الحَمْدُ للهِ لا يُحْصَى لَهُ عَدَدُ***ولا يُحِيْطُ بِهِ الأَقْلامُ والمُدَدُ
حَمْدَاً لِرَبِّي كَثيراً دَائماً أبَدَاً***في السِّرِّ والْجَهْرِ في الدَّارَيْنِ مُسْتَرَدُ
مِلْءَ السَّمواتِ وَالأَرْضِيْنَ أَجْمَعِهَا***وَمِلْءَ مَا شَاءَ بَعْدُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ
ثُمَّ الصَّلاةُ عَلى خَيْرِ الأَنَامِ رَسُولِ***اللهِ أَحْمَدَ مَعْ صَحْبٍ بِهِ سَعِدوا
وأَهْلِ بَيْتِ النَّبِيْ وَالآلِ قاطِبَةً***وَالتَّابعينَ الأُلَى للدِّيْنِ هُمْ عَضُدُ
وَالرُّسْلِ أجْمَعِهِمْ وَالتَّابِعِيْنَ لَهُمْ***مِنْ دُوْنِ أَنْ يَعْدِلوا عَمَّا إليهِ هُدُوا
أَزْكَى صَلاةٍ مَعَ التّسْليْمِ دَائِمَةً***مَا إِنْ لَهَا أَبَدَاً حَدٌّ وَلاَ أَمَدُ

وَبَعْدُ


فهذا كتاب
طالب العلم بين الترتيب والفوضوية

لعبدالعزيز السدحان
حمل من هنا



أو أنقر
هنـــا