1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    مشرف
    المشاركات: 2,276
    لا يمكن النشر في هذا القسم



    الأبيات الأتية تبين النوع الأول من أنواع التوحيد
    وهو
    توحيدُ المعرفةِ والإثباتِ

    نظم العلامة حافظ حكمى رحمه الله و طيب ثراه
    (يراجع منظومة سلم الوصول)
    وهى بحق جمعت معانى هذا النوع من التوحيد

    حيث يقول :
    أوَّلُ وَاجِبٍ عَلى الْعَبِيد *** مَعْرِفَةُ الرَّحْمَنِ ب
    التَّوْحِيدِ
    إذْ هُوَ مِن كُلِّ الأَوَامِر أعْظَمُ *** وَهُوَ نَوْعَانِ أيَا مَن يَفْهَمُ
    إثْبَاتُ ذَاتِ الرَّبِّ جَلَّ وعَلاَ *** أسْمَائِهِ الْحُسْنَى صِفَاتِهِ العُلَى
    وَأنَّهُ الرَّبُّ الْجَلِيلُ الأكْبَرُ *** الْخَالِقُ الْبَارِىءُ وَالْمُصَوِّرُ
    بَاري الْبَرَايَا مُنْشِىءُ الْخَلائِقِ *** مُبْدِعُهُمْ بِلاَ مِثالٍ سَابِقِ
    الأوَّلُ الْمُبدِي بِلاَ ابْتِدَاءِ *** والآخِرُ الْبَاقِي بِلاَ انْتِهَاءِ
    الأحَدُ الفَرْدُ الْقَدِيرُ الأزَليّ *** الصَّمَدُ الْبَرُّ الْمُهَيْمِنُ العَلِيّ
    عُلُوَّ قَهرٍ وَعُلُوَّ الشَّانِ *** جَلَّ عَنِ الأضْدَادِ وَالأعْوَانِ
    كَذَا لَهُ الْعُلُوُّ والفَوْقِيَّهْ *** عَلَى عِبَادِهِ بِلاَ كَيْفِيَّهْ
    وَمَعَ ذَا مُطَّلِعٌ إلَيْهِمُ *** بعلْمِهِ مُهَيْمنٌ عَلَيْهِمُ
    وَذِكرُهُ لِلقُرْبِ وَالْمَعِيَّةْ *** لَمْ يَنْفِ لِلْعُلُوِّ وَالْفَوْقِيهْ
    فَإِنَّهُ الْعليُّ في دُنُوِّهِ *** وَهُوَ الْقَريِبُ جَلَّ في عُلُوِّهِ
    حَيٌّ وَقَيُّومٌ فَلاَ يَنَامُ *** وَجَلَّ أَنْ يُشْبِهُهُ الأنَامُ
    لاَ تَبْلُغُ الأوْهَامُ كُنْهَ ذَاتهِ *** وَلاَ يُكَيِّفُ الْحِجَا صِفَاتِهِ
    باقٍ فَلاَ يَفْنَي وَلاَ يَبِيدُ *** وَلاَ يَكُونُ غَيْرَ مَا ُيرِيدُ
    مُنفَرِدٌ بِالْخَلْقِ وَالإرَادَهْ *** وَحَاكِمٌ جَلَّ بِمَا أرَادَهْ
    فَمَنْ يَشَأْ وَفَّقَهُ بِفَضْلِهِ *** وَمن يَشَأْ أضَلَّهُ بِعَدْلِهِ
    فَمِنْهُمُ الشَّقِيُّ والسَّعِيدُ *** وَذَا مُقَرَّبٌ وَذَا طَريدُ
    لِحِكْمَةٍ بَالِغَةٍ قَضَاهَا *** يَسْتَوْجبُ الْحَمْدَ عَلَى اقتِضَاهَا
    وهُوَ الَّذِي يَرَى دَبِيبَ الذَرِّ *** في الظُّلُمَاتِ فَوْقَ صُمِّ الصَّخْرِ
    وَسَامِعٌ لِلْجَهْرِ وَالإِخفاتِ *** بِسَمْعِهِ الْوَاسِعِ لِلأَصْوَاتِ
    وَعِلْمُهُ بِمَا بَدَا وَمَا خَفِي *** أحَاطَ عِلْما بالْجَليِّ وَالْخَفِي
    وَهُوَ الْغَنِيُّ بِذَاتِهِ سُبْحَانَهُ *** جَلَّ ثَنَاؤُهُ تَعَالى شَأنُهُ
    وكُلُّ شَيْءٍ رِزْقُهُ عَليْهِ *** وَكُلُّنَا مُفْتَقِرٌ إِلَيْهِ
    كَلَّمَ مُوسَى عَبْدَهُ تَكْليِمَا *** وَلَمْ يَزَلْ بِخَلْقِهِ عَلِيمَا
    كَلاَمُهُ جَلَّ عَنِ الإِحْصَاءِ *** وَالحَصْرِ وَالنَّفَادِ وَالْفَنَاءِ
    لَوْ صَارَ أَقلاَماً جَميعُ الشَّجَرِ *** وَالبَحْرُ تُلقَى فِيهِ سَبْعُ أبْحُرِ
    وَالْخَلْقُ تَكتُبْهُ بِكُلِّ آنِ *** فَنَتْ وَلَيْسَ القَوْلُ مِنهُ فَانِ
    وَالْقَوْلُ في كِتَابِهِ المُفَصَّلْ *** بِأنَّهُ كَلامُهُ الْمُنَزَّلْ
    عَلَى الرَسُولِ المُصْطَفَى خَيْرِ الوَرَى *** لَيْسَ بِمَخْلُوقٍ ولا بِمُفْتَرَى
    يُحْفَظُ بِالقَلْبِ وَبِاللَّسَانِ *** يُتْلَى كَمَا يُسْمَعُ بالآذَانِ
    كَذَا بِالأَبْصَارِ إِلَيْهِ يُنْظَرُ *** وَبِالأيَادِي خَطُّهُ يُسَطَّرُ
    وَكُلُّ ذِي مَخلُوقَة حَقِيقَهْ *** دُونَ كَلامِ بَارِيءِ الْخَلِيقَةْ
    جَلَّتْ صِفَاتُ رَبِّنَا الرَّحْمنِ *** عَنْ وَصْفِهَا بِالْخَلْقِ وَالْحَدثَانِ
    فَالصوْتُ والأَلْحَانُ صَوتُ الْقَارِي *** لكنَّمَا الْمَتلُوُّ قَوْلُ الْبَارِي
    مَا قَاَلهُ لاَ يَقبَلُ التَّبْدِيلاَ *** كَلاَّ وَلاَ أصْدَقُ مِنهُ قِيلا
    وَقَدْ رَوَى الثِّقَاتُ عَن خَيْرِ المَلاَ *** بِأنَّهُ ّعزَّ وَجَلَّ وَعَلا
    في ثُلُثِ اللِّيْلِ الأخِيرِ يَنْزِلُ *** يَقُولُ هَلْ مِن تَائِب فَيُقبِِلُ
    هَلْ مَنْ مُسِيءٍ طالِبٍ للْمَغْفِرَهْ *** يَجِدْ كَرِيماً قَابِلاً لِلْمَعْذِرَهْ
    يَمُنُّ بِالْخَيْرَاتِ وَالْفَضَائِلْ *** وَيَسْتُرُ العَيْبَ ويُعْطِي السَّائِلْ
    وَأنَّهُ يَجِيءُ يَوْمَ الفَصْل *** كَمَا يَشَاءُ لِلْقَضاءِ الْعَدْلِ
    وأنَّهُ يَرَى بِلاَ إنْكَارِ *** في جَنَّةِ الفِرْدَوْسٍ بِالأبصَارِ
    كلٌّ يَرَاهُ رُؤيَةَ العِيَانِ *** كَمَا أتَى في مُحْكَمِ القُرآنِ
    وَفي حَديثِ سَيِّدِ الأنَامِ *** مِنْ غَيْرِ مَا شَكٍّ وَلا إِبْهَامِ
    رُؤْيَةَ حَقٍّ لَيْسَ يَمْتَرُونَهَا *** كَالشَّمْسِ صَحْواً لاَ سَحَابَ دُونَهَا
    وَخُصَّ بالرُّؤيَةِ أوْلِياؤُهُ *** فَضِيلَةً وَحُجِبُوا أَعْدَاؤُهُ
    وَكلُّ مَا لَهُ مِنَ الصِّفَاتِ *** أثْبَتَهَا في مُحْكَمِ الآيَاتِ
    أوْ صَحَّ فيمَا قَالَهُ الرَّسُولُ *** فَحَقُّهُ التَّسلِيمُ وَالقَبُولُ
    نمِرُّهَا صَرِيحَةً كَمَا أتَتْ *** مَعَ اعْتِقَادِنَا لمَا لَهُ اقْتَضَتْ
    مِنْ غَيْرِ تَحْرِيف وَلاَ تَعْطِيلِ *** وغَيْرِ تَكْيِيف وَلاَ تَمْثيلِ
    بَلْ قَوْلُنَا قَوْل أئمةِ الهدَى *** طُوبَى لِمَنْ بهَدْيِهِِمْ قَد اهْتدَى
    وَسَمِّ ذَا النَّوْعِ مِنَ التَّوحِيد *** تَوْحِيدَ إثْبَاتٍ بِلا تَرْدِيدِ
    قَدْ أفْصَحَ الوَحيُ المُبين عَنْهُ *** فَاْلتَمِسِ الْهُدَى الْمُنِيَر منهُ
    لاَ تَتَّبِعْ أقوَالَ كلِّ مَارِدِ *** غَاوٍ مُضِلٍّ مَارِق مُعانِدِ
    فَلَيْسَ بَعْدَ رَدِّ ذَا التِّبْيَان *** مِثْقَالُ ذَرَّة مِنَ الإيمَان



  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو
    المشاركات: 51
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الشيخ حافظ حكمي كان سلفي المنهج أي علي طريقة الدعوة السلفية السعودية وهم غالبا ما يتحدثون باسم الإسلام نظريا ويختلفون عنه عمليا خاصة في جانب العقيدة
    والناظر في أحوالهم يعلم ذلك من خلال تاريخهم
    فمثلا محمد إبراهيم صاحب رسالة تحكيم القوانين الوضعيه وهو يُكَفِّرُ بها نظريا أما عمليا فهم يُسْلِمُهُمْ ولا يُكَفِّرُهُمْ
    وكذا حافظ حكمي فلا ننكر فضله وعلمه ونظمة الجيد الرائع إلا أننا لم نعلم عنه إسلام فهو في جملة قومه وله حكمهم إلا من رأي منه شيئ آخر لم نعلمه
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    مشرف
    المشاركات: 2,276
    لا يمكن النشر في هذا القسم


    أما بعد
    أخى الفاضل طالب العلم
    أولا:
    ليس لى شأن الأن بمحمد بن إبراهيم
    ثانيا:
    بالنسبة للشيخ حافظ حكمى رحمه الله
    أقول و بالله التوفيق :
    معلوم أن كل فرد حكمه حكم قومه (الدليل العام)
    إلا إذا خرج الفرد عن ذلك الحكم بنص أو دلالة (الدليل الخاص)
    وأعلم أنك أخى الفاضل لا تختلف معى فى هذا أليس كذلك؟
    وإن كان الأمر كما ذكرتُ
    فكيف نقدم التبعية //الدليل العام (حكمه حكم قومه) و قد خرج
    لنا الرجل بنص //الدليل الخاص
    , و النص (الدليل الخاص) مقدم على التبعية (الدليل العام)طالما وجد النص أليس كذلك ؟
    فنحن الأن معنا نصوص لا يقولها إلا مسلم
    فكيف نقدم التبعية على النص وقد وجد؟



  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    عضو
    المشاركات: 175
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    هذه حقيقة و إخوان من من تقلون عنهم المنهج النظري

    فأحمد الحكمي من أشهر شيوخ المدخلي و من أكبر إخوانه الجامي

    انظر إلى ترجمة المدخلي من موقعه

    هو الشيخ العلامة المحدث ربيع بن هادي بن محمد عمير المدخلي . من قبيلة المداخلة المشهورة في منطقة جازان بجنوب المملكة العربية السعودية ، وهي من إحدى قبائل بني شبيل و شبيل هو ابن يشجب ابن قحطان.
    مولده

    ولد بقرية الجرادية وهي قرية صغيرة غربي مدينة صامطة بقرابة ثلاثة كيلومترات وقد اتصلت بها الآن ، وكان مولده عام 1351 هـ في آخره وقد توفي والده بعد ولادته بسنة ونصف تقريباً فنشأ وترعرع في حجر أمه ، رحمها الله تعالى فأشرفت عليه وقامت بتربيته خير قيام ، وعلمته الأخلاق الحميدة من الصدق والأمانة وحثه على الصلاة و تتعاهده عليها ، مع إشراف عمه عليه.
    نشأته العلمية


    وممن قرأ عليهم بها : الشيخ العالم الفقيه : ناصر خلوفة طياش مباركي ـ رحمه الله ـ عالم مشهور من كبار طلبة الشيخ القرعاوي ـ رحمه الله ـ ودرس عليه بلوغ المرام ونزهة النظر للحافظ ابن حجر ـ رحمه الله تعالى ـ .
    ثم التحق بعد ذلك بالمعهد العلمي بصامطة ودرس به على عدد من المشايخ الأجلاء ومن أشهرهم على الإطلاق الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي العلامة المشهور رحمه الله تعالى ، وعلى أخيه صاحب الفضيلة الشيخ محمد بن أحمد الحكمي ، وكما درس به أيضاً على يد الشيخ العلامة المحدث أحمد بن يحي النجمي _حفظه الله _ ودرس فيه أيضاً على الشيخ العلامة الدكتور محمد أمان بن علي الجامي ـ رحمه الله ـ في العقيدة.
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    مشرف
    المشاركات: 2,276
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    - لوكان الشيخ حافظ مسلماً وفى الجنة ما نفعنا ذلك فى شئ
    ولو كان كافراً وفى النار ما ضرنا فى ذلك شئ.
    - وهل كون أن بعض الكفار كربيع المدخلى إدعى أنه تتلمذ على حافظ حكمى دليل على كفر حافظ حكمى؟!
    فليدعى كل مجرم كيفما شاء لكن هذا لا يضر حافظ حكمى.
    نحن نحكم على الناس بالميزان الشرعى المنضبط وهو
    النص والدلالة والتبعية
    فكيف نكفر حافظ لأن مجرماً إدعى إنه كان قد تتلمذ عنده؟!
    فما نقلته فى المشاركة 4 ليس دليلاً على كفر الشيخ حافظ.
    - مثلاً :-هل يضر سيد قطب رحمه الله ويعد دليلاً على كفره أن تتلمذ فعلاً بعض الكفار كعبدالمجيد الشاذلى وأحمد عبدالمجيد عبدالسميع عليه وصاحبوه فترات طويلة فى أيامه الأخيرة فى السجن؟!
    فهل نكفر سيد قطب لهذا السبب أم نحكم عليه بالميزان الشرعى؟!

  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    عضو
    المشاركات: 175
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و سلم

    افتح لي صدرك و أسأل الله أن يوفقك لما فيه خير

    نعم تكلمت بقواعد إصولية بشكل ممتاز
    و هذه هي الخطورة أن هذه القواعد لإفهام طريقة الاستدلال و ليست هي الاستدلال

    دلالة (النص) القطع الذي تكلم عنه الأصوليون هي نص القرآن أو السنة
    لأنه لا أصدق من الله قيلا و لا أصدق من الله حديثا و لأن نص و كلام الله تعالى هو أتم البيان الذي لا يضاهيه بشر و لا يمكن أن يختار لفظ بعيد المعنى أو ملتبس في معناه " ولو كان من عند غير الله لكان فيه
    "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً"
    فافهم أننا أمام إنسان ناقض بقوله فعله بل إن ذات قوله الذي قاله لا يفهم منه ما تفهمه أنت له
    و عموما علماء الدولة السلولية قد أسست دولتهم على الشرك وأوله شرك الولاء بكونهم يؤسسون دولتهم على أساس ولاء الجاهلية العصبية بدلا من ولاء الإسلام
    و مؤسس دولتهم له كفريات كثيرة يطول بسطها و هؤلاء العلماء تحيزوا مع هذه الحكومة الكافرة على الموحدين الصادقين و رضوا بمنكرات قومهم
    و أنا لا أريد أن أسرد لك مجموعة الكفريات التي أقرر بها هؤلاء الناس من بداية التحاكم للطواغيت العالمية و سن التشريعات الجاهلية التي يفتخر بها على إنها إصلاح
    راجع موضوع
    كفريات الدولة السعودية
    و الانتصار لأولياء الله الحلقة الأولى
    المهم راجع أصلا لماذا يكفر علماء هذه الدولة و افهم التوحيد من جديد و اعلم أن هؤلاء لا يكفرون بطواغيتهم و لا يعرفون معنى العبادة و ما تميز به حافظ الحكمي كغيره في باب توحيد المعرفة و الإثبات و معارج القبول هذا موضوعه الأكبر
    و افهم أن ابن إبراهيم و الشنقيطي و الحكمي كلهم في هذا المضمار عموما
    و هذا هو الأصل
    ثم إن الكلام على الحكم فى الآخرة على نفس هذه الطريقة يمكن أن يفترض في حق شارون و جورج بوش الأب
    إذ أنه من الممكن أن يكون أسلم قبل موته مثلا (!)
    ثم إن قاعدة " من لم يكفر الكافر "
    أنا أتعجب الآن
    الغريب أن هذه القاعدة تسري عند البعض بمغالة على من بالتوحيد و أمر به و اجتنب الطاغوت علميا ثم أخطأ في مسالة واحدة متعلقة بالاجتهاد النظري
    فيكون من أصل الدين تكفيره عند البعض و الآن حافظ الحكمي الذي أيد طاغوت الدولة السلولية طوال عمره و رضي بمنكرات قومه و أقر على حكمه و عادي الموحدين و جنح بالدين إلى الجانب النظري و رسخ تحريف الدين و فصل العلم عن العمل
    الآن يقال عنه مسلم
    (!)

    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و سلم

    افتح لي صدرك و أسأل الله أن يوفقك لما فيه خير

    نعم تكلمت بقواعد إصولية بشكل ممتاز
    و هذه هي الخطورة أن هذه القواعد لإفهام طريقة الاستدلال و ليست هي الاستدلال

    دلالة (النص) القطع الذي تكلم عنه الأصوليون هي نص القرآن أو السنة
    لأنه لا أصدق من الله قيلا و لا أصدق من الله حديثا و لأن نص و كلام الله تعالى هو أتم البيان الذي لا يضاهيه بشر و لا يمكن أن يختار لفظ بعيد المعنى أو ملتبس في معناه " ولو كان من عند غير الله لكان فيه
    "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً"
    فافهم أننا أمام إنسان ناقض بقوله فعله بل إن ذات قوله الذي قاله لا يفهم منه ما تفهمه أنت له
    و عموما علماء الدولة السلولية قد أسست دولتهم على الشرك وأوله شرك الولاء بكونهم يؤسسون دولتهم على أساس ولاء الجاهلية العصبية بدلا من ولاء الإسلام
    و مؤسس دولتهم له كفريات كثيرة يطول بسطها و هؤلاء العلماء تحيزوا مع هذه الحكومة الكافرة على الموحدين الصادقين و رضوا بمنكرات قومهم
    و أنا لا أريد أن أسرد لك مجموعة الكفريات التي أقرر بها هؤلاء الناس من بداية التحاكم للطواغيت العالمية و سن التشريعات الجاهلية التي يفتخر بها على إنها إصلاح
    راجع موضوع
    كفريات الدولة السعودية
    و الانتصار لأولياء الله الحلقة الأولى
    المهم راجع أصلا لماذا يكفر علماء هذه الدولة و افهم التوحيد من جديد و اعلم أن هؤلاء لا يكفرون بطواغيتهم و لا يعرفون معنى العبادة و ما تميز به حافظ الحكمي كغيره في باب توحيد المعرفة و الإثبات و معارج القبول هذا موضوعه الأكبر
    و افهم أن ابن إبراهيم و الشنقيطي و الحكمي كلهم في هذا المضمار عموما
    و هذا هو الأصل
    ثم إن الكلام على الحكم فى الآخرة على نفس هذه الطريقة يمكن أن يفترض في حق شارون و جورج بوش الأب
    إذ أنه من الممكن أن يكون أسلم قبل موته مثلا (!)
    ثم إن قاعدة " من لم يكفر الكافر "
    أنا أتعجب الآن
    الغريب أن هذه القاعدة تسري عند البعض بمغالة على من بالتوحيد و أمر به و اجتنب الطاغوت علميا ثم أخطأ في مسالة واحدة متعلقة بالاجتهاد النظري
    فيكون من أصل الدين تكفيره عند البعض و الآن حافظ الحكمي الذي أيد طاغوت الدولة السلولية طوال عمره و رضي بمنكرات قومه و أقر على حكمه و عادي الموحدين و جنح بالدين إلى الجانب النظري و رسخ تحريف الدين و فصل العلم عن العمل
    الآن يقال عنه مسلم
    (!)

    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و سلم

    افتح لي صدرك و أسأل الله أن يوفقك لما فيه خير

    نعم تكلمت بقواعد إصولية بشكل ممتاز
    و هذه هي الخطورة أن هذه القواعد لإفهام طريقة الاستدلال و ليست هي الاستدلال

    دلالة (النص) القطع الذي تكلم عنه الأصوليون هي نص القرآن أو السنة
    لأنه لا أصدق من الله قيلا و لا أصدق من الله حديثا و لأن نص و كلام الله تعالى هو أتم البيان الذي لا يضاهيه بشر و لا يمكن أن يختار لفظ بعيد المعنى أو ملتبس في معناه " ولو كان من عند غير الله لكان فيه
    "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً"
    فافهم أننا أمام إنسان ناقض بقوله فعله بل إن ذات قوله الذي قاله لا يفهم منه ما تفهمه أنت له
    و عموما علماء الدولة السلولية قد أسست دولتهم على الشرك وأوله شرك الولاء بكونهم يؤسسون دولتهم على أساس ولاء الجاهلية العصبية بدلا من ولاء الإسلام
    و مؤسس دولتهم له كفريات كثيرة يطول بسطها و هؤلاء العلماء تحيزوا مع هذه الحكومة الكافرة على الموحدين الصادقين و رضوا بمنكرات قومهم
    و أنا لا أريد أن أسرد لك مجموعة الكفريات التي أقرر بها هؤلاء الناس من بداية التحاكم للطواغيت العالمية و سن التشريعات الجاهلية التي يفتخر بها على إنها إصلاح
    راجع موضوع
    كفريات الدولة السعودية
    و الانتصار لأولياء الله الحلقة الأولى
    المهم راجع أصلا لماذا يكفر علماء هذه الدولة و افهم التوحيد من جديد و اعلم أن هؤلاء لا يكفرون بطواغيتهم و لا يعرفون معنى العبادة و ما تميز به حافظ الحكمي كغيره في باب توحيد المعرفة و الإثبات و معارج القبول هذا موضوعه الأكبر
    و افهم أن ابن إبراهيم و الشنقيطي و الحكمي كلهم في هذا المضمار عموما
    و هذا هو الأصل
    ثم إن الكلام على الحكم فى الآخرة على نفس هذه الطريقة يمكن أن يفترض في حق شارون و جورج بوش الأب
    إذ أنه من الممكن أن يكون أسلم قبل موته مثلا (!)
    ثم إن قاعدة " من لم يكفر الكافر "
    أنا أتعجب الآن
    الغريب أن هذه القاعدة تسري عند البعض بمغالة على من بالتوحيد و أمر به و اجتنب الطاغوت علميا ثم أخطأ في مسالة واحدة متعلقة بالاجتهاد النظري
    فيكون من أصل الدين تكفيره عند البعض و الآن حافظ الحكمي الذي أيد طاغوت الدولة السلولية طوال عمره و رضي بمنكرات قومه و أقر على حكمه و عادي الموحدين و جنح بالدين إلى الجانب النظري و رسخ تحريف الدين و فصل العلم عن العمل
    الآن يقال عنه مسلم
    (!)

  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    عضو
    المشاركات: 175
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    و سنفترض كل ما تقول في شأن الرجل
    أنه عاش طوال عمره كافرا بطاغوت قومه الذي بدل الدين و تحاكم لطواغيت الأجنبية و حكم القوانين الوضعية بل شرع التشريعات الجاهلية إلخ
    و قد كفر به و عاداه و والى الموحدين و نصرهم و قال بهذا كله

    إن السلف كانوا يعرفون الرجل ويقولون إذا أردت أن تعرف الرجل
    فانظر إلى مدخلة و مخرجه و إخوانه
    فانظر مع من يدخل و من هم إخوانه و أقرانه
    إنه يزكي الألباني و يظهر توليه و محبته و يدرس معه جنبا بجنب فلماذا لا ينكر عليه أقواله الشنيعه و مذاهبه الرديئة و هو يعلمها دعك من أن يكفره
    إنك لو نظرت في قاعدة من لم يكفر الكافر من الناحية العملية ستجده كافر بحوالي 80 ألف سبب بعدد أساطيل الدكاترة و جحافل الطلاب و الطواغيت و أنصارهم الذين لاقاهم و لم يكفرهم و لم يبرأه منهم و أظهر الرضى عنهم
    ثم هل يجوز في حق الحكمي أن يسكت كل منكرات و كفر قومه و تلاميذه و شيوخه و إخوانه
    و قد افترض الله عليه أن يبين الحق و لا يكتمه
    سنفترض أنه قد اعتزلهم في الجبال و لم يستطع أن يجاهر بكفرهم
    إنه ملوم على عدم إظهار دينه و هو رأس فيهم فما بالك و هو لا يعتزلهم
    ولو عرفك لتبرأ منك ومن كل من لم يعاديك و لنصر دولته و طواغيتها و وجهة نظره عن الدين

    أهكذا تقام قاعدة من لم يكفر الكافر التي قامت عليها موازين غريبة الآن بالإفراط و التفريط

    تبعية
    دلالة
    نص
    كل من أراد أن يركب كفرا يضعه في لباس قواعد أصولية
    المصالح و المفاسد
    الأحكام تتغير بتغير الزمان و المكان
    المحرم لغيره ليس من الكفر

    صارت هذه الأقاييس و القواعد أصنام يجب أن تهدم


  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    مشرف
    المشاركات: 2,276
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    - المقصود بـ (النص) فى الميزان الشرعى للحكم على الناس
    (النص والدلالة والتبعية) ليس كما فهمتَ.

    النص :- هو ما تسمعه من كلمات المرء أمامك .
    والدلالة :- يقصد بها شهادة الحال فحال المرء يشهد عليه .
    والتبعية :- يلجأ إليها عند افتقاد النص أو الدلالة أما مع وجود أياً من النص أو الدلالة فلا يحكم بالتبعية .

    - أنت قلتَ فى المشاركة 6:-
    و الآن حافظ الحكمي الذي أيد طاغوت الدولة السلولية طوال عمره و رضي بمنكرات قومه و أقر على حكمه و عادي الموحدين و جنح بالدين إلى الجانب النظري و رسخ تحريف الدين و فصل العلم عن العملالآن يقال عنه مسلم(!) أهـ من كلامك
    أقول وبالله التوفيق:-
    إثبت لنا ما ادعيتَ على حافظ حكمى***
    واعلم أن تكفير حافظ حكمى أو غيره لا يكلفنى شيئاً
    فليس هناك شئ
    أعز على من دينى الذى أدين الله به
    لا حافظ ولا ا
    لشوكانى ولا غيرهما.
    - لم أذكر فى كلامى شيئاً عن قاعدة من لم يكفر الكافر ولم أتطرق إليها
    فلماذا تتكلم فيها قبل إثبات كفر الرجل؟.
    - قولك فى مشاركة 7:-
    أهكذا تقام قاعدة من لم يكفر الكافر التي قامت عليها موازين غريبة الآن بالإفراط و التفريط
    تبعية
    دلالة
    نص
    كل من أراد أن يركب كفرا يضعه في لباس قواعد أصولية
    المصالح و المفاسد
    الأحكام تتغير بتغير الزمان و المكان
    المحرم لغيره ليس من الكفر
    صارت هذه الأقاييس و القواعد أصنام يجب أن تهدم
    أقول وبالله التوفيق:-
    فرقٌ بين قاعدة من لم يكفر الكافر ومناط تطبيقها
    وبين الميزان الشرعى فى قضية الحكم على الناس (النص والدلالة و التبعية).
    نحن الأن بصدد قضية الحكم على الناس
    فإذا انتهينا ننظر فى "من لم يكفر الكافر" ومناط تطبيقها.
    كما أنى لم اتكلم عن المصالح والمفاسد
    ولا عن المحرم لغيره
    ولا عن تغير الأحكام بتغير الزمان
    وقواعد أصول الفقة ليست اصناماً كما شبهتَ.
    أنا أتكلم فى الميزان الشرعى المحكم فى قضية الحكم على الناس

    فإن كنتَ ستتكلم فى صلب المسألة
    (الحكم على الناس وحافظ حكمى خصوصاً وتثبت كفر الرجل بما لا يدع مجالاً للشك)
    نستكمل الحوار أما الكلام بهذا الشكل فلا فائدة منه.

    ***أنا أستطيع أن أثبت لك كفر ابن باز وابن عثيمين والألبانى وأمثالهم
    وغيرهم كـ حسان ويعقوب والحوينى والمقدم والشحات النقيب ورسلان وزهران وأمثالهم
    بذلك الميزان الشرعى (النص والدلالة والتبعية)
    وبالصوت والصورة ومن كتابات
    هم بما لا يدع مجالاً للشك وأنهم لم يدخلوا الإسلام أصلاً.



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع