إذا كنـت في نعمـة فارعـها
فإن الذنـوب تـزيل النعـم


وحطهـا بطاعة رب العبـاد
فرب العـباد سريـع النـقـم


وإياك والظلـم مهما استطعت
فظلـم العباد شديد الوخـم


وسـافر بقلـبك بين الـورى
لـتبصـر آثار من قد ظلـم


فتـلك مساكنـهم بعدهـم
شهـود عـليهم , ولا تتهـم


وما كـان شـئ أضـر من
الظلـم وهو الذي قد قصـم


فكـم تركوا من جنان ومن
قصـور, وأخرى عليهم أطـم


صلوا بالجحيم وفات النعيـم
وكان الذي نالهم كالـحـلم