إنسانيون بلا حد أنتم و قلوب للرحمات...

بشر تدفعني طيبتهم لأحلق في دفء النظرات..
و أري أرواحا مذهله تقتسم البسمة و العبرات...
قوم عظماء ككعبتهم تلك المحفوفة بالدعوات...
يتوقف نبض شوارعهم إن سمعوا الداعي للصلوات...
ملكتني الدهشه حين مضت للمسجد آلاف الخطوات...
أحسست الكون يشاركهم و يصلي في تلك اللحظات...
حتي مرضاهم في المشفي لاينشغلون عن الركعات...
تستفسر عيني أعينهم فترد شفاهم بالبسمات ...
إقرأ فقرأت مسرات و مساراتي في دين حياة ...
و إرتبك الشوق و خالطني إحساس بالحاجة لدعاة ...
و سألت الشيخ فقدملي مفتاح الجنه في كلمات...
و دعاني لأوحد ربا قد جل إلهي عن الشبهات...
فالآن ولدت علي يده و الدنيا من حولي نفحات...
و وقفت أصلي في صف السبق إليه من القربات...
يارب إرحم من أرشدني و إجعله موفور الحسنات...
أهداني حسن معاملة و دعاني بسلوك و عظات...
من يهدي للجنة نفسا فعليه الرحمة و البركات...
خير من حمر النعم و من ما في دنياه من الخيرات...

هذا الشعر يقصد به الموحدين فى دار الإسلام إن شاء الله