قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميَّةَ رحمهُ اللهُ ورضى عنه وأسكنه فسيح جناته :
"إنَّ العلمَ ما قام عليه الدليلُ،
والنَّافع منهُ ما جاء به الرّسولُ؛
فالشَّأنُ في أنْ نقولَ عِلماً
هو النَّقْلُ المُصَدَّق،والبحثُ المُحَقَّق؛
فإنَّ ما سِوَى ذلك
وإن زَخْرَفَ مثلَهُ (بعضُ النَّاس!) خَزَفٌ مُزَوَّق،
وإلا:
فباطِلٌ مُطْلَق".

(مجموع الفتاوى: 6/388)