060611120635ofdh9dhsis8g7et.jpg
أدلة تحريم الاحتفال بأعياد الكفار

1- أعيادهم باطلة وزور:

قال الله نعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً} [الفرقان: 72]. قال ابن عباس وسعيد ابن جبير والضحاك ومجهاد وابن سيرين: "الزور أعياد المشركين، ولا يعارض هذا قول من قال هو الغناء لأنّ أعياد الكفار زور والغناء زور، ولأنّ أعياد الكفار لا تخلو أيضا من الغناء قطعا وجزما".

2- إبطال النبي صلى الله عليه وسلم لأعياد الجاهلية:

وقد وجد النبي صلى الله عليه وسلم أهل المدينة يحتفلون ببعض الأعياد فأبطلها، وأبدلهم بعيدي الفطر والأضحى فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما في الجاهلية فقال: «إنّ الله تبارك وتعالى قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم النحر» [رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني]. وأعياد النصارى أخطر من أعياد ديانة وثنية بادت.

3- حرص النبي صلى الله عليه وسلم على اجتناب أعياد الكفار:

كما في حديث الذي نذر أن ينحر إبلا ببوانة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد» قالوا: لا.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أوف بنذرك» [رواه أبو داود]، ولا فرق بين اجتنابها من حيث المكان والزمان.

4- تحريم موالاة الكفار:

وقد قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} [المائدة:51] وحكم هذه الموالاة دائرة بين الحرمة والكفر، والاحتفال بأعيادهم من أعظم مظاهر الموالاة، فمن شاركهم في عيدهم محبة لدينهم ورضى به وإظهارا لشعارهم فهذا فهذا كافر مرتد، ومن شاركهم فيه تقليدا لهم أو مجاملة لهم فقد فعل محرما عظيما وفتح على نفسه باب شر كبير، لأنّ التساهل في مظاهر الموالاة المحرمة قد يفضي إلى الوقوع في الموالاة المكفرة.

5- الأمر بمخالفتهم في الجملة:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم» [رواه أبو داود] أي فيما هو من خصائصهم، قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه: "من بنى ببلاد المشركين وصنع نيروزهم ومهرجانهم حتى يموت حشر معهم يوم القيامة".صححه ابن القيم (والنيروز أول السنة الشمسية في أول الربيع).وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بمخالفتهم في المظاهر فكيف بما يتعلق بالعقائد، فأمر بقص الشوارب وإعفاء اللحى، وقال إنّ اليهود والنصارى لا يخضبون فخالفوهم.

6- إجماع العلماء:

قال ابن القيم رحمه الله في أحكام أهل الذمة(3/1245): "وكما أنّهم لا يجوز لهم إظهاره فلا يجوز للمسلمين ممالأتهم عليه ولا مساعدتهم ولا الحضور معهم باتفاق أهل العلم الذين هم أهله، وقد صرح به الفقهاء من اتباع الأئمة الأربعة في كتبهم". ونقله ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم (215) وقررم من أوجه منها قضاء عمر في أهل الذمة "ألاّ يظهروا أعيادهم وشعائرهم وإلاّ فلا ذمة لهم". ونقله ابن الحاج المالكي في المدخل
.