبَتَ تَجَنَّبَ أَصْحَاب الْمَعَاصِي كَمَا بَيَّنَّا فَتَجَنُّب أَهْل الْبِدَع وَالْأَهْوَاء أَوْلَى . وَقَالَ الْكَلْبِيّ : قَوْله تَعَالَى : " فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره " نُسِخَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى : " وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابهمْ مِنْ شَيْء " [ الْأَنْعَام : 69 ] . وَقَالَ عَامَّة . الْمُفَسِّرِينَ : هِيَ مُحْكَمَة . وَرَوَى جُوَيْبِر عَنْ الضَّحَّاك قَالَ : دَخَلَ فِي هَذِهِ الْآيَة كُلّ مُحْدَث فِي الدِّين مُبْتَدِع إِلَى يَوْم الْقِيَامَة .
    إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا
    الْأَصْل " جَامِعٌ " بِالتَّنْوِينِ فَحُذِفَ اِسْتِخْفَافًا ; فَإِنَّهُ بِمَعْنَى يَجْمَع .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    جاء في كتاب الناسخ والمنسوخ في القران العظيم للامام ابي جعفر بن احمد بن اسماعيل الصفار المرادي النحوي المصري الوعروف بابي جعفر النحاسي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور التوحيد
    قال تعالى " وما على الدين يتقون من حسابهم..." انبانا ... ابو جعفر قال حدثنا ابو الحسن عليل بن احمد قال حدثنا محمد بن هشام قال حدثنا عاصم بن سليمان عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله تعالى "وما على الدين يتقون من حسابهم من شيء.." قال هده مكية نسخت بالمدينة بقوله "وقد نزل عليكم ..." فنسخ هدا ما قبله وامر المؤمنين ان لا يقعدوا من يكفر بالقران ويستهزء به ... قال ابو جعفر و"ما على الدين يتقون..." خبر ومحال نسخه والمعنى فيه بين ليس على من اتقى الله ادا نهى انسانعن منكر من حسابه شيئا الله مطالبه ومعاقبه وعليه ان ينهاه ولا يقعد معه راضيا بقوله وفعله والا كان مثله وهدان الحديثان وان كان عن ابن عباس فانهما من حديث جويبر...[/si

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...قلتم (فعل الجلوس ) كفر بالله العظيم أن لم ينكر بلسانه أو يفارق المجلس واما أن يكون مكرها
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    قلت:ارجعوا وأتطلعوا على عدد مشاهدي موضوع (مناقشة مايقوله أبو عبد الله المصري) صاحب نظرية القاضية الطفلة المجنونة بحد
    تغبير الأخ (النيل) ستجدونه لايقل عدد هم عن 500 مشاهد..
    (بن عمر)
    (أبو قسورة)
    (نور التوحيد)
    سألتكم بالله هل تدرون ماتنقلون؟؟
    وراجعوا المشاركين في الموضوع لايتجاوز ال15 مشارك ..
    او ليس يعتبر أغلب المشاهدين كفااااار لانهم راؤا الكفر يدرس وينشر وهم لم ينكروا بل يجلسوا ويروا ويذهبوا ولاينكروا..
    ماحكم هؤلا عندكم؟؟؟؟
    بالله عليكم جاوبني؟؟
    الأخ (النيل) ماموقفك من هذه القضية؟؟
    هل توافقهم الرائ؟؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    سيف كتب
    وانا والله اعلم فهمت من الدي كتب الاخ اسماعيل والاخ الجديد وما كتبت ايضا ان الايةالتي يستدل بها الاخ الجديد ليست دليلا على القعود مع الدي يستهزئ بايات الله ويخوضفيها بغير انكار وانما الاعراض عن قتالهم لان المسلمين انداك كانوا في حالة استضعافوكانوا كل يوم يرون ويسمعون الكفر... ولكن لم يبدر منهم اي رد فعل قتالي وانمااكتفوا باضعف الايمان وهو ترك المجالس التي يكفر بها بايات اللهوالدي اظن اختلطعلى الاخ الجديد هو عدم تفريقه بين ان تكون وسط المشركين وتعيش وسطهم مع عدم انكاراالكفرالدي يفعلونه باليد او اللسان وبين مجالستهم فالاول معدور بالاستضعاف لان ليسله قوة لكي يغير المجتمع الدي يعيش فيه والثاني لا يعدر لانه تناقض تام بين ان لايرضى بالكفر ويجالسهم مع قدرة تغيير المكان فهدا لا يفعله الا منافق واللهاعلماما بخصوص التمدرس سبحان الله كيف يبيع الانسان بعرض من الدنيا قليل ويعرضنفسه للكفر كل يوم..والملاحظ ان اغلب العلماء لم يعدروا الجالس في اي مجلس ان كانفيه معصية ياخد اثم المعصية وان كان فيه كفر يلحقه كدلكيقول تعالى قل اباللهواياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتدروا قد كفرتم بعد ايمانكم...كما هو مدكور فيتفسير الاية انها نزلت في اناس كانوا سائرين في غزوة ونطق احدهم وقال ما رينا مثلقرائنا هؤلاء ارغب بطونا واطول لسانا واجبن عند اللقاء هو يعني الرسول واصحابه ماكان موقف داك الصحابي الجليل اا ان رد عليه لان هده هي الغيرة على الدين ودهببالخبر لرسول الله وانزل الله كفرهم بعد ايمانهم ولم يعدرهم بنيتهم وقصدهم او عناشتراط الرضى في قلوبهم لان ظاهرهم الرضىوايضا الملاحظ من الاية ان المستهزئكان واحد والتكفير نزل على من لم ينكر لان سكوتهم دليل على رضاهم فعم الحكم القائلوالمستمع بدون انكار مع قدرة الانكار لدلك والدي يقف في الشعار للتمدرس ليس له قدرةعلى تغيير المنكر بيده او لسانه ولكن له قدرة بعدم الحضور والله اعلم
    الحمدالله رب العالمين كلمات حق مختصرة وواضحة , بارك الله فيك وجزاك الله خيرا,اللهم اهدنا الى الحق والى ما تحب وترضى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    السلام عليكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    اخى الجديد غفر الله لك وهداك الى صراط المستقيم,لم نبدا هدا الحور الا لنريد ان نصل الى الحق,ولم اقصد من الاسئلةان استفزك, وبارك الله فى الاخوة وخصوصا الاخ النيل وسيف,
    واما عن الادله فقط نقلنها بما فيه الكفاية,ولكن يبدو متلما قالو الاخوة نحتاج الى فهمها ووضعها فى مكانها,واريد هنا ان اسأل سوال,ولكن أقسم بالله انى بهدا السوال لا اريد به استفزاز الاخ الجديد,وهو
    س:هل هده الايه{وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ}تبيح لنا الدهب الى مجلس الكفر والعياد بالله,لكى ندرسها ونحفظها ونمتحان فيها ونحصل على اعلى الدرجات فى مواد الكفر,هل هدا الدى رخص الله لنا فى هدا الايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟ارجو من الاخوة التوضيح
    {وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }الأنعام69
    قال ابن كثير فى تفسيره
    « وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء » أي إذا تجنبوهم فلم يجلسوا معهم في ذلك فقد برؤا من عدتهم وتخلصوا من إثمهم قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا عبد الله بن موسى عن إسرائيل عن السدي عن أبي مالك عن سعيد بن جبير قوله « وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء » قال ماعليك أن يخوضوا في آيات الله إذا فعلت ذلك أي إذا تجنبتهم وأعرضت عنهم وقال آخرون بل معناه وإن جلسوا معهم فليس عليهم من حسابهم من شيء وزعموا أن هذا منسوخ بآية النساء بالمدينة وهي قوله « إنكم إذا مثلهم » قاله مجاهد والسدي وابن جريج وغيرهم وعلى قولهم يكون قوله « ولكن ذكرى لهم لعلهم يتقون » أي ولكن أمرناكم بالإعراض عنهم حينئذ تذكيرا لهم عما هم فيه لعلهم يتقون ذلك ولا يعودون إليه
    وفى التفسير الميسر
    ما على المؤمنين الذين يخافون الله تعالى, فيطيعون أوامره, ويجتنبون نواهيه من حساب الله للخائضين المستهزئين بآيات الله من شيء, ولكن عليهم أن يعظوهم ليمسكوا عن ذلك الكلام الباطل, لعلهم يتقون الله تعالى.
    واريد ان اقول اخي الجديد واقسملك بالله انى اريد ان اصل معك الى ما يرضى الله,وهدا ما نرجوها, وارجو منك ان تشرح لنا كيف تتعمل مع هده المدارس من نحيت ابنائك,مع مواد الكفر؟؟
    نسأل الله أن يوفقنا لطاعته وحسن عبادته .....
    اللهم توفنا مسلمين وألحقنابالصالحين ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    الاخ ابن عمر
    للعلم ان مجرد الذهاب للكفر كفر لان الوسائل لها حكم الغايات ولكن موضوع المدارس الذاهب ليس من اجل الكفر كما قالو ولكن للتعلم وبشرط ان يتبرا من الكفر واهله ولا يكن معهم حين يمارسوه وهذا هو المراد اما لو كفر قوم ثم انتهوا وبعد ذلك فعلوا امرا ليس فيه كفر وجالسهم احد المسلمين انكفره لانهم ارتكبوا كفرا من قبل ان ياتي وهم يعلمو معتقده وبراءته منهم قبل كفرهم
    دعنا نتفق علي ذلك لو تبراءنا من الكفر واهله وطبعا لن نفعله ولن نقره وسيعلمون معتقدنا في كفرهم وضلالهم لماذا اذا نكفر بالذهاب خاصه ان المقصود منه التعليم فقط نريد ان نتفق علي هذا اولا لان هنا نقطه الخلاف والمسلم يجب ان يحصل في بدايه دخوله للاسلام البراءه العامه من الكفر والشرك والا لم يدخل في دين الله ومن جملته الكفريات التي ترتكب في كل الدنيا وخاصه في الاماكن الكافره التي يذهب اليها فان وجد مسلم بين الكفار يعملون عملا مشرعوا لا يشركون تلك اللحظه ولا يكفرون وان كانوا يكفرون ويشركون قبل مجيئه هل نكفره لمجرد الجلوس معهم خاصه ان المكان لم يخصص للكفر بالله اصلا هذا ما اعتقده اتمني ان تكون وضحت المساله[/]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    انا قلت قبل ذلك لو ان الامر علي سبيل النصيحه وما زلنا اخوان وتركناه ورعا وتقوي فهذا امر طيب ونباركه اما كون الامر يدخل في اصل الدين ويكفر بعضنا بعضا عليه فهنا نحتاج الي وقفه ووقفه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخت الموحدة كتبت
    للعلم ان مجرد الذهاب للكفر كفر لان الوسائل لها حكم الغايات ولكن موضوع المدارس الذاهب ليس من اجل الكفر كما قالو ولكن للتعلم وبشرط ان يتبرا من الكفر واهله ولا يكن معهم حين يمارسوه وهذا هو المراد اما لو كفر قوم ثم انتهوا وبعد ذلك فعلوا امرا ليس فيه كفر وجالسهم احد المسلمين انكفره لانهم ارتكبوا كفرا من قبل ان ياتي وهم يعلمو معتقده وبراءته منهم قبل كفرهم
    الموضوع ليس موضوع المدراس فحسب كل مجلس ومكان يحاض فيه بايات الله ويستهزا بها فالدي واجب على كل مسلم له غيرة على دين الله ان لايحضر وهو بعلم ما يكون في هدا المكان اما ان لم يكن يعلم وحصل الاستهزاء بعد قعوده او وقوفه مع الجماعة المستهزئة يغير المكان اما خوضهم في غيابه فحسابهم على الله ولو قلنا ان لا نجلس مع اي خائض فهدا لا يمكن والدي يمكن ان نفعله هو عدم حضورنا وقت الخوض كي لا يشملنا الحكم معهم اما الدهاب للمدراس فالمدرسة ليست حرام كما ان التلقاز ليس حرام ولكن يتغير الحكم على حسب ما يمارس فس هده المدراس او ما يشاهد في هدا التلفاز والانترنيت ايضا ليس حرام ولكن على حسب ما يفعل به هدا الانسان يتغير الحكم والمدراس هي دار للعلم كما يقال ان كان هدا فلا باس ان كان فيه تعلم العربية او اللغات او الفزياء او او فمادا لو اصبحت هده المدارس تعلم وتكون غير هدا...هدان الله جميعا لطريق الحق المهم في كل هدا ان يكون النقاش الدي يدور بين الاخوة والاخوات طلبا للحق وان نصبر على بعضنا حتى نصل الى الحق فليس من سؤال الا وله جواب من القران بادن الله فلا يتعصب اي واحد لدليله وانما يرجع عن اعتقاده كلما ظهر ان الحق مع غيره فان حصل هدا فلن يبقى اي خلاف بادن الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    بارك الله فيكم و جزاكم الله كل خيرا......
    [b]وانا اوفق الاخ سيف على كلامه,ولكن ننتظر ما يقوله الاخوة النيل والجديد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخت الموحدة كتبت
    للعلم ان مجرد الذهاب للكفر كفر لان الوسائل لها حكم الغايات ولكن موضوع المدارس الذاهب ليس من اجل الكفر كما قالو ولكن للتعلم وبشرط ان يتبرا من الكفر واهله ولا يكن معهم حين يمارسوه وهذا هو المراد اما لو كفر قوم ثم انتهوا وبعد ذلك فعلوا امرا ليس فيه كفر وجالسهم احد المسلمين انكفره لانهم ارتكبوا كفرا من قبل ان ياتي وهم يعلمو معتقده وبراءته منهم قبل كفرهم
    الموضوع ليس موضوع المدراس فحسب كل مجلس ومكان يحاض فيه بايات الله ويستهزا بها فالدي واجب على كل مسلم له غيرة على دين الله ان لايحضر وهو بعلم ما يكون في هدا المكان اما ان لم يكن يعلم وحصل الاستهزاء بعد قعوده او وقوفه مع الجماعة المستهزئة يغير المكان اما خوضهم في غيابه فحسابهم على الله ولو قلنا ان لا نجلس مع اي خائض فهدا لا يمكن والدي يمكن ان نفعله هو عدم حضورنا وقت الخوض كي لا يشملنا الحكم معهم اما الدهاب للمدراس فالمدرسة ليست حرام كما ان التلقاز ليس حرام ولكن يتغير الحكم على حسب ما يمارس فس هده المدراس او ما يشاهد في هدا التلفاز والانترنيت ايضا ليس حرام ولكن على حسب ما يفعل به هدا الانسان يتغير الحكم والمدراس هي دار للعلم كما يقال ان كان هدا فلا باس ان كان فيه تعلم العربية او اللغات او الفزياء او او فمادا لو اصبحت هده المدارس تعلم وتكون غير هدا...هدان الله جميعا لطريق الحق المهم في كل هدا ان يكون النقاش الدي يدور بين الاخوة والاخوات طلبا للحق وان نصبر على بعضنا حتى نصل الى الحق فليس من سؤال الا وله جواب من القران بادن الله فلا يتعصب اي واحد لدليله وانما يرجع عن اعتقاده كلما ظهر ان الحق مع غيره فان حصل هدا فلن يبقى اي خلاف بادن الله

    الموضوع المعني هنا بالبحث والعنوان خاص بالمدارس وانا عممت وقلت كل مكان فيه كفر
    ولكن انا اريد اجابه صريه علي سؤالي
    المتضمن للفقره اعلاه لو سمحتم

    .
  13. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما شاء الله اخ ابن عمر اسال الله ان يرزقك النية الخالصة في نشر دعوتك صراحة كلام جميل وانا والله اعلم فهمت من الدي كت الاخ اسماعيل والاخ الجديد وما كتبت ايضا ان الاية التي يستدل بها الاخ الجديد ليست دليلا على القعود مع الدي يستهزئ بايات الله ويخوض فيها بغير انكار وانما الاعراض عن قتالهم لان المسلمين انداك كانوا في حالة استضعاف وكانوا كل يوم يرون ويسمعون الكفر... ولكن لم يبدر منهم اي رد فعل قتالي وانما اكتفوا باضعف الايمان وهو ترك المجالس التي يكفر بها بايات الله
    والدي اظن اختلط على الاخ الجديد هو عدم تفريقه بين ان تكون وسط المشركين وتعيش وسطهم مع عدم انكار االكفرالدي يفعلونه باليد او اللسان وبين مجالستهم فالاول معدور بالاستضعاف لان ليس له قوة لكي يغير المجتمع الدي يعيش فيه والثاني لا يعدر لانه تناقض تام بين ان لا يرضى بالكفر ويجالسهم مع قدرة تغيير المكان فهدا لا يفعله الا منافق والله اعلم
    اما بخصوص التمدرس سبحان الله كيف يبيع الانسان بعرض من الدنيا قليل ويعرض نفسه للكفر كل يوم..والملاحظ ان اغلب العلماء لم يعدروا الجالس في اي مجلس ان كان فيه معصية ياخد اثم المعصية وان كان فيه كفر يلحقه كدلك
    يقول تعالى قل ابالله واياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتدروا قد كفرتم بعد ايمانكم...كما هو مدكور في تفسير الاية انها نزلت في اناس كانوا سائرين في غزوة ونطق احدهم وقال ما رينا مثل قرائنا هؤلاء ارغب بطونا واطول لسانا واجبن عند اللقاء هو يعني الرسول واصحابه ما كان موقف داك الصحابي الجليل اا ان رد عليه لان هده هي الغيرة على الدين ودهب بالخبر لرسول الله وانزل الله كفرهم بعد ايمانهم ولم يعدرهم بنيتهم وقصدهم او عن اشتراط الرضى في قلوبهم لان ظاهرهم الرضى
    وايضا الملاحظ من الاية ان المستهزئ كان واحد والتكفير نزل على من لم ينكر لان سكوتهم دليل على رضاهم فعم الحكم القائل والمستمع بدون انكار مع قدرة الانكار لدلك والدي يقف في الشعار للتمدرس ليس له قدرة على تغيير المنكر بيده او لسانه ولكن له قدرة بعدم الحضور والله اعلم
    مشكور جدا اخ عمر وارجوا من الله ان نستفيد اكثر منك وايضا يا اخ الجديد ان اجمل شيء هو الرجوع الى الحق بادن الله نفعنا لكم بكم جميعا لما فيه خير لدين الله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول..
    أشكر الأخوة المتحاورين وان كنتم أرى أنهم يطيلون في الردود مما يتسسب في تشتيت تركيزى لان القضايا كثيرة ومتداخلة فأرجوا منهم أن سمحوا أن يختصروا وأن يفيدوني ..
    وردت ثلاثة آيات في قضية الجلوس آيتان بمكة والثالثة بالمدينة الثنتان هما: وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ }{ وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } واما الثالثة فقوله تعالى [/size]
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }فالايه قال فيه فلا تقعدوا
    الأخوة المتحاورون: أرجوا أن تعرضوا علينا أقوال العلماء في هذه الآيات.. مع خارطة الطريق للتوفيق بين الآيات.. ومن المعلوم أن كتاب الله غير متناقض وانما يكون التناقض في فهمنا نحن أفيدونا حتي تنعدل رؤسنا..
    جزاكم الله خيرا" ورجاء أختصرووووا..
    [/size]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .
    بارك الله فيكم و جزاكم الله كل خيرا......
    وانا اوفق الاخ سيف على كلامه,ولكن ننتظر ما يقوله الاخوة النيل والجديد
    الاخ ابن عمر لو انك وافقت الاخ سيف فمعني هذا انك موافق علي ما قلته وهو
    الاخ ابن عمر
    للعلم ان مجرد الذهاب للكفر كفر لان الوسائل لها حكم الغايات ولكن موضوع المدارس الذاهب ليس من اجل الكفر كما قالو ولكن للتعلم وبشرط ان يتبرا من الكفر واهله ولا يكن معهم حين يمارسوه وهذا هو المراد اما لو كفر قوم ثم انتهوا وبعد ذلك فعلوا امرا ليس فيه كفر وجالسهم احد المسلمين انكفره لانهم ارتكبوا كفرا من قبل ان ياتي وهم يعلمو معتقده وبراءته منهم قبل كفرهم
    دعنا نتفق علي ذلك لو تبراءنا من الكفر واهله وطبعا لن نفعله ولن نقره وسيعلمون معتقدنا في كفرهم وضلالهم لماذا اذا نكفر بالذهاب خاصه ان المقصود منه التعليم فقط نريد ان نتفق علي هذا اولا لان هنا نقطه الخلاف والمسلم يجب ان يحصل في بدايه دخوله للاسلام البراءه العامه من الكفر والشرك والا لم يدخل في دين الله ومن جملته الكفريات التي ترتكب في كل الدنيا وخاصه في الاماكن الكافره التي يذهب اليها فان وجد مسلم بين الكفار يعملون عملا مشرعوا لا يشركون تلك اللحظه ولا يكفرون وان كانوا يكفرون ويشركون قبل مجيئه هل نكفره لمجرد الجلوس معهم خاصه ان المكان لم يخصص للكفر بالله اصلا هذا ما اعتقده اتمني ان تكون وضحت المساله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبيالكريم .
    نعم اختي الموحده ...اوفقك الكلام..وسمحينى على عدم التعليق على كلامك من البدايه,وهدا تقصير مني,ولم اقصد منها شى, جزاك الله خيرا ...
    نسأل الله أن يوفقنا لطاعته وحسن عبادته ..... اللهم توفنا مسلمين وألحقنابالصالحين ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
    جزاء الله الأخوة المخالفين خيرا" ورزقنا الله واياكم التمسك بالدين الحق وجانبنا الزيغ والضلال..
    سعة صدركم وطيب معشركم يدل على الخير والصلاح الذي فيكم أسال الله أن يجعلنا من الصالحين المقدتين بالأنبياء والمرسلين..
    وسامحوني أن أغلظت في القول أو أحس احدكم بالتجريح وغيره مما لايرضي من قولي ..
    فالحق أنه معنا مخالفون يقولون ماتقولون ولكنهم متناقضون وغير صادقون فأخرجوا أبنائهم من المدارس وأرسلوهم الى مدراس أخرى:
    (المنطقة)
    وهو مكان يتعلم فيه الأعمال الحرفية ولكنه مكان سؤء وكفر لاتسمع فيه الا سب الله والدين والتصريح بعبادة غيره الله..
    (السوق)
    وهو كما تعلمون شره منتشر مستطير ويشمل جميع المنكرات .
    (الشارع)
    وهو الشارع العام الذي يضم كل باطل ومنكر وتجد أغلبهم يجلسون في الطرقات مع أبناء المشركين الذي لايفترون عن سب الله والدين.
    (الجدة أو العمة)
    الكافرة التى تربيهم على عداوة الاسلام وتصف المسلمين بالغلوا والتكفير وو..ولايفتر لسانه عن دعاء غير الله وسؤال غيره في تفريج
    الكربات..
    ناقشناهم كثيرا" ولكنهم غافلون ومتغافلون عن كل منكر وكفرواستهزاء الا في تلك المدارس..
    حتى غلب على ظننا انهم لم يعرفوا الاسلام بعد..
    لانهم يعتبرون أن الذي يرسل أبنائه كافر ولافرار له من الكفر وتصورا هذه المدارس مثل (القباب)التى تعبد من دون الله ووصل الحال ببعضهم بان يكفر كل من وطاءة رجله داخل المدرسة..
    والذي شككنا في عقيدتهم هو تناقضهم وعدم تحقيقهم لعقيدة الؤلا والبراة في معتقدهم...
    فالذي يعتقد في المدارس مثل هذه العقيدة يجب عليه تكفير كل من يعين الناس عليها لان (الاعانة على الكفر كفر) كما هو معلوم...
    ولكنهم رغم غلوهم في المدارس يعنون الطلاب على الذهاب والدراسة فيها..
    فبعض يعمل في تصنيع الحقائب التي تباع للتلاميذ الذي يدرسون في المدارس..
    وبعضهم يعمل في عربة عامة فينقل الطلاب الى المدارس كل صباح ومساء..
    وبعضهم وبعضهم وبعضهم...
    أسال الله أن يجعلنا من أهل الوسيطة بلا تفريط ولا أفراط...
    قال الاخ (بن عمر) في رده الفائت
    س:هل هده الايه{وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ}تبيح لنا الدهب الى مجلس الكفر والعياد بالله,لكى ندرسها ونحفظها ونمتحان فيها ونحصل على اعلى الدرجات فى مواد الكفر,هل هدا الدى رخص الله لنا فى هدا الايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟ارجو من الاخوة التوضيح
    ]أولا" كما أخبرتك بأن هذه المسألة لم ينزل فيها نص واحد وانما نزلت فيها ثلاث نصوص وكل من يحاول أن يستدل بنص واحد سيقع في التناقض والأضطراب والغلوا في المسألة أو الأرجاء والعياذ بالله...
    فمن يستدل بالايتان الذان نزلتا بمكة وهما (واذا رايت الذين يخوضون...) و(وماعلى الذين يتقون...) يجوز الجلوس مطلقا" ويستحل حراما" ويقع في الكفر والعياذ بالله...
    ومن يستدل بالابة التي نزلت بالمدينة لوحدها وهي قوله تعالى (وقد نزل عليكم ...) يقع في تكفير المسلمين في دار الكفر والعياذ بالله..
    وأعلم أنه ليس لديكم مخرج لكي تخرجوا سماع الكفر والاستهزاء في غير واقع المدارس..فالاية عاااااامة ..فكل من سمع أو راي كفر يكفر
    أن لم يفارقهم..
    وعلمك بأنك ستسمع عند خروجك من بيتك يكفي لرحيلك من بين المشركين أذ لاينجو من الكفر من يساكن المشركين لانهم يكفرون دائما"..
    وحتي الاماكن التي يدعي فيها بانها اماكن تقوى وخير مثل ندوات ومحاضرات التي تسمع في القاعات والتلفاز والراديو والكاست فكل من
    يتكلم باسم الدين من الجاهلية يقول الكفر..
    كأن يحكم بالامة بالاسلام..
    ويمدح بعض المشركين المنتسبين للأسلام..
    ويفصل ويوضح ويقرر للناس قضية العذر بالجهل في الشرك الأكبر..
    ووو..ووو..ووو
    فكل من يسمع داعية اومحاضر مشرك سيسمع منه الكفر في الغالب..فيكفر من يراه أويسمعه ..
    وأن كان عبر شاشة أو شريط يكفر كل من لم يغلقها..
    بل قد يكفر من يشغل التلفاز أو الراديوا أو الشريط لانه يعلم أنه يبث عبره الكفر حتى ان كان مايسمعه يدعوا الى الاستمساك بالحق أو تذكر الموت أو ..أو..أو...
    فمن يريد أن يخرج نوع من سماع الكفر فليورد علينا الأدلة على ذلك ..
    وفهمي من هذه النصوص الأتي :
    يكفر الجالس في تلك المجالس أذا رضي بكفرهم وأستهزائهم ..
    يقع في الحرام والمعصية من يجلس في تلك المجالس بغير ضرورة..
    لاعليه شئ من يجلس في تلك المجالس وهو مضطرا" لذلك..
    كوضعنا الحالي الذي نعيشه فوجودنا بين المشركين ومساكنتهم اضطرارا" لعدم وجود دار اسلام يهاجر اليه المسلم...
    قال (بن عمر)في رده:
    واريد ان اقول اخي الجديد واقسملك بالله انى اريد ان اصل معك الى ما يرضى الله,وهدا ما نرجوها, وارجو منك ان تشرح لنا كيف تتعمل مع هده المدارس من نحيت ابنائك,مع مواد الكفر؟؟
    قلت: أولا" نعلمعهم العقيدة ونربيهم عليها ونلزمهم بعدم قول الكفر وفعله خارج وداخل المدارس..[size=24]
    ثانيا":نراجع معهم المواد التي في كتبهم ونستخرج لهم كل كفر موجود سؤاء كانت قصيدة أو موضوع أو تاريخ عن بعض المنتسبين للأسلام
    ونلزمهم بعدم قول كل ماهو أخبرناهم به وأشرنا لهم به في كتبهم..
    ثالثا":نخبرهم بانه ان وقع بعضهم في شجار مع احد التلاميذ بان لايذهب ويشتكى للمعلم وان شكاه احدهم لايجيب على المعلم ..وهذا في داخل المدارس وخارجها..
    فيجب أن يعلم بأننا طالما موجودين بين المشركين لايمكننا تجنب (سماع الكفر) اذأنه ليس ممكنا"هذا على حسب واقعي الذي أعيشه لان الظروف تحتم على عليك الخلطة معهم ..
    فتجنيبنا لابنائنا (قول وفعل الكفر) وليس سماعه لان سماعه لاننجوا منه حتى نحن...
    هدانا الله واياكم لما يحب ويرضي..
    والحمد لله رب العالمين..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    أحببت أن انقل بعض أقوال المفسرين حول الاية (69)من سورة الأنعام..
    الذي ذكر الاخ (بن عمر)أنها نزلت في شأن القتال وغيره..
    تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ]
    { وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }
    قال ابن عباس: لما نزل لا تقعدوا مع المشركين وهو المراد بقوله: «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» قال المسلمون: لا يمكننا دخول المسجد والطّواف؛ فنزلت هذه الآية. { وَلَكِنْ ذِكْرَى } أي فإن قعدوا يعني المؤمنين فليذكّروهم. { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } اللَّهَ في ترك ما هم فيه. ثم قيل: نسخ هذا بقوله:
    { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي ٱلْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ ٱللَّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ }
    [النساء: 140].
    وإنما كانت الرُّخْصَة قبل الفتح وكان الوقت وقت تَقِيّة. وأشار بقوله: «وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ» إلى قوله: «وذَرِ الَّذِينَ ٱتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً». قال القُشَيْرِيّ: والأظهر أن الآية ليست منسوخة. والمعنى: ما عليكم شيء من حساب المشركين، فعليكم بتذكيرهم وزجرهم فإن أبوْا فحسابهم على الله. و { ذِكْرَى } في موضع نصب على المصدر، ويجوز أن تكون في موضع رفع؛ أي ولكن الذي يفعلونه ذكرى، أي ولكن عليهم ذكرى. وقال الكسِائِيّ: المعنى ولكن هذه ذكرى.
    تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ)
    يقول تعالى ذكره: ومن اتقى الله فخافه فأطاعه فيما أمره به واجتنب ما نهاه عنه، فليس عليه بترك الإعراض عن هؤلاء الخائضين في آيات الله في حال خوضهم في آيات الله شيء من تبعه فيما بينه وبين الله، إذا لم يكن تركه الإعراض عنهم رضا بما هم فيه وكان الله بحقوقه متقياً، ولا عليه من إثمهم بذلك حرج، ولكن لِيُعْرِضوا عنهم حينئذ. { ذِكْرَى } لأمر الله. { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } يقول: ليتقوا. ومعنى الذكرى: الذكرُ، والذكر والذكرى بمعنى وقد يجوز أن يكون ذكرى في موضع نصب ورفع فأما النصب فعلى ما وصفت من تأويل: ولكن ليعرضوا عنهم ذكري وأما الرفع فعلى تأويل: وما على الذين يتقون من حسابهم شيء بترك الإعراض، ولكن إعراضهم ذكرى لأمر الله لعلهم يتقون. وقد ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أمر بالقيام عن المشركين إذا خاضوا في آيات الله، لأن قيامه عنهم كان مما يكرهونه، فقال الله له: إذا خاضوا في آيات الله فقم عنهم ليتقوا الخوض فيها ويتركوا ذلك. ذكر من قال ذلك:
    حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عنا بن جريج، قال: كان المشركون يجلسون إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحبون أن يسمعوا منه، فإذا سمعوا استهزءوا، فنزلت:
    { وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأَعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ }
    .. الآية، قال: فجعل إذا استتهزءوا قام فحذروا وقالوا: لا تستهزءوا فيقوم فذلك قوله: { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } أن يخوضوا فيقوم. ونزل: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ } إن قعدوا معهم، ولكن لا تقعدوا. ثم نسخ ذلك قوله بالمدينة:
    { وَقَدْ نَزَلَ عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ أنْ إذَا سَمِعْتُمْ آياتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِها فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَديثٍ غيرِهِ إنَّكُمْ إذًا مِثْلُهُمْ }
    فنسخ قوله: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ }... الآية.
    حدثني محمد بن الحسين، قال: ثنا أحمد بن المفضل، قال: ثنا أسباط، عن السديّ، قوله: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ } يقول: من حساب الكفار من شيء. { وَلَكِنْ ذِكْرَى } يقول: إذا ذكرتُ فقم. { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } مساءتكم إذا رأوكم لا تجالسونهم، استحيوا منكم فكفوا عنكم. ثم نسخها الله بعد، فنهاهم أن يجلسوا معهم أبداً، قال: وَقَدْ نَزَلَ عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ أنْ إذَا سَمِعْتُمْ آياتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِها... الآية.
    حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ } إن قعدوا، ولكن لا تقعد.
    حدثني المثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، مثله.
    حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا عبيد الله، عن إسرائيل، عن السدي، عن أبي مالك: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى } قال: وما عليك أن يخوضوا في آيات الله إذا فعلت ذلك.
    تفسير تفسير القرآن الكريم/ ابن كثير (ت 774 هـ
    وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَىْءٍ } أي: إذا تجنبوهم، فلم يجلسوا معهم في ذلك، فقد برئوا من عهدتهم، وتخلصوا من إثمهم، قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا عبيد الله بن موسى، عن إسرائيل، عن السدي، عن أبي مالك، عن سعيد بن جبير، قوله: { وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَىْءٍ } قال: ما عليك أن يخوضوا في آيات الله إذا فعلت ذلك، أي: إذا تجنبتهم، وأعرضت عنهم، وقال آخرون: بل معناه: وإن جلسوا معهم، فليس عليهم من حسابهم من شيء، وزعموا أن هذا منسوخ بآية النساء المدنية، وهي قوله:
    { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ }
    [النساء: 14] قاله مجاهد والسدي وابن جريج وغيرهم. وعلى قولهم يكون قوله: { وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } أي: ولكن أمرناكم بالإعراض عنهم حينئذ تذكيراً لهم عما هم فيه؛ لعلهم يتقون ذلك، ولا يعودون إليه.
    تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز/ ابن عطية (ت 546 هـ
    وما على الذين يتقون من حسابهم } الآية، والمراد بـ { الذين } هم المؤمنون. والضمير في { حسابهم } عائد على { الذين يخوضون } ومن قال إن المؤمنين داخلون في قوله: { فأعرض } قال إن النبي عليه السلام داخل في هذا القصد بـ { الذين يتقون } ، والمعنى عندهم على ما روي أن المؤمنين قالوا لما نزلت فلا تقعد معهم قالوا: إذا كنا لا نضرب المشركين ولا نسمع أقوالهم فما يمكننا طواف ولا قضاء عبادة في الحرم فنزلت لذلك { وما على الذين يتقون }.
    قال القاضي أبو محمد: فالإباحة في هذا هي في القدر الذي يحتاج إليه من التصرف بين المشركين في عبادة ونحوها، وقال بعض من يقول إن النبي عليه السلام داخل في { الذين يتقون } وإن المؤمنين داخلون في الخطاب الأول أن هذه الآية الأخيرة ليست إباحة بوجه، وإنما معناها لا تقعدوا ولا تقربوهم حتى تسمعوا استهزاءهم وخوضهم، وليس نهيكم عن القعود لأن عليكم شيئاً من حسابهم وإنما هو ذكرى لكم، ويحتمل المعنى أن يكون لهم لعلهم إذا جانبتموهم يتقون بالإمساك عن الاستهزاء، وأما من قال إن الخطاب الأول هو مجرد للنبي صلى الله عليه وسلم لثقل مفارقته مغضباً على الكفار فإنه قال في هذه الآية الثانية إنها مختصة بالمؤمنين، ومعناها الإباحة، فكأنه قال فلا
    تقعد معهم يا محمد وأما المؤمنون فلا شيء عليهم من حسابهم فإن قعدوا فليذكروهم لعلهم يتقون الله في ترك ما هم فيه.
    تفسير زاد المسير في علم التفسير/ ابن الجوزي (ت 597 هـ)
    قوله تعالى: { وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء } في سبب نزولها ثلاثة أقوال.
    أحدها: أن المسلمين قالوا: لئن كنا كلما استهزأ المشركون بالقرآن، وخاضوا فيه، فمنعناهم، لم نستطع أن نجلس في المسجد الحرام، ولا أن نطوف بالبيت، فنزلت هذه الآية.
    والثاني: أن المسلمين قالوا: إنا نخاف الإثم إن لم ننههم عن الخوض، فنزلت هذه الآية.
    والثالث: أن المسلمين قالوا: لو قمنا عنهم إذا خاضوا فانا نخشى الإثم في مجالستهم، فنزلت هذه الآية. هذا عن مقاتل، والأولان عن ابن عباس.
    قوله تعالى: { وما على الذين يتقون } فيه قولان.
    أحدهما: يتقون الشرك. والثاني: يتقون الخوض.
    قوله تعالى: { من حسابهم } يعني: حساب الخائضين. وفي { حسابهم } قولان.
    أحدهما: أنه كفرهم وآثامهم. والثاني: عقوبة خوضهم.
    قوله تعالى: { ولكن ذكرى } أي: ولكن عليكم أن تذكروهم. وفيما تذكرونهم به قولان.
    أحدهما: المواعظ. والثاني: قيامكم عنهم. قال مقاتل: إذا قمتم عنهم، منعهم من الخوض الحياء منكم، والرغبة في مجالستكم.
    قوله تعالى: { لعلهم يتقون } فيه قولان.
    أحدهما: يتقون الاستهزاء. والثاني: يتقون الوعيد.
    فصل
    وقد ذهب قوم إلى أن هذه الآية منسوخة، لأنها اقتضت جواز مجالسة الخائضين والاقتصار على تذكيرهم، ثم نسخت بقوله:
    { وقد نَزَّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يُكفَر بها ويُستهزَأ بها فلا تقعدوا معهم }
    [النساء: 140] والصحيح أنها محكمة، لأنها خبر، وإنما دلت على أن كل عبد يختص بحساب نفسه، ولا يلزمه حساب غيره.


    التعديل الأخير تم بواسطة admin ; 2009-12-23 الساعة 08:39
  14. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
    أما بعد:
    شكرا" للجميع نسأل الله لنا ولهم التوفيق والسداد..
    موضوع المدارس أو التمدرس كما تنطق عند الاخوة (المغاربة)موضوع شائك وعريض الاخوة تحدثوا عن القعود وعرضوا أقوال السلف التي شرحوا بها الأيات ولا أظن أن هناك التباس والحمد لله..
    ولكن معرفة الواقع مهمة جدا" بمقدار أهمية معرفة معاني الأيات والتوفيق بينها لان المسلم من الواجب أن يعلم حقيقة معني الآية وأن يعرف حقيقة الواقع الذي يريد انزالها فيها..
    فاذا فهم الآية فهما" صحيحا" ولكن غابت عنه حقائق الواقع لن يستطع التوصل الا مقايسة مناسبة للحكم الصحيح..
    فمعرفة الواقع مهمة ومن هنا وجدت أن أبين الواقع الذي نعيش فيه والمنهج الذي يدرس في المدارس عندنا..
    نعيش في بلديحكمه نظام الأخوان (أخوان الترابي) وهم كما يعلم الجميع يدعون أنهم حكومة اسلامية بل خلافة راشدة ويقولون أنهم يطبقون الكتاب والسنة فقد قلبوا حياة البلد القديمة رأسا" على عقب ورفعوا الشعارات الاسلامية وطبقوا كثيرا من المبادئ الاسلامية..
    فيما يخص المدارس فقد الغوا نظام التعليم القديم جملة وأنوا بمناهج جديدة تتوافق مع مشروعهم وطرحهم الأخواني بل حتى السلم الدراسي استبدلوا واتوا بسلم دراسي اخر..
    أزاحوا جميع كفريات العلمانين وترهاتهم السابقة مثل الطعن في الاسلام والطعن في الصحابة وفي ووجود الله وغيره..
    على العموم طرح الاخوانين معروف للجميع هم هجين (متصوفة ومتسلفة)وهذا الواقع أزاح عنا كثير من الكلفة وبيقت بعض الامور التي هي نتيجة خلافنا لتيارأخوان الترابي وهو خلاف في أصل الدين كما تعرفون..
    وبالنظر والمقايسة لمراد الله سبحانه وتعالى في الآيات وواقعنا الجديد تحت حكم أخوان الترابي رأينا بأن ماتبقي من الخلافات والمنكرات التي في النظام التعليمي ككل يمكن تجنبها مع الدراسة..
    فقمنا بعملية أحصاء لكل المخالفات في المنهج وحددنا طرق التعامل الواجبة على كل مخالفة ومن ثم أحصينا أبناء المسلمون الذي يدسون في المدارس وقسمناهم على مجموعات وجعلنا على كل مجموعة مشرفا" تربويا" من جماعة المسلمين فهؤلا عشر تلميذات المشرفة عليهن الاخت(س) فمهمتها متابعة ومراقبة العشر تلميذات اللاتي تحت مسؤليتها وقس على ذلك..
    المشرفة التربوية أو المشرف التربوي أذا قابلته معضلة يقوم يتدارسها مع الاخوان...
    هذا واقعنا ...الذي نعيشه ولكن ليس جميع الأخوة في العالم يعشيون مثله ..
    فاذا أختلف الواقع أختلف الحكم بلا شك..فنحن نري أن واقعنا أفضل من واقع غيرنا...
    فيمكننا الان أن نطلب فتح مدرسة خاصة بنا والسلطات لاتمانع في هذا فقط تطلب منا تدريس منهجها و الامتحان ونحن أحرار بان ندرس فيها مقررا"أخر رديف ويمكننا
    أن نقوم بتنقيح المناهج وأن ناتي بمعلمين من الجماعة وأن نرفع لافتة بأسمنا على المدرسة...
    كل هذا ممكنا في واقعنا...
    اظن أن الأخ(الجديد) عندما يكتب في موضوع المدارس يسيطر علي ذهنه الواقع الذي نعيشه فتأتي كتاباته متساهلة من وجهة نظر البعض
    الذي يسيطر عليه بدوره واقعه الذي يعشيه فنصل الا مايشبه الاشتباك بالكلمات...
    الأخوة الآفاضل :
    جزاء الله الجميع خيرا"
    قضية الجلوس في مجالس الكفر كجزئية في مسألة المدارس أظنها قد بحثت بما فيه الكفاية..
    أرجواأن تأخذوا جزئية أخرى كمثل (الوقوف العلم وتحيته) او غيرها من الجزئيات ولنرى فيها الأقوال حتي نصل للحق...
    وجزاكم الله خيرا"..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    أرجواأن تأخذوا جزئية أخرى كمثل (الوقوف العلم وتحيته) او غيرها من الجزئيات ولنرى فيها الأقوال حتي نصل للحق...
    وللوضوح اكثر يعني انه هل من وارسل ابنه للمدرسة وهو قبل ان يدخل الى القسم يقف في مصف مع التلاميد وقفة يقال فيها الشعار الوطني والاولاد يرددون مثلا بلادي بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي... والولد واقف لا يقل شيء اي لا يردد وانه غير راضي بقلبه على حسب قول الاخ الجديد ومع العلم ان الطفل يدخل الى المدرسة في سن الخامسة والنصف او السادسة على حسب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    .
  15. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    [
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    الأخ (سيف) هداني الله واياك الى الحق...
    الواجب على المسلم أن أستشكل على أمر أن يبحث في الكتاب والسنة مريدا" للحق ومؤثرا" له لكي يوفقه الله على ذلك كما قال تعالى:
    "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"
    وليس من التقوى أن نبحث لكي نؤيد مذهبنا فقط ...
    والذي يقطع الحكم في مسألة ويريد أن يبحث في الادلة مايوافق مذهبه لن يوفق الا معرفة الحق..
    فيري المتشابه محكما" والظني قطعي فتختلط عليه الامور..
    فادعياء العذر بالجهل لما اعتقدوا في اسلام المشركين وحاولوا أن يبحثوا من النصوص مايوافق معتقدهم أختلطت عليه الامور...
    فجعلوا المحكم متشابه والمتشابه محكم والقطعي ظني والظني قطعي وتاهوا وعطشوا وجاعوا وعلى الوهم عاشوا وكانوا
    كمن سقيوا على الظماء بالسراب والآل وكمن تغدي في المنام...
    والعالم يستدل له ولايستدل به...
    وكل يؤخذ من قوله ويرد الى النبي صلى الله عليه وسلم...
    (سيف)
    الظاهر أنك لم تقراء ماكتبت...
    فانصحك بمتابعة الحوار منذ بدايته...
    وأظن أنني وضحت معتقدي في المسألة جيدا"...
    فراجعه بارك الله فيك وليكن مرادك الحق وليس انتصارك لمذهبك...
    ورغم نصحي لك لم أظن بك الاخيرا" وانك مريدا" للحق...
    وقد تسألت كثيرا" وبينت التناقض على حسب فهم المخالفين فلم أرى لارجوعا" ولاردا"...
    وفقني الله واياكم الى كل خير...
    والحمد لله رب العالمين...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا اخ ابو نخلة
    الجديد كتب
    ]الأخ (سيف) هداني الله واياك الى الحق...
    الواجب على المسلم أن أستشكل على أمر أن يبحث في الكتاب والسنة مريدا" للحق ومؤثرا" له لكي يوفقه الله على ذلك كما قال تعالى:
    "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"
    وليس من التقوى أن نبحث لكي نؤيد مذهبنا فقط ...
    والذي يقطع الحكم في مسألة ويريد أن يبحث في الادلة مايوافق مذهبه لن يوفق الا معرفة الحق..
    فيري المتشابه محكما" والظني قطعي فتختلط عليه الامور..
    فادعياء العذر بالجهل لما اعتقدوا في اسلام المشركين وحاولوا أن يبحثوا من النصوص مايوافق معتقدهم أختلطت عليه الامور...
    فجعلوا المحكم متشابه والمتشابه محكم والقطعي ظني والظني قطعي وتاهوا وعطشوا وجاعوا وعلى الوهم عاشوا وكانوا
    كمن سقيوا على الظماء بالسراب والآل وكمن تغدي في المنام...
    والعالم يستدل له ولايستدل به...
    وكل يؤخذ من قوله ويرد الى النبي صلى الله عليه وسلم...
    (سيف)
    الظاهر أنك لم تقراء ماكتبت...
    فانصحك بمتابعة الحوار منذ بدايته...
    وأظن أنني وضحت معتقدي في المسألة جيدا"...
    فراجعه بارك الله فيك وليكن مرادك الحق وليس انتصارك لمذهبك...
    ورغم نصحي لك لم أظن بك الاخيرا" وانك مريدا" للحق...
    وقد تسألت كثيرا" وبينت التناقض على حسب فهم المخالفين فلم أرى لارجوعا" ولاردا"...
    وفقني الله واياكم الى كل خير]
    يا[=24] اخ الجديد الله وحده [=24]يعلم [/]انني لست بعالمة وانما انا طالبة حق ليس الا واسال وابحث واكتب واجد حتى اصل للحق ليس الا والله اعلم بنيتي وانني ما وجدت الدليل فانا انقاد اليه
    اما قولك اني ابحث ما يوافق مدهبي الله وحده يعلم اني لا ابحث كما دهبت انت اليه ولكن ابحث عن الحق في المسالة ليس الا]ولكن لو انك ما نصحتني بع عملت به ايضا وارجوا من الله دلك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
    الأخوة:
    (سيف)
    (أبو نخلة)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    ألف مرحبا" بكم..
    في البدء لابد من تقرير حقيقة بخصوصي وأذا سمح لي (الجديد) نيابة عنه نحن طلاب حق ولسنا مشايخ ولا أساتذة هذه حقيقة أولية ولكن
    حتي الطلاب يأتون بعقائدهم التي يرونها صحيحة من وجهة نظرهم ويدافعوا عنها فأذا أتاهم الحق من شيخ او من طالب علم مثلهم قبلوه
    بطرحنا الفائت نكون قد قدمنا خلاصة ماأستطعنا الوصول اليه وذلك بالنظر في الأدلة والتفكر في الواقع فنحن في انتظار استدراكاتكم أنتم وكل
    يملك رأينا" فليطرحه لنا ان كان حقا" أخذنا به وضربنا بقولنا عرض الحائط ...
    ماتعرضوه من وجهة نظر سوف نناقشه معكم ولن نقبله جملة من غير نقاش سوف نسأل ونستفسر ونستوضح فاذا بان الحق فهو مذهبنا ..
    شكرا" لكم...
    ومرحبا"في المشاركات في قضية الجلوس
    ...
    [quote="أبونخلة"]الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله وعلى من إتبع هداه ..
    الأخ أبوقسورة :وفيكم بارك الله .. الأخ سيف :وجزاك خيرا وبارك فيك .. الأخ النيل :وبك أرحب وبارك الله فيك .. الأخ الجديد : بارك الله فيك على المتابعة ... وبارك الله في كل من شارك نصحا ورغبة وتجردا للحق ... آميين .
    الأخوة الكرام هذا الجزء الثاني من التوضيح أرجوا من الله أن أكون قد وفقت للصواب والحق والبيان ..
    http://www.mediafire.com/?yntlmabnmn2
    ولنا متابعة قريبة لإكمال التوضيح إن شاء الله ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا اخ ابو نخلة اسال الله ان يجعل بحثك هداية لنا جميعا وان يتفق كل الاخوة يارب
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    بارك الله فيك أخ سيف ... أسئل الله أن يجمع الشمل على الحق والبر والتقوى ...آمين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    هذا المرفق كنصيحة عامة للأباء للأخذ بطريقة السلف المجربة في تعليم أبناؤهم أحسن العلوم وإتقانها في أقصر وقت .... أفلا ؟
    http://www.mediafire.com/?jmtqnk2wyny
    ملاحظة تم تعدل الرابط
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    ]جزاء الله خيرا " جميع الاخوة المشاركين في الموضوع[/=
    (ابونخلة)
    أسال الله أن يظهر الحق على يديك..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    بسم الله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وعلى من إتبع هداه ..
    الأخوة الكرام المعذرة على التأخير لبعض الظروف والله المستعان ...
    والحمد لله وحده فقد يسر الله إتمام الجزء الثالث في توضيح الجلوس في المجالس ..
    وهذا هو الرابط : http://filaty.com/f/902/11406/todih_al-glos_fi_al-mgal-s_3.doc.html
    وأسئل الله تعالى أن يفيد هذا التوضيح كل من يطلع عليه .. وأن يهدينا جميعا لما يحبه ويرضاه من أقوال وأعمال وأخلاق وإعتقاد... آميين .
    وإذا سهل الله تعالى سنتابع الموضوع وهو مناقشة بعض ماطرح في المنتدى من أسئلة وفتوى ... والله المستعان .
    ملاحظة : الأخ الجديد والأخ نورالتوحيد .. ياحبذا لو تنتبهوا ( لحرف الألف )في برنامج المكتبة التي تنقلون منها ..لأنه غالبا يظهر بعلامة إستفهام بدلا من الألف .. للتنبيه فقط .. وبارك الله في الجميع .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا اخ ابو نخلة وبارك الله فيك وجعل لك دلك في ميزان حسناتك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    وفيك بارك الله أخي سيف جعلك الله سيفا من سيوف الإسلام وجعلنا الله وإياك وجميع المشاركين من ورثة جنة الفردوس آميين .
    وهذه إضافة لطريقة السلف في تعليم أبناؤهم لعلها تفيد الأباء والمسؤلين على تربيتهم وتعليمهم ... وبالله التوفيق .
    يقول الإمام إبن القيم رحمه الله : ( ومما ينبغي أن يعتمد حال الصبي ، وما هو مستعد له من الأعمال ومهيأ له منها : فيعلم أنه مخلوق له ؛ فلا يحمله على غيره - ما دام مأذوناً فيه شرعاً- فإنه إن حمله على غير ما هو مستعد له لـم يفلح فيه، وفاته ما هو مهيأ له.
    فإذا رآه حسن الفهم، صحيح الإدراك، جيد الحفظ واعياً، فهذه من علامات قبوله وتهيئه للعلم، فلينقشه في لوح قلبه ما دام خالياً، فإنه يتمكن فيه، ويستقر، ويزكو معه.
    وإن رآه بخلاف ذلك من كل وجه، وهو مستعد للفروسية وأسبابها من الركوب والرمي واللعب بالرمح، وأنه لا نفاذ له في العلم، ولـم يخلق له، مكنه من أسباب الفروسية والتمرن عليها، فإنه أنفع له وللمسلمين.
    وإن رآه بخلاف ذلك، وانه لـم يخلق لذلك، ورأى عينه مفتوحة إلى صنعة من الصنائع، مستعداً لها، قابلا لها، وهي صناعة مباحة نافعة للناس، فليمكنه منها، هذا كله بعد تعليمه ما يحتاج إليه في دينه، فإن ذلك ميسر على كل أحد لتقوم حجة اللَّه على العبد، فإن له على عباده الحجة البالغة، كما له عليهم النعم السابغة. واللَّه أعلم ) ا.هـ [تحفة المودود بأحكام المولود] .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
    لأخ (أبو نخلة): جزاك الله خيرا" على الأجتهاد في المسألة وأسأله تعالى أن يجمع الشمل ويوفقنا لما يحب ويرضي]...
    تنبيه]
    نقلت من أحد مشاركتي
    ولما شق ذلك على الصحابة رضي الله عنهم رخص لهم الله عزوجل بالجلوس معهم والاقتصار على تذكيرهم
    على أنها من قول بن كثير رحمه الله

    والصحيح أنها من تعليقي وأن كان الخطاء مني لعدم التمييز بين تعليقي وبين أقوال المفسرين...
    مع أنها لاتغير في معي الأية شيئا" ولكن لابد من التنبيه...
    وأريد أن أستوضح منك بعض ما كتبته في الجزء الثالث في التوضيح:

    اولا" قولك:
    من المعلوم أن المنكرات منتشرة في معظم الأماكن والعياذ بالله ، كما كانت في أيام العهد المكي وأشد

    وتواجه المسلم ثلاثة أحوال في هذا الواقع النكد
    ]منكرات عامة ]( ]مثل الشعارات والأصنام والأوثان والفسق المعلن].........)]جلسات خوض ولعب بالدين ، ونقاشات ومحاضرات ودروس وخطب وحلق ذكر آلهتهم وتمجيدها وجلسات محكمة وتحكيم ]..]وجلسات فسق وفاحشة ]..... ) ]وهي مخصصة ومعدة أصلا لذلك ].
    ] جلسات عادية ليس فيها منكرات ].. ]أو المنكر الذي فيها عام ](]وليس حوار ونقاش وتبادل الأراء ومحاضرة أو خطبة ]) ]مثل أن تدخل مكان أو مكتب أو محل أو سوق ].. ]فيه صورة صنم أو شعار كفري ].. ]ولكن ليس فيه حديث وحوار كفري متداول ومتبادل بين الجالسين ].]
    والذي تبين لنا من خلال تدبر الآدلة ].. ]وكلام المفسرين وشروحهم ].. ]في تغير المنكر في حالة الإستضعاف ]:أن كل مسلم لابد أن يكون في قلبه البراءة والبغض لكل المنكرات والفساد والظلم ]. ]وتمني اليوم الذي تزال فيه فتصلح وتستقيم]..
    ] وهذا شعوره وباطنه في المنكرات العامة ].. ]وله رخصة من الله في مجالسة المشركين في المجالس العادية ولكن بشرط أن ينكرعليهم إذا خاضوا وتناقشوا في كفر أو فسق حتى يغيروا حديثهم بغيره ].. ]فإن لم يستطع فعليه الخروج فورا من جلستهم ].
    > ]و تبقى المجالس الخاصة التي هي معدة أصلا للخوض والكفر ]..( ]مثل درس خاص بالكفر أو محاضرة أو ندوة أو جلسة محاكمة أو حفلة مقامة أساسا لأجل تعظيم كفري ].......) ]فهذه لاسبيل إلى الجلوس فيها إلا بالإنكار ].. ]فكما أن تلك الجلسة معدة أصلا للخوض في الكفر لابد أن يكون أساس ذهابه وسببه هو الإنكار عليهم ].. ]ومع هذا إذا شعر بأنهم يستهزؤن ويلعبون ولاينتهون ولايغيروا الحديث ].. ]فما عليه إلا القيام عنهم وتركهم ].]هذا إذا غلب على ظنه أنه يقدر على التغيير وإلا فلايذهب أصلا ]]فإن لم ينكر فسيكون تواجده فيها وتردده عليها علامة ظاهرة على رضاه بما يخاض فيها ...
    ]أنتهي..
    ]لقد ذكرت حالتين وهما وجود المسلم في المجالس العامة الخاصة..
    ]وذكرت في الحالتين أنه لاسبيل للجلوس الا بالانكار او القيام عنهم...
    ]وسؤالي مالفرق في تطبيق الحكم على الحالتين؟؟
    ]ولقد ذكرت ايضا":
    ]أن المخالف في مكة يكون من ظالم وحاشه..
    ]وأن المخالف في المدينة يكون منافقا" واعني بالمخالف بالجالس
    ]ولم ينكر ولم يفارق..
    ]وسؤالي هل حكم المخالف في مكة خاص بالصحابة أم عام لكل المسلمين اذا تحقق ماتحقق للصحابة؟؟

    ]وجزاك الله خيرا"..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة

    بسم الله

    الأخ الجديد وجزاك الله خيرا وبارك فيك .. والحمد لله وحده هو الذي يسر وسهل .. وآميين .
    أسل الله تعالى أن يجمعنا في الدنيا على طاعته ومرضاته وفي الآخرة في ظله وفي جنته ... آميين .
    وبارك الله فيك على التنبيه في النقل عن إبن كثير ... وإن كان مثل هذا الكلام قد نقلته أنت أيضا عن الإمام أبن الجوزي في زاد المسير حيث نقلت (إلى أن هذه الآية منسوخة، لأنها اقتضت جواز مجالسة الخائضين والاقتصار على تذكيرهم، ثم نسخت .....)فهو مقارب لما علقت به أنت .
    أما عن طلب التوضيح : فإسمح لي أن أكمل باقي الكلام بعد الذي نقلته أعلاه ..
    قال الإمام الجصاص رحمه الله [ لأن في مجالستهم مختارا مع ترك النكير دلالة على الرضا بفعلهم ]
    وهذه المجالس تختلف عن المجالس العادية للمشركين ؛ أن تلك يطرأ المنكرعليها في خلال الجلسة أحيانا .. فجاءة يبدأ الجالسون يتحاورون في كفر .
    أما المجلس أو الدرس المعد أصلا للكفر .. فهي إبتدا خاصة بالخوص في الكفر وعلى أساسه تم اللقاء . بل الكلام العادي هو المستثني فيها .] إنتهى .
    قد ذكرنا المجلس العادي الذي قد يطرأ عليه الحوار الكفري .
    والمجلس المعد أصلا للخوض في الكفر ومدارسته .
    والواجب في المجلسين (حين الخوض)هو التغيير أو الخروج .
    ففرصة الجلوس في المجلس العادي أكبر منها في المجلس المعد للكفر .. حيث في المجلس العادي قد لايخوضون طول الجلسة .. أما في المجلس المعد للخوض ومألتقى أصحابه إلا على الخوض في الكفر فهذا لاسبيل إلى الجلوس فيه إلا منكرا .. بل حتى إرادة الذهاب إلى تلك المجالس للجلوس فيها لابد أن تكون مصاحبة لقصد التغيير والإنكار إبتدأ .
    ومثل هذا الحصة التي فيها درسا كفريا .. أو المحاضرة التي خصصت للخوض في الكفر .
    فهذه من جلس فيها ولم ينكر دلالة ظاهرة على الرضى بفعلهم كما ذكر الإمام الجصاص أنفا .. فكيف بمن تردد عليهم طوال السنة الدراسية ( مستمعا متعلما )؟؟؟!!!
    أما المجلس العادي فقط يجلس الشخص وقد يتردد إذا غلب على ظنه أنهم لم يلتقوا أصلا لأجل الخوض ... أرجوا أن أكون قد وفقت في توضيح الفرق بين المجلسين في الحكم .
    أما السؤال عن هل حكم المخالف في مكة عام أم خاص بالصحابة ؟
    فمعلوم أن في مكة لم يكن هناك مخالف فالكل مطيع هناك أخذوا رخصة الله بشرطها .
    فمن أخذ برخصة الله تعالى بشرطها (في أي زمان ومكان )سيكون حاله مثل حال الصحابة في مكة .. ( الذين يتقون )
    ومن خالف وجلس بدون أن ينكر أو يخرج سيكون منافقا ( مثلهم في الباطن ) ..
    أو مثلهم كافرا إذا علم عنه المسلمين وأظهر الجلوس والتردد كما يحدث في الحصص الدارسية الكفرية .( الذين لايتقون )
    فالآيات محكمة وعامة في أحد جوانب التقوى والله أعلم .. بل إن نزول التأكيد الإلهي في المدينة على المخالف ، لما جلس بعض المنافقين ( بدون إنكار ) محتجين بجلوس الصحابة في مكة ؟!
    والله الموفق لما فيه الخير والفلاح والفوز والنجاح


    .
    .
  16. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله[=24]...


    جزاك الله خيرا" الاخ (ابو نخلة) على التوضيح ولكن لدي بعض الاستفسارات وهي قولك:


    قال الإمام الجصاص رحمه الله [ لأن في مجالستهم مختارا مع ترك النكير دلالة على الرضا بفعلهم ]


    وهذه المجالس تختلف عن المجالس العادية للمشركين ؛ أن تلك يطرأ المنكرعليها في خلال الجلسة أحيانا .. فجاءة يبدأ الجالسون يتحاورون في كفر .


    أما المجلس أو الدرس المعد أصلا للكفر .. فهي إبتدا خاصة بالخوص في الكفر وعلى أساسه تم اللقاء . بل الكلام العادي هو المستثني فيها .] إنتهى .


    قد ذكرنا المجلس العادي الذي قد يطرأ عليه الحوار الكفري .


    والمجلس المعد أصلا للخوض في الكفر ومدارسته .


    والواجب في المجلسين (حين الخوض)هو التغيير أو الخروج


    ففرصة الجلوس في المجلس العادي أكبر منها في المجلس المعد للكفر .. حيث في المجلس العادي قد لايخوضون طول الجلسة .. أما في المجلس المعد للخوض ومألتقى أصحابه إلا على الخوض في الكفر فهذا لاسبيل إلى الجلوس فيه إلا منكرا .. بل حتى إرادة الذهاب إلى تلك المجالس للجلوس فيها لابد أن تكون مصاحبة لقصد التغيير والإنكار إبتدأ .


    ومثل هذا الحصة التي فيها درسا كفريا .. أو المحاضرة التي خصصت للخوض في الكفر .


    فهذه من جلس فيها ولم ينكر دلالة ظاهرة على الرضى بفعلهم كما ذكر الإمام الجصاص أنفا .. فكيف بمن تردد عليهم طوال السنة الدراسية ( مستمعا متعلما )؟؟؟!!!


    أما المجلس العادي فقط يجلس الشخص وقد يتردد إذا غلب على ظنه أنهم لم يلتقوا أصلا لأجل الخوض ... أرجوا أن أكون قد وفقت في توضيح الفرق بين المجلسين في الحكم .


    فهل تعني أن المخالف في الحالتين حكمه واحد؟؟ مثل أن يذهب المجلس الخاص كما ذكرت ولاينكر ولايقوم عنهم وبين من يذهب لغرض اخر ووجد الخوض ولم ينكر ولم يقوم عنهم فهل الحكم واحد؟؟ وهو الكفر؟؟ ام يختلف ؟؟


    وقلت ايضا":


    أما السؤال عن هل حكم المخالف في مكة عام أم خاص بالصحابة ؟


    فمعلوم أن في مكة لم يكن هناك مخالف فالكل مطيع هناك أخذوا رخصة الله بشرطها .


    فمن أخذ برخصة الله تعالى بشرطها (في أي زمان ومكان )سيكون حاله مثل حال الصحابة في مكة .. ( الذين يتقون )


    ومن خالف وجلس بدون أن ينكر أو يخرج سيكون منافقا ( مثلهم في الباطن ) ..


    أو مثلهم كافرا إذا علم عنه المسلمين وأظهر الجلوس والتردد كما يحدث في الحصص الدارسية الكفرية .( الذين لايتقون)


    فالآيات محكمة وعامة في أحد جوانب التقوى والله أعلم .. بل إن نزول التأكيد الإلهي في المدينة على المخالف ، لما جلس بعض المنافقين ( بدون إنكار ) محتجين بجلوس الصحابة في مكة ؟!


    فقد ذكرت في الرسم التوضيحي الذي كتبيته في توضيحك الاخير عن المخالف في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يكون ظالم وحاشاه...


    وسؤالي عن الجالس ولم ياتي بشرط الجلوس ولم يفارق المجلس في العهد المكي


    فهل يكون ظالما"؟؟ وماهو ظلمه ؟أهو ظلم الكفر والشرك؟ أم دونه؟؟


    وايضا قلت:


    ومن خالف وجلس بدون أن ينكر أو يخرج سيكون منافقا ( مثلهم في الباطن ) ..


    أو مثلهم كافرا إذا علم عنه المسلمين وأظهر الجلوس والتردد كما يحدث في الحصص الدارسية الكفرية .( الذين لايتقون )


    لم أفهم قولك مثلهم في الباطن؟ هل تعني انه مسلما"في الظاهر؟


    وماتعني بعلم المسلمين له ؟ هل تعني علم المسلمين بجلوسه؟


    وقلت اظهر الجلوس والتردد فهل يختلف الحكم ان كان جلس مرة ومرتان وثلاثة وغيرها؟ ام يقع الحكم بمجرد جلوسه في المرة الاولي؟


    سالت لانني اريد ضبط فهمك للمسالة جيدا" لكي لا انسب اليك في الرد شيئا لم تقصده ...


    وجزاك الله خيرا"...


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    [
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة


    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى من إتبع هداه ...

    الأخ الجديد بارك الله فيك على متابعة الموضوع وهذا إن دل على شيء فيدل على حرصك على إتباع الحق .


    أما عن أسئلتك فسأحاول أن أجيب بقدر فهمي وعلمي البسيط .. وأرجوا أن لاتكثر على عامي مثلي بالأسئلة يرحمك الله ـ إذا ما فقهت الواجب على الموحد في المجلس الذي يخاض فيه بالكفر .. هذا الذي ينبغي التركيز عليه وفهمه جبدا والدعوة إليه ..


    أما لوازم الموضوع وتفصيلاته ودقائقه ....فهذه لمزيد التوضيح والتعاون عليها يكون من الجميع بعدما أتضح لنا الواجب كما قلت .. فمن سنن الله تعالى أنه يفتح أبواب العلم لمن إتقى فقال تعالى ( وإتقوا الله ويعلمكم الله ) ويفتح أبواب الهداية وطريقها لمن جاهد متجردا له تعالى قال تعالى ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )وهذا وعد لايخلف وسنة ثابتة لاتتبدل ولاتتحول ..


    فماذا ينتظر العبد المخلص التقي بعد أن عرف أن مولاه العظيم قد أمر [[ بعدم القعود مع الخائضين بالكفر .. فإن أضطر للجلوس في مرحلة الإستضعاف فعليه واجب الإنكار باللسان ]] فلابد أن يكون الجواب واحدا وبدون أي تردد ( سمعنا وأطعنا ) ومن وقع منه زلل ماعليه إلا أن يتوب مستغفرا (غفرانك ربنا وإليك المصير ) قائلا إنتهينا إنتهينا إنتهينا ..


    ثم لتبقى المسائل المتشابهة والدقيقة ثانوية وليست أولية ...


    وهذه نصيحة لي قبل كل أحد .. ثم لكل مسلم مشفق حريص على أن يلقى الله بقلب سليم وينجوا من عذاب الجحيم . والله المستعان .


    ...ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ...


    أما عن الإستفسارات فأقول :


    قد ظهر عندنا جليا وبدون أي شك كما ذكرنا :


    أن الواجب في المجلسين (حين الخوض)هو التغيير أو الخروج .. ومن خالف فهو مثلهم في الإثم . إنتهى .


    س1 - فهل تعني أن المخالف في الحالتين حكمه واحد؟؟ مثل أن يذهب المجلس الخاص كما ذكرت ولاينكر ولايقوم عنهم وبين من يذهب لغرض اخر ووجد الخوض ولم ينكر ولم يقوم عنهم فهل الحكم واحد؟؟ وهو الكفر؟؟ ام يختلف ؟؟ ] انتهى .



    فأرجوا المعذرة أخي لم أفهم معنى قولك ( مثل أن يذهب إلى المجلس الخاص ) فنحن كلامنا على المجلس الخاص في الحالتين فأي خاص تقصد ؟؟


    وقولك ( ومن يذهب لغرض أخر ) أي نوع من المجالس ذاهب له لقضاء غرضه ؟


    ولكن مجمل قولك أن الشخص في الحالتين جلس مع الخائضين بالكفر (فلم ينكر ولم يقوم ) كما ذكرت في سؤالك .


    إذا فالحكم واحد ولايختلف ... غير أننا ذكرنا في التوضح أن هناك فرصة أكبر في الجلوس معهم إذا كان اللقاء في حديث عادي . والله أعلم .


    س2- وسؤالي عن الجالس ولم ياتي بشرط الجلوس ولم يفارق المجلس في العهد المكي


    فهل يكون ظالما"؟؟ وماهو ظلمه ؟أهو ظلم الكفر والشرك ؟ أم دونه ؟


    واضح أن ظلمه سيكون بحسب الإثم الذي في المجلس .. ظلم أكبر أو ظلم دون ظلم .. فمجالس الغيبة والنميمة تختلف عن مجالس الكفر والإستهزاء بلاشك .. والله أعلم .


    أما سؤالم عن جلوس المنافق وجلوس الكافر .. فالمنافق يجلس ولايعلم به إلا علام الغيوب . وهو بالطبع سيكون حكمه الإسلام الظاهر عند المسلمين لأن المنافقين صفتهم ( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا ) ..


    أما من يذهب هو أو أبناؤه للمجالس الكفرية في المدارس أو الحفلات أو المؤتمرات .. بحيث يعلمه المسلمين .. فهذا قد أظهر قرينة الرضى بالمجالسة العلنية . والله أعلم .


    أما عن التردد على تلك المجالس ..( كما يفعل في التردد وحضور الحصص الكفرية طوال السنة الدراسية ) فالمقصد به هو الزيادة في الكفر والتأكيد على قرينة رضاه .. فمن جلس ولم ينكر ولم يخرج فهو مثلهم .. فإذا كرر المجيء فقد إزداد إثما .. والله أعلم .


    وأسئل الله أن يوفقنا ويتوب علينا ويعيننا على التجرد للحق وإتباعه أو الرجوع إليه مادمنا في فرصة الإمكان ... والله المستعان .


    [ عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول " اللهم لك أسلمت وبك أمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون " ]رواه مسلم ج4


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك اخي ابو نخلة وجزاك الله كل خير...
    وبارك الله فى الاخوة الكرام و جزاهم الله خير
    وأسأل الله ان يرزقنا الاخلاص التام,امين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    (أبو نخلة)
    جزاك الله خيرا"...
    لابد من الاستيضاح منك جيدا"...
    فالقضية قضية فهمنا للنصوص أما أن يكون فهمنا صحيحا"كما اراد ربنا عزوجل واما العكس...
    ولاسيما أن القضية قضية اسلام وكفر وولاء وبراء كما تقول فلابد من التفصيل فيها جيدا" وضبط الفهم على بصيرة ويقين لايزعزعه مثقال ذرة من شك
    والا ذلت فيها الأقدام وضلت فيها الأفهام ونعوذ بالله العظيم المنان من الزيغ والضلال ومن الكفر والشرك بعد الاسلام...
    أعذرني ثانية فلابد من سؤالك كي يتضح لي فهمك وضبطك للمسألة ولكي لا أنسب اليك مالاتقول أو انسب اليك قولا"لاتعنيه وانما فهمته من قولك خطئا"...
    قلت في توضيحك الأخير:
    قد ظهر عندنا جليا وبدون أي شك كما ذكرنا :
    أن الواجب في المجلسين (حين الخوض)هو التغيير أو الخروج .. ومن خالف فهو مثلهم في الإثم . إنتهى .
    وأقول:
    أفهم من قولك أن الحكم في هذه القضية لايختلف باختلاف الدار ولايحكمها فالجالس في الدارين كافر ان لم ينكربلسانه ولم يفارق المجلس ولم يعذر الا المكره؟؟
    وأعتبر أنك تراجعت عن قولك في الرسم التوضيحي وهو ..
    وهو الذي يجلس ولم يأتي بشرط الجلوس..
    وقلت ذلك لانني وجدت التفريق في قولك وهو:
    .والرخصة هي الجلوس مع الإنكاروالتذكير .. فمن لم يفعل ذلك في مكة فهو من الظالمين وحاشاهم ، ومن لم يفعل ذلك في المدينة فهو منافق إذا لم يظهر ، وكافر إذا أظهر ذلك . لأن مجرد بقائه في الجلسة بدون إنكار هو دلالة على الإقرار والرضى ..
    وقلت أيضا":
    أما سؤالم عن جلوس المنافق وجلوس الكافر .. فالمنافق يجلس ولايعلم به إلا علام الغيوب . وهو بالطبع سيكون حكمه الإسلام الظاهر عند المسلمين لأن المنافقين صفتهم ( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا ) ..
    حقيقة لم أفهم لماذا تقحم المنافق في هذه القضية ؟؟ فقضيتنا عن فعل محسوس وهو الجلوس في المجالس من غير انكار ولامفارقة فان كان الفعل كفرا" كما زعمت فلاحاجة لذكر المنافق فأفعال الكفر يكون مرتدا" من فعلها من المسلمين
    ويكون منافقا" من يفعلها بالخفاء..
    أن كنت لم أفهم ماتقصده بالمنافق فبينه لي بارك الله فيك...
    وقولك:.
    فأرجوا المعذرة أخي لم أفهم معنى قولك ( مثل أن يذهب إلى المجلس الخاص ) فنحن كلامنا على المجلس الخاص في الحالتين فأي خاص تقصد ؟؟
    وقولك ( ومن يذهب لغرض أخر ) أي نوع من المجالس ذاهب له لقضاء غرضه ؟
    ولكن مجمل قولك أن الشخص في الحالتين جلس مع الخائضين بالكفر (فلم ينكر ولم يقوم ) كما ذكرت في سؤالك .
    إذا فالحكم واحد ولايختلف ... غير أننا ذكرنا في التوضح أن هناك فرصة أكبر في الجلوس معهم إذا كان اللقاء في حديث عادي . والله أعلم .

    أحاول أن أوضح لك أكثر مثال:
    أنا اذهب الى العمل كل يوم عبر المركبات العامة وتستغرق العربة لوصولها لمكان عملي قاربة الساعة او اكثر وغالبا" يدور في العربة قول الكفر عبر الكاسيت مثل دعاء غير الله أو عبر الراديوا الذي يبث التمجيد للطواغيت ويكون ذلك ايضا في مكان العمل صاحب العمل او غيره يقع منهم الكفر قولا" ..
    فهل بقائي في المركبة او في مكان العمل مع عدم انكاري اللساني مثل الذهاب الى المدرسة؟؟ وهل الحكم في المسألتين واحد؟؟
    وللتوضيح أكثر بعض المسلمين لديهم امهاهتهم وأبائهم المشركين وهم يقطنون معهم في منازلهم ويقولون الكفر ويدعون اليه
    فمن الممكن أن ينكر الابن على امه أو على ابيه ولكن بالطبع لاينكر الطفل بلسانه ولايخرج من المنزل ولكنه يعلم ان ماقالته جدته او جده
    كفر.. فهل هذه الحالة مثل حالة من يرسل ابنائه الى المدارس وهم لاينكرون ولايخرجون وقت قول وفعل الكفر ولكنهم يعرفون بطلانه؟؟
    وهل ترى فرقا" بين الحالتين؟؟ وهذا ما اقصده بالمجلس الخاص وغيره.. وهل ترى ان سماع المسلم في السوق الكفر مع بقائه وعمله في السوق وعدم انكاره من المجلس الخاص؟؟ أم هناك فرقا"؟؟
    ارجو ان توضح لي توضيحا لا احتاج بعده الى توضيح..
    وجزاك الله خيرا"...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    وقولك]:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    أما لوازم الموضوع وتفصيلاته ودقائقه ....فهذه لمزيد التوضيح والتعاون عليها يكون من الجميع بعدما أتضح لنا الواجب كما قلت .. فمن سنن الله تعالى أنه يفتح أبواب العلم لمن إتقى فقال تعالى ( وإتقوا الله ويعلمكم الله ) ويفتح أبواب الهداية وطريقها لمن جاهد متجردا له تعالى قال تعالى ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )وهذا وعد لايخلف وسنة ثابتة لاتتبدل ولاتتحول ..
    فماذا ينتظر العبد المخلص التقي بعد أن عرف أن مولاه العظيم قد أمر [[ بعدم القعود مع الخائضين بالكفر .. فإن أضطر للجلوس في مرحلة الإستضعاف فعليه واجب الإنكار باللسان ]] فلابد أن يكون الجواب واحدا وبدون أي تردد ( سمعنا وأطعنا ) ومن وقع منه زلل ماعليه إلا أن يتوب مستغفرا (غفرانك ربنا وإليك المصير ) قائلا إنتهينا إنتهينا إنتهينا ..
    ثم لتبقى المسائل المتشابهة والدقيقة ثانوية وليست أولية ...
    وهذه نصيحة لي قبل كل أحد .. ثم لكل مسلم مشفق حريص على أن يلقى الله بقلب سليم وينجوا من عذاب الجحيم . والله المستعان .
    قلت حقا" وجزاك الله خيرا"..
    فقبول شرع الله ورفض ماسواه من مقضيات لا اله الا الله...
    ولكن القضية ليست كذلك فحسب..
    بل أكبر من ذلك بكثييييييير..
    وهو تكفير المخالف اي الذي يسمع ويري قول وفعل الكفر ولايفارق ولاينكر بلسانه...
    وعلى حسب علمي انه لايوجد مسلما" على حسب واقعي فالاستضعاف يحتم عليك ان لاتنكر بلسانك ولاتفارق المشركين...
    حتى مخالفونا الذي يكفروننا بقضية الجلوس كفار بنفس القضية..
    فاغلب من يرفع شعار الكفر بالطاغوت والايمان بالله لايظهر دينه ولايفارق المشركين ونتيجة خلطة المشركين هي سمااااااااع الكفر او رؤيت...
    فالابد من التفصيل في المسألة اكثر واكثر واكثر...
    حتى يظهر الحق جليا" واضحا" كالشمس في هذه القضية ...
    والحق ابلج والباطل لجلج...
    والله المستعان وعليه التكلان...
    والحمد لله رب العالمين...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى كل من إتبع هداه ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    أ أما بعد :
    الأخ الجديد .. إسمح لي بنقلك إلى واقع أصح حتى تقترب من الأحداث ..ويحدث الإتفاق بعون الله تعالى .
    فتخيل نفسك أنك في مكة الآن ونزل هذا الأمر الإلهي على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    وأخبرت أن الله تعالى قال:{{ وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا (فأعْرِضْ عَنْهُمْ )حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ (فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى ) مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ }} الأنعام . مكية
    فماذا ستفعل بالله عليك ؟؟
    حسب ظننا بك هو أنك ستقول سمعنا وأطعنا ( وكما ذكرت أنفا فقبول شرع الله ورفض ماسواه هو من مقتضيات لا إله إلا الله )) .
    ثم قد علمنا أنه هذا الأمر قد شق عليك .. وقد شق على بعض الصحابة أيضا..
    فقد قلت في رد الأخير (( وعلى حسب علمي انه لايوجد مسلما" على حسب واقعي فالاستضعاف يحتم عليك ان لاتنكر بلسانك ولاتفارق المشركين...حتى مخالفونا الذي يكفروننا بقضية الجلوس كفار بنفس القضية.
    فاغلب من يرفع شعار الكفر بالطاغوت والايمان بالله لايظهر دينه ولايفارق المشركين ونتيجة خلطة المشركين هي سمااااااااع الكفر او رؤيته...فالابد من التفصيل في المسألة اكثر واكثر واكثر... )) .
    نعم أن هناك مشقة وهذه المشقة والتساؤلات التي تطرحها الآن قد طرحها الصحابة في ذلك الوقت ..
    وقد أجابهم العليم الخبير سبحانه في ذلك الوقت يقوله عز وجل . فأنزل سبحانه وتعالى رخصته لهم
    {وما غلى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }} الأنعام
    فقد أنزل إليهم ربهم الرحيم هذه الرخصة في الجلوس مع شرطها ( ولكن ذكرى ) . إستدراك على النفي السابق بعدم المحاسبة .. فهو شرط واجب الإعتبار ياأخي فتأمله ..
    فماذا ستفعل بالله عليك ؟؟
    والظن بك هو السمع والطاعة والقبول .
    وهو الذي أجبت به في ردك الأخير جزاك الله خيرا حين قلنا :
    فماذا ينتظر العبد المخلص التقي بعد أن عرف أن مولاه العظيم قد أمر [[ بعدم القعود مع الخائضين بالكفر .. فإن أضطر للجلوس في مرحلة الإستضعاف فعليه واجب الإنكار باللسان ]] فلابد أن يكون الجواب واحدا وبدون أي تردد ( سمعنا وأطعنا ) ومن وقع منه زلل ماعليه إلا أن يتوب مستغفرا (غفرانك ربنا وإليك المصير ) قائلا إنتهينا إنتهينا إنتهينا ..
    .فقلت :
    قلت حقا" وجزاك الله خيرا"..
    فقبول شرع الله ورفض ماسواه من مقضيات لا اله الا الله... .
    ----------- . . .
    ولكن ...! يبدوا أنها تواجهنا مشقة أخرى كما ذكرت ألا وهي ظهور المخالف ..؟!! ( حيث أنه في مكة لم يكن مخالف فالكل سمع وأطاع رضي الله عنهم .)
    ولهذا قال الأخ الجديد :
    ولكن القضية ليست كذلك فحسب... بل أكبر من ذلك بكثييييييير..وهو تكفير المخالف اي الذي يسمع ويري قول وفعل الكفر ولايفارق ولاينكر بلسانه...)) .
    وحينها لابد إلى الإنتقال بك اإلى المدينة لأنه قد وجد بها ( مخالف )
    وقد نزل حكم الله تعالى من سبع سموات فيهم فقال عز وجل { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ ) وتدبر ماذا نزّل عليهم وعلينا في الكتاب أي في آية الآنعام المكية :
    (( أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ ))
    لو تتدبر جيدا هذه الآية بالذات ستجد هناك تغيرات وفروق في العبارات بينها وبين آية الأنعام .. وفيها فوائد نافعة بالنسبة لموضوعنا ..بل هي نص فيها والحمد لله .
    فهنا أخرج الله تعالى معنى ( الخوض ) ومعنى ( الإعراض ) وحكم المخالف .. وكل ذلك كان مما نزل هناك إما مطابقة وإما ضمنا ومعنى ملازما ...
    فالمخالف في أي وقت (( إنكم إذا مثلهم )) .
    فمن جلس مختارا في مجلسا يضمه بحيث يعتبر أحد الجالسين وأن الكلام موجه له ويشمله مباشرة .. ولم ينكر ولم يخرج فلاشك في أنه مثلهم . إنتهى .
    ---------------............
    أما سؤالك وإستغرابك عن ذكري وإقحامي للمنافقين في الموضوع ؟؟!!


    فذالك لأن العليم الخبير ذكرهم في الموضوع حين قال عز وجل { إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140
    وذلك لحكمة يعلمها الله تعالى .. وذكر النفاق هنا لأن بعض النفوس قد تستخفى من الناس ولاتستخفى من الله تعالى .. فهو تذكير للمخاذعين الذين يخذعون أنفسهم ومايشعرون .. ولكن نعم ليس له علاقة بالظاهر من أحكام البشر .
    ووأقول لك ... إني لم أرجع عن شيء لو تدبرت كلامي .. ولكن ربما أشتبه عليك ذكر المنافقين .
    فلك أن تبعد ذكر المنافقين في الموضوع وإجعل الحكم الظاهر (( أنه من جلس ولم ينكر ولم يخرج فهو مثلهم )).
    وهذا الذي أفتى به العلماء حين سئلوا عن هذه الآيةفقالوا أنها على ظاهرها . فراجعه بتجرد أخي .. ستجده الحق .
    .....................||........................
    فيا أخي ... ! قد نزل حكم الله تعالى في نفس مرحلتنا ( بعدم الجلوس مع الخائضين ).. فعلينا بالسمع والطاعة ..
    ونزلت رخصة من الله تعالى لنا في نفس مرحلتنا ( ولكن ذكرى ) فما علينا إلا الفرح بهذه الرخصة وتطبيقها هو أن يجلس من أضطر أو إحتاج لذلك معهم بشرط التذكير لهم ونهيهم إذا خاضوا أو الخروج من جلستهم تلك .
    فوالله لو لم توجد رخصة لفعل الصحابة رضي الله عنهم مافعله أصحاب الكهف .. وماكان لنا إلا إتباعهم في ذلك .. ولكن الله أرحم الراحمين .
    وأما حكم المخالف فقد نزل ضمنا وإشارة ( في المرحلة المكية ) وتأكد ظاهرا في المدينة ..
    فما علينا إلا السمع والطاعة والحكم بما حكم الله تعالى به علي الجالسين بدون إنكار أو خروج ( إنكم إذا مثلهم )
    فهذا كله رد محكم على كل ماسألت عنه ..لو تدبرته وتأملته أخي ...يرحمك الله !
    فهل تستطيع أخي أن تستمسك بهذه الآيات المحكمات .. وتنتهي إليها وتتدبر مافيها من حق فتلتزمه .. وخصوصا قول الله تعالى ( فأعرض ) ( فلاتقعد ) ( ولكن ذكرى ) ( فلاتقعدوا ) ( إنكم إذا مثلهم ) .. فلو تأملت فلن تجد أي رخصة لمن يجلس إلا ( ولكن ذكرى ) فقط ..
    إحكم هذا أخي يرحمك الله وتمسك به وقف عليه ..
    حتى أحاول أن أتم الجزء الرابع من هذا الموضوع ألا وهو مناقشة ماذكر في المنتدى من تساؤلات ومتشابهات والإعانة في توضيحها .. والتي جلها يدور حول معنى ( رأيت )( وسمعتم ) و ( يخوضون ) ..وحينها ربما لن تجد أي سؤال لديك إن شاء الله تعالى ... إلا إذا كان الهوى قد غلب فذاك الداء الذي ليس له دواء ..أعاذنا الله وإياك من ذلك
    وليخشى كل أحد منا التمسك بالمبدأ الباطل وعدم التنازل عما إتعقده من قبل أو قاله .. ولو أتضح له الأمر جليا ..وهذا من عمل الشيطان بلا شك ..قال الله تعالى { {تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَآئِهَا وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ مِن قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللّهُ عَلَىَ قُلُوبِ الْكَافِرِينَ }الأعراف101
    وهذه تذكرة لابد منها في مثل هذه الظروف .
    والحمد لله رب العالمين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجديد
    لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
    (ابو نخلة)
    جزاك الله خيرا"..
    سابين لك مافهمته من توضيحك وهو:
    يكفر كل من يسمع الكفر وكل من يراه ولم ينكر ولم يفارق المشركين حتى لو كان مضطرا" لذلك..
    ولايعذر في هذه القضية الى المكره او الذي ينكر بلسانه او يفارق مكان المنكر..
    فيكفر كل من يقيم بين المشركين وهو يعلم يقينا" انه سيسمع منهم الكفر ولايستطيع ان ينكر عليهم..
    فان كان مافهمته غير صحيح فبين لي بارك الله فيك...


    والحمد لله رب العالمين...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امه الله
    sorry for interupt

    and sorry for my english but i can not wait sister MOWAHEDAH she will translate what i am saying please sister

    i want to say to brother ABO NAKHLAH

    i am feeling you talking about different world not the one we live in


    we heared the Kofor every day and we are so weak we can do nothing so that meaning we are not moslim
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امه الله

    sorry for interupt


    and sorry for my english but i can not wait sister MOWAHEDAH she will translate what i am saying please sister


    i want to say to brother ABO NAKHLAH


    i am feeling you talking about different world not the one we live in


    we heared the Kofor every day and we are so weak we can do nothing so that meaning we are not moslim
    (أمه الله تقول
    أسفه للتداخل بينكما كما أعتذر لأني أكتب بالإنجليزيه انا لا استطيع الإنتظار والأخت الموحده من فضلك ان تترجمي ما قلته للعربيه من فضلك
    أنا اريد ان اوجه كلامي للأخ ابو نخله أنا اعتقد انك تتكلم عن واقع ليس هذا بالواقع الذي نعيشه


    نحن نسمع الكفر كل يوم ونحن ضعفاء جدا ولا نستطيع ان نقاومه وعمل اي شيئ هل هذا يعني اننا لسنا مسلمون؟) انتهت الترجمه
    .
  17. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى كل من إتبع هداه ..
    أما بعد :
    أولا أود أن أشكركم على التلطف في الحوار .. وهذا دليل على الرغبة في التوصل للحق وإزالت الإشكال ..فبارك الله فيكم .
    ثم أقول الذي أظنه أنك فهتنا جيدا وفهمت ما نعنيه ونقرره .. ولكن هو تسأول عن اللازم لنا إذا قررنا ذلك .. وإشارة إلى أننا سنقع في التناقض بذلك حسب تصورك .. وهذا هو الذي لم تفهموه عنا حقيقة والذي نحن بصدد توضيحه إن شاء الله في الجزء الرابع .. ربما أكون مخطئا في ظني ولكن هذا خير لي من أن أتهمك بعدم قرأت مانكتبه أو التغافل عنه .. وإعيذك بالله من غمط الحق فظننا بك أحسن .
    المهم لامانع أن نكرر ماذكرناه في التوضيحات الثلاثة السابقة لمزيد الفهم والتوضيح وبارك الله في كل من تابع بخير .. :
    الشاهد مما ذكرنا :
    ونستفيد من هذه المعاني بالنسبة لموضوعنا ألا وهو الجلوس في المجالس التي يخوض فيها طرفان بالمنكر (أي يتبادلون الحديث ويتناقشون كفرا أوإستهزاء أوتكذيبا بالله وبرسوله وبدينه وبالمؤمنين به أو بتمجيد وتعظيم مايضاد ذلك ويؤلهه )
    كما ذكر في سورة التوبة عن المنافقين حين إستهزؤا بالقراء فنزل قول الله تعالى بكفرهم وعدم قبول عذرهم بأنهم كانوا ( يخوضوا ويلعبوا) .
    والفائدة الأكبر هي هل يشملك المجلس الذي يتم فيه الخوض والكفر أم لا ؟ أي هل تعتبر في ظاهرك أحد أطراف المتفاوضين أم لا ؟
    وبهذه الإجابة ستنحل بإذن الله تساؤلات وإشكالات كثيرة في موضوعنا ألاوهي :
    قرأت المجلات والصحف والكتب – الدخول للمواقع والمنتديات وقرأت ماكتب فيها – الدخول للأماكن العامة التي فيها منكرات والمرور بها – سماع المنكر في الشوارع وفي الإذاعات .....
    كل هذا يمكن ضبطه ( بهل أنت طرف في الخوض ويشملك بالخصوص أنك معهم ولو لم تفعل فعلهم ولم تقل بقولهم أم لا ؟ ).. وبالتالي يكون علامة ظاهرة منضبطة في الرضى منك ويتوجب عليك التغيير أو الإجتناب مبغضا .. وإلا ستكون مثلهم ..
    وأظن أن الأمر أتضح الآن فكل ماذكرنا من أمثلة عامة لن يكون ظاهرك أنك طرف في الخوض والإستهزاء والكفر .. لأننا في مرحلة إستضعاف ولانستطيع تغيير المنكرات العامة . والله أعلم والحمد لله .
    بقى المجلس الخاص : سواء كان فصل دراسي أو مؤتمر أو غرفة شات أو دار أو حتى حلقة على شط البحر أو النهر .. وهو مربط الفرس ولب الموضوع .
    ولعل ذكر قول الله تعالى ( حتى يخوضوا في حديث غيره ) مشعر أن الشخص قام عنهم وإبتعد ولكنه قريب منهم حيث كيف سيعلم أنهم غيروا الحديث وتوقفوا عن الخوض إلا أن يكون قريب منهم وليس منهم أو فيهم .. كشخص يخرج من قاعة يكفر بها ووقف أمام الباب مثلا .. فهذا لن يكون طرفا في الخوض ، بعكس الذي يجلس بداخل القاعة ..
    وهذا أمر لاينكره أحد إلا مجادل له هوى .
    وكذلك في جلسات الخير والصلاح من يكون مع القوم سيشمله المجلس وبركته كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه ........
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
    وماذكرناه في التوضيح الثاني :
    ملاحظة هامة : يمكننا بسهول معرفة أن الأمر( بعدم القعود ) موجه تماما للمجالس التي يخاض فيها بالكفر .. وليس بهجر كل الأماكن التي فيها منكرات عامة في مرحلة الإستضعاف . وأوضح دليل على هذا أن النهي كان في مكة التي كانت تعج يمئذ بالمنكرات العامة بل والكعبة كان بها 360صنم والأسواق أيضا .
    فجاء الأمر الالهي ببغض الكفر وأهله بالعموم وعدم المشاركة فيه وكره تلك المنكرات المنتشرة وتمني زوالها ...،
    ثم خصصت المجالس والتجمعات التي يخاض فيها بالكفر بعدم الجلوس فيها مع البغض لها .. والله أعلم .
    ولمن أراد أن يتفهم هذه المسئلة جيدا ولاتلتبس عليه لابد له من التفريق أولا بين الكلام عن المنكر العام ، والكلام عن المنكر الخاص في المجلس .. وإن لم يستطع التفريق إلتبس عليه الأمر والله المستعان .. وهذا والله أعلم يكاد يكون أساس الإشكال كله وبالله التوفيق .
    والذي أعلمه أن مسئلة منكرات الفصول الدراسية ، ومجالس المحاكم من المنكرات الخاصة وليست العامة ...
    فأنتبهوا لها يرحمنا الله وإياكم وينجينا من عذاب جهنم إن عذابها كان غراما ....
    ..... أحكام أهل الذمة ج3/
    فتدبر كيف فرق الإمام بين حضور السوق وبين الدخول في مجلس المنكر .. مع العلم أنه يجوز للمسلم الدخول للكنيسة في الأيام العادية ولكن حين الخوض لا !!. وقد أختلف السلف في جواز الصلاة فيها ....
    ولعلنا الأن نستطيع أن نفرق جيدا بين تغير المنكر العام ، والمنكر الخاص في المجلس وحين الخوض .. ونعرف أن المرور على المنكرات العامة وشعارات الكفر ونحوه في حالة الإستضعاف تتوجب فيها فقط كراهية القلب وبغضها وتمني زوالها ، أما المجالس والتجمعات الخاصة التي فيها التحاور والخوض ( فلاتقعدوا معهم ) .. وبالله التوفيق .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    وماذكرناه في التوضيح الثالث :
    .. وأما المؤمنين فقد نزلت هذه الآية رخصة لهم بالجلوس ولكن بشرط واضح ( سنذكره فيما بعد إن شاء الله ) .
    3 – ماسبب نزول الآية الأخرى من سورة الأنعام ؟ وهي قوله تعالى ( وماعلى الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى ) .
    سببها كما ذكره معظم المفسرين هو أنه لما نهى الله نبيه عن القعود ( والمؤمنين تبع ) إحتار المؤمنين في كيف يتصرفون في حياتهم ومعيشتهم وعباداتهم ؟؟ فنزلت هذه الآية رخصة لهم .
    وبالمناسبة فإن هذه الحيرة هي تماما التي يجدها بعض الموحدون الآن في كيف سنعيش وكيف سنتصرف ونحن معهم ...؟؟
    وهذا واضح من خلال طرح الأسئلة والأمثلة... فسبحان الله لقد عاد الإسلام غريبا كما بدأ .. وتتكرر نفس الظروف ونفس الأسئلة والحيرة ..التي كان يجدها المؤمنون آنذاك بعدما علموا بالنهي عن الجلوس في مجالس الخائضين .. وصدق رسول الله عليه السلام .
    4- فتاعلوا ياأخوة معنا نعيش لحظة من لحظات المرحلة المكية .. ولنرى بتدبر ماهو الحل والرخصة التي أنزلها الله الرحيم للموحدين آنذاك .. وكلما تكررت نفس الظروف والملابسات ..؟؟؟؟
    فقد أنزل الله تعالى (( وماعلى الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى )) .....
    ..... نكتفي بهذا القدر : ونلخص منه مايلي :
    #> أن الرخصة التي أنزلها الله للمؤمنين في مجالسة الخائضين لها شرط واحد واضح ألا وهو ( تذكيرهم ونهيهم إذا خاضوا ) أي الإنكار عليهم باللسان ..
    وهي في قوله تعالى ( ولكن ذكرى ) إستدراك على النفي السابق في عدم المحسابة على فعل هؤلاء هذا هو الشرط .. كما ذكره المفسرون.......
    ..... فالمضظر للجلوس معهم في جلسة حوار أو درس عليه أن ينكر ويذكر .. إذا خاض القوم بالباطل
    أو يخرج ............................( أنظر بتدبر تفاسير الآية أعلاه ).....
    . فالتغيير بالقلب في الجلسة الخاصة هو الخروج وعدم المتابعة .. والتغيير باللسان أن يبقى ولكن يذكر وينهى بلسانه لتغيير الخوض في الكفر في الجلسة .
    فانت ترى عدم الإختلاف في شيء من كلام الله تعالى وحديث رسوله عليه السلام .....
    ....ولكن هل أي سماع بدون تخصيص أم سماع مخصص ؟؟
    قد علمنا أن السماع المقصود بالنهي هو سماع الخوض والمحاورة ( الكفر والإستهزاء ) في جلسة خاصة وذلك من قوله تعالى ( فاعرض ) ( فلاتقعد ) وفي المدينة ( فلاتقعدوا ) ....
    ....قد عرفنا أن الله أنزل رخصة للمؤمنين في الجلوس مع الخائضين بشرط تذكيرهم والإنكار عليهم باللسان وهو قوله ( ولكن ذكرى ) أي إجلس ولكن ذكر وأنكر إذا خاضوا .....
    فصل :
    مالفائدة التي نستفيدها نحن الآن في واقعنا المعاصر
    •من المعلوم أن المنكرات منتشرة في معظم الأماكن والعياذ بالله ، كما كانت في أيام العهد المكي وأشد
    •وتواجه المسلم ثلاثة أحوال في هذا الواقع النكد :
    1- منكرات عامة ( مثل الشعارات والأصنام والأوثان والفسق المعلن.........)
    2- جلسات خوض ولعب بالدين ، ونقاشات ومحاضرات ودروس وخطب وحلق ذكر آلهتهم وتمجيدها وجلسات محكمة وتحكيم ..وجلسات فسق وفاحشة ..... ) وهي مخصصة ومعدة أصلا لذلك .
    3-جلسات عادية ليس فيها منكرات .. أو المنكر الذي فيها عام (وليس حوار ونقاش وتبادل الأراء ومحاضرة أو خطبة ) مثل أن تدخل مكان أو مكتب أو محل أو سوق .. فيه صورة صنم أو شعار كفري .. ولكن ليس فيه حديث وحوار كفري متداول ومتبادل بين الجالسين .
    والذي تبين لنا من خلال تدبر الآدلة .. وكلام المفسرين وشروحهم .. في تغير المنكر في حالة الإستضعاف :
    أن كل مسلم لابد أن يكون في قلبه البراءة والبغض لكل المنكرات والفساد والظلم . وتمني اليوم الذي تزال فيه فتصلح وتستقيم ..
    وهذا شعوره وباطنه في المنكرات العامة .. وله رخصة من الله في مجالسة المشركن في المجالس العادية ولكن بشرط أن ينكرعليهم إذا خاضوا وتناقشوا في كفر أو فسق حتى يغيروا حديثهم بغيره .. فإن لم يستطع فعليه الخروج فورا من جلستهم .
    > و تبقى المجالس الخاصة التي هي معدة أصلا للخوض والكفر ..( مثل درس خاص بالكفر أو محاضرة أو ندوة أو جلسة محاكمة أو حفلة مقامة أساسا لأجل تعظيم كفري .......)
    فهذه لاسبيل إلى الجلوس فيها إلا بالإنكار .. فكما أن تلك الجلسة معدة أصلا للخوض في الكفر لابد أن يكون أساس ذهابه وسببه هو الإنكار عليهم .. ومع هذا إذا شعر بأنهم يستهزؤن ويلعبون ولاينتهون ولايغيروا الحديث .. فما عليه إلا القيام عنهم وتركهم .هذا إذا غلب على ظنه أنه يقدر على التغيير وإلا فلايذهب أصلا .
    فإن لم ينكر فسيكون تواجده فيها وتردده عليها علامة ظاهرة على رضاه بما يخاض فيها ..
    وله أن يسئل نفسه أو يسئله كل موحد : لما جلس معهم وهم يخوضون ولم تنكر أو تخرج ؟؟
    فأن كانت الإجابة بغير الإكراه المعتبر ، فليعلم أن الشيطان اللعين قد زين له وأغواه …. فليسارع !
    قال الإمام الجصاص رحمه الله [ لأن في مجالستهم مختارا مع ترك النكير دلالة على الرضا بفعلهم ]
    وهذه المجالس تختلف عن المجالس العادية للمشركين ؛ أن تلك يطرأ المنكرعليها في خلال الجلسة أحيانا .. فجاءة يبدأ الجالسون يتحاورون في كفر .. أو ينظق أحدهم بكفر ليس محاورة أو طرحا لكي يستمع الأخرون أو يشاركوه الرأيء .. بل ككلمة مثلا تجري على لسانه في تعظيم من يعبده ونحوها .. ويستمرون في حديث غير الكفر …. وهذا معروف في غالب مجالس الجاهلية ..
    أما المجلس أو الدرس المعد أصلا للكفر .. فهي إبتدا خاصة بالخوص في الكفر وعلى أساسه تم اللقاء . بل الكلام العادي هو المستثني فيها !!.
    وهذا الأمر ليس خاصا بالمدارس وجلسات المحكمة فقط كما يظن البعض .. بل في أي مكان ...
    وهذا الأمر المحكم الواضح هو الذي ينبغي أن يقف عليه المسلم حين تمر به شبهة ربما تشكل عليه .. أوموقف أوكلمة لعالم في كتاب .. أو فتوى .
    ويكاد يكون الضابط لهذا كله هو أن يسئل نفسه هل يشملني المجلس وأعتبر أحد الجلساء فيه والحاضرين أم لا ؟ فإذا عرف أن المجلس يشمله وأنه معتبر واحد منهم... فليحذر !!.
    وليستعد لأحد الأمرين إذا خاض القوم : إما الإنكار وإما الخروج بأي عذر .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فأيها الأخوة الكرام
    هذه خلاصة مايسر الله توضيحه سابقا ..فتدبروه ..وأشهدوا أننا نبرأ إلى الله تعالى من التكفير بمجرد البقاء مع المشركين في دارهم أو معاملتهم .. فهذا مذهب ( الأزارقة ) أحد فرق الخوارج الضالة .
    كيف ونحن نعلم يقينا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة كانوا مقيمين مع قومهم ويخالطونهم ويدخلون أسواقهم المليئة بالمنكرات ويطوفون بالكعبة مع وجود الأصنام حولها ..... ؟؟!!
    ولكن مع هذا فقد جاء النهي عن الجلوس معهم في جلسة يخوضون فيها ويتحاورون بالكفر
    ولا أدري صراحة ... أين التناقض الذي في هذا .. وأين القول بعدم البقاء مع المشركين .. بل أين الضعف بعد هذا .. سبحان الله ألا يستطيع أحدنا أن يخرج بأي عذر .. وينسحب بأي أسلوب ؟؟؟!!!
    ولكن الأمر الذي نحن فيه هو أنهم قد يهددونك بالطرد من المدرسة أو الخروج من الحصة أو جلسة المحكمة .... إذا لم تنصت جيدا وتنتبه لما يقال فيها ؟؟؟!!!!
    فكيف يجلسات البيوت والحلقات الحرة وغرف الدردشة التي لن ينتبه لخروجك أصلا ؟؟!!!
    أفي هذا عجز وعدم قدرة وإستطاعة ...؟؟؟!!!! سبحان الله .
    غير أني أنصح نفسي وغيري أن التعذر باإستطاعة ليس على إطلاقه في دين الله تعالى لمن أراد النجاة ومرضاة الله تعالى وأسمعوا لوصف الله العليم الخبير لإناس إعتذروا بعد الإستطاعة [وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم ] الآية .
    فبارك الله فيكم حاولوا التركيز قليلا والصبر علينا حتى نكمل .. ثم إذا بقى أي توضيح أو أمر مشتبه فلنتعاون كلنا على توضيحه كل بما ييسر الله له .. وإذا إنتهى ووضح الأمر فربما أنتقلنا لموضوع أخر مهم في هذه الطريق المحفوف بالمكاره ................... .
    وبهذا تتنزل الرحمة ويهدينا الله ويثبتنا ... ولن يضيعنا وهو أرحم الراحمين سبحانه وتعالى ....
    والحمد لله وحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صارم
    الرضى بالشيء كفاعله ويتفرع عنها الرضى بالذنب ذنب وبالمعصية معصية وبالكفر كفر وقد حد الجماعة بجريرة الواحد و الواحد بجريرة الجماعة
    ]قال تعالى }:وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ }{وَمَا عَلَى ٱلَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـٰكِن ذِكْرَىٰ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {و} وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً{ كحديث انس في الحرابة وفعل ابن عبد العزيز بجليس أصحاب الخمر
    ]أيضا هناك تنبيه على أن الرضى بالكفر كفر لحاله ولو تجرد عن وجود المنكر بل هو فعل كفر لذاته ولو لم يكن هناك جلوس فيه الكفر ...أما مجالس الكفر ومواطنها عند العلم بها بوسائلها سمع أو رؤية أو غيرها من الأدلة الحسية لأسبابها الفعلية لا الشرعية راجع تفريق القرافي في الفروق ولم يترتب عليه الإنكار من بعد الذكر مع توفر شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من قدرة واستطاعة وتغير وعلم صحيح فيكون الرضى هنا ضمنا وليس لزاما أو قطعا في حقيقة الفعل ومعرفة رضى المرء في مناطه تقديره يكون من الحاكم أو القاضي أو المفتي الشرعي ولا يوجد ضابط في هذا الباب يناط به أو قاعدة جامعة مانعة تحكم بها جميع الصور فالحالات تختلف حسب الأحوال و المناطات أما قضية الجلوس أو الرؤية أو الخبر والشهادة فهذا مقدر بمبلغ العلم للمنكر ليس الجلوس أو الرؤية أو السمع هي علة الكفر إنما الرضى بالكفر هو الكفر فماهي إلا أسباب لبلوغ العلم بالمنكر وعدم الإنكار عليه والرضى به سواء كفر أو فسق أو حاجة كإنقاذ غريق جلب لمصلحة أو دفع مفسدة تقدر حسب حالها ويترتب عليه الحكم بمقدار الفساد الواقع أو المتوقع عند ضياعها فلو تتبعنا أقوال أهل العلم في المسالة تجدهم يعلقون الحكم بالرضى وعلامته فهي قراءة لقرائن الأحوال ومدى تلازم الظاهر بالباطن وهذا تقديره لا يكون بضرب قاعدة عامة نستغرق فيها جميع القضايا والصور فتنبه أخي كما أن قضية نسخ الآية المكية بالآية المدنية إذا استطعنا الجمع فلا حاجة لنا للنسخ وهذا الأمر معروف وهو الجمع بين الأدلة والحمد لله الجمع متمكن وهو مدى مقدار التغير للمنكر قال ابن أبي عاصم في منظومته
    والنسخ لا تقل به إلا اذا لم تلقى غير ذاك مأخذا
    أما التفريق بين المجالس العامة والخاصة إنما هو زيادة تفريع وتنبيه لا تحقيق وتأصيل فلو كلمك عبر الهاتف بآلاف الكيلومترات وسمعت منه الكفر وجب عليك الإنكار ولو سمعت بمنكر يبعد عنك الآلاف أيضا وجب عليك الإنكار كإنجاد بيضة المسلمين ولو رأيت ناس يتعبدون فوق قمة جبل غير الله لو وجب إنكار ذلك ولا يجوز تأخير البيان أو تركهم على كفرهم وهذا كله طبعا بتوفر شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانتفاء موانعه تقدر حسب المصلحة والمفسدة فتحقق عند شرح أهل العلم وتحريمهم ومنعهم الجلوس في أماكن المنكر من كفر أو فسق وغيرها هي عله المنكر وعدم الإنكار عليه فيلحق صاحبه الوعيد والمشاركة في المثل وقد قيل انه مثلهم في الحكم كما قيل انه مثلهم في معصية الله هم عصوه بالكفر و الآخر عصى الله بعدم تركهم أثناء ذلك لا نفس الكفر بل الجلوس معصية في حد ذاتها ليست بمقدار الكفر إنما الرضى عند ذلك يصبح له حكم الكفر فتنبه وحد الإنكار كما قاله أهل العلم وهو القلب أي مدار الحسن الذي لا يقبل قبح أبدا ولو كطارئ لا الجوارح والأفعال يطرأ عليها الإكراه وغيره وهو الذي لا بعده حبة خردل إيمان .
    قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله في شرحه لحديث " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده..." الحديث: (فدلت هذه الأحاديث كلها على وجوب إنكار المنكر بحسب القدرة عليه، وأن إنكاره بالقلب لا بد منه، فمن لم ينكر قلبه المنكر دل على ذهاب الإيمان من قلبه ). جامع العلوم والحكم 2



    وقال ابن حزم رحمه الله: ( الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض على كل مسلم، إن قدر بيده فبيده، وإن لم يقدر فبلسانه، وإن لم يقدر بلسانه فبقلبه ولا بد وذلك أضعف الإيمان، فإن لم يفعل فلا إيمان له). المحلى 9
    كان الإمام أحمد رحمه الله إذا مر على كافر ذمي غمض عينيه حتى لا يراه، من شدة بغضه وكراهيته لذلك، وروي أن عمر بن عبد العزيز رحمه الله غطى وجهه حتى لا يرى وينظر لرجل مبتدع.



    ]وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ليس للإنسان أن يحضر الأماكن التي يشهد فيها المنكرات ولا يمكنه الإنكار، إلا لموجب شرعي، مثل أن يكون هناك أمر يحتاج إليه لمصلحة دينه أو دنياه ولا بد فيه من حضور، أو يكون مكرهاً)]مجمو] الفتاوى 23
    ]وقد نظمت هذا مختصرا في بغية الأحباب
    و أحذر مشاركة هــؤلاء النـاس في ألعابهـــم بل حتى في المجالس
    و الأمر بالمعروف كالنهي عن المنكر حسب بلــوغ العِلم بالضـــرر
    و مبلغ العلم بالسـمـع و البصـر بهذا نصـت الآية و صح الأثــر
    الرُؤية و الجلوس كانـــا مُسَبِبْ لعِلَةِ بلـوغ العلــمِ لا كالسببْ
    كعلة تحريم الشــــرب السكر و الشــرب مسبب لبلــوغ الخمر
    فمتى تحقق العلــمُ بالمنكـــرِ و جب اجتــنابه من بعد التــذكرِ
    و أحذر بعد الذكـــرِ الاستمرارَ في مجلسهم فهذا كُفـــرًا جِهــارَ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صارم

    والله سبحانه وتعالى أعلى واعلم نسأله أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه ويجمع شمل المسلمين
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
    قال الشيخ ابونخلة:
    والفائدة الأكبر هي هل يشملك المجلس الذي يتم فيه الخوض والكفر أم لا ؟
    الأخ أبو نخلة..
    أنا في مركبة عامة بها 15 راكب ومسجل في منفستو السيارة كاحد الركاب الخمسة عشر السيارة تسير على الطريق السريع...
    وأسمع قول الكفر والأية تقول (أذا سمعتم) فهل أكون مثلهم في الكفر؟؟ حقيقة تشملي السيارة ويشملني سماع الكفر فهل يشملني التكفير حسب فهمك للقضية؟؟
    أنا أعمل في السوق وأسمع وأرى سيارآت الدعاية للنظام تمر أمامي تصف الطاغوت بأنه (أمير للمؤمنين) أو نائبا" للامير وتمجده بصفات نخشى حتى أن
    نمدح بها احد أخوتنا في الله وقال الله عزوجل (وأذا رأيت) و(أن أذا سمعتم) وأنا سمعت عبر الساون سستم ورأيت الكفر بعيني كما راه الآخرون وسمعته كسمعهم..
    فهل يشملني قوله تعالى(أنكم أذا مثلهم)؟؟
    وقلت ايضا":
    كشخص يخرج من قاعة يكفر بها ووقف أمام الباب مثلا .. فهذا لن يكون طرفا في الخوض ، بعكس الذي يجلس بداخل القاعة ..
    وهذا أمر لاينكره أحد إلا مجادل له هوى .
    فاذا كان هذا وقف أمآم الباب أولا يمكنه المداخلة في الكفر من جوار الباب حيث يقف اذا اراد؟؟
    فاذا كان يمكنه المشاركة في الكفر من جوار الباب ولكنه لايريد ذلك فاذا قيامه من القاعة ووقوفه عند بابها واحد...
    لايقف يخرج ويذهب أما أن يقف ويسمع الكفر من عند الباب حتي يفرغوا فيعود اليهم فهذا عجييييب>>>
    الأخ ابو نخلة:
    المجادل صاحب الهوى نحن نبراء الى الله منه..
    ونحسن الظن في كل من يسأل أو يجيب..
    أحمل أسئلتي محمل الخير وبل وحتى الغباء ولكن ثق أن القصد وجه الله...
    معذرة على المداخلة بينك وبين الجديد ولكن أغرتني بالمشاركة الأخت صاحبة الانجليزية فقلت أقدم أيضا" أسئلتي وخاصة انني كنت غائبا"
    وفي شوق لكم..

    وشكرا"...
    .
  18. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا الكريم ..
    اللأخوة الكرام بارك الله فيكم لقد يسر الله للأخ أبو نخلة أن يوضح هذه المسئلة كثيرا ويضع النقاط على الحروف .. بارك الله فيه
    والآخ يطلب منكم كم مرة أن تمهلوه قليلا حتى ينتهي من توضيحه .. فلنتعاون على ذك رغبة في إظهار الحق وإتباعه . لكي ننجو جميعا من عذاب السعير ونفوز برضى العليم القدير ..
    وأظن أن الأخ صارم كتب بدون أن يطلع على ماكتب في الموضوع من بدايته .. أو أراد أن بشارك فيه ولم يعلم أننا نحاول الجمع بين أطراف الأدلة لاتشتيتها .....!! وقد قاربنا على الإجتماع على الحق فيها بفضل الله تعالى .. ومابقت إلا بعض المتشابهات في الواقع .
    وأعذرني على هذه النصيحة لأني مثلا وجدت قولك
    ((]أما مجالس الكفر ومواطنها عند العلم بها بوسائلها سمع أو رؤية أو غيرها من الأدلة الحسية لأسبابها الفعلية لا الشرعية... ؟؟؟؟!!!!!!
    ]ومعرفة رضى المرء في مناطه تقديره يكون من الحاكم أو القاضي أو المفتي الشرعي ولا يوجد ضابط في هذا الباب يناط به أو قاعدة جامعة مانعة تحكم بها جميع الصور فالحالات تختلف حسب الأحوال و المناطات ....
    ]أما قضية الجلوس أو الرؤية أو الخبر والشهادة فهذا مقدر بمبلغ العلم للمنكر ليس الجلوس أو الرؤية أو السمع هي علة الكفر إنما الرضى بالكفر هو الكفر ... ؟؟؟؟!!!!
    ]أما التفريق بين المجالس العامة والخاصة إنما هو زيادة تفريع وتنبيه لا تحقيق وتأصيل ....؟؟!!!!
    ]ولو رأيت ناس يتعبدون فوق قمة جبل غير الله لو وجب إنكار ذلك ولا يجوز تأخير البيان أو تركهم على كفرهم ....؟؟؟!!!!
    ] فلو تتبعنا أقوال أهل العلم في المسالة تجدهم يعلقون الحكم بالرضى وعلامته فهي قراءة لقرائن الأحوال ومدى تلازم الظاهر بالباطن وهذا تقديره لا يكون بضرب قاعدة عامة نستغرق فيها جميع القضايا والصور فتنبه أخي ..... ؟؟؟!!!!
    ]فتحقق عند شرح أهل العلم وتحريمهم ومنعهم الجلوس في أماكن المنكر من كفر أو فسق وغيرها هي عله المنكر وعدم الإنكار عليه فيلحق صاحبه الوعيد والمشاركة في المثل وقد قيل انه مثلهم في الحكم كما قيل انه مثلهم في معصية الله هم عصوه بالكفر و الآخر عصى الله بعدم تركهم أثناء ذلك لا نفس الكفر بل الجلوس معصية في حد ذاتها ليست بمقدار الكفر إنما الرضى عند ذلك يصبح له حكم الكفر فتنبه ...... ))) .
    ]سبحان الله واضح أن صارم لم يطلع بتدبر على ماتم توضيحه من قبل الأخ أبو نخلة بارك الله فيه ... أو نسى أن أصل موضوعنا في المجالس الخاصة كالمدارس وليس المنكرات العامة ....
    ]ولذا أكرر للجميع ان يتجردوا للتعاون على إظهار الحق وبالصبر على من أراد أن يجمع بين اطراف الأدلة ويربطها في بعضها .. والمعذرة على هذا النصيحة .. وأرجوا من الأخ أبو نخلة أن يسرع بالتوضيح مع أننا نعلم ظروفه جيدا يسر الله كل أمر عسير وتبثنا جميعا على الحق المبين . وبارك الله فيكم .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صارم
    بارك الله فيك أخ أبو عمر على النصيحة وفي الأخ أبو نخلة وكل من شارك في طلب الحق وإظهاره أما مشاركتي كانت فقط للتنبيه على انه لا يمكن جعل ضابط فقهي في هذا الباب أو قاعدة واحدة جامعة مانعة تخص كل المواطن والمجالس سواء خاصة أو عامة مدارس أو غيرها لأنها صور والصور تختلف حسب كل بلد ومنطقة وأعراف والكفر في عدم الإنكار هو الرضى لا غير والرضى محله القلب ويعرف بقرائن الأحوال ويصبح لنا الدور في الاستدلال مما لا يمكن ضبط هل الشخص راض أم لا إلا بشروطه وانتفاء موانعه ولا يعرف هذا إلا صاحب الشأن وهو القاضي المسلم أو المفتي لأنه يتعلق بتكفير موحد وجد في مكان فيه الكفر فتنبه أخي لان تكفير الموحد المسلم أمر صعب في ما لا نص فيه منضبط والله سبحانه وتعالى أعلى واعلم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
    الأخ(بن عمر) بارك الله فيك..
    ها نحن ننتظر الحلقة الرابعة من الأخ (أبو نخلة) وقد أمهلناه فكتب ثلاثة حلقات دون مداخلة من أحد مع العلم أنه يقرر تكفيرنا في هذه القضية
    وماصبرنا الا بسبب أن يخلص حديثه ومن ثم نبداء في الرد والذي جعلنا نتدخل في بعض حلقات ردوده الثلاث هي بغض العبارات التي أوردها مثل
    (لقد وضحت المسألة ومايقبي الا العمل ومايشابهها من العبارات) فقلنا أنها لم توضح عندنا ولكن خلص ماعندك معذرة مرة اخرى للمداخلة ...
    وشكرا"...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    [
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    ]الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا الكريم
    الأخ النيل .. أريد أن أقول لقد تعجبت صراحة من موقفك الأخير هذا ... حيث أن الأخ أبو نخلة بارك الله فيه يحاول جاهدا أن يبين الحق ويقرره من خلال ربط الأدلة وجمعها وكذلك ربط كلام العلماء ببعضه البعض .. وقد يسر الله تعالى أن إتضحت الصورة حقا .. وظهر أصل المسئلة وهو( عدم الجلوس ) ومن أضطر للجلوس فعليه واجب التذكير .. وهذا ليس كلام الأخ أبو نخلة لو تتدبره بل هو كلام الله تعالى ( فأعرض ) (فلاتقعد ) ( فلاتقعدوا ) ولمن أضطر ( ولكن ذكرى ) أي عليه التذكير كما ذكره المفسرون .
    والذي تعجبت منه هو قولك ( يقرر تكفيرنا ) فأنت ياخي لم تشارك إلا يمشاركتين فقط وسؤال .!
    الأولى قلت :
    أشكر الأخوة المتحاورين وان كنتم أرى أنهم يطيلون في الردود مما يتسسب في تشتيت تركيزى لان القضايا كثيرة ومتداخلة فأرجوا منهم أن سمحوا أن يختصروا وأن يفيدوني ..
    وردت ثلاثة آيات في قضية الجلوس آيتان بمكة والثالثة بالمدينة الثنتان هما ( وإذَا رأيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آياتِنَا فأعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غيرِهِ وإمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمينَ }{ وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـاكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } واما الثالثة فقوله تعالى
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }

    فالايه قال فيه فلا تقعدوا .
    الأخوة المتحاورون: أرجوا أن تعرضوا علينا أقوال العلماء في هذه الآيات.. مع خارطة الطريق للتوفيق بين الآيات.. ومن المعلوم أن كتاب الله غير متناقض وانما يكون التناقض في فهمنا نحن أفيدونا حتي تنعدل رؤسنا.. ] انتهت .
    والمشاركة الأخرى ذكرت أن واقعكم يختلف تماما فقلت :
    [ هذا واقعنا ...الذي نعيشه ولكن ليس جميع الأخوة في العالم يعشيون مثله ..
    فاذا أختلف الواقع أختلف الحكم بلا شك..فنحن نري أن واقعنا أفضل من واقع غيرنا...فيمكننا الان أن نطلب فتح مدرسة خاصة بنا والسلطات لاتمانع في هذا فقط تطلب منا تدريس منهجها و الامتحان ونحن أحرار بان ندرس فيها مقررا"أخر رديف ويمكننا
    أن نقوم بتنقيح المناهج وأن ناتي بمعلمين من الجماعة وأن نرفع لافتة بأسمنا على المدرسة...كل هذا ممكنا في واقعنا... ] أنتهت .
    فأين ذكر تكفيرك أو مايحكم عليك به ؟؟؟

    فلا أدري حتى رأيك في الموضوع .. وقد سالك الأخ الجديد عنا فقال هل أنت توافقهم ؟؟؟؟
    والشاهد من هذا الكلام أنصح نفسي وإياكم بعدم الصد عن الأدلة بعد أن أتضحت ..
    نعم قد تبقت أسئلة عن بعض الوقائع المتشابهة أنا نفسي أريد أن أسئلها إن لم تتضح ..ولكن أصل المسئلة في عدم الجلوس إلا برخصة التذكير قد ظهر .. عدم الجلوس وليس عدم الفعل أو القول ..[/u]
    فركز أخي جيدا وأنتبه بتجرد للأدلة ولاتصد غيرك عنها إذا لاتريد أن تقتنع بها .. أو توضح لنا أدلتك على الأقل ..
    فأنت لم تشارك أصلا في طرح الادلة ولاشيء ..بل طلبتها وطلبت من يوضحها ..وأن الذي ظهر لك منها هو ( عدم القعود) فأين مناط تكفيرك إذا ... ؟؟! وحين يسر الله من يوضحها بدأت في التعرض له ؟؟؟!!
    و هذه نصيحة في الله أرجوا أن تقبلها مني وتعلم أنني ماأتمنى لك إلا كل خير ولك عندي مكانة وقدر ..

    غير أنني تعجبت وخفت عليك بهذا الأسلوب ان تفقد التوفيق فقط ...كذلك قد تكون سببا في توقف الأخ أبو نخلة في الإستمرار في التوضيح على العام .. فتكون قد حرمت كثيرا من الناس من الخير
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    [=24]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النيل
    الأخ (بن عمر) مرحبا" بك
    كنت أود لو أنك كتبت أجابة للأسئلة التي طرحها الأخوة جميعا" أنا تلميذكم ولم أفهم هل أقوم وأذهب وأخادعكم بأني قد فهمت؟؟
    أما أقول لكم يامشايخ لم أفهم؟؟
    أظن أن التلميذ اذا لم يفهم يقول لشيخه لم أفهم..
    الشيخ (ابو نخلة) قد قرر أن المسألة أتضحت وهي أصلا" واضحة عنده ولكنكم تريدون ايضاحها لي
    فقلت لم أفهم ..
    وانت قلت ايضا" انك بحاجة الى اجابة الأسئلة المطروحة فاذا كان هذا حالك أنت الذي يشارك بالأجوبة وليس بالسؤال مثلي
    فكيف يكون حالي انا التلميذ..
    أخي...
    دعنا من قول الشيخ(أبو نخلة) أنت ماقولك في مع علمك بواقعي هل انا كافر بارسال ابني للمدرسة ؟؟
    أرجوا عدم الضيق من الأسئلة...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم برهام
    عفواً أرجو من النساء عدم السؤل ههنا فهذا نقاش خاص بالرجال فمن تريد طرح أى سوئل عن هذا الأمر من النساء فياحبذا وضعه فى قسم النساء وسوف تستلم الأجابة من هناك صيانة لكن فى الوقوع فى المفاسد لوسمحتن أخواتى الكريمات
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    الاخت أم برهام
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموحده
    بارك الله فيكِ وزادكِ حرصاً وتقي ولكن
    وما في ذلك الأخت وضعت مشاركتها هنا وأنا قمت بترجمتها كما طلبت مني أم أن ذلك فيه خطأ شرع نبهينا بارك الله فيكِ وعلي الخاص أولي وأجدر لسماع النصيحه الا اذا كان علي العام فيه خير وفائده فلا بأس
    .
  19. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناجي
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي رضي الإسلام للمؤمنين دينًا، ونصب الأدلة على صحته وبيّنها تبيينًا، وغرس التوحيد في قلوبهم وأعانهم على طاعته هداية منه وكفى بربك هاديًا ومعينًا. وأشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له في ربوييته وإلهيته، تعالى عن ذلك {عُلُوّاً كَبِيراً}، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله {شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً}.


    أما بعد


    إن مشاركة المسلم في هذه المدارس ودفعه بأولاده فيها أمر يتعارض مع عقيدة التوحيد وشرع ربنا المجيد لأن هذه المدارس اليوم يدرَّس فيها المناهج الكفرية الطاغوتية التي هي من وحي الشيطان وهذا أمر يتعارض مع المنهاج الرباني عقيدة وتوحيدا وشريعة فمن أدخل أولاده هذه المدارس أو أقر غيره أو رضي بها فليعلم أنه ليس له حظ في الإسلام وهو بعيد عن منهج الرحمن وهو داخل في حزب الشيطان أعداء الله ورسوله والمؤمنين والملائكة الكرام (.. اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (المجادلة : 19:18 )


    فإما جاهلية وإما إسلام إما كفر وإما إيمان أما هما معا فلا يجتمعان ولا يتقابلان .


    ومفرق الطريق هو البُعد عن هذه المناهج الكفرية الطاغوتية الشيطانية : تركها وبغضها والكفر بها وأهلها


    كما قال تعالى :


    (فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (البقرة : 256 )


    أيُّ كفر بالطاغوت والعبد داخل تحت منهاجه وتشريعاته مستبدلا الذي هو أدنى بالذي هو خير .


    أيُّ خير يا عبد الله شرع الطاغوت ومنهجه أم شرع الرحمن ومنهجه ؟


    ( أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ) (يوسف : 39 )


    فيا من تكالبت على مدارس الطواغيت بالخداع والحيل وتتبع المتشابه من القول حتى أسلمت لهم أبنائك ينشئونهم ويوجهونهم ويُعبِّدونهم لأنفسهم كما يحلوا لهم وكما يشتهون !!!


    أيُّ دين أمرك بهذا ؟ أيُّ شرع أباح لك تسليم أبنائك للطواغيت ولمناهجهم الكافرة الفاسدة ؟ !!!


    فاتقي الله أيها العبد وراقب ربك جلَّ وعلا فإن وراءك يوما ستسأل فيه فأعد للسؤال جوابا وأعد للجواب صوابا يوم تبلى السرائر وتنكشف الضمائر ويظهر المكنون ويستبان الرابح من الخاسر فتتحسر وتندم يومئذ يوم لا ينفع الندم


    كما قال تعالى:


    (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً) (الفرقان : 27 )


    يقول يا ليتني اتخذت وسرت على منهج وسبيل محمد صلى الله عليه وسلم ولم أتخذ منهج الطاغوت منهجا وسبيلا ويا ليتني لم أسلك طريق المجرمين.


    فلا تخادع نفسك كما يفعل أكثر الناس وتقول أنكر بقلبي وأنت تدفع بأبنائك وتدرّسهم المناهج الكفرية فإن الإنكار بالقلب يقتضي المفارقة


    كما قال تعالى:


    (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً) (النساء : 140 )


    قال الطبري :


    حدثني المثنى قال: حدثنا إسحاق قال: حدثنا عبد الله بن إدريس عن العلاء بن المنهال عن هشام بن عروة قال: أخذ عمر بن عبد العزيز قوما على شراب فضربهم وفيهم صائم فقالوا: إن هذا صائم! فتلا: {فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حتى يَخُوضوا فِي حَدِيثٍ غيرِه إنّكُمْ إذا مِثْلُهُمْ}. ا هـ


    أرأيت صنيع أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز في رجل صائم شارك في جلوسه مع من يشرب الخمر وما ذاك إلاَّ لأن حكمه حكم الراضي ( إنّكُمْ إذا مِثْلُهُمْ ) فكيف بمن يجالس أهل الكفر ويستمع لكفرهم فكيف بما هو أشد من ذلك وهو الخوض معهم وتعلم الكفر منهم وتدريسه !!!


    ثم يقول هؤلاء الكاذبون نحن ننكر بقلوبنا !!! كيف تنكر وأنت ترسل طفلك كل يوم لسماع الكفر والجلوس للتعلم والمشاركة في الباطل الواضح الجلي الذي لا يخفى إلا على من طمس الله بصيرته وأعماه عن الحق وعن نور الوحي ولا حول ولا قوة إلا بالله


    قال عبد الرحمن السعدي رحمه اللَّه: "إن من حضر مجلساً يعصى اللَّه به فإنه يتعين عليه الإنكار عليهم مع القدرة أو القيام مع عدمها" أ. هـ.


    فاستمسك بالحق وإن كنت وحدك ولا تغتر بكثرة المخالفين


    قال عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه عنه : ( الجماعة ما وافق الحق وإن كنت وحدك ).


    فلا يغرك من ترى ممن يشار إليهم بالبنان وهم يدرِّسون أولادهم في هذه المدارس الساقطة الباطلة فهؤلاء لبّس عليهم إبليس حتى ركبوا في قافلة هذا الخسيس فأوقعوا أبناءهم في شر هذه المدارس ومنكراتها من كفر ومحرمات وظلمات والله المستعان ..


    وصدق الله حيث يقول:


    (وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ) (سبأ : 20 )


    قال ابن القيم رحمه الله: إن الحق إذا لاح وتبين لم يحتج إلى شاهد يشهد به والقلب يبصر الحق كما تبصر العين الشمس فإذا رأى الرائي الشمس لم يحتج في علمه بها واعتقاده أنها طالعة إلى من يشهد بذلك ويوافقه عليه.


    فبادر بادر قبل فوات الأوان قبل أن تنقل على الأكتاف إلى قبر مظلم موحش ليس فيه صاحب ولا أنيس يوم يضعونك في ذلك القبر فيرجع الكل وتبقى وحيدا فريدا فيأتيك الملكان فيسألانك عن ربك ودينك ونبيك عند ذلك (يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ) (إبراهيم : 27 )


    يثبت الله المؤمنين الذين آمنوا بالله ربا واتخذوه معبودا وما كانوا به كافرين، واتخذوا محمدا رسولا فاتبعوا ما جاء به ولم يتبعوا غير منهاجه منهجا ولا سلكوا غير سبيله مسلكا، واتخذوا الإسلام ولم يبتغوا غيره دينا أولئك هم الذين يثبتهم الله فكن كذلك هداك الله .


    والحمد لله رب العالمين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    [=24]بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ..وعلى من إتبع هداه ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    أرجوا المعذرة على التأخر في الرد لبعض الظروف والله المستعان .

    المهم هذا ماتيسر توضيحه للمناقشات التي دارت في أول المشاركة ... حاولنا جهدنا توضيح ماعندنا .. وأسئل الله أن يفيد من يطلع عليه وينفع .


    هذا هو الرابط :




    وقد أنتهينا بفضل الله من التوضيحات .. وتبقى لنا الرد على الفتوى التي ذكرت في المنتدى ..وهذا لايمنع من المداخلات والمشاركات ..ومن تبين له الحق فليعلمنا به لفرح به ونحبه وتكون له منقبة عندنا ولاننسى أن الله يحب التوابين ويحب المسارعين في الرجوع للحق طاعة ومرضاة لله تعالى إذا تبين لهم وتجردوا من كل كلام كانوا قد تمسكوا به وإعتقدوه حقا بقصد أو بغير قصد .... فليبشر مثل هؤلاء بكل خير .


    ثم أريد أن أنصح نفسي وغيري بأمر مهم فليستمع له كل منصف صادق :


    أن يحذر كل من يريد المناقشة في هذا الموضوع أن يجد أن ربه العظيم يقول ( فلا تقعدوا ) ويقول هو أقعدوا .. ويجد أن الله تعالى قال ( ولكن ذكرى لعلهم يتقون ) ويقول هو ...> أجلسوا مطلقا بدون إنكار وتذكير حتى يتقى القوم الخوض ويغيروا الحديث .. فيكون قد أخذ بأول الآية وغفل أو تغافل عن أخرها وهو شرطها الهام في الجلوس مع الخائضين ورخصة من الله ورحمة . وهذا أهم تحذير وإشكال في المسئلة


    ثم إذا تمسك الإنسان بهذين الأمرين المحكمين عدم القعود إذا خاضوا .. وإذا أضطر فعليه التذكير والإنكار ) حينها فله سعة في البحث والتنقيب والتحاور والنظر في التوفيق بين ماقد يشتبه عليه في الموضوع ولكن بأن يرده لمحكمه ولايخرج به إلى التمسك بالمتشابه ومعارضت ونقض المحكم .. فيزل ويضل ويحتار .. والعياذ بالله ..


    فليكن على بال .... أن كل تأويل وكل إجابة وكل نقاش وكل حوار وإلزام لابد أن لايخرج عن > عدم القعود أو الجلوس مع الإنكار حتى يغيروا ( ولكن ذكرى ) إستدراك على نفي المحاسبة السابق .


    وبالله التوفيق والسداد ويتوب الله على من رغب في الحق وتاب .


    ونكرر المعذرة على التأخير ...... والحمد لله وحده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انما الموت والجنة
    السلام عليكم ورحمة الله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انما الموت والجنة
    جزاك الله خيرا يا شيخ ابو نخلة

    ولكن عندي امور لم افهمها انا عنما عرفت التوحيد والحمد لله على نعمة الاسلام بقيت اذهبب للمسجد يوم الجمعة للاستماع الى الدرس من اجل الاستفادة..


    المهم الذي اريدك ان تجيبني عنه هو ان الامام يبدا بالدعاء مع الطاغوت والناس تؤمن وانا انكر ذلك بقلبي ولا ادعوا ولا ارفع يدي مثل الاخرين وانا في قلبي متبرئة منهم كلهم وايضا لا يمكنني ان انكر بيدي او لساني فهل انا مثلهم في الحكم وجزاك الله خيرا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبا حازم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبا حازم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .
    كتبت : إنما الموت والجنة تقول / المهم الذي اريدك ان تجيبني عنه هو ان الامام يبدا بالدعاء مع الطاغوت والناس تؤمن وانا انكر ذلك بقلبي ولا ادعوا ولا ارفع يدي مثل الاخرين وانا في قلبي متبرئة منهم كلهم وايضا لا يمكنني ان انكر بيدي او لساني فهل انا مثلهم في الحكم وجزاك الله خيرا .
    لا ينفع بقائك معهم إما الإنكار وإما القيام وعدم المكوث معهم .. وإلا فحكمك حكمهم إن كان الأمر فيه معصية فمعصية وإن كان الأمر فيه فكفر والعياذ بالله .
    وهذا الدليل خير شاهد على ما ذكرت : حدثنا عبد الله بن إدريس عن العلاء بن المنهال عن هشام بن عروة قال: أخذ عمر بن عبد العزيز قوما على شراب فضربهم وفيهم صائم فقالوا: إن هذا صائم! فتلا: {فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حتى يَخُوضوا فِي حَدِيثٍ غيرِه إنّكُمْ إذا مِثْلُهُمْ}. ا هـ
    أرأيتي صنيع أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز في رجل صائم شارك في جلوسه مع من يشرب الخمر وما ذاك إلاَّ لأن حكمه حكم الراضي (إنّكُمْ إذا مِثْلُهُمْ) فكيف بمن يجالس أهل الكفر ويستمع لكفرهم فكيف بما هو أشد من ذلك .
    وقد ذكر الأخ ناجي هذا فيما سبق ونسأل الله أن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوجعفر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوجعفر
    جزاك الله خيرا(ابو نخله) على هذا البحث الجيد
    ولي اسئله للاخوه الكرام
    هل قياس ايات الاستهزاء بموضوع تدريس الكفر (من غير اعتقاد بصحه هذا الكفر) قياس صحيح؟
    واذا صح هذا القياس ما حكم الجاسوس المسلم الداخل في جيش المحاربين لله ورسوله هل يباح له ان يكون معهم ليتجسس عليهم ويكون بذلك كافرا بالله؟
    قال مقاتل بن حيان: نَسَخَت هذه الآية التي في الأنعام. يعني نُسخَ قوله: { إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ } لقوله { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ
    فهل يمكن ان يقال ان هذه الفعله كانت مباحه وبعدها كانت كفرا اي (نسخت)؟
    يارك الله فيكم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبونخلة
    وجزاك خيرا أبوجعفر ..
    ثم ... هل تقصد المدرس الذي يدرس الكفر ؟؟
    لابد من قرينة تدل أنه يدرسه لأجل نقده أو أخبار لمن يردون عليه أو يحذرونه ونحو هذا أما مجرد تدريسه للطلاب لكي ينجحوا فيه ويتعلموه ... فلا أظن أن مسلما يرضاه فهذه مشاركة ودعوة إلى دين الطاغوت بل وتعليمه أيضا ..فهذا أحد جنود الطاغوت الداعيين لشرعه الباطل تدريسا ..والله أعلم
    ولم أفهم سؤالك بالضبط ..
    مادخل موضوع الجاسوس الذي يدخل في صفوف العدو يلتقط خبرهم بدون فعل الكفر في تدريس الكفر أو دراسته للنجاح ونيل الشهادة الزائفة ... ؟!ولم يقل أحد بأن الجاسوس المسلم كافرا كيف وقد كان لرسول الله الصلاة و السلام عيون يتجسسون على العدو وتحركاته وأخباره !
    أما نسخ الآية التي في المدينة الآية التي في الأنعام .. فالنسخ بعيد وغير راحج لأن الله تعالى قال ( وقد نزل عليكم ) خبر عما كان نزل بمكة .. والتأكيد والإحكام أرجح والله أعلم .
    وحتى على القول بالنسخ فليس كما ذهبت إليه أبدا .. فمن يقول بالنسخ يعني أن الرخصة في الجلس مع التذكير قد نسخت أي لايجوز الجلوس معهم أبدا بعد أن تعلم أنهم يخوضوا في الكفر .. وأن الرخصة في الجلوس مع التذكير كانت في حالت الإستضعاف فقط .
    وقد ذكرنا ذلك واضحا في الجزء 3 ربما لم تنتبه له : قلنا :#> أن عامة المفسرين قالوا أن آية الأعراض وعدم القعود من سورة الأنعام محكمة وليست منسوخة ؛ قال الإمام القرطبي رحمه الله (وَقَالَ عَامَّة الْمُفَسِّرِينَ : هِيَ مُحْكَمَة ) .
    والذين يقولون منسوخة يشترطون التذكير في الجلوس .
    أي المفسرون بين ( القيام مباشرة أو عدم الجلوس معهم أبدا مادام صفتهم الخوض ومجالسهم مجاس خوض في الكفر) .. وبين ( الجلوس ولكن بشرط التذكير ).
    وقد لخص هذا الإمام إبن الجوزي رحمه الله [ فصل : وقد ذهب قوم إلى أن هذه الآية منسوخة، لأنها اقتضت جواز مجالسة الخائضين والاقتصار على تذكيرهم، ثم نسخت بقوله:{ وقد نَزَّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يُكفَر بها ويُستهزَأ بها فلا تقعدوا معهم }[النساء: 140] والصحيح أنها محكمة، لأنها خبر، وإنما دلت على أن كل عبد يختص بحساب نفسه، ولا يلزمه حساب غيره. ] زاد المسير نقلا عن الأخ الجديد .
    ونقلنا عن السيد رحمه الله الجزء 2:
    يقول سيد رحمه الله :[ الأمر بمقاطعة الخائضين في آيات الله فإذا أنهى إليهم هذا البلاغ , وإذا واجه تكذيبهم بهذه المفاصلة.. فإنه صلى الله عليه وسلم مأمور بعد ذلك ألا يجالسهم - حتى للبلاغ والتذكير - إذا رآهم يخوضون في آيات الله بغير توقير ; ويتحدثون عن الدين بغير ما ينبغي للدين من الجد والمهابة ; ويجعلون الدين موضعا للعب واللهو ; بالقول أو بالفعل ; حتى لا تكون مجالسته لهم - وهم على مثل هذه الحال - موافقة ضمنية على ما هم فيه ; أو قلة غيرة على الدين الذي لا يغار المسلم على حرمة كما يغار عليه . فإذا أنساه الشيطان فجلس معهم , ثم تذكر , قام من فوره وفارق مجلسهم ] الظلال [1]
    [] - نقلا عن الأخ إبن عمر ونور التوحيد في المنتدى .
    ونقلنا في الجزء 2 أيضا قول القرطبي والطبري رحمهم الله :
    تفسير القرطبي" [ قَالَ اِبْن عَبَّاس : لَمَّا نَزَلَ لَا تَقْعُدُوا مَعَ الْمُشْرِكِينَ وَهُوَ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ : " فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ " قَالَ الْمُسْلِمُونَ : لَا يُمْكِننَا دُخُول الْمَسْجِد وَالطَّوَاف ; فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة . " وَلَكِنْ ذِكْرَى " أَيْ فَإِنْ قَعَدُوا يَعْنِي الْمُؤْمِنِينَ فَلْيُذَكِّرُوهُمْ . " لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ " اللَّه فِي تَرْك مَا هُمْ فِيهِ . ثُمَّ قِيلَ : نُسِخَ هَذَا بِقَوْلِهِ : " وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَات اللَّه يُكْفَر بِهَا وَيُسْتَهْزَأ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره " [ النِّسَاء : 140 ] . وَإِنَّمَا كَانَتْ الرُّخْصَة قَبْل الْفَتْح وَكَانَ الْوَقْت وَقْت تَقِيَّة . وَأَشَارَ بِقَوْلِهِ : " وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَاب " [ النِّسَاء : 140 ] إِلَى قَوْله : " وَذَرِ الَّذِينَ اِتَّخَذُوا دِينهمْ لَعِبًا وَلَهْوًا " [ الْأَنْعَام : 70 ] . قَالَ الْقُشَيْرِيّ : وَالْأَظْهَر أَنَّ الْآيَة لَيْسَتْ مَنْسُوخَة . وَالْمَعْنَى : مَا عَلَيْكُمْ شَيْء مِنْ حِسَاب الْمُشْرِكِينَ , فَعَلَيْكُمْ بِتَذْكِيرِهِمْ وَزَجْرهمْ فَإِنْ أَبَوْا فَحِسَابهمْ عَلَى اللَّه .
    وَقَالَ الْكَلْبِيّ : قَوْله تَعَالَى : " فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيث غَيْره " نُسِخَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى : " وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابهمْ مِنْ شَيْء " [ الْأَنْعَام : 69 ] . وَقَالَ عَامَّة الْمُفَسِّرِينَ : هِيَ مُحْكَمَة
    ] نقلا عن الأخ نور التوحيد والجديد في المنتدى .
    الطبري نقلا عن الجديد :
    [b]تفسير الطبري ج7/ص230ونزل ( وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء) إن قعدوا معهم ولكن لا تقعدوا ثم نسخ ذلك { وَلَكِنْ ذِكْرَى } يقول: إذا ذكرتُ فقم. { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } مساءتكم إذا رأوكم لا تجالسونهم، استحيوا منكم فكفوا عنكم. ثم نسخها الله بعد، فنهاهم أن يجلسوا معهم أبداً، قال: وَقَدْ نَزَلَ عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ أنْ إذَا سَمِعْتُمْ آياتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِها... الآية.
    حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ } إن قعدوا، ولكن لا تقعد ] ...
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
    فلايحلمن أحد بالجلوس مع المشركين حال خوضهم في الكفر بآيات الله والإستهزاء بدون أنكار .. إلا مغامر بدينه وبائع أخرته بدنياه معرض عما نقل من الأدلة المحكمة وله هوى في نفسه يتبعه ويقوده للهاوية هو وأبناؤه والعياذ بالله .. وهذه نصيحة في الله خالصة .
    وأرجوا أن يتدبر الإنسان الكلام ويميز المحكم منه من المتشابه ويتمسك بالمحكم أولى له ثم أولى ... وبالله التوفيق .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوجعفر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوجعفر
    الاخ ابو نخله جعلك الله من المقربين واماما للموحدين
    اولا لا اظن ان احد المسلمين يجعل نفسه مدرسا لماده كفريه الا ان يبين للتلاميذ خطا هذه الماده وحقارتها
    ثانيا بالنسبه للمسلم الذي يدرس ماده كفريه اظن ان الحديث عن هذا الجانب
    فانا اتسائل هل يجوز قياس التدريس (مع الاعتقاد بعدم صحتها) على المستهزئ بالله ورسوله فكل شئ حولنا يمكن ان نقيسه على الاستهزاء بالله ورسوله وبالتالي ساكون انا مسئولا عن معتقد غيري؟؟
    بالنسبه لسؤالي عن حكم الجاسوس
    فانا اقول ان هذا الجاسوس الذي لم بفعل افعالا كفريه فانه لا بد وان يسمع ايات الله يكفر بها وستهزئ بها
    هنا تاتي قصه حذيفه بن اليمان
    عندما وصل إلى معسكر الأعداء سمع أبوسفيان يقول: يا معشر قريش فليتعرف كل امرئ منكم على جليسه واحذروا الجواسيس والعيون. وهنا ظهر جليا حسن تصرف حذيفة وسرعة بديهته، حيث بادر بيد الجالس عن يمينه يسأله من انت؟، فرد عليه مسرعا : معاوية بن أبى سفيان، وقبض على يد الجالس عن يساره يسأله من أنت؟، فرد عليه بسرعة: عمرو بن العاص، وقد شغل كلا منهما أن يسألاه عن نفسه من يكون. وجلس حذيفة يستمع إلى ما يقال فى معسكر الأعداء،
    قلت :فماذا كان يسمع حذيفه في هذه المجالس؟
    الم يسمع كفرا ابدا في هذه المجالس التي تعد اصلا لمحاربه الله ورسوله؟
    وماذا يتعين عليه اذا سمع الناس يتامرون على النبي ويقومون بسبه (صلى الله عليه وسلم) والكفريات التي كانوا يقولونها عنه (صلى الله عليه وسلم) هل يقوم في ساعتها ام يكفي عليه الانكار بقلبه (وهذا اضعف الايمان)؟؟
    بالنسبه لسؤالي عن الايه المنسوخه
    فانا اخي الكريم لا اقول ان الايه نسخت ولا غيره ولكن اردت نقل قول السلف وان كان مرجوحا لابين ان الكفر لا يطرا عليه النسخ والتبديل والعلماء مجمعون على هذا فلماذا قال بعضهم ان هذه الايه ({ وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) كانت لا تشترط القيام في زمن وصار كفرا ({ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ ) في زمن اخر
    طيب اخي
    ماذا لو قال احد انا سوف ادعوا غير الله لكي اعلم قذاره الشرك وارد على المشركين؟
    وماذا لو قال احد انا سوف ادرس الكفر لكي اعلم قذاره الكفر وارد على المشركين؟
    اعتقد ان الاول كافر والثاني ليس بكافر ما الذي فرق بين الجوابين طالما ان الدراسه(من غير اعتقاد بصحتها) مطلقا كفر
    الفرق اخي هو الاعتقاد بصحه الكفر فالاول اشرك بالله فحكمنا عليه بالتلازم بين الظاهر والباطن فلا تقبل دعواه
    والثاني لم يعتقد بصحه الكفر بل اعتقد بطلانه
    فالقول والله اعلم وارجو تصحيح ما وقعت فيه من خطا ان المسلم اذا تعين عليه في جامعته ماده كفريه فيدرسها ويعرف قذارتها ويحاول ان يبين ذلك لاصدقائه والله اعلم
    وجزاكم الله خيرا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    جزاك الله خيرا أخي أبونخلة وجعل ماتكتبه في ميزان حسناتك ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبن عمر
    وياأبوجعفر ماهذا الإصرار على التمسك بالمتشابهات وتتبعها والظن أنها حق وتحقيق ومتابعة ..لقد تذكرت حال بني إسرائل في ذبح البقرة حين قرأت شبهاتك .. ومحاولة جعل مخرجا لمن يجلس في مجلس يكفر به بالله العظيم ويستهزاء به بدون إنكار ...

    سبحان الله كفاك يارجل تتبعا للمتشابه فن بحره عميق ومهلك ... وقف عند المحكم تنجوا وتستريح ..


    وأنظر لأخر سؤالين لك .. وتمعن في أن ماينصحك به الأخوة حق وصدق فأنتبه لنفسك يارجل قبل أن تهلك فلاينفعك ندم ... نصيحة في الله لك .ولكل متتبع للمتشابه مثلك ..


    قلت :


    هل قياس ايات الاستهزاء بموضوع تدريس الكفر (من غير اعتقاد بصحه هذا الكفر) قياس صحيح؟


    واذا صح هذا القياس ما حكم الجاسوس المسلم الداخل في جيش المحاربين لله ورسوله هل يباح له ان يكون معهم ليتجسس عليهم ويكون بذلك كافرا بالله؟


    قال مقاتل بن حيان: نَسَخَت هذه الآية التي في الأنعام. يعني نُسخَ قوله: { إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ } لقوله { وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ


    فهل يمكن ان يقال ان هذه الفعله كانت مباحه وبعدها كانت كفرا اي (نسخت)؟وأنظر كيف أجابك الأخ أنه ذكر هذا في التوضيح ولكنك كالعادة لم تنتبه له في الأول


    ولم تنتبه له أيضا حتى بعد أن رد عليك الأخ وشرح لك ... ماذا تسمي هذا ؟؟؟


    أليس هذا هو الإعراض بعينه


    وأنظر لردك بعد شرح الأخ لك .. بدل أن تقول له بارك الله فيك لم أنتبه وسوف أراجع واقرأء بهدؤؤ وقبول التوضيحات ..لا على العكس فتحت خزان الشبهات وبدأت في غطلاقها ونشرها ..وحالك يقول ( إن البقر تشابه علينا )!!أنظر لما وزعته من خزانة المتشابه


    بالنسبه لسؤالي عن الايه المنسوخه


    فانا اخي الكريم لا اقول ان الايه نسخت ولا غيره ولكن اردت نقل قول السلف وان كان مرجوحا لابين ان الكفر لا يطرا عليه النسخ والتبديل والعلماء مجمعون على هذا فلماذا قال بعضهم ان هذه الايه ({ وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) كانت لا تشترط القيام في زمن وصار كفرا ({ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ ) في زمن اخر


    طيب اخي


    ماذا لو قال احد انا سوف ادعوا غير الله لكي اعلم قذاره الشرك وارد على المشركين؟!!!!!!!!!!!!


    وماذا لو قال احد انا سوف ادرس الكفر لكي اعلم قذاره الكفر وارد على المشركين؟!!!!!!!!!!!!


    اعتقد ان الاول كافر والثاني ليس بكافر ما الذي فرق بين الجوابين طالما ان الدراسه(من غير اعتقاد بصحتها) مطلقا كفر


    الفرق اخي هو الاعتقاد بصحه الكفر فالاول اشرك بالله فحكمنا عليه بالتلازم بين الظاهر والباطن فلا تقبل دعواه


    والثاني لم يعتقد بصحه الكفر بل اعتقد بطلانه


    فالقول والله اعلم وارجو تصحيح ما وقعت فيه من خطا ان المسلم اذا تعين عليه في جامعته ماده كفريه فيدرسها ويعرف قذارتها ويحاول ان يبين ذلك لاصدقائه والله اعلم


    هذا ما تم توزيعه وإنتشاره بعد شرح الأخ ... ولو قرأت ماكتبه في التوضيح الأخير لعلمت أن هذا السؤال سأله الأخ الجديد وتم الرد عليه .. وكيف أن الأمر بعد النهي هو المطلوب وأن النهي جاء بأن المخالف يكفر ( مثلهم ) هل تشابه عليك الرد سبحان الله ...


    وأنظر لقولك ماذل لو قال أحد ...... ؟؟؟!!!! ياللعجبوصدق الله تعالى حين قال ( وكان الإنسان اكثر شيئا جدلا )يارجل إستيقظ فدين اله ليس بهذه الصعوبة التي تحاول بثها ... أنه دين الإميين وللناس أجمعين بإختلاف أنواعهم وأحوالهم ماهي الصعوبة في أن تفهم أن المنكر العام فيه عليك أن لاتشارك بالقول والفعل وتغضه بقلبك مادمت في مرحلة الإستضعافأما المجالس فقد جاء النهي الجلوس فيها إذا كان فيها خوض كفري .. ومن أراد الجلوس فعليه الإنكار حتى يغير القوم الحديثهل هذا مشكل كبير عندك ومسئلة نحتاج لتنقيب وتساؤلات وووووو وماذا لو وماذا إذا وكيف ومتى وأعذرني لهذه الغلظة مني عليك خاصة لأني أشعر بالنية الطيبة التي فيك والحرص .. ولكنك تقع غالبا في أودية المتشابه وبحاره العميقة


    فالأولى لك ياجعفور المسارعة فورا في دراسة كسف التفريق بين المتشابه والتعامل معه وكيف التمسك بالمحكمات ورد المتشابهات لها ثم إحذر من التعلق بقرناء السؤ ومتبعي المتشابه كما هو واضح تأثير أحد المتفلسفة ( .....)عليك في التلازم واللو لو ..!! فأحذرهذا أفضل علاج لكل من وقع في اودية المتشابه وحيرته بحاره


    وبارك الله في كل متجرد راغب في النجاة .. ونعوذ بالله من مضلات الفتن ومحبطات العملوالحمد لله رب العالمين


    ملاحظة مهمة : للعلم أن الأخ أبو نخلة حفظه الله يكره أن يسميه أحد شيخ ويرى أنه هذا ليس وصف له ولا هو له أهل .. ويحب أن يوصف بأنه أخ فقط .


    وكم مرة يقول لي أنا طالب نجاة من عذاب الله فقط .. ويس لدي تفقه وتبحر في العم ولكن نعين الأخوة على البحث عن الحق والتمسك به فقط .


    أيضا ننبه أن الأخ لايرد على أسئلة النساء .. وله وجهة نظر صائبة في ذلك .. وبارك الله في الجميع .

    ذكرت هذه الملاحظة لعلمي أن الأخ يريد أن يعلم الجميع هذا . وبالله التوفيق .
    .
  20. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 233
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن عبدالله المصرى
    اذا كان شاب فى الصف الثالث الثانوى قد من الله عليه واسلم وهو اصبح فى هذا العمرالدراسى يستطيع ان ينكر المنكر او الكفر واكمل التعليم فهل يحكم عليه بالكفر ام بالاسلام مع ذكر الادله وذكر مصادر الكتب
    سؤال ثانى
    ماحكم العمل فى نظام الطاغوت فمثلا يعمل مدرس علوم او رياضيات اومدرس دين او امام وخطيب فى مسجد تابع لوزارة الاوقاف هل كفر ام معصيه ام مباح مع ذكر الادله والمصادر وجزاكم الله خيرا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مناصر
    نسال الله الثبات على الحق اختى الموحدة لا تلقى بالا بما يقولون اصحاب الغلو اقصد الذين يكفرون المسلمين بسبب دخول المدارس فهذة فتنة وقد عانينا منها الكثير ولكن الحمد لله انكشف الامر وتراجع اكثرهم عن هذا المعتقد واطلب منكى ان تدعو لى بظهر الغيب

    .
  21. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو جديد
    المشاركات: 26
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمد لله و كفى و سلام على عباده الذين اضطفى و سلام على من اتبع الهدى اما بعد:
    اصارحكم القول ايها الاخوة اني ارى فلسفات كثيرة و انتصار للمبدا و كل يريد ان ينتصر لرئية و ارى التنطع و الغلوا في التكفير داب الكثير و قياس خاطئ قاتل ما انزل الله به من سلطان و تنزيل حكم الكفر على ذهب للمدارس دون فهم للواقع فاختلاف الواقع وارد و قد يكون الدخول في المدارس كفرا في بلد و غير مكفر في واقع اخر فمعرفة الحكم الشرعي شيئ و تنزيله على ارض الواقع شيئا اخر و لكني ارى فلسفة منفرة للناس تصدهم عن الدخول في دين الله و لا يعلمون ان صاحب المذهب لا نلزمه بتوابع المذهب الا اذا التزمه ام انكم تلزمونه هل تلزمون من ذهب الى المدرسة انه سمع الكفر و لم ينكراو انه تعلم الكفر و من عرف الموحد السوري ما هو موجود في المنهج الفلسطيني مثلا و كيف تلزمه بتوابع المذهب و انت لم ترى واقعه يا سبحان الله نحن جميعا فقهاء و مقاتلون و لكن مقاتلون على صفحات النت كسلاحف النينجا على قنوات الكارتون حددنا سيوفنا من اجل ان زبح اخزاننا و تكفيرهم و صدق من سمانا جماعة التكفير لعن الله من اسمانا بذلك حتى اصبح التكفير غاية يستخدمها الكثيرون دمن ان يدري للذبح في حسد المجتمع المسلم اتقوا الله في المسلمين و ضعفهم قبل ان تكتبوا حرفا يضعف من عزائم المسلمين و يفتحم عليهم ابواب جهنم و لا تلقوا بهم لجهنمين الدنيا و الاخره و كفانا فتن و انا اقول لكم انني مدرس للغة اجنبية اعمل في مدارس الطاغوت عقيدتي ظاهرة للناظر و للمعلمين و للطلاب و للجميع و اقول عقيدتي بكل وضوح و صراحة و اقولها للطاغوت قبل قبل هيئة التدريس و يوم ان كان السلام الوطني يضرب قبل مرحلة حكم حماس الظلامي كنت اخرج من الطابور و اذهب انكارا للكفر و اقول لهم و اصر لهم و اعلن برائتي منهم و يشهد الله اني قبل انا اخرج اليوم من المدرسة قد قلت عقيدتي للمرة المائة لمديري و واجهته بها و يعلمها الجميع و قد قال لكم الاخ النيل اننا نستطيع ان نمنع اطفالنا من حضور الطاغوت و قد كنت طفلا على هذه العقيدة و انا طالب و لم افعل والكفر و قد استوقغ مدرس التربية الاسلامية عدة مرات و ناقشته وم في مرات طردني من الفصل و حاججته فكيف نكفر نحن و طلابنا يا سبحا ن الله لا اعبا كثير ا بمثل هذه الترهات التي اقراها و قلبي يعتصر الما على ما تفعلوه بالموحدين و لكن وضحوا الخطوط العريضة و كل مسالة يفتى بها حسب الواقع و ليس توزيننا بالرطات كاننا نوزن بصلا او بندورا و لا حول و لا قوه الا بالله اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد اصلح الله احوالنا و ردنا الى دينه ردا جميلا سامحوني ان قسوت عليكم و بارك الله فيكم كتبه العبد الفقير الى الله اسلام نور باسل
  22. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 144
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ومن قال يا اخي ان الدراسة في مدارس تدرس بعض الكفر في طيات برامجها ومنهاجها انه كفر بالاحرى انه مثل مجالس التي يستهزيء بايات الله فيها ويكفر بها كيف قاس ان صح القياس هنا في باب العقيدة وتكفير بالجملة . يمنع سدا للذريعة فقد يشرب الولد والطفل الغير مميز حب الكفر واعتقاده والرضى به فيقع من ارسله واعانه في الكفر بذلك لانه مسؤول عن رعيته ان علم بذلك.
    هل اتعقاد الكفر والرضى به والامر به هو الكفر ام تعلمه ومعرفته ؟؟؟
    هل الاستهزاء بالدين هو نفسه تعلم الكفر ام تعلم الكفر له حكم خاص والاستهزاء له حكم خاص به فلا يخلط بينهما ؟؟؟ ولكل مجلس حكمه ولكل مقام مقال وفتوى .
    فلا تعجب لكل فتوى تقراءها او تسمع بها وتذهب نفسك عليهم حصرات
  23. شكراً : 1
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 248
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم
    ما بال الأعضاء يصرخون اليوم وفى نفس الوقت تقريبنا
    فانتم ترموننا بالغلو . فهل الغلو عندكم دليل شرعي أم ماذا...؟فهذا لا يغير من الأمر شي
    فأن كانت كلمت الغلو عندكم دليل وحجه فقد قام عليكم العضو صرخة مسلم حجته
    فأن كنتم ترون فينا الغلو والتكفير, فأنا لا أرى فيكم إلا أتباع الهوى والشهوات والتمس الأعذار وتقليد ضياء القدسي في فتوها..؟؟
    وما أجمل ما قاله الشيخ محمود جودا عندما طلب منه ضياء القدسي منظرته
    قال له( اخرج أبناءك من المدارسة وبعدين تعال ونقشنا كما تريد)
    وأن كنتم تروا فينا أننا نقيس بالخطاء أو ننتصر لأنفسنا ولرئينا..فهات ما عندك من الأدلة والبراهين والحجج لكي نضرب بقيسنا وفهمنا لنصوص عرض الحائط
    واقسم عليك كما اقسم أبوعبد الله المصري لعضو الجديد (صرخة مسلم) ألا تكتم علينا علم وتتركنا في هذا الغلو كما قالته
    فأما عن كلامك عنا بأننا ننزل الحكم دون فهم الواقع فيبدو من كلامك بأنك لم تقرءا ما كتبه الإخوة في بحوتهم عن حكم المدارس ومروعاتهم للوقع ,ويبدو بأنهم أخبروك عن معتقدنا دون أن تتواضع وتقرءا ما نكتبه,فنحن نتكلم عن الواقع في كل البحوث ومنه هذا البحث (كشف الخفاء)الذي شركت فيه ألان دون أن تقراه...
    فهذا أخونا الفاضل أبو عبد الله محمد محمد القلال عنده كتاب (النهى عن الجلوس في أماكن الكفر والمنكر)..وهو نفسه صاحب كتاب (الفتوى والواقع )
    وهاهو الأخ الكريم أبو نخلة يتكلم عن فهم الواقع وتنزيل الإحكام في جميع كتبا ومؤلفته,وقد تكلم معكم بالدليل, فلم نرى منكم إلا الإعراض وإتباع الهوى,,بل لا نرى منكم ألا الاستهزاء, تقول سلاحف الننجاء, فهذا الاستهزاء منكم ليس بجديد علينا كما قال الجديد والنيل من قبل قالوا
    (أقول له عمر* فيسمعه خالد *ويكتبه زيد*ويقرأه بكر)
    وأنا استغرب منك يا أسلام نور باسل أليس هذه مشاركتك في حكم دخول الأبناء المدارس
    (هذا موضوع في غاية الاهمية و انا اعمل مدرسا في مدارس الطاغوت اقول و بالله التوفيق ما يلي
    يجب على الانسان المسلم الذي يريد التعليم في هذه المراكز الطاغوتية امين
    اما ان ينكر و اما يقوم و لا يجوز الانكار القلبي فقط فالله عز و جل يقول (و لقد نزل عليكم في الكتاب ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها و يستهزء بها فلا تقعدوا معهم انكم اذا مثلهم) و تستطيع ان تراجع ما اقول لكم من اقوال الشيخ محمد بن عبد الوهاب في مجموعة التوحيد في تلاث مواضع يركز فيها انه لايجوز للانسان المسلم ان ينكربقلبه فقط في حال حدوث الكفر وو قوعه و انا اسالكم ايها الكرام اليس عدم انكارالكفر كفر و الايه تحضنا على عدم القعود و كيف بي لو رايت مسلما ذكر الكفر امامه كيف ساعرف انه انكر هل سادخل الى قلبه ام اخذ بحكم الظاهر و الرسول صلى الله عليه و سلم كان ينكر الكفر في حالة الاستضعاف حيث ان المشركين كانوا يقولون لبيك اللهم ما لبيك الا شريك لك تملكه و لا يملكك فكان صلى الله عليه و سلم يشر بيده و يقول لهم هص هص و يجب على الاب ان يذهب الى المدارس و يقول لهم ان ابني لن يحضر دروس معينة و ان كان غير قادر على البوح بذلك ان يغيب الولد في ذلك اليوم فهذا موضوع في غاية الاهمية و انا اريد من احد ان ياتيني بدليل صحيح ان احدا من المسلمين و الصحابه حدث امامه كفر و لم ينكر او يقوم و اكتفى بعمل القلب و الانكار القلبي فقط فمن اتاني بدليل انا اول من يتراجع و يتوب الى الله من تكفير من يفعله فلا تنسوا ايها الاخوة ان خيرية هذه الامة بانكار المنكر حيث يقول تعالى (كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف و تنهون عن المنكر )فهذا سيسمح لكثير من الموحدين ان ياتي نيروز المشركينو مهرجاناتهم بحجج واهية منها ان يعرف ما يقولون و هم منكر بقلبه و يفعل كل المنكربحجة ان القلب سليم و لا يضر مع ذلك شيئ و تضيع عقيدتنا من وراء هذا حتى اذا رايتاحدا خارج في مسيرتهم لا تستطيع بعقيدة الانكار القلبي ان تكفره لعله منكر قلبيا وان لا تدري و هنا سنقرا الفاتحة على عقيدة جماعة المسلمين اسال الله لي و لكم السلامة و حسن الخاتمة و نعوز به من سوء المنقلب اللهم امين
    كتبه اخوكم العبد
    الفقير : اسلام نمور باسل
    فلماذا هذا التناقض عندك
    أما نحن فننكر أو نخرج من المكان
    أما عن هذه الشبه وهيا الحضور وعدم المشاركة بالفعل والكلام, فقد أ جازو أيضا الدخول لجيش الطاغوت
    قال الجديد(ماحكم من يقول بجواز التجند بغرض تعلم التدريب العسكري فقط مع اشتراطه على ذلك عدمقول أو فعل ماهو كفر ؟؟)
    وهلم جر
    أما قولكم أننا نستطيع أن نفتح لأنفسنا مدارس خاص بنا وندرس فيه ما نشاء, أو أننا نجنب أبنائنا منكرات الدراسة كما قال النيل فأين المشاكل إذا وأين تكفيركم ومن قال بأنكم كفار.
    لكن إذ كنتم تجوزون لأنفسكم حضور دروس الكفر والوقوف لعلم, فأين أدلتكم الشرعية في ذلك..
    وأرجو منك رجا خاص أن كنت تبحث عن الحق في هذا المسائلة أن تقرا الأجزاء الأربع التي قام بكتبته الأخ أبو نخلة فلعله تفيدك وتعرف ما هو معتقدنا في هذا الموضوع,فان لم تجد فيه الحق فأرجو منك ومن من يعتقد فينا أننا مغالون وتكفيريون أن يرد على كلام الأخ أبو نخلة ويبين خطاه بالدليل....
    والسلام عليكم
  24. شكراً : 12
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 121
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

    الأخ (بن عمر)..

    الحق يثبت بالأدلة وليس بالدعاوى فكل دعوى باطلة مالم تثبت بالأدلة والبراهين ..

    نقلنا أقوال المفسرين في قوله تعالى (إنكم إذن مثلهم) ولم نرى لك أي تعليق عليها ..

    وإنما نقلت بعض أقوالنا في مكتوبنا وعلقت عليه وظننت أنك رددت عليه ..

    لذلك لم نعلق عليه لأننا لم نرى فيه شئ يحتاج الى تعليق وإنما إصرار على التكفير بدون بينة قطعية ..

    فالأحرى بك تكفير السلف ثم تكون قد كفرتنا تبعاً لهم إن كنت مهؤوساً بتكفيرنا ..

    وكيف فهمت بالله عليك من سؤالي أنني أجوز التجند في معسكرات الطاغوت ؟؟

    أم أنه الوهم والتخرص والظلم والقول بغير علم ..أتقى الله .. أتقى الله.. وتكلم بما تعلم وليس بما لاتعلم ..

    سأنقل لك أقوال المفسرين ثانياً وأرجوا منك التعليق عليها ..




    قال الامام الطبراني في تفسيره:


    قَوْلُهُ تَعَالَى: { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ }؛ أي من جَالَسَهُمْ راضياً بما هُم عليه من الكُفْرِ والاستهزاءِ بآيَاتِ الله فهو مِثْلُهُمْ في الكُفْرِ؛ لأن الرِّضَا بالكفرِ والاستهزاء كُفْرٌ، ومَن جَلَسَ معهُم سَاخِطاً لذلكَ منهم لم يَكْفُرْ، ولكنه يكونُ عاصِياً بالقعودِ معهم؛ فيكونُ معنى قولهِ تعالى: { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ } أي في أصْلِ العِصْيَِانِ وإن لم تبلُغْ معصيةُ المؤمنين معصيةَ الكفَّار، إذا لم يكن جلوسُ المؤمنينَ معهم لإقامةِ فَرْضٍ أو سُنَّةٍ، أما إذا كان جلوسُه هنالكَ لإقامةِ عبادَةٍ وهو سَاخِطٌ لتلكَ الحالِ لا يقدرُ على تغييرها، فلابأسَ بالجلوسِ. كما روي عن الحسن: (أنَّهُ حَضَرَ هُوَ وَابْنُ سِيْرِيْنَ جِنَازَةً وَهُناكَ نَوْحٌ؛ فَانْصَرَفَ ابْنُ سِيْرِيْنَ؛ فَذُكِرَ ذلِكَ لِلْحَسَنِ فَقَالَ: إنَّا كُنَّا مَتَى رَأَيْنَا بَاطِلاً تَرَكْنَا حَقّاً؛ أشُرِعَ ذلِكَ فِي دِيْنِنَا!).


    قال الامام الخازن في تفسيره:



    إنكم إذاً مثلهم } يعني أنكم يا أيها الجالسون مع المستهزئين بآيات الله إذا رضيتم بذلك فأنتم وهم في الكفر سواء. قال العلماء وهذا يدل على أن من رضي بالكفر فهو كافر ومن رضي بمنكر أو خالط أهله كان في الإثم بمنزلتهم إذا رضي به وإن لم يباشره فإن جلس إليهم، ولم يرض بفعلهم بل كان ساخط له وإنما جلس على سبيل التقية والخوف فالأمر فيه أهون من المجالسة مع الرضا وإن جلس مع صاحب بدعة أو منكر ولم يخض في بدعته أو منكره فيجوز الجلوس معه مع الكراهة وقيل لا يجوز بحال والأول أصح





    قال الامام النسفي في تفسيره:



    { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ } أي في الوزر إذا مكثتم معهم، ولم يرد به التمثيل من كل وجه فإن خوض المنافقين فيه كفر ومكث هؤلاء معهم معصية



    قال الامام الرازي في تفسيره :



    { إِنَّكُمْ إِذاً مّثْلُهُمْ }.


    والمعنى: أيها المنافقون أنتم مثل أولئك الأحبار في الكفر. قال أهل العلم: هذا يدل على أن من رضي بالكفر فهو كافر، ومن رضي بمنكر يراه وخالط أهله وإن لم يباشر كان في الإثم بمنزلة المباشر بدليل أنه تعالى ذكر لفظ المثل ههنا، هذا إذا كان الجالس راضياً بذلك الجلوس، فأما إذا كان ساخطاً لقولهم وإنما جلس على سبيل التقية والخوف فالأمر ليس كذلك، ولهذه الدقيقة قلنا بأن المنافقين الذين كانوا يجالسون اليهود، وكانوا يطعنون في القرآن والرسول كانوا كافرين مثل أولئك اليهود، والمسلمون الذين كانوا بالمدينة كانوا بمكة يجالسون الكفار الذين كانوا يطعنون في القرآن فإنهم كانوا باقين على الإيمان، والفرق أن المنافقين كانوا يجالسون اليهود مع الاختيار، والمسلمين كانوا يجالسون الكفار عند الضرورة.






    قال البيضاوي رحمه الله في تفسيره:





    { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ } في الاثم لأنكم قادرون على الاعراض عنهم والإِنكار عليهم، أو الكفر إِن رضيتم بذلك، أو لأن الذين يقاعدون الخائضين في القرآن من الأحبار كانوا منافقين، ويدل عليه: { إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَٱلْكَـٰفِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }




    وقال بن الجوزي في تفسيره:



    . { إِنكم } إِن جالستموهم على ما هم عليه من ذلك، فأنتم { مثلهم } وفي ماذا تقع المماثلة فيه، قولان.


    أحدهما: في العصيان. والثاني: في الرضى بحالهم، لأن مُجالس الكافر غير كافر.




    قال الامام البغوي في هذه الأية (انكم اذا مثلهم)


    { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ } ، أي: إن قعدتم عندهم وهم يخوضون ويستهزؤون ورضيتم به فأنتم كفار مثلهم



    قال : بن عادل في تفسيره:



    والمعنى: أنكم إذاً مِثْلُهُم، إن قعدْتُم عندهم وهُم يَخُوضُون ويَسْتهزِئُون، ورضيتم بِهِ، فأنتم كُفَّار مِثْلُهم، وإن خَاضُوا في حَدِيث غَيْرِه، فلا بأس بالقُعُود مَعَهم مع الكَرَاهَة.




    قال بعض العُلَمَاء: هذا يدل على أنَّ من رَضِي بالكُفْرِ، فهو كافِرٌ، ومن رَضِيَ بمنكر يَرَاه، وخالط أهْلَه وإن لَمْ يُبَاشِر ذلك، كان في الإثْمِ بمَنْزِلة المُبَاشِر لهذه الآية، وإن لم يَرْض وحَضَر خَوْفاً وتقية، فلا.



    هل تظن أن فعل الكفر يجوز في غير الإكراه ؟
    وهل هناك من السلف من قال بقولك؟
    وهل إن وجد من قال بقولك يكفر من يقول بعدم التكفير في المسألة من السلف ؟
    ولماذا لاتكون المسألة خلافية على الأقل عندك؟
    لقد سالتك قبل ذلك على الماسنجر عن أدلتك في تكفيرنا لماذا لم تجيبني ؟

    وقد قلت لي ان الأدلة قد وضحها الشيخ أبو نخلة .. هل أنت مقلد أم نحن يارجل ؟
  25. شكراً : 12
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 121
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    قال بن عمر :

    أما عن هذه الشبه وهيا الحضور وعدم المشاركة بالفعل والكلام, فقد أ جازو أيضا الدخول لجيش الطاغوت
    قال الجديد(ماحكم من يقول بجواز التجند بغرض تعلم التدريب العسكري فقط مع اشتراطه على ذلك عدمقول أو فعل ماهو كفر ؟؟)

    أقول :

    (أقول له عمر* فيسمعه خالد *ويكتبه زيد*ويقرأه بكر)

    كانت مجاز فصارت حقيقة ..

    وحسبي الله ونعم الوكيل ..
  26. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .
    بارك الله فيك أخ جديد .
    وزيادة علي ما نقلته حضرتك .
    ولعله يحسم المسألة إن شاء الله .
    أقول .
    مناط الكفر هو : الرضي بالكفر ..
    والجلوس بينهم وهم يكفرون بالله ويستهزئون بآياته دون إنكار ودون إعراض عنهم عند التمكن والقدرة علي ذلك هو دليل قطعي على وجود رضاه بالكفر ..وانتفاء أصل الإيمان من قلبه
    إذ لو كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان لقام عن هذه المجالس أو أنكر أقوال أصحابها وهو متمكن من ذلك .
    هذا في الحكم الشرعي للجلوس عند الله تعالي
    اما الحكم في الظاهر .
    فهو علي قسمين : الأول لمن عرفنا عنه الإسلام فلا يزول اليقين بالشك .
    وينظر في حاله وحال واقعه والقرائن المحيطة به ليتبين حقيقة جلوسه إن كان هناك سبب شرعي أو يتبين كذبه إن لم يكن هناك سبب شرعي للجلوس بين الكافرين حال استهزائهم بالله ورسوله ويحكم بكفره ظاهرا وباطنا لتلازم الظاهر والباطن .
    القسم الثاني : لمن لا نعرف عنه إسلام يُقال في هذا الباب أن الحكم بغلبة الظن في الظاهر وليس الحكم بقاعدة التلازم بين الظاهر والباطن الباطن ..
    وقد يكون في باطنه معذوراً ..
    كأن يخشى على نفسه إن هو قام أن يؤذوه ، خوفاً لا يرقى إلى الإكراه .. ولكنه يرقى إلى الضرورة .. ولكنه في باطنه كاره لذلك ، منكر له ، مبغض لأهله .
    وقد يفعله لمصلحة شرعية عظيمة ، كالتجسس على هؤلاء الكفرة لصالح المسلمين ..
    أو يترصد لبعضهم ليقتله بعد انفراده به ..
    أو يجمع أقوالهم لدحضها لاحقاً والردّ عليهم ..
    كما يفعل بعض العلماء من دراسة أديان الكفر وسماع أقوالهم للرد عليهم .
    وقول الله تعالى : إنكم إذن مثلهم
    ولم يقل : قد كفرتم مثلهم
    وهو كقول النبي ‏«‏ من ساكن المشرك وعاشره فهو مثله ‏"
    أي في حكم الظاهر كما بينا .


    ‏أما من جعل مناط الكفر هنا هو مجرّد الجلوس ،
    فيُقال له : هل كان هذا الفعل كفراً قبل نزول هذه الآية أم لا ؟
    إن قال نعم .
    قيل له ما الدليل فيلزمه الدليل .. ولن يجد .
    وإن قال لا ليس بكفر قبل نزول الآية
    فهذا أظهر من أن يُردّ عليه ..
    فالكفر كفر قبل نزول القرآن وبعد نزوله ولا يغير حقيقة الكفر شئ .
    إذ أن مسائل الكفر والإيمان هي من أصل الدين ، ولا يمكن لكفر أن يكون جائزاً ثم صار كفراً ..
    هذا فضلاً عن كون الآية مدنية !!
    ولا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة وخاصة في مسائل الكفر المتعلقة بأصل الدين .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  27. شكراً : 1
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 248
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اللهم اجعلنا من المتقين
    مرحبا يا جديد
    اعتقادك لمسألة عدم القول أو الفعل مع جوز الحضور من غير تذكير في مجالس الكفر, وسؤالك بهذه الكيفية والطريقة يجعلني أفكر وأعتقد بأنك تعتقد الدخول لجند الطاغوت, بل يا جديد معتقدك يلزمك بهذا......
    وأما عن الحضور والجلوس في أماكن الكفر ,فانتم تستدلون بالآية{وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }الأنعام69 على أنه رخصة من الله في القعود و الجلوس فى أماكن المنكر والكفر,وتنقلون تفسيره,لكن العجيب إلى الان بأنك لم تفهم الآية,وتستغرب منى لأني انقل لكم نفس كلامكم,لان الجلوس مع القوم الذين يخوضون فى آيات الله مقيد بتذكيرهم والإنكار عليهم,وهذا ما نقلتموها انتم أيضا ,لكن دون تمييز.
    أما بخصوص النقاش في الماسنجر, فلم يكن نقاش بل كان جدال وعناد..
    وقولك بأني لم أرد على سؤلك فأنت أيضا لم ترد علي عندما قلت لك هل يجوز لنا الحضور لجلست المحكمة وسماع الكفر؟ فقلت( لا) فسألتك هل يوجد فرق بين من سمع الكفر في مجلس الدروس الكفرية وبين مجلس المحكمة؟ فلم ترد على!!؟؟
    وقولي بان الأخ أبو نخلة أوضحها, فهذه حقيقة لا ننكرها فقد تكلم الأخ بدليل,وحاول الربط بين أطرف الأدلة وتقريب الفهم,ونحن مع الدليل أينما كان.
    وأنصحك ياجديد التفريق بين التقليد والإتباع ، فقد غالى أقوام وجافى أخرون في عدم التفريق بينهما قديما وحديثا . وإن كنت تعلم ذلك فها أنا أذكرك لعل الذكرى تنفعك ..وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى من أقوال وأفعال وأخلاق ومعتقدات
    وعندي بعض الاستفسارات من أبو عبد الله المصري
    قلت
    مناط الكفر هو : الرضيبالكفر ..
    والجلوس بينهم وهم يكفرون باللهويستهزئون بآياته دون إنكار ودون إعراض عنهمعند التمكن والقدرةعلي ذلكهو دليل قطعي على وجود رضاه بالكفر ..وانتفاء أصل الإيمان منقلبه
    كلامك جميل ومفيد لكن ماذا تقصد (عند التمكن والقدرة على ذلك)فنحن نتكلم عن مجلس ذهبت إليه بإردتك دون أن يجبرك احد على الحضور ولا دخل بالتمكن والقدرة هنا, فلذا يجب عليك الإنكار أو الإعراض, فلو كنا نتكلم عن إزالت المنكرات العامة المنتشرة في الدولة مثل اضرحت الأولياء أو أماكن بيع الخمور وغيره,فهذا يتطلب القدرة والتمكن وكتب الفقهاء اكثرها تتكلم عن القدرة والتمكن فى ازلة المنكرات ولا اختلف معك في هذا,فهل أنت توافقني في هذا
    وبتتبع سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ماكان عليه في مكة وفي أول مافعله أول الفتح من إزالة المنكرات العامة .. ومانهاه الله تعالى عنه في سورة الأنعام وهو في مكة .. يمكن بكل سهولة أن نربط بين أطراف الأدلة .. ويفرق من رغب في الحق بين الإنكار العام المنتشر الذي يحتاج لقدرة وتمكين وبين مجلس خاص يمكن الخروج منه والإعراض عنه وعدم أرسال أطفالنا له .. بالله عليك ألا نقدر ونستطيع هذا بكل يسر أم لا ؟؟؟
    ووالله لو كانت هذه المجالس تسب أو تستهزاء بمايحبه أحدنا لما أحتاج لإي حوار ونقاش في ترك تلك المجالس والفرار منها ؟؟!!
    وليجرب أحدكم وليعطنا أسم أمه وأبيه وزوجته وأسم عائلته ويرخص لنا في ذكرهما هنا فى المنتدى بمالا يحبه ولنرى مالذي سيفعله .. ؟؟؟!!!
    ولنعلم ونفهم أن هذا الأمر الشرعي موافق تماما لما فطرنا عليه ...
    فالشيء المنتشر العام يحتاج لقدرة أكبر في إزالته وإجتنابه والشيء القليل الخاص يحتاج فقط لإنكار باللسان أو الخروج وعدم القعود ..
    فبالله من منكم لايجد هذا في نفسه . هذا والله أعلم بنا وبمافي نفوسنا ونسئل الله أن يحينا مسلمين ويتوفنا مسلمين ويلحقنا بالصالحين .
    ثم يا أبوعبد الله قد رايتك جعلت القدرة والتمكين دليل قطعي على الرضى بالكفر .. فمابالك لم ترى حضور المجالس الخاصة بل والذهاب إليها يوميا دون إنكار أو إكراه .. دليلا قطعيا أيضا على الرضى .. بل والله هذا أولى وأقطع علامة على الرضى ..
    ثم ياأبوعبد الله قولك مناط الكفر هو ( الرضى فقط ) فيه نظر لابد أن تنظر إليه حتى تنجو من ذي عظيمة ... فالرضى أمر قلبي لابد من تزويجه بما يظهر لنا مادام الوحي قد أنقطع والرؤية لايعتد بها في الأحكام .
    ولك أن تقول تفصيلا ..المناط الباطن الرضى القلبي .. والمناط الظاهر حضور بدون إنكار أو خروج ..
    وبالله التوفيق والهداية لمن سلك طريقها .
    ولى عودة أن شاء الله
  28. شكراً : 12
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 121
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمدُ لله والصلاة السلام على رسول الله ..

    (إبن عمر)

    هدآك الله للوسطية ..

    لاتخرج عن موضوع النقاش وإلا فالصمت أولىّ ..

    نقلت لك ستة أو سبعة أقوال للمفسرين - رحمهم الله _ في الأية التى تكفر بها المسلمين ..

    فأرجع وأقراها بتمعّن ثم أخبرني هل هم كفار أيضاً لأنهم قالوا أن الجالس لايكفر إلا بشرط الرضي بالكفر ؟؟

    وبينّ لنا هل فهمهم للأية صوآب أم خطأ ؟؟ أم هو مدسوس عليهم ؟؟ وأثبت ذلك بالبراهين إن كنت تظنه ..

    جزاك الله خيراًونفع بك ..
  29. شكراً : 1
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 248
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم
    حسنا يا صديقي الجديد, سأصمت, لبعض الوقت, وبعدها أرجع إليك فأني أحب أن أتكلم معك
    لكني سأكف عن ألكتابه فقط, ولن أسكت عن الكلام
    وسأتكلم كثيرا عليك...!! أقصد لك
    ولجميع من أحب في هذا المنتدى الطيب
    وسأتكلم لك في الأسحار وفي أدبار الصلوات
    وفى صلاة الفجر.
    والسلام عليكم يا صديقي
    اللهم توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين
  30. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : May 2010
    عضو
    المشاركات: 49
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    [glow1=00ff33] بسم الله الرحمن الرحيم [/glow1]

    [glow1=ff0033] الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله [/glow1]


    حضور مجالس الخائضين في آيات الله دون إنكار قضى الله فيه بحكمه فقال عز من قائل : { إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ }
    فالمماثلة في حكم الكفر
    فلا نقول إنكم إذاً لستم مثلهم ! لأنهم هم كفار وأنتم عصاة !!
    أو لكم حكم آخر غير الذي حكم الله به !!
    إذ ليس بعد حكم الله حكم ، وليس لنا الخيرة إذا قضى أمراً ، وليس لنا أن نترك قوله لقول غيره كائناَ من كان

    وإذا تقرر أن الجلوس في مجالس المستهزئين بآيات الله دون إنكار أنه كفر ، فإذاً لايجوز هذا الكفر ولا غيره من أفعال الكفر إلاّ في حال الإكراه وأن التورية وخوف فوات المصالح الدنيوية وغيرها من الأعذار لم يجعلها الشارع رخصاً لفعل الكفر

    ويتبين بهذا خطأ من يقول بأن الجلوس في مجالس الكفر يكون كفراً في حال التمكن والقدرة أما في غير ذلك فليس بكفر

    إذ لا يوجد شئ في الشرع هو كفر في حال التمكن والقدرة وفي غيرها لا

    وإنما إذا ثبت أن فعل مُعيَّن كفر فالحال الوحيدة التي تُبيح فعله هي الإكراه دون غيره

    نعم إن قُصد بعدم التمكن والقدرة : الإكراه الشرعي ، فهذا صحيح وهو الحال الوحيدة المستثناة في فعل الكفر ، فيٌقال : في حال عدم التمكن والقدرة ( أي الإكراه الشرعي بشروطه ) يجوز فعل الكفر مع اطمئنان القلب بالإيمان ، أما إن كان يُقصد غيره فلا


    وإذا كان هذا الفعل وهو الجلوس في المجالس التي يكفر فيها بآيات الله ليس كفراَ كما يزعم البعض ، وأن النظر لرضى الجالس من عدمه
    إذاً لا فرق في هذا في حال التمكين والقدرة وعدمها ، فيقال : أن الجلوس في حال التمكين والقدرة أو في حال الإستضعاف كليهما ليس بكفر إذا كان الجالس غير راضٍ بما يقوله المستهزؤن بآيات الله ، فيكون قد اعتُبر بهذا قوله تعالى : { فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ } لغواً
    لأن نية الجالس هي المعتبرة سواء قعد معهم أم لم يقعد


    فحكم الله واضح جلي في أن الجالس مع الخائضين في أيات الله دون إنكار هو مثلهم ، له حكمهم
    ولا ينقض حكم الله كلام مشتبه يُحتمل وجوه عدة لا يرتقي لدرجة الدليل ، ولم نُحط بظروفه التي قيلت فيه ، إذ أن كثير من العلماء يفتي في واقعه الذي عاشه ومعلوم أن كثير منهم عاش واقع دار إسلام وأن منكرات المجالس أكثرها معاصي ، إذ المنكر يتدرج من الكفر إلى المعاصي إلى اللمم ، فيتكلم بعضهم عن مجالس الكفر ثم ينتقل منها للحديث عن مجالس المعاصي ، ويتكلم بعضهم عن الرضى ويقولون عن الجالس إن كان ساخطاً لا يأخذ حكمهم ، فالسكوت هوالرضى والإنكار هو السخط فيبقى الجلوس بعد هذا السخط هل هو جائز أم لا ..

    على كل حال من الظلم أن نتعامل مع كلام العلماء كأنه قرآن مٌنزّل لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وأن نأخذ في شرح إفراديات كلامهم وحروف فتواهم ثقةً بأمانة النقل ، بأنه لم يحصل أثناء نقل الفتوى لنا سقط أو سهو أو إضافة أو تحريف !!
    ونعرف أن من الفتاوى من مضى عليها أكثر من 700 أو 800 سنة !!

    ونتغافل عن نصائحهم هم أنفسهم في ذم التقليد بلا دليل ، ونصائحهم القاضية بالأخذ والرد من الكل إلاّ المعصوم عليه السلام ، وأنه إذا صح الأثر فيؤخذ به ويضرب بالأقوال المخالفة له عرض الحائط ، وأنه إن صح القول عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو مذهبهم ، وما إلى ذلك من الأقوال المتواترة عنهم

    فعليه يجب أن نحسن الظن بهم ونحمل ما نُسب لهم من كلام ونأوله تأويلات لا تتعارض مع حكم الله ، أو نطرحه جانباَ إن لم نتمكن من تأويله ، ونقول إنه منسوب إليهم زوراً
    إذ إلقاء شياطين الجن الإنس للتلبيس على الناس دينهم وتسويغ عقيدة الشرك وارد وليس بمستبعد
    قال تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
    لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
    وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
    }
    وذلك كما حدث عندما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأ قوله تعالى : { أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى } فألقى الشيطان في أسماع المشركين : تلك الغرانيق العُلا وإن شفاعتهن لترتجى

    وهذا في مقام النبوة فكيف بما دونه ، أليس وارداً أن يلقي شياطين الجن أو الإنس كلاماً بين كلام هؤلاء العلماء فيظن بعضنا أنه من كلام هؤلاء العلماء ؟

    كان معاذ بن جبل يقول فى خطبته كثيرا : "وإياكم وزيغة الحكيم فإن الشيطان قد يتكلم على لسان الحكيم بكلمة الضلالة وقد يقول المنافق الحق فتلقوا الحق عمن جاء به فإن على الحق نورا قالوا : وكيف زيغة الحكيم قال هى كلمة تروعكم وتنكرونها وتقولون ما هذه فاحذروا زيغته "

    وقال عمربن الخطاب :
    " ثلاث يهدمن الدين : زلة العالم ، وجدال منافق بالقرآن ، وأئمة مضلون "
    وقد شبهوا زلة العالم بكسر السفينة ، لأن مع كسرها يغرق خلق كثير

    و يجب أن نضع في الحسبان تدليس وإضافات المشركين فإن مطابع الكتب الشرعية اليوم بين أيديهم ، فهل نأمنهم على نقل تراثنا الإسلامي ؟؟؟
    أكثر الكتب العربية والإسلامية تُطبع اليوم في أكثر البلدان العربية إحتواءً على النصارى : مصر ولبنان .. فكيف نآمن عدم التحريف ؟
    وحتى غير النصارى من ملل الشرك الأخرى هل يصدرون عن نية حسنة تجاه العقيدة الإسلامية الصحيحة ؟
    والله يقول :{ وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ }
    {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ}
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْالْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ }
    فمن البلاهة أن نظن بعد بيان الله لنا أنهم يصدرون عن نية حسنة تجاه ديننا وتجاه عقيدتنا


    هذه أقوال العلماء وما يعتريها ، فمن أصر على أن يقدمها على حكم أحكم الحاكمين ، بأن يُقال له قال الله وقال رسوله ، فيقول قال فلان وقال فلان
    فلينتظر الحجارة من السماء
    بعد أن يعلم أنه قد خلع ربقة الإسلام من عنقه

  31. شكراً : 1
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 248
    لا يمكن النشر في هذا القسم

    السلام عليكم


    جزأكم الله خيرا سلمان الفارسي


    وزادكم الله علما ونفع بكم

  32. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : May 2010
    عضو
    المشاركات: 49
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وإياك جزى أخي الحبيب ، وأسأل الله أن ينفع بك ويجعل ما تقدمه من بحوث لخدمة الإسلام والمسلمين في ميزان حسناتك

    أنا أتابع ماتضعه من بحوث في المنتدى واستفدت منها كثيراً

    وفي انتظار المزيد من عطاءك ، فلا تبخل علينا بمثل هذه البحوث الطّيّبة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع