تعلُم الشهاده قبل تعلُم الصلاه


من

كتاب الرسائل والمسائل النجديه


الرسالة الأولي



(رساله جوابيه للشيخ عن كتاب لم نقف عليه ويستغني عنه بجوابه)
بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته




وبعد قال الله سبحانه وتعالي (ان الدين عند الله الاسلام ) وقال
تعالي (ومن يتبع غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ) الايه وقال تعالي
(اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)
قيل انها اخر اية نزلت’وفسر نبي الله صلي الله عليه وسلم الاسلام لجبريل عليه السلام
وبناه ايضا علي خمسة اركان ’وتضمن كل ركن علما وعملا فضا علي كل ذكر وانثي
لقوله((لاينبغي لاحد يقدم علي شيء حتي يعلم حكم الله فيه))

فاعلم ان اهمها اولاها الشهادتان وما تضمنتا من النفي والاثبات
من حق الله علي عبيده ومن حق الرسالة علي الامة ’فان بان لك شيء
من ذلك ما ارتعت وعرفت ما ةالناس فيه من الجهل والغفلة والاعراض
عما خلقوا له ’وعرفت ما هم عليه من دين الجاهليه وما معهم من الدين
النبوي ’وعرفت انهم بنوا دينهم علي الفاظ وافعال ادركوا عليها اسلافهم
نشا عليها الصغير وهرم عليها الكبير ’
ويؤيد ذلك ان الولد اذا بلغ عشر
سنين غسلوا له اهله وعلموه الفاظ الصلاة وحي علي ذلك ومات عليه
اتظن من كانت هذه حاله هل شم لدين الاسلام الموروث عن
الرسول رائحة ؟ فما ظنك به اذا وضع في قبره واتاه الملكان وسالا ,عما
عاش عليه من الدين بماذا يجيب ؟ : ((هاه هاه ’لا ادري سمعت الناس يقولون
شيئا فقلته)) وما ظنك اذا وقف بين يدي الله سبحانه وساله : ماذا كنتم
تعبدون ’ وبماذا اجبتم المرسلين ’ بماذا يجيب ؟ زقنا الله واياك علما نبويا وعملا
خالصا في الدنيا ويم نلقاه امين

انظر يا رجل حالك وحال اهل هذا الزمان اخذوا دينهم عن ابائهم
ودانوا بالعرف والعادة ’وما جاز عند اهل الزمان والمكان دانوا به وما لا
فلا ’فانت وذاك ’وان كانت نفسك عليك عزيزة ولا ترضي لها بالهلاك
فالتفت لما تضمنت اركان الاسلام من العلم والعمل خصوصا الشهادتين
من النفي والاثبات ’وذلك ثابت من كلام الله وكلام رسوله

قيل ان اول اية نزلت قوله سبحانه بعد اقرا(يا ايها المدثر *قم
فانذر) قف عندها ثم قف ثم قف تري العجب العجيب ’ويتبين لك ما
اضاع الناس من اصل الاصول ’وكذالك قوله تعالي (ولقد بعثنا في كل
امة رسولا ) الاية ’وكذلك قوله تعالي ( افرايت من اتخذ الهه هواه)
الاية ’ وكذلك قوله تعالي (اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله )
الاية . وغير ذلك من النصوص الدالة على حقيقة التوحيد الذى هو مضمون ما ذكرت
فى رسالتك ان الشيخ محمد قرر لكم ثلاثة اصول :

توحيد الربوبية وتوحيد الالوهية والولاء والبراء، وهذا وهو حقيقة دين
الاسلام ولكن قف عند هذة الالفاظ واطلب ما تضمنت من العلم والعمل
ولا يمكن فى العلم الا انك تقف علي كل مسمي منهما مثل الطاغوت اكاد
سليمان وعربعر وابا ذراع والشيطان رؤسهم ؟كذلك قف عند
الارباب منهم اكادهم العلماء والعباد كائنا من كان ان افتوك بمخالفة الدين
ولو جهلا منهم فاطعتهم ’كذلك قوله تعالي (ومن الناس من يتخذ من
دون الله اندادا يحبونهم كحب الله) يفسرها قوله تعالي (قل ان كان
اباؤكم وابناؤكم واخوانكم )الاية ’كذلك قوله تعالي (افرايت من اتخذ
الهه هواه )وهذه اعم مما قبلها واخرها واكثرها وقوعا ’ولكن اظنك
وكثير من اهل الزمان ما يعرف من الالهة المعبودة الا هبل ويغوث
ويعوق ونسرا واللات والعزي ومناة ’فان جاد فهمه عرف ان المقامات
المعبودة اليوم من البشر والشجر والحجر ونحها مثل شمسان وادريس
وابو حديده ونحوهم منه .هذا ما اثمر به الجهل والغفلة والاعراض عن
تعلم دين الله ورسوله
’ومع هذا يقول لكم شيطانكم المويس ان بنيات حرمة
وعيالهم يعرفون التوحيد فضلا عن رجالهم ’وايضا تعلم معني لا اله الا الله بدعة .
فان استغربت ذلك مني فاحضر عندك جماعة وايالهم عما يسئلو عنه في القبر
هل تراهم يعبرون عنه لفظا وتعبيرا ؟ فكيف اذا طولبوا بالعلم والعمل
هذا ما اقول لك فان بان لك شيء من ذلك ارتعت روعة
صدق علي ما فاتك من العلم والعمل في دين الاسلام اكبر من
روعتك التي ذكرت في رسالتك من تجهلينا جماعتك ’ولكن هذا حق
من اعرض عما جاء به رسول الله صلي الله عليه وسلم من دين الاسلام فكيف بمن له
قريب من اربعين سنة يسب دين الله ورسوله ويبغضه ويصد عنه مهما
امكن ’فلما عجز عن التمرد في دينه الباطل ’وقيل له اجب عن دينك
وجادل دونه وانقطعت حجته اقر ان هذا الذي عليه ابن عبد الوهاب انه
هو دين الله ورسوله ’ قبل له :فالذي علبه اهل (حرمة ) قال هو دين الله
ورسوله ’كيف يجتمع هذا وهذا في قلب رجل احد ؟فكيف بجماعات
عديدة بين الطائفتين من الاختلاف سنين عديدة ما هو معروف حتي
ان كلا منهم شهر السيف دون دينه واستمر الحرب مدة طويلة وكل منهم
يدعي صحة دينه ويطعن في دين الاخر ’ نعوذ بالله من سوء الفهم وموت
القلوب (اهل ) دينين مختلفين وطائفتين يقتتلون كلا منهم علي صحة دينه ’ ومع
هذا يتصور ان الكل دين صحيح يدخل من دان به الجنة (سبحانك
هذا بهتن عظيم) فكيف والناقد بصير
’ فيا رجل الق سمعك لما فرض
الله عليك خصوصا الشهادتين وما تضمنتاه من النفي والاثبات ’ ولا تغتر
باللفظ والفطرة وما كان عليه اهل الزمان والمكان فتهلك

فاعلم ان اهم ما فرض علي العباد معرفة ان الله رب ل شيء ومليكه
ومدبره بارادته ’ فاذا عرفت هذا فانظر حق من هذه صفاته عليك
بالعبودية بالمحبة والاجلال والتعظيم والخوف والرجاء والتاله المتضمن
للذل والخضوع لامره ونهيه ’ وذلك قبل فرض الصلاة والزكاة ولذلك
يعرف عباده بتقرير ربوبيته ليرتقوا بها الي معرفة إلهيته التي هي مجموع
عبادته علي مراده نفيا واثباتا علما وعملا جملة وتفصيلا .

(هذا اخر الرسالة والحمد لله ب العالمين وصلي الله علي محمد واله وصحبه وسلم)


و