بن القيم وبن سينا



من نونية بن القيم

هذا اعتقاد بن القيم في اهل الفلسفة





لسنا نقول كما يقول الملحد الـ***زنديق صاحب منطق اليونان

بدوام هذا العام المشهود والـ***أرواح في أزل وليس بفان

هذا مقالات الملحدة الألى*** كفروا بخالق هذه الأكوان


وأتى ابن سينا بعد ذاك مصانعا*** للمسلمين فقال بالامكان

لكنه الأزلي ليس بمحدث*** ما كان معدوما ولا هو فان

وأتى بصلح بين طائفتين بينهما الحروب وما هما سلمان

أنى يكون المسلمين وشيعة الـ***يونان صلحا قط في الايمان

والسيف بين الأنبياء وبينهم*** والحرب بينهم فحرب عوان


وكذا أتى الطوسي بالحرب الصر***يح بصارم منه وسل لسان

وأتى الى الاسلام ليهدم أصله*** من أسه قواعد البنيان

عمر المدارس للفلاسفة الألى*** كفروا بدين الله والقرآن

وأتى الى أوقاف أهل الدين بنقلها اليهم فعل ذي أضغان

وأراد تحويل الاشارت التي*** هي لابن سينا موضع الفرقان

وأراد تحويل الشريعة بالنوا*** ميس التي كانت لذي اليونان

لكنه علم اللعين بأن ها***ذا ليس في المقدور والامكان

الا اذا قتل الخليفة والقضا***ة وسائر الفقهاء في البلدان

فسعى لذلك وساعد المقدور بالأمر الذي هو حكمة الرحمن


فأشار أن يضع التتار سيوفهم*** في عسكر الايمان والقرآن

لكنهم يبقون أهل مصانع الد*** نيا لأجل مصالح الأبدان

فغدا على سيف التتار الألف في*** مثل لها مضروبة بوزان

وكذا ثمان مئينهما في الفها***مضروبة بالعد والحسبان

حتى بكى الاسلام أعداه اليهود***كذا المجوس وعابد الصلبان

فشفى اللعين النفس من حزب الر***سول وعسكر الايمان والقرآن

وبوده لو كان في أحد وقد*** شهد الوقيعة مع أبي سفيان

لأقر أعينهم وأوفى نذره*** أو ان يرى متمزق اللحمان


اللهم اني اشهدك اني علي هذه العقيدة

و