1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    عضو جديد
    المشاركات: 15
    لا يمكن النشر في هذا القسم

    إن أمامنا عدوا لئيما يسير بقاعدة (فرق تسد) وكذلك (جوع كلبك يتبعك) وكذلك بسياسة (التجويع والتطويع) التي وضع لها حجر الأساس عبد الله بن أبى بن سلول زعيم النافقين، الذى قال عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل) وقال عن أصحابه: (هم الذين يقولون لاتنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا)
    فرد الله عليهم بقوله: ( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)
    وعن الثانية بقوله تعالى: ( والله خزائن السموات والارض ولكن المنافقين لايعلمون)]
    ليطمئن الله الجماعة المسلمة بأن الرزق بيد الله الذي له خزائن السموات والأرض (ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين) وكما يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (إن الرزق ليطلب أحدكم كما يطلبه أجله)
    _ويقول صاحب الظلال: (هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا) هي قوله يتجلى فيها خبث الطبع ولؤم النحيزة وهي خطة التجويع التي يبدو أن خصوم الحق والإيمان يتواصل بها على اختلاف الزمان والمكان في حرب العقيدة ومناضه الأديان لخسة مشاعرهم يحسبون لقمة العيش هي كل شيء في الحياة كما في حسهم فيحاربون الدين.
    إنها خطة قريش ( وهي تقاطع بني هاشم في الشعب لينفضوا عن نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم للمشركين).
    وهي خطة المنافقين (كما تحكيها هذه الآية لينفضوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه تحت وطأة الضيق والجوع اياه بقوله: (انا أعطيناك الكوثر) مما يزيل الخوف عن القلب والجبن عن النفس فقدم هذه السورة عن سورة (قل يا أيها الكافرون) حتى يمكنه الإشتغال بذلك التكليف الشاق والإقدام على تكفير العالم وإظهار البراءة من معبوداهم.
    فسورة الكافرون قال أهل العلم على وجوب مفاصلة المشركين في الشعائر التعبدية أمر من عقيدة الإسلام، فلما امتثلت أمري* فانظر كيف أنجزت لك الوعد وأعطيتك كثرة الأتباع والأشياع. شرع فى بيان ما يتعلق بأحوال القلب والباطن لأن ذلك الطالب إما أن يكون طلبه مقصور على الحياة الدنيا أو يكون طالبا إلى الآخرة، أما طالب الدنيا فليس له إلا الخسا والذل والهون ثم يكون مصيره في النار وهو المراد بسورة (تبت) ومن عرف عرف الصانع ثم توسل بمعرفته إلى معرفه مخلوقاته هذا هو الطريق الأشرف الأعلى ومنهم من عكس عن طريق الجمهور ثم إنه سبحانه ختم كتابه الكريم بذلك الطريق الذي هو اشرف الطريقين فبدأ بذكر صفات الله وشرح جلاله وهو سوره ( قل هو الله أحد) ثم اتبعه بذكر ماتب مخلوقاته في سورة ( قل أعوذ برب الفلق) ثم ختم ذلك الأمر بذكر مراتب النفس الإنسانية وعند ذلك تم الكتاب ومن أرشد العقول إلى معرفة الأسرار الشريفة المودعة في كتابه الكريم، وهي خطة الشيوعيين ( في حرمان المتدينين في بلادهم من بطاقات التموين ليموتوا جوعا أو يكفروا بالله، وهي خطة غيرهم من المحاربين (الدعوة إلى الله وحركة البعث الاسلامي في بلاد الإسلام بالحصا والتجويع وحاولة سد أسباب العمل والإرتزاق ...
    وهكذا تتوافى على هذه الوسيلة الخسيسة كل خصوم الإيمان من قديم الزمان إلى هذا الزمان ناسين الحقيقة البسيطة التي يذكرهم القرآن بها ( ولله خزائن السموات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون) ومن خزائن الله في السموات والأرض يرتزق هؤلاء الذين يحاولون أن يتحكموا في أرزاق المؤمنين فليس هم الذين يخلقون رزق أنفسهم فما أغباهم وأقل فقههم وهو يحاولون قطع الرزق عن الآخرين.
    إنها خطة عبد الله بن أبى بن سلول اكتسحت العالم من أقصاه إلى أقصاه وغزت الأسر والبيوت والجامعات والكليات والمؤسسات ويحتج عليهم بأنهم هؤلاء ضعفاء كقوله: (أنؤمن لك واتبعك الأرذلون) (مَا نَرَاكَ إِلاّ بَشَراً مّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتّبَعَكَ إِلاّ الّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرّأْيِ وَمَا نَرَىَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنّكُمْ كَاذِبِينَ) نفس حجج وأدلة الكفار (تشابهت قلوبهم) فكما ترى الحرب في كل مكان حتى أن بعض الهيئات والشركات تشترط لدخولها عدم إعفاء اللحية وكثير من هذا القبيل مثل الزي.

    نحن في كل حاجة في أمس الحاجة إلى الرجوع للمصادر التشريعية الكتاب والسنة والحمل على الكتاب والسنة هذا يكون اجتماعنا أصبحنا اليوم أمام تشكيك في الأدلة الصريحة الواضحة، فنحن في أمس الحاجة إلى أن نجتمع ولايكون على حساب الدين فتفرقنا على حق خير من اجتماعنا على الباطل كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرق عليه) وكما ورد في حديث (ومحمد فرق بين الناس) قال تعالى: (لو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم) أي خلقهم سبحانه للاختلاف في أديانهم و واعتقاداتهم وآرائهم وهذا هو المشهور الصحيح من تفسير بن كثير رحمه الله.


  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    عضو جديد
    المشاركات: 20
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى
    جزاكم الله خيرا
    أود تنبيهكم على التدقيق فى كتابة الايات من كتاب الله عز وجل
    (هم الذين يقولون لاتنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا)
    (ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين)
    (انا أعطيناك الكوثر)
    (أنؤمن لك واتبعك الأرذلون)
    (ومانراك اتبعك الا الذين هم أراذلنا بادى الرأى وما نرى لكم علينا من فضل)
    (ولايزالون مختلفين الا من رحم ربك)
    اللهم اجمعنا على الحق المبين والسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع