1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    مناقشة من يقول أن التكفير بالتسلسل بدعة

    يقول بعضُ الذين كفروا: التكفيرُ بالتسلسل في أصل الدين بدعةٌ. وحقيقةُ قولهم: أن ليس كل مَن لا يكفِّر مَن لم يحقق أصل الدين كافرًا. فإذا كان هناك أحدٌ يدعو الأموات وثانٍ يراه يفعلُ ذلك ولا يكفِّره فحتى هؤلاء يقولون أن ذلك يُخِلّ أصل الدين. لكنهم يقولون أيضا: مَن عَلِم بأمرهما وكفّر الأول لكنه لم يكفِّر الثاني فهو مسلمٌ معذور بجهله إذا لم تقم الحجة عليه. فهم يقولون أنه يكفُر بعد إقامة الحجة عليه فقط, وأنه من قبل ذلك مسلمٌ موحّد, مع أن الثابت من دين الإسلام: كل من لم يكفِّر من لم يحقق أصل الدين وهو يعلم أمرَه فهو كافرٌ ليس مِن الله في شيءٍ. وشروط المناقشة: أن تكون لأجل معرفة الحق فقط, لا للدفاع عن منهج من مناهج الناس, وأن تكون بالاستدلال بالكتاب والسنة, ولا يدخل فيها ثالثٌ, وعدمُ الانتقال إلى موضوع آخر بل لا بد من الإجابة عمّا يقوله الآخر, وعدم الشتم.

    [FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]قال الإمام أحمد بن حنبل في العقيدة (ص 114): متى كان في ملكه ما لا يريده بطلت الربوبية وذلك مثل أن يكون في ملكه ما لا يعلمه تعالى الله علوا كبيرا
    [/SIZE][/FONT][CENTER][SIZE=5][URL]http://www.dinullah.110mb.com[/URL][/SIZE]


    [/CENTER]
    التعديل الأخير تم بواسطة الموحد الفقير إلى الله ; 2009-10-29 الساعة 22:32
  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    عضو
    المشاركات: 65
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخ الفاضل ارجوا ان تقبلني محاورا متعلما لا مناظرا مجادلا ولا مجالدا
    نرجوا توضيح بعض الامور بالدليل
    اولا اصل الدين؟؟
    ثانيا موقع التكفير وصلته باصل الدين؟؟
    ثالثا من هو الذي تكفيره من اصل الدين؟؟
    رابعا ماذا تعنون بالسلسلة وما علاقتها بتوحيد الله؟؟
    ارجوا اولا توضيح المصطلحات السابقة بمعاني سهلة لا لبس فيها موضحا الدليل علي ما تقول ويا حبذا لو مدعما بكلام القرون المفضلة الاولي
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مرحبا بك أبا معاذ وأسأل الله تعالى أن يهدينا جميعا إلى الحق المبين من عنده اللهم آمين.

    قلت أنت:اولا اصل الدين؟؟ ثانيا موقع التكفير وصلته باصل الدين؟؟ ثالثا من هو الذي تكفيره من اصل الدين؟؟

    فالتالي هو الجواب عن هذه الأسئلة الثلاثة إن شاء الله.

    أصل الدين هو عبادة الله وحده دون سواه. قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى (10 / 14): فَمَنْ لَمْ يَسْتَسْلِمْ لِلَّهِ فَقَدْ اسْتَكْبَرَ وَمَنْ اسْتَسْلَمَ لِلَّهِ وَلِغَيْرِهِ فَقَدْ أَشْرَكَ وَكُلٌّ مِنْ الْكِبْرِ وَالشِّرْكِ ضِدُّ الْإِسْلَامِ وَالْإِسْلَامُ ضِدُّ الشِّرْكِ وَالْكِبْرِ .

    ثم قال: وَلِهَذَا كَانَ رَأْسُ الْإِسْلَامِ { شَهَادَةَ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ }وَهِيَ مُتَضَمِّنَةٌ عِبَادَةَ اللَّهِ وَحْدَهُ وَتَرْكَ عِبَادَةِ مَا سِوَاهُ وَهُوَ الْإِسْلَامُ الْعَامُّ الَّذِي لَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْ الْأَوَّلِينَ والآخرين دِينًا سِوَاهُ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }وَقَالَ تَعَالَى : { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }{ إنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ }

    وقال فيه أيضا (1 / 154): { وَمَنْ لَقِيَ اللَّهَ لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا فَهُوَ فِي شَفَاعَتِي }وَهَذَا الْأَصْلُ وَهُوَ التَّوْحِيدُ هُوَ أَصْلُ الدِّينِ الَّذِي لَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْ الْأَوَّلِينَ والآخرين دِينًا غَيْرَهُ وَبِهِ أَرْسَلَ اللَّهُ الرُّسُلَ وَأَنْزَلَ الْكُتُبَ

    ولا نكون مسلمين إلا ونحن نعرف ما هو أصل الدين, وإلا فمن لم يعرف كيف أن يعبد الله وحده لا يستطيع أن يعبده وحده.فقد ثبَت أنّ للدين أصلا, وهو عبادة الله وحده وأن لا نُشرِك به أحدا.وإذا كان أحد لا يوحِّد الله فلا بد من تكفيره. فما حُكم مَن لم يكفِّره مع علمه بأنه لا يوحِّد الله؟ حكمُه أنه مثله, وأنه ليس مِن المسلمين. ولماذا لا يكون مسلما؟ لأنه قد علِم أن أحدا لم يأتِ بأصل الدين, ثم مع ذلك يقول أن هذا الذي لم يأتِ بأصل الدين هو مسلمٌ, فهو يُنكِر أن لا يكون أحدٌ مسلما إلا وهو يوحِّد الله ويترك الشرك الأكبر كله.يقول أولا أن أصل الدين هو توحيد الله وترك عبادة غيره, ثم يقول على من لم يعبد الله وحده أنه من المسلمين أيضا, فقد سوّى بين من يعبد الله وحده وبين من لم يوحِّده.

    ومن لا يكفر من علِم أنه لم يأتِ بأصل الدين:فإنه يرى أن أحدا يكون من المسلمين إذا كان لا يعبد الله وحده. فإذا كان لا يعلم أن للدين أصلا فإنه يجب عليه أن يتعلم التوحيد حتى يميِّز التوحيد من الكفر والشرك وما دام يجهل ذلك فإنه مِن المستحيل أن يدخل الإسلام.وإذا كان يعلم أن للدين أصلا ثم لا يكفِّر مَن علِم أنه لم يوحِّد الله فإنه يرى أن من لم يأتِ بأصل الدين يكون مسلما عند الله أيضا, فيُدخِل في الإسلام من قد عِلم أنه لم يَدخُل فيه وهذا كفر أعاذنا الله من ذلك آمين.

    والتكفير الذي هو مِن أصل الدين هو تكفير كل مَن لم يحقِّق هذا الأصل إذا علمنا أنه لا يحققه.وأما مَن كان عندنا مسلما ثم ارتدّ ولم نعلم بردته فلا بأس إذا كنا لا نكفره بل لا يحل لنا تكفيره إلا بعد العلم بأنه قد كفر. وليس شيء من التكفير هو مِن أصل الدين, غير تكفير من نعلم أنه لم يوحِّد الله.

    ثم قلت أنت: رابعا ماذا تعنون بالسلسلة وما علاقتها بتوحيد الله؟؟

    معنى السلسلة والتكفير بالتسلسل:تصديق الله تعالى في إخباره بأن كل من لم يوحِّده تعالى ليس مسلما.وبعبارةٍ أخرى: تكفير كل من علمنا أنه لم يحقِّق أصل الدين.أو: أن نفرِّق بين من وحَّد الله وبين من لم يوحِّده.

    وليس التسلسل أكثر من هذا. فمَن اعتقد أنه يجب تكفير كل من لم يأتِ بأصل الدين الذي لا يكون أحدٌ مسلما إلا به فقد اعتقد ما يكفيه في هذه المسألة.

    لكن بعض الناس تكلموا في هذه المسألة ثم ضلوا عن سواء السبيل وأضلّوا غيرهم. فحقيقة قولهم فيها أنه ليس من أصل الدين أن نكفِّر كل من نعلم أنه لم يأتِ بأصل الدين. يقولون: لو جاءك أحد وقال: "إنّ لي إخوانًا في الدين هم يقولون: عُبّاد القبور هم مسلمون, نعذرهم بالجهل والتأويل" - فهذا الذي يجيء ويقول هذه المقالة هو ليس كافرا عندهم إذا كانت الحجة لم تقم عليهم, بل هو عندهم مسلم معذور قبل أن تقوم عليه الحجة. فهم لم يصدقوا الله في أن كل من لم يأتِ بأصل الدين هو ليس مسلما, أو بعبارة أخرى: لم يكفِّروا بالتسلسل, وهذا هو كفرهم.

    فهم لا يقولون: من يعبد القبور يكون مسلما. وكذلك لا يقولون: من لم يكفِّر عُبّاد القبور هو مسلم. بل هو يعلمون أنهما مِن غير المسلمين.لكنهم يقولون: من يعذر الذي لا يكفِّر عُبّاد القبور فهو لا يكفر إلا بعد إقامة الحجة عليه, مع أنه يعلم أن الذي يعذر عُبّاد القبور هو يعلم أنهم يشركون القبور بالله, لكنه يقول: "ليس كل من يشرك بالله هو مشرك, بل منهم من هو معذور بالتأويل"

    فإن كانت شبهة هؤلاء لم تتّضح لك كل الاتّضاح فأرجو أن تقرأ هذه الفقرات مرة أخرى, فتتبيّن بإذن الله. وتفضّل اسأل عن أيّ شيء من هذه المسألة تريد أن تسأل عنه وهدانا الله وإياكم وجعلنا من المسلمين المخلصين له آمين.
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    عضو
    المشاركات: 53
    لا يمكن النشر في هذا القسم

    الأخ الفقير إلى الله، وكلنا فقراء إلى الله بإذن الله..
    بما أن الموضوع هو (مناقشة من يقول أن التكفير بالتسلسل بدعة)
    فإنني، موافق على تعريفك على التسلسل، أن من لا يكفر كافرا فهو كافر..وهكذا، ولكن ليس السؤال على الفهم، وليس السؤال عن أصل الدين.
    السؤال عن السلسلة نفسها: (لفظها، تعريفها، تخطيطها، وضعها) وقد تساءلت في موضع آخر إن كان ذلك يعتبر بدعة أم لا، فنرجو أن لا تعرف لنا ما هي السلسلة، فالسؤال في غاية الدقة والوضوح:
    هل تعتبر السلسلة (أو التسلسل) (كلفظ وتعريف وتخطيط وثبوت) بدعة أم لا؟
    وإذا كان الجواب لا، فكيف استدللت عليه..

    وأرجو أن يتسع صدرك لملاحظتي للمرة الثانية : ان لا تشرح لنا عن المعنى والفهم ، فأعتقد (والله تعالى أعلم) أن كل من بالمنتدى يعرف ذلك، فنرجو أن تذهب بنا مباشرة إلى صلب الموضوع ...

    والسؤال للتعلم والفهم، فعلمنا جزاك الله عنا وعن المسلمين كل خير
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    فأما سؤالك يا كلمة الحق: الله أعلم. ولم أتكلم في هذا الموضوع إلا لأن بعض الناس ينكرون حقيقة التكفير بالتسلسل فينكرون أن كل من لم يكفر الكافر غير المحقق لأصل الدين فأنه كافر.

    وفي درء تعارض العقل والنقل لابن تيمية (1 / 27):
    جواز مخاطبة أهل الاصطلاح باصطلاحهم
    وأما مخاطبة أهل الاصطلاح باصطلاحهم ولغتهم فليس بمكروه إذا احتيج إلي ذلك وكانت المعاني صحيحة كمخاطبة العجم من الروم والفرس والترك بلغتهم وعرفهم فإن هذا جائز حسن للحاجة وإنما كرهه الأئمة إذا لم يحتج إليه
    ولهذا [ قال النبي صلي الله عليه وسلم لأم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص ـ وكانت صغيرة فولدت بأرض الحبشة لأن أباها كان من المهاجرين إليها ـ فقال لها يا أم خالد هذا سنا ] والسنا بلسان الحبشة الحسن لأنها كانت من أهل هذه اللغة

    ولذلك يترجم القرآن والحديث لمن يحتاج إلي تفهمه إياه بالترجمة وكذلك يقرأ المسلم ما يحتاج إليه من كتب الأمم وكلامهم بلغتهم ويترجمها بالعربية كما [ أمر النبي صلي الله عليه وسلم زيد بن ثابت أن يتعلم كتاب اليهود ليقرأ له ويكتب له ذلك ] حيث لم يأتمن اليهود عليه

    فالسلف والأئمة لم يذموا الكلام لمجرد ما فيه من الاصطلاحات المولدة كلفظ الجوهر والعرض والجسم وغير ذلك بل لأن المعاني التي يعبرون عنها بهذه العبارات فيها من باطل المذموم في الأدلة والأحكام ما يجب النهي عنه لاشتمال هذه الألفاظ علي معان مجملة في النفي والإثبات كما قال الإمام أحمد في وصفه لأهل البدع فقال : هم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب متفقون علي مفارقة الكتاب يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهال الناس بما يلبسون عليهم

    فكانت مشاركتي الأصلية لأجل الحوار مع من ينكر حقيقة التكفير بالتسلسل, لا من يقرّ بها لكن يقول أنه لا يمكن أن نسمّي الأمر تسلسلا. وأريد أن ألاحظ شيئا: أقتصر في كلامي هنا على أصل الدين, فهو مقدَّم على غيره وهو أولى.
    التعديل الأخير تم بواسطة الموحد الفقير إلى الله ; 2009-11-14 الساعة 01:38
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    عضو
    المشاركات: 53
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بارك الله فيك،
    (لا اعلم) أجمل رد سمعته في حياتي، لله درك كيف تعلمت وصبرت حتى تقولها..
    على كل الأحوال قمت بعمل بحث، وخلصت فيه إلى نتيجة أولية بخصوص (السلسلة) ، وجعلته حصريا لمنتدى التوحيد الخالص، تحت عنوان "عقيدة التحكيم".
    فأرجو منك وأنت أهل للنقاش والحوار، قراءة الموضوع، والتعليق عليه بما تراه مناسبا
    والله من وراء القصد
  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    عضو
    المشاركات: 65
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الاخ الفاضل صاحب المسالة المطروحة
    انت قلت
    يقول أولا أن أصل الدين هو توحيد الله وترك عبادة غيره, ثم يقول على من لم يعبد الله وحده أنه من المسلمين أيضا, فقد سوّى بين من يعبد الله وحده وبين من لم يوحِّده.
    اقول:اذن انت تقر ان هذا الرجل متناقض ومعلوم انه ليس كل تناقض كفر في الحال فما الدليل علي كفر مثل هذا حالا؟؟؟؟؟؟


    وقلت:التكفير الذي هو مِن أصل الدين هو تكفير كل مَن لم يحقِّق هذا الأصل إذا علمنا أنه لا يحققه.وأما مَن كان عندنا مسلما ثم ارتدّ ولم نعلم بردته فلا بأس إذا كنا لا نكفره بل لا يحل لنا تكفيره إلا بعد العلم بأنه قد كفر.
    اقول: ما معني الكلام السابق وما الداعي للتفرقة بين الكفر الاصلي والردة.

    قلت :وليس شيء من التكفير هو مِن أصل الدين, غير تكفير من نعلم أنه لم يوحِّد الله.
    اقول :سالتك عن الدليل اخي فلم تجبني؟

    قلت :فهم لم يصدقوا الله في أن كل من لم يأتِ بأصل الدين هو ليس مسلما, أو بعبارة أخرى: لم يكفِّروا بالتسلسل, وهذا هو كفرهم.

    اقول:فالمشكلة في كفرهم هو عدم تصديقهم اي تكذيبهم بالتكفير ومعلوم ان التكذيب والجحد لا يكون الا بعد العلم فهل تقر انهم ان كانوا جهلة بالتكفيرلا يكفرون نرجوا التوضيح والتعليق علي لفظة التصديق.
  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قلت أنا: يقول أولا أن أصل الدين هو توحيد الله وترك عبادة غيره, ثم يقول على من لم يعبد الله وحده أنه من المسلمين أيضا, فقد سوّى بين من يعبد الله وحده وبين من لم يوحِّده.

    ثم قلت أنت: اذن انت تقر ان هذا الرجل متناقض ومعلوم انه ليس كل تناقض كفر في الحال فما الدليل علي كفر مثل هذا حالا؟؟؟؟؟؟

    قد تقدّم دليلٌ على أن للدين أصلا, فهو قوله تعالى: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) (آل عمران)

    فالآية تدلّ على أن مَن ليس مسلما هو في الآخرة من الخاسرين. وهناك دليلٌ آخر في صحيح مسلم: الْإِسْلَامُ أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا تُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا.

    فمن يعبد الله ولم يشرك به شيئا فهو على دين الإسلام, ومن لم يعبده وحده فليس عليه.ومَن قال أن مَن يشرك بالله شركًا أكبر هو على دين الإسلام أيضا, فإنه يعتقد أن الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا, وأن الإسلام كذلك أن تعبد الله وتشرك به شيئا, ما دمت جاهلا بأن ذلك يُناقِض التوحيد, أو يشك في هذا. ولو لم يتعلم أن الإسلام هو عبادة الله وحده لم يستطع أن يدخله, لأنه لا يستطيع أن يدخل في الإسلام وهو يجهل أصله.

    فإذا علمنا أن للإسلام أصلا فلا بد مِن أن نعلم أن من لم يأتِ به هو ليس مسلما.وليس كل تناقض كفرا, فهذا صحيح. لكن مِن التناقضات التي يكفر بها المرءُ. وهي الاعتقادات التي تُخالِف أصل الدين مخالفةً مباشرة. فلو رأيت أحدا وهو يقول: "من لم يعبد الله وحده ليس مسلما. لكن هذا الرجل الذي دعا الأموات الآن فأنا أعذره بالتأويل وأقول أنه مسلم لأني أعلم أنه لا يحل لي تكفيره" فهل قائلُ هذا هو مسلم معذورٌ أم ليس مسلما لأنه لا يعتقد التوحيد؟

    فإن نفس قوله يدلّ على أنه يجهل التوحيد, ولو عرفه لما قاله.فقولُه يدلّ على أنه يعتقد أن من يدعو الأموات يكون مسلما في بعض الحالات, ومعنى اعتقادِ هذا هو أنه يعتقد أن يكون أحدٌ مسلما وهو يشرك بالله شركًا أكبر. والدليل على عدم عذره هو الدليل على أن أصل الدين هو عبادة الله وحده وترك الشرك, لأنه يدلّ على عدم إسلام مَن لم يعتقد التوحيد وهذا لم يعتقده.

    وكذلك من لم يجزم بأن بعض المشركين هم مسلمون لكن شكّ في ذلك فهو لم يعتقد التوحيد, والدليل على عدم عذر هذا الشاكّ هو نفس الدليل, لأن المطلوب هو اليقين, الذي لم يأتِ به الشاكّ.
    فلو كنت ترى أن من لا يتبرأ من بعض المشركين هو مسلم فإنه يجب أن نتحدث أكثر عن هذا, حتى يعلم كل منا أن المرء لا يكون مسلما أبدا إلا وهو يتبرأ من جميع المشركين.

    ولو كنت تعلم أن كل من لم يتبرأ من جميع المشركين هو لم يدخل الإسلام في فقد تبيّن لك ما تحتاج إلى فهمه.فمَن رأى رجلا يدعو الأموات ثم لا يكفِّره فإنه لم يمنعه من تكفيره إلا أنه يعتقد أن من يدعو الأموات يكون مسلما معذورا, أو يشك فيه. ومن اعتقد هذا أو شكّ في الأمر فاعتقاده أو شكّه يدل على أنه لم يتعلم أصل الدين فلم يدرِ ما هو التوحيد.

    وقلت أنا:التكفير الذي هو مِن أصل الدين هو تكفير كل مَن لم يحقِّق هذا الأصل إذا علمنا أنه لا يحققه. وأما مَن كان عندنا مسلما ثم ارتدّ ولم نعلم بردته فلا بأس إذا كنا لا نكفره بل لا يحل لنا تكفيره إلا بعد العلم بأنه قد كفر. وليس شيء من التكفير هو مِن أصل الدين, غير تكفير من نعلم أنه لم يوحِّد الله.

    وقلت أنت: ما معني الكلام السابق وما الداعي للتفرقة بين الكفر الاصلي والردة.

    أوضّح الكلام السابق مرة أخرى إن شاء الله: هناك تكفيرٌ هو من أصل الدين وتكفير هو ليس منه.فالتكفير الذي هو من أصل الدين هو تكفير كل من لم يأتِ بهذا الأصل فقط. وترك الصلاة مثلا أمرٌ مختلفٌ فيه, ومن اعتقد أن ترك الصلاة كفرٌ أصغر ثم لا يكفرِّ تارك الصلاة فهو لا يكفُر, لأن ذلك ليس من أصل الدين.

    فلو كان هناك أحد حكمنا عليه بالإسلام ثم هو يرتد بأن يدعو الأموات ونحن لا نعلم بردته فلا سبيل إلى تكفيره.لكن إذا علمنا بردته فلا بد من تكفيره, فإنْ لم نكفِّره مع علمنا بأنه قد دعا الأموات فإننا إذن مثله والعياذ بالله من ذلك. ويجب تكفيرُ كل مَن لم يوحِّد الله, مرتدًّا كان أو كافرا أصليّا. وأنا ذكرتُ أمرَ المرتد لكي أبيّن أنه مِن الممكن أن يرتّد أحد ونحن لا نعلم ذلك فلا يجب علينا أن نكفِّره بل ولا يحّل لنا ذلك. وأما الكافر الأصليّ فلا نحكم عليه بالإسلام أصلا ما دام لا يتبرأ من كفريّات قومه المعلومة.

    وقلت أنا :وليس شيء من التكفير هو مِن أصل الدين, غير تكفير من نعلم أنه لم يوحِّد الله.
    وقلت أنت: سالتك عن الدليل اخي فلم تجبني؟

    لو تنظر إلى آخر المشاركة تجد إن شاء الله أني قد أجبت عن الدليل, ثم أجبت عنه في هذه المشاركة مرة أخرى ولله الحمد. فقد ذكرت دليلا على أن للإسلام أصلا, وهو يدلّ على أن كل من لم يوحِّد الله هو ليس مسلما. لأن القدر المشترك بين جميع المسلمين هو أنهم يعبدون الله وحده ولا يشركون به شيئا.فهم يعرفون ضرورةً أن ذلك هو دين الإسلام, ويعرفون أن الذين هم ليسوا على دين الإسلام هم ليسوا مسلمين. فإذا عرفوا ذلك فقد عرفوا أن مَن ليس على هذا الدين هو كافرٌ وأنه يجب تكفيره. ومن لم يوافق على ذلك فهو لا يعرف ما هو التوحيد.

    وقلت أنا :فهم لم يصدقوا الله في أن كل من لم يأتِ بأصل الدين هو ليس مسلما, أو بعبارة أخرى: لم يكفِّروا بالتسلسل, وهذا هو كفرهم.

    وقلت أنت: فالمشكلة في كفرهم هو عدم تصديقهم اي تكذيبهم بالتكفير ومعلوم ان التكذيب والجحد لا يكون الا بعد العلم فهل تقر انهم ان كانوا جهلة بالتكفيرلا يكفرون نرجوا التوضيح والتعليق علي لفظة التصديق.

    لعلك تجيب عما تعتقده فيمن يرى أن البراءة من المشركين ليست من أصل الدين. فلو كنت ترى أنها ليست منه فيجب أكثر من البيان. ولو كنت ترى أنها منها فإن هذا يلزمك بأن تعتقد أن كل من لم يأت بها هو ليس مسلما.

    وهل تفرّق أنت بين التشريك (نسبة أحد إلى الشرك) وبين التكفير؟ فربما ترى أن من لم تبلغه الرسالة هو مشركٌ لأنه يعبد غير الله لكنه ليس كافرا لأنه لم يكفر بالرسالة. فعلى أيّة حالة, جميع الناس في بلاد العالم قد سمعوا بالرسالة (هذا تعميمٌ ولا أتكلم في الذين قد يعيشون في مكان لم يبلغهم فيه شيء من الرسالة).

    ومن سمع بالرسالة فإما أن يكون مؤمنا بها وإما أن يكون كافرا بها. وفي الدرر السنية (3 / 68) نجد تعريف أنواع الكفر الأكبر: النوع الأول: كفر التكذيب، والدليل عليه، قوله تعالى: (ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو كذب بالحق لما جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين) [العنكبوت: 68]

    النوع الثاني: كفر الاستكبار، والإباء مع التصديق؛ والدليل عليه، قوله: (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين) [البقرة: 34]

  9. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    النوع الثالث: كفر الشك، وهو كفر الظن، والدليل عليه، قوله تعالى: (ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبداً * وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربى لأجدن خيراً منها منقلبا * قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلاً) [الكهف: 35 -37]

    النوع الرابع: كفر الإعراض، والدليل عليه قوله تعالى: (والذين كفروا عما أنذروا معرضون) [الأحقاف: 3]

    النوع الخامس: كفر النفاق، الدليل عليه، قوله تعالى: (ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون) [المنافقون: 3] اهـ

    وهل تجد أحدا هو في مكان قد سمع فيه بالرسالة فلم يؤمن بها ومع ذلك هو لم يقع في أحد أنواع الكفر الأكبر؟ فأنا لا أجد. فمنهم مَن كفر بالشك فيها, ومنهم من كفر بالإعراض عنها, ومنهم من وقع في نوع آخر من أنواع الكفر الأكبر. ومعنى الكفر بالرسالة ليس هو فقط أن يقول أحد: "هذه الرسالة لا تصح", بل من قال "هي صحيحة" لكن لم يعبد الله وحده فهو من الكافرين بالله وبالرسالة كذلك.

    فمِن الكفار من لم يكذّب بالرسالة لكنه لم يصدق الله في أن كل من يشرك به شيئا هو من غير المسلمين.فليس كل من لم يصدق الله في هذا هو مكذبٌ بالرسالة, بل قد يكون شاكّا فيها أو معرضا عنها. فهل هذا هو التعليق عن لفظة التصديق الذي أردته أنت, أم سألت عن غيره؟
  10. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    [تم دمج المشاركات (من رقم 10 إلى رقم 16) مع هذا الموضوع لتعلقها بالمسألة المطروحة هنا.] الإدارة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أريد أن أسألك سؤالا واحدا لو أمكن, ماذا تعتقده في التكفير بالتسلسل؟ فهل تعدّه من أصل الدين, أم هو بدعة عندك؟
  11. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم.
    راجع كلامي عن مناط تكفير المعذر جيدا .

    ستعرف أني أقول أن البراءة من المشركين من أصل الدين .

    ومن قال بغير ذلك فهو جاهل لملة إبراهيم وليس من الموحدين .

    هذا رابط الموضوع

    بعنوان مناط كفر المعذرين ومن ادخل جاهل التوحيد في ملة إبراهيم
    http://www.twhed.com/vb/t283.html
  12. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    وعليكم. قرأت كل هذا الآن, لكنك تعتقد أن ليس كل كافر يكون مشركا دائما. فماذا تعنيه بقولك "أقول أن البراءة من المشركين من أصل الدين" بالضبط؟ ماذا تقوله فيمن لا يدعو الأموات لكنه لا يكفر من يدعو الأموات. هل تكفيره من أصل الدين أم ليس منه؟
  13. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .

    هو منه ومن قال انه ليس منه فهو كافر .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  14. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    كذلك. فالثابت عن أبي مريم ومن معه أنهم ينكرون هذا. فلا بد من إعلان تكفيرهم. والذي لا يكفر كل من لم يأتِ بأصل الدين فإنه لا إيمان له فإنه لا إيمان له.
  15. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 229
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم .
    لست مطالب بإعلان تكفيري لكل فرد بعينه .
    فلسنا هنا لإظهار العداوة والبغضاء .
    بل نحن في موضع التعلم والدعوة إلي الله بالحكمة والموعظة الحسنة .
    فلا داعي إلا لتقرير المعتقد مع عدم التعرض للأشخاص .
    فكل واحد يعلم من يكفره ولأي سبب يكفره دون إظهار ذلك في كل مكان .
    [CENTER][SIZE="3"]اللهم اجعلنا من المتواضعين لعظمتك المتذللين لك بمعرفتنا قدرنا أمامك .
    اللهم اجعلنا من المتواضعين للناس لا نحمل مثقال ذرة من كبر في نفوسنا تجاههم وأبعد عنا الكبر والخيلاء .
    اللهم اجعلنا ممن يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    اللهم علمنا ماينفعنا ونفعنا بما علمتنا وزدنا علما .
    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ؛ وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .
    اللهم آمين .
    [B][COLOR="Navy"]إذا لم يعجبك كلامي فتجاوزه إلى ما يعجبك واستغفر لي بحلم أو صححه بعلم[/COLOR][/B][/SIZE][/CENTER]
  16. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    وعليكم. بل أنت قد نقلت بعض الأشياء عن أبي مريم والخطاب هو شيخنا العزيز أو مثل هذا. أرأيت من يدخل المنتدى أول مرة وهو يقرأ مثل هذه المشاركات ولا يقرأ غيرها, أفلا تخاف أنه سوف يظن أنك ترى أبا مريم على الحق وتصوّب منهاجه؟ فإذا كنت تعتقد أن تكفير من لم يأتِ بأصل الدين بالتسلسل هو من أصل الدين ولا تستثني منه شيئا فإن أبا مريم ومن معه ينكرون ذلك, وقد أضلّ خلقا كثيرا فهم يرون أنهم موحدون والله المستعان فينكر أظهر أمور التوحيد ويدعو الناس إلى العمى وظلمات الكفر.
  17. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    [تم دمج المشاركتين 17 و18 مع هذا الموضوع لتعلقه بالمسألة المطروحة هنا.] الإدارة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا (صحيح مسلم). فالحديث يدل على أن أصل الدين هو عبادة الله وحده لا شريك له، وهذا لا يتم أبدا إلا بترك الشرك وتكفير المشركين. والإسلام يلزم كل واحد من الناس فلا شكّ أن أصل الدين الذي يجب عليهم أن يحققوه لا يختلف من شخص إلى آخر. ويخالف ذلك فريق من الذين ينتسبون إلى التوحيد والعلم، فيقولون أن التكفير بالتسلسل هو بدعة، ولكن التسلسل إنما هو تكفير كل من لم يحقق أصل الدين فقد قالوا بإبطال التوحيد وإن لم يشعروا به وهذا ردّ بليغٌ عليهم ولله الحمد.

    يمكن التحميل من هنا إن شاء الله:

    [FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]قال الإمام أحمد بن حنبل في العقيدة (ص 114): متى كان في ملكه ما لا يريده بطلت الربوبية وذلك مثل أن يكون في ملكه ما لا يعلمه تعالى الله علوا كبيرا
    [/SIZE][/FONT][CENTER][SIZE=5][URL]http://www.dinullah.110mb.com[/URL][/SIZE]


    [/CENTER]
  18. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 513
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الرابط الجديد إن شاء الله:
    [FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]قال الإمام أحمد بن حنبل في العقيدة (ص 114): متى كان في ملكه ما لا يريده بطلت الربوبية وذلك مثل أن يكون في ملكه ما لا يعلمه تعالى الله علوا كبيرا
    [/SIZE][/FONT][CENTER][SIZE=5][URL]http://www.dinullah.110mb.com[/URL][/SIZE]


    [/CENTER]
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع