"ذُكر عَن أبي الْعَتَاهِيَة رَحمَه الله أَنه دخل يَوْمًا على الرشيد فَقَالَ لَهُ الرشيد أَنْشدني
فَقَالَ اجْعَل لي الْأمان قَالَ أَنْت آمن فَأَنْشَأَ وَأنْشد
(لَا تأمن الْمَوْت فِي طرف وَلَا نفس ... وَإِن تسترت بالحجاب والحرس)
(وَاعْلَم بِأَن سِهَام الْمَوْت قاصدة ... لكل مدرع منا ومترس)
(مَا بَال دينك ترْضى أَن تدنسه ... وثوبك الدَّهْر مغسول من الدنس)
(ترجو النجَاة وَلم تسلك مسالكها ... إِن السَّفِينَة لَا تجْرِي على اليبس)

..."
المصدر:[بستان الواعظين لابن الجوزى(1 / 282) ]