1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    عضو
    المشاركات: 162
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    شرح مبسط لموضوع العذر بالجهل وحكمه في دارالكفر ودار الاسلام.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد :
    في البداية يجب ان نعلم ..ان من مات وفيه خصلة واحدة من الشرك ، حرم الله عليه الجنة وخُلد في جهنم ،والعياذ بالله ،.. قال تعالى :( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) (48:النساء)..
    ومن اعتقد ان الله تعالى يغفر للمشركين يوم القيامة ، حتى ولو مجرد شك ، أو قال انا اتوقف عن القول انهم يدخلون جهنم أو قال لااعلم هل يدخلون جهنم ام لا. فقد كفر بالله تعالى وبكتابه.

    والان سوف اشرحها إن شاء الله على نقاط وذلك للاختصار حتى لاتمل الناس من طول السرد ومن اراد التفصيل في احد النقاط يطلب ذلك وانا بالخدمة .قال تعالى:( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ).
    في البداية يجب ان نعلم ان الجاهل بالتوحيد توجد له احكام في دار الكفر(وكلمة دار تعني بلاد او دولة اومملكة لاتَحكم بِشَرعَ الله في القَضاء بِالمَحَاكِم أو يَحكمون ببعض شرع الله والبعض الاخر بقوانين هم يضعونها او يسنونها ،وهذا حال كل دول العالم الان لاتوجد دار للاسلام ). واحكام في دار الاسلام (وهي الدولة او البلد الذي يحكم بشرع الله فقط ،ولا يحكمون بقوانين هم يضعونها أويعطلون شرع الله ) ، يجب ان نُفرق بين دار الكفر ودار الاسلام في الحُكم عليه.
    1-حُكم جاهِل التوحيد في دار الكفر كافر وإن صلى وصام وحج البيت وقال لاإله إلا الله وان محمد رسول الله وادعى انه مسلم ،ولانَستَتِيبَهُ اونُقِيمُ عليه الحجة.أو نُقيم عليه الحَدَ.ولكن لانبخَل عليه بِدَعوتِه للتوحيد .فإن اِستَجَاب بِالكُلِيةَ فَقد اصبَحَ مُسلِما واَخا لنا في الاسلام.
    ومِن نَاحية اُخرى أَن حُكم النَاس في دارِ الكُفر كُلهم كُفار إلا مَن ثَبُتَ إسلامُه لنا وذلك أَن يكون موحد وليس عنده شرك، وَيَكفُربالطواغيت امثال الحكام أَلان، ومواليهم، وشيوخهم (الذين يفتون بوجوب اتباع أوامر الحكام ويحاربون من يخالف عن امرهم ). ويكفر بشرك المشركين جميعا دون إستثناء ، ويقيم باقي الفرائض.

    ملحوظة :واجبنا الان نحن المسلمين ان نجهر بدعوتنا في اهلينا واقربائنا.كما بدء النبي صلى الله عليه وسلم ،ثم في كل مكان وفي كل حال ،ونبين للناس دين الله الذي ارتضاه ،وإن خفنا على انفسنا ان تكون مفسدة ،اعتزلناهم وما يعبدون.

    الان نأتي لحكمه في دار الاسلام.
    2-حكم جاهل التوحيد في دار الاسلام : فَحُكمه انه ان كان به علة في الفهم يعني تأويل أو بطيء في الفهم أو أُمي ان نبين له خَطَاءَهُ فإن أَصَّرَ نرفع امره الى القاضي أو الامير وهو يستتيبه فإن أَصَّرَ ،اقيم عليه الحد وهو القتل لانه يعتبر مرتد.(لان حكم الناس في دار الاسلام بالظاهر ،وهو كل اهلها مسلمين إلا من ثبت كفره).
    اهل الاعتقاد الفاسد لقد تقولوا على الامام احمد رحمه الله اقوالا هو بريء منها .لان الامام بعد ما مات اخذ اهل الاعتقاد الفاسد ينسبون اقوالا للامام هو لم يقلها .مثل قولهم :(ان الامام كان يستغفر ويترحم على ولاة الأمور الذين يقولون بقول الجهمية: إن القرءان مخلوق وأن الله لا يرى في الآخرة، وغير ذلك.. ويدعون الناس إلى ذلك ويمتحنونهم ويعاقبونهم إذا لم يجيبوهم، ويكفرون من لم يجبهم حتى أنهم كانوا إذا أمسكوا الأسير لم يطلقوه حتى يقر بقول الجهمية: بأن القرءان مخلوق وغير ذلك. ولا يولون متولياً ولا يعطون رزقاً من بيت المال إلا لمن يقول ذلك).والامام احمد رحمه الله كان يُكَفِر الجهمية الذين يقولون إن القرءان مخلوق .ولم يستغفر لهم ولم يترحم عليهم .
    إن الشيطان يأمر أَوْلِيَاءَهُ بإن يدسوا احاديثا موضوعاً في السنة النبوية واقوالا للسلف الصالح هم بريئون منها.وذلك ليحاجج الناس بها على الامد البعيد.والان النصارى يحاجوننا ويستدلون من احاديث ضعيفة وموضوعة.والاشد من ذلك يعمدون الى الاحاديث الصحيحة ويفسرونها حسب هواهم .ويقنعون الناس انه هذا هو تفسيرها حتى تصدقهم الناس .
    فاعلم ،ان السنة النبوية واقوال الفقهاء لاتخالف ولاتعارض كتاب الله مطلقا .

    والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

  2. شكراً : 1
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المدير العام
    المشاركات: 995
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    السلام عليكم
    هذه مشاركة من أحد الإخوة (كلامه باللون الأزرق) تعليقا على ما جاء في هذ الموضوع:


    في البداية يجب ان نعلم ان
    الجاهل بالتوحيد توجد له احكام في دار الكفر(وكلمة دار تعني بلاد او دولة اومملكة لاتَحكم بِشَرعَ الله في القَضاء بِالمَحَاكِم أو يَحكمون ببعض شرع الله والبعض الاخر بقوانين هم يضعونها او يسنونها ،وهذا حال كل دول العالم الان لاتوجد دار للاسلام ). واحكام في دار الاسلام (وهي الدولة او البلد الذي يحكم بشرع الله فقط ،ولا يحكمون بقوانين هم يضعونها أويعطلون شرع الله)،

    الحكم على الدور بأنها دار إسلام أو دار كفر لا يبنى على القضاء بشرع الله فحسب، فلا يقال أن أوربا دار كفر لكونها لا تحكم بشرع الله فقط، ومثلها بلاد العرب اليوم، فقد وقع خلال أزمنة طويلة أن حكموا بشرع الله في القضاء وكانوا كفارا لعبادتهم القبور والمشاهد، ولو أنهم حكموا اليوم بشرع الله في القضاء وغيره ما صاروا مسلمين ولا دارهم دار إسلام، حتى يبرأوا من الكفر كله، فدار الإسلام هي التي لا يقر فيها الكفر أصالة إلا بعقد ذمة أو استئمان.

    يجب ان نُفرق بين دار الكفر ودار الاسلام في الحُكم عليه.
    1- حُكم جاهِل التوحيد في دار الكفر كافر وإن صلى وصام وحج البيت وقال لاإله إلا الله وان محمد رسول الله وادعى انه مسلم ،ولانَستَتِيبَهُ اونُقِيمُ عليه الحجة.أو نُقيم عليه الحَدَ.ولكن لانبخَل عليه بِدَعوتِه للتوحيد .فإن اِستَجَاب بِالكُلِيةَ فَقد اصبَحَ مُسلِما واَخا لنا في الاسلام.
    ومِن نَاحية اُخرى أَن حُكم النَاس في دارِ الكُفر كُلهم كُفار إلا مَن ثَبُتَ إسلامُه لنا وذلك أَن يكون موحد وليس عنده شرك، وَيَكفُربالطواغيت امثال الحكام أَلان، ومواليهم، وشيوخهم (الذين يفتون بوجوب اتباع أوامر الحكام ويحاربون من يخالف عن امرهم ). ويكفر بشرك المشركين جميعا دون إستثناء ، ويقيم باقي الفرائض.
    ملحوظة :واجبنا الان نحن المسلمين ان نجهر بدعوتنا في اهلينا واقربائنا.كما بدء النبي صلى الله عليه وسلم ،ثم في كل مكان وفي كل حال ،ونبين للناس دين الله الذي ارتضاه ،وإن خفنا على انفسنا ان تكون مفسدة ،اعتزلناهم وما يعبدون.
    الان نأتي لحكمه في دار الاسلام.
    2- حكم جاهل التوحيد في دار الاسلام : فَحُكمه انه ان كان به علة في الفهم يعني تأويل أو بطيء في الفهم أو أُمي ان نبين له خَطَاءَهُ فإن أَصَّرَ نرفع امره الى القاضي أو الامير وهو يستتيبه فإن أَصَّرَ ،اقيم عليه الحد وهو القتل لانه يعتبر مرتد.(لان حكم الناس في دار الاسلام بالظاهر ،وهو كل اهلها مسلمين إلا من ثبت كفره).

    عندما نتحدث عن حكم جاهل التوحيد يعني أننا نحكم على حقيقة شخص ثبت جهله للتوحيد لا عمن نجهل حقيقته، فهذا مجهول لا جاهل، فمن نجهل حقيقته يُحكم عليه بحكم قومه حتى يثبت عندنا خلافه لهم، إن كانوا مسلمين فحكمه الإسلام، حتى يثبت عنه العكس، وإن كانوا كفارا فحكمه الكفر عندنا نحن البشر، حتى يثبت العكس.

    وجاهل التوحيد حقيقة كافر لأنه لم يحقق الإسلام، ولا يدخل في الإسلام حتى يعرفه، بغض النظر عن الدار التي يسكنها، فمن جهل التوحيد حقا فهو غير مسلم أصلا سواء كان في دار الإسلام أو دار الكفر، وبالتالي لا يعتبر مرتدا بأية حال من الأحوال، فالمرتد هو من حقق الإسلام من قبل ثم ارتد عنه، ولا يحقق الإسلام حتى يدرك أصل الدين علما واعتقادا وعملا، أما هذا فلا زال يجهله.
    أما من وقع في تأويل ينقض أصل الدين فهذا مرتد ابتداء قبل البيان، وتقام عليه الحجة لاستتابته قبل إقامة الحد، وللعلم فنحن نتحدث عن جاهل التوحيد أي أصل الدين، لا من يجهل ما يسمى بسنن الإعتقاد، مما جهله الصحابة رضي الله عنهم قبل ورود الخبر، وقد خالف فيه ضلال المسلمين أهل السنة والجماعة فلم يكفروهم تعيينا إلا بعد البيان والإنكار.

    اهل الاعتقاد الفاسد لقد تقولوا على الامام احمد رحمه الله اقوالا هو بريء منها .لان الامام بعد ما مات اخذ اهل الاعتقاد الفاسد ينسبون اقوالا للامام هو لم يقلها .مثل قولهم :(ان الامام كان يستغفر ويترحم على ولاة الأمور الذين يقولون بقول الجهمية: إن القرءان مخلوق وأن الله لا يرى في الآخرة، وغير ذلك.. ويدعون الناس إلى ذلك ويمتحنونهم ويعاقبونهم إذا لم يجيبوهم، ويكفرون من لم يجبهم حتى أنهم كانوا إذا أمسكوا الأسير لم يطلقوه حتى يقر بقول الجهمية: بأن القرءان مخلوق وغير ذلك. ولا يولون متولياً ولا يعطون رزقاً من بيت المال إلا لمن يقول ذلك).والامام احمد رحمه الله كان يُكَفِر الجهمية الذين يقولون إن القرءان مخلوق .ولم يستغفر لهم ولم يترحم عليهم .
    إن الشيطان يأمر أَوْلِيَاءَهُ بإن يدسوا احاديثا موضوعاً في السنة النبوية واقوالا للسلف الصالح هم بريئون منها.وذلك ليحاجج الناس بها على الامد البعيد.والان النصارى يحاجوننا ويستدلون من احاديث ضعيفة وموضوعة.والاشد من ذلك يعمدون الى الاحاديث الصحيحة ويفسرونها حسب هواهم .ويقنعون الناس انه هذا هو تفسيرها حتى تصدقهم الناس .
    فاعلم ،ان السنة النبوية واقوال الفقهاء لاتخالف ولاتعارض كتاب الله مطلقا .

    لا يصح ربط أقوال الفقهاء بالسنة، في كونهم لا يعارضون كتاب الله مطلقا، فالفقيه لا يوحى إليه وليس معصوما من الجهل والنسيان والهوى والشهوة، وإنما يجتهد اجتهادا يصيب ويخطىء.

    وليس كل خطأ وقع مكذوب على العلماء بالضرورة، ولولا ذلك ما وُجد كتاب غير مدسوس، وهذا يجعل تراث العلماء السابقين كله مثارا للشبهات، ولكن إثبات الدس والتلفيق يتطلب الدليل العلمي من طرف المحققين، لا بمجرد الإدعاء.
    وقبل ذلك يجب التيقن من أن ما نقرأه خطأ فعلا، فالعلم بأن القرآن كلام الله وحتى العلم بوجود القرآن الكريم ليس من أصل الدين الذي يتوقف ثبوت عقد الإسلام عليه، وقد يدخل الأعجمي في الإسلام دون علم بذلك، وأهل السنة الذين كانوا يناظرون القائلين بخلق القرآن لم يكفروهم ابتداء ولم يخلعوا بيعتهم ولم يخرجوا عليهم باعتبارهم مرتدين ابتداء، وكانوا يخاطبون الخليفة بأمير المؤمنين وهو يناظرهم ويعذبهم على بدعته، فالمسألة ليست مكفرة بذاتها، لكونهم متأولين لنصوص اشتبهت عليهم، إلا من قامت عليه الحجة فأنكرها.

  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    عضو
    المشاركات: 162
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد :

    إعلم ان كل من تكلم من الاعلام المسلمين رحمهم الله ،وألفوا الكتب والرسائل ، حول جاهل التوحيد الذي كانت صورتهُ كالتالي :
    هو يقول لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله ولكن لم يفهم معناها ومدلولها ولا الالتزام بشروطها ولم يعمل بها يوماً وهو غارق في الشرك ،وهو وِلِدَ على ذلك هو وَأَبَواه ، وقوله هذا لا يدخله بالاسلام لانه لايعلم معنى لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله والعمل بها والالتزام بشروطها وهم الان امثال الروافض والصوفية وغيرهم من شاكلهم بالكفر ، أماكفار قريش فكانوا يعلمون معناها ويقولون { أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ }(ص:5)،كما جاء على لسانهم في القران الكريم .

    فأما من قال بلسانه لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله ولم يفهم ماذا تعني وعمل بخلافها فهو ليس بمسلم . قال تعالى : { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ } (محمد :19). أما الاعاجم السابقين الذين دخلوا بالاسلام ، فقد علموا معنى لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله ، فقد ترجم لهم ،ماهو الاسلام والتوحيد والى ماذا يدعوا .. فلا يصح اسلام المرء حتى يعلم معنى لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله .. فلا تقبل من يقولها بلسانه ولا يعيها بقلبه ويخالفها بعمله.

    فأما تكلم الاعلام المسلمين رحمهم الله ، حول جاهل التوحيد هو لم يكن قصدهم ما كان عليه ابوجهل وامثاله الذي لم يَدَّعِي الاسلام (لان ابو جهل لم يقل انه مسلم).لكن كان كلامهم عن الانسان الذين يَدَّعِي الاسلام (يعني يقول انه مسلم)،وهو لم يدخل فيه .
    اما احكام دار الاسلام ودار الكفر ،فلي مشاركة سابقة هنا في هذا المنتدى بعنوان (دار الاسلام ودار الكفر وادلتها.).وجاء فيها (ويكون تعريف دار الاسلام هي :الدار التي تكون السيادة والغلبة فيها لاحكام الاسلام ولو كان غالبية اهلها كافرين. ويكون تعريف دار الكفر هي : الدار التي تكون السيادة والغلبة فيها لاحكام الكفر. ولو كان غالبية اهلها مسلمين).انتهى..
    أما قولي :[ 2-حكم جاهل التوحيد في دار الاسلام ].فأني اتراجع عنه مع شرحه .
    أما اقوال الفقهاء الصالحين اتباع السلف الصالح كلامهم في العقيدة لايخالف ما جاء في القرأن من العقيدة.

    والله اعلم وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم.
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع