قال بعض السلف: إنما يأنف قول " لا أدري " من ضعفت ديانته, وقلت معرفته؛ لأنه يخاف من سقوطه من أعين الناس الحاضرين, وهذه جهالة ورقة دين, وربما يشتهر خطؤه بين الناس فيقع فيما فر منه ويتصف عندهم بما احترز عنه .