1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 790
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    هل الستير والستار من أسماء الله؟
    سؤال : ما الفرق بين الستير والستار ، وأيهما اسم من أسماء الله عز وجل ؟ وكذلك المحيي


  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 790
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمد لله
    أولاً :
    أسماء الله تعالى توقيفية ، كما هو مذهب أهل السنة والجماعة ، فلا يسمى سبحانه إلا بما سمى به نفسه ، أو سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم .
    أسماء الله تعالى توقيفية ، لا مجال للعقل فيها : وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء به الكتاب والسنة ، فلا يُزاد فيها ولا ينقص ؛ لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء ، فوجب الوقوف في ذلك على النص ؛ لقوله تعالى : (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) الإسراء/36 ، وقوله : (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) الأعراف/33 ، ولأن تسميته تعالى بما لم يسم به نفسه ، أو إنكار ما سمى به نفسه ، جناية في حقه تعالى ، فوجب سلوك الأدب في ذلك والاقتصار على ما جاء به النص .
    ثانياً :
    لفظ "الستار" لم يثبت - في نصوص الكتاب والسنة أنه اسم من أسماء الله تعالى .
    هل السَّتَّار من أسماء الله الحسنى ؟
    الستار ليس من أسماء الله ، ولكن من أسماء الله : "الستير" ، كما جاء في الحديث : ( إن الله حيي ستير ) ، أما الستار فليس من أسماء الله ، وإنما هو من باب الخبر ، أُخْبِرَ عن الله أنه ستار ، وباب الخبر أوسع من باب الأسماء.
    أما لفظ الستير ، فقد روى أبو داود (4012) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَلِيمٌ حَيِيٌّ سِتِّيرٌ يُحِبُّ الْحَيَاءَ وَالسَّتْرَ ، فَإِذَا اغْتَسَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ) وصححه الألباني في صحيح الجامع .
    وقال ابن القيم رحمه الله في "نونيته" :
    وهو الحيي فليس يفضح عبده ***** عند التجاهر منه بالعصيان
    لـكنه يـلـقي عليه ستره ***** فهو الستير وصاحب الغفران
    هل المحيي والستير يعتبران من أسماء الله ؟
    المحيي ليس من أسماء الله ، بل هو صفة فعل من أفعال الله ، قال الله تعالى : (هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) غافر/68 ، فالمحيي اسم فاعل من أحيا ، فهو من صفات الأفعال وليس من الأسماء .
    وأما الستير فقد ورد فيه حديث فإذا صح فهو من أسماء الله ؛ لأن مذهب أهل السنة والجماعة أن كل ما صح في أسماء الله عن رسول الله فإنه يثبت ، أي : ثابت التسمية به .
    وأما الفرق بين "الستير" و "الستار" فكلاهما يدل على المبالغة في الستر ، فالله تعالى يستر على عباده كثيراً .
    واسم الفاعل إذا أريد المبالغة في الوصف به جاء على عدة أوزان منها : فَعَّال ، وهذا كثير مشهور ، ومنه : "ستَّار" .
    ومنها : فِعِّيل ، ومن هذه الصيغة : اسم " سِتِّير" ، وقد ورد استعمال هذه الصيغة في القرآن الكريم ، قال الله تعالى : (يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ) يوسف/46 ، وقال تعالى : (ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ) المائدة/82 .
    والله أعلم
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 132
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    هل السَِتِّير والساتر والستّار من أسماء الله ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إثراءا للموضوع ,وتعميما للفائدة , وعملا بقول الله تعالى " فاعلم أنّه لا إله إلا الله " , وسعيا لتحقيق قوله صلى الله عليه وسلّم " من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة" رواه مسلم. وسلوكا لسبيل الفضلاء العادلين , من أمثال وكيع بن الجراح (ت 197هـ) الذي رُوي عنه أنه كان يقول: ''أهل السنة يروون ما لهم وما عليهم، وأهل البدعة لا يروون إلا ما لهم'' (1) , أودّ الفات النّظر إلى أنّ حديث "إنّ الله حييّ سَِتِّير فإذا أراد أحدكم أن يغتسل فليتوارى بشئ" الذي أخرجه أحمد(4/224) وأبوداود(4013) والنسائى(1/200) والطبرانى فى الكبير(22/(670))والبيهقى(1/198) وغيرهم.
    هذا الحديث صححه قومٌ وضعّفه آخرون , ولمزيد من التفصيل يُرجى قراءة ما في هذه الروابط من منتدى أهل الحديث باحتساب وتصبّر وطول نظرعسى الله أن يهدينا لما اختُلف فيه من الحقِّ بإذنه , إنّه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

    الكلام على حديث ( إن الله حيي سَِتِّير ) :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3560
    هل سمع عطاء بن أبي رباح من يعلى بن أمية ؟ :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=4131
    يا ستار أم يا ساتر !!!:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=178784
    وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
    (1) سنن الدارقطني: (1/6)
    التعديل الأخير تم بواسطة الفقير إلى الله ; 2009-10-02 الساعة 13:56 سبب آخر: وضع الرابط الملائم
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 790
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    حاولت اجاد حلا لن الرابط لا يعمل بوضع الاستاذ الفقير الي الله ولكن حاولت فوجدت هذاالرابط وحذفت صفرا فوجدت خر ارجحوا من الاخ افادتنا بالرابط الصحيح
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=624211

    وهذا الربط موجود هناك تحت نفس العنوان اذي شار اليه الفقير اليالله
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=178784
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 132
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    [align=justify][/align]جزاك الله خيرا, تمّ بحمد الله تعديل الرابط الملائم وهو الذي أحلت إليه وهو:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=178784

    [align=justify][/align]عذرا فلست بأستاذ , فما أنا إلا متعلِّم أسعى لنيل مرضاة ربي , قد أحسن الله بنا أنّ الخطايا لا تفوح وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 98
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    أسأل الله ان يرضى عنك وعنا جميعا ويجعلنا من اهل التقوى و اهل المغفرة ونصرة دينه الحنيف.
  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 132
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    اللهمّ اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا وسبيلا لمن اهتدى
  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 22
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

    أنبه إلى مسألة ذُكرت في ثنايا الموضوع والردود:

    ألا وهي أنه ينبغي علينا أن نفرق بين الإسم الذي يراد منه الإخبار والإسم الذي يراد منه التعبد والدعاء

    فالتحقيق على أنه يجوز أن يسمى الله بالأسماء التي تُشتق من الأفعال أو الصفات التي ثبتت بالنص والتي تختص بالله عز وجل وحده مثل المحيي والمميت فلا يحيي ولا يميت إلا الله جل و علا وحده

    وعلى هذا مضى كثير من السلف

    والله أعلم
  9. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 288
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ورد سؤال على الشيخ ضياء حفظه الله قريبا من هذا الذي طرحتموه ونص السؤال / [align=justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الحبيب
    المؤمن عندما يحدث له ما يحزنه ويغمه يقول : لا حول ولا قوة إلا بالله :
    وفى مجتمعاتنا الكافرة الكافر عندما يحدث له شىء يحزنه ويغمه يقول ( ياحول الله )
    وأنا لا أدرى إذا كان يجوز للمسلم أن يقول كلمة ياحول الله أم لا
    إذا كان يجوز إنتهت الإجابة
    أما إذا كان لا يجوز قول ( ياحول الله )
    فهل قولها مكروه أم معصية من المعاصى ؟


    أيضا المشركين عندما يسمعون عن حادثة معينة أو شى مرعب يقولون ( ياساتر يارب )
    وقد سمعت أنه لا يجوز أن يقول الإنسان ياساتر يارب أو ياستار يارب بل يقول ( ياستير يارب )
    وأنا لا أعلم إذا كان يجوز قول ياساتر يارب وقول ياستار يارب أم لا يجوز
    إذا كان يجوز إنتهت الإجابة
    أما إذا كانم لا يجوز فلا أعلم حكمهم الإكراه أو التحريم , ومعذرة للإطالة, وجزاك الله كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [/align]
    فكانت اجابة الشيخ حفظه الله على النحو التالي :
    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
    قول " يا حول الله " مثل قول " يا قوة الله "
    من قال : " يا حول الله " إذا قصد الاستعانة بحول الله وقوته فهو جائز لأن الاستعانة بصفة من صفة الله هي استعانة بالله سبحانه ، مثل قولك : " أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر " "وأعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق " " أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك " كل هذا استعاذة بصفات الله، والمراد الموصوف .
    أما إذا قصد دعاء الصفة فهذا غير جائز وهو كفر .
    لأنك إذا قلت " يا رحمة الله ارحميني" أو " يا قدرة الله اغفري لي " أو " يا حول الله أعني " فقد جعلت هذه الصفة شيئاً مستقلاً عن الموصوف، يتصرف فيغفر ويرحم ويعين . وهذا كفر . لأنه دعاء صفة .
    وهذا الذي قصده ابن تيمية رحمه الله عندما قال في كتابه الإستغاثة : " دعاء الصفة كفر بالإتفاق."
    لأنك إذا دعوت الصفة جعلتها مستقلة، تجلب إليك الخير ، وتدفع عنك الشر، وهذا يعني أنك جعلتها إلهاً مع الله .
    أما إذا قلت " أعوذ بعزة الله " "أو أعوذ بحول الله " فهذا من باب التوسل بعزة الله عز وجل أو بحوله إلى النجاة من هذا المرهوب الذي استعذت منه ، وكذلك قولك
    " أعوذ برضاك من سخطك " وكذلك قولك " يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث " ليس معناه أنك تستغيث بالرحمة المنفصلة عن الله، لكن هذا من باب التوسل إلى الله بصفاته المناسبة للمستعاذ منه أو للمدعو، فهو ليس دعاء صفة . فدعاء الصفة أن تقول : " يا رحمة الله ارحميني " "يا حول الله أعطيني" " يا قدرة الله أعطيني " وما أشبه ذلك .
    أما عن سؤالك الآخر فأقول : اسم الستار والساتر لم يرد ما يدل على أنهما من أسماء الله تعالى ، لكن ورد اسم الستير ، فقد روى أحمد وأبو داود والنسائي بسند صحيح عن يعلى ابن أمية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر. "
    لا حرج من قول يا ستار ويا ساتر من باب الإخبار عن الله تعالى بأنه ساتر وستار لذنوب عباده وخطاياهم. لأن باب الإخبار عن الله تعالى أوسع من باب الأسماء .
    فقد ذكر الإمام ابن تيمية في مجموع الفتاوى أن الإمام أحمد إمام أهل السنة والجماعة علم بعض أصحابه أن يقول: يا دليل الحيارى دلني على طريق الصالحين.
    ولم يرد في الكتاب ولا في السنة أن من أسماء الله (دليل الحيارى).
    لهذا أقول : يجوز قول يا ساتر يا رب أو يا ستار يا رب من باب الإخبار عن الله تعالى
    بأنه ساتر وستار لذنوب عباده وخطاياهم.
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع