1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو جديد
    المشاركات: 10
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    كيف تكفرون الناس وهم يقولون لا إله ألا الله
    من شبهتهم انهم يقولون :
    كيف تكفرون الناس والناس تقول لا اله إلا الله ويأتون بشبهات منها الحديث المذكور في الصحيح عن رسول الله بعثنا رسولالله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة قال فصبحنا القوم فهزمناهم قال ولحقتأنا ورجل من الأنصار رجلا منهم قال فلما غشيناه قال لا اله إلا الله قال فكف الأنصاري فطعنته برمحي حتى قتلته قال: فلما قدما إلى بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال: فقال لي يا أسامة أقتلته بعدما قال لا اله إلا الله؟ قال: قلت يا رسولالله انه إنما كان متعوذا قال: قتلته بعد ما قال لا اله إلا الله ؟ قال: فما زاليكررها على حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم) ..

    وكذلك حديث (من ماتوهو يشهد أن لا اله إلا الله دخل الجنة) وحديث البطاقة الذي فيه أن رجلا يأتي يومالقيامة بتسع وتسعين سجلا من الذنوب حتى يظن انه هالك توزن هذه السجلات ببطاقة عليها لا اله إلا الله فترجح البطاقة.وكلك يأتون بالحديث المروي عن حذيفة مرفوعا قال يسرى علىكتاب الله في ليلة فلا تبقى في الأرض منه آية وتبقى فئام من الناس ما يدرون ما صلاةوما صدقة وما نسك يقولون لا اله إلا الله أدركنا آبائنا عليها فنحن نقولها قال صلةوما تنفعهم لا اله إلا الله وهم لا يدرون ما صلاة وما صدقة وما نسك؟ قال حذيفةتنجيهم من النار.. إن هاته الشبهة وغيرها من المتشابه وهذه هي طريقة أهل الزيغوالضلال في الأخذ بالمتشابه وترك ..

    المحكم كما قال تعالى:( هو الذي انزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون فيالعلم يقولون ءامنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا ألوا الألباب ) وكما أسلفناالذكر عند هذا الأمر في معنى الشبهة إن هذه هي طريقة أهل الزيغ والضلالة فالخوارج ضلوا لما أهملوا نصوص الوعد وركزوا على نصوص الوعيد فاخذوا قوله تعالى ومن يعص الله ورسوله فان له نار جهنم خالدين فيها أبدا فهذا نص مطلق يكون من المتشابه إن لم يرد إلى مقيده ومبينه الذي أهملوه
    وهو قوله تعالى(( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ)) وكذلك المرجئة تمسكوا ببعض النصوص المتقدمة التي تشيرإلى دخول الجنة لمن قال لا اله إلا الله فارجاوا الأعمال وأهملوها واكتفوا في الحكم بالإسلام ودخول الجنة بالكلمة وحدها دون علم لمعناها أو عمل بمقتضاها.
    روى البخاري في صحيحه عن وهب بن منبه لما سئل عن مفتاح الجنة قال : أن لا الله إلا الله مفتاح الجنة لكن لكل مفتاح أسنان فمن جاء بمفتاح له أسنان فتح ومن جاء بمفتاح ليس له أسنان لم يفتح .

    وأسنانهاهي تحقيق شروطها واجتناب نواقضها وهذا هو معنى لا الله إلا الله فلو كان مجرد القول ينفع لقالوها كفار قريش وبقوا يعكفون على أصنامهم ولكنهم لما علموا معناها رفضوها كما ورد في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( قولوا لا اله إلا الله تفلحوا) فما كان جوابهم علموا من أن قولها لا يراد به النطق فقط وإنما يلزم منه نفي الأرباب والأنداد والآلهة والطواغيت (فقالوا اجعل الآلهة إلها واحدا إن هذالشيء عجيب) لأنهم علموا معناه ولذلك قال سبحانه وتعالى( فاعلم انه لا اله إلا الله) وقال (إلا من شهد بالحق وهم يعلمون) والأحاديث الواردة أيضا في أن القول وحده لاينفع بدون عمل لا ينفع منها قوله صلى الله عليه وسلم (من قال لا الله إلا الله وكفربما يعبد من دون الله حرم دمه و ماله وحسابه على الله) ..

    فيتبن أن القول وحده لا ينفع وقال صلى الله عليه وسلم أيضا من مات وهو يعلم انه لا الله إلا الله دخل الجنة..
    وغير ذلك من الأحاديث ومن أراد التوسع في أكثر في أن النطق وحده لا ينفع يرجع لدرس شروط التوحيد .
    والأدلة على انه يكفر كل من لم قال أو عمل ما يخالف لا الله إلاالله.أولا :نقول للمخالف الذي يقول بعد كفر من قال لا اله إلا الله ما تقول
    في قوله تعالى( يا أيهاالذين امنوا من يرتد منكم عن دينه..)والردة هي خروج الإنسان عن الإسلام باعتقاد أوقول أو فعل ما حكم الشارع بأنه كفر ومعلوم أن الإنسان لا يخرج من الإسلام إلا بعد أن يدخل إليه ولا يدخل إليه إلا بعد أن يقول لا اله إلا الله فتبين من هذا أن القائل إن قال أو عمل ما يناقض لا اله إلا الله يكفر.ومثال ذلك النفر الذين نزل فيهم قوله تعالى( قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم) جاء في سبب نزول هذه الآية أن ...
    ..

    أستراحة :
    أذكر الله وتوكل على الله وتعوذ بالله من شر الشيطان الرجيم لكي لا تمل من القراءة

    عدنا بفضل من الله لنكمل ما بدأناه

    جماعة من المسلمين كانوا غزاة مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فاجتمعوا في مجلس فتكلم واحد منهم فقال :ما رأينا مثل قرائناهؤلاء ارغب بطونا ولا اكذب السنا ولا اجبن عندا للقاء يعنون رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وكان في المجلس شاب من الأنصار يقال له عوف بن مالك فقال لهذا الرجل كذبت ولكنك منافق لأخبرن رسولا الله صلى الله عليه وسلم...

    فقام ذاهبا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ليخبره فوجد أن الوحي سبقه ونزل على الرسول صلى الله عليه وسلم فاخبره الله جلاوعلا بماقاله هؤلاء في مجلسهم أو قاله واحد منهم والبقية لم ينكروا عليه ولمانزل ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتحل من مكانه هذا وركب راحلته لما بلغه هذا القول الشنيع فجاء هذا الرجل الذي تكلم يعتذر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول....

    يا رسول الله إنما كنا نخوض ونلعب نتحدث حديث الركب نقطع به عنا الطريق والرسول صلى الله عليه وسلم لا يلتفت إليه ولا يزيد على قراءة الآية :(أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم) وقول الله سبحانه وتعالى (قد كفرتم بعدإيمانكم) دليل على أنهم كانوا مؤمنين وليسوا منافقين.


    فتبين من الآية أن النفر كانوا ينطقون بلا اله إلا الله بل أكثر كانوا يصلون وسائرين إلى الجهاد فلما قالوا ما خالف معنى الكلمة كفروا ولم ينفعهم نطقهم شيئا....

    وكذلك لا خلاف بين العلماء كلهم انه بمجرد أن يؤمن الشخص ببعض الكتاب ويكفر ببعض يكفر وان كان ينطق بلا اله إلا الله كما قال تعالى( افتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض).وأيضا من حقق التوحيد و الصلاة و الصيام و الزكاة وجحد الحج فانه يكفر كما قال تعالى (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفرفان الله غني عن العالمين)وكذلك من اقر بهذا كله لكن أنكر البعث يكفر كما قال تعالى(زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن..) وكذلك قصة غزوالصحابة لبني حنيفة وقد كانوا اسلموا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون لاالله إلا الله ويصلون..ولكن حينما ادعوا النبوة
    لمسيلمة قاتلهم الصحابة ولم ينفعهم قولهم شيئا...... يتبع أن شاء الله بع تكملت هذا الجزء الاول .
    السلام عليكم

  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    عضو
    المشاركات: 53
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بارك الله فيك ونفع بك المسلمين..
    موضوع قيم ويستحق التمعن والبحث والمتابعة
    وإني أتابع موضوعك بإهتمام بالغ وانتظر الجزء الثاني
    كل ما أرجوه منك هو متعب قليلا ولكنه مفيد كثيرا.. وهو وضع ذكر الآية والسورة دائما مع كل ذكر لها وذكر سند كل حديث حتى لو كان ضعيفا، ولا نقول ذكر السند كاملا بل يكفي مرجعه لدى المحدث إذا كان في الصحيحين أو نحوه..
    كذلك فإني لا اوافقك على اسم " أحمد بن حنبل" فهذا حمل ثقيل ، ومع انه يحق لنا ان نتخذه قدوة، ولكن أيضا أن نقتدي به، مجرد الإقتداء به فإن ذلك يعد حملا ثقيلا عجيبا، وقد لا يفهم غير المسلم انك تحبه، قد يفهم ان كل ما تتلفظ به صادر عنه، لذلك أنصحك بأن يكون مثلا " تلميذ الإمام أحمد" أو "تلميذ أحمد بن حنبل" ..او ما تراه مناسبا وتوافق عليه إدارة المنتدى وتوافق على تغييره إذا اتسع صدرك لملاحظتي، وأظن انك كذلك، فقد اعجبتني جدا استراحتك في وسط الموضوع والتزمت بها...
    وهذا يدل بشكل كامل على أنك متفتح العقل والذهن ..
    بارك الله فيك
    وبإنتظار الجزء الثاني بإذن الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة كلمة حق ; 2009-11-11 الساعة 12:15 سبب آخر: طباعة
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو جديد
    المشاركات: 10
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن
    بارك الله فيك على كل هذه الملاحظات التي انتظر من يوجهه لي رحم الله أمرء عرف لي عيوب وبأذن الله لو سمح لي مسؤل المنتدي هل يسمح لي بتغيره الي تلميذ أحمد ابن حنبل وهذا هو المناسب فعلآ وبارك الله فيك على كل كلمة والجزء الثاني بأذن الله سوف اسرده
    والسلام عليكم
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع