النتائج 1 إلى 13 من 13

المشاهدات : 3078 الردود: 12 الموضوع: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

إخفاء / إظهار التوقيع

  1. #1

    nkaa الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين
    ��� ������� �������

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    فإن قاعدة (من لم يكفر الكافر فهو كافر) قاعدة معروفة مشهورة ، وهي الناقض الثالث من نواقض الإسلام التي ذكرها الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى حيث قال :
    (الثالث : من لم يكفر المشركين أو يشك في كفرهم أو صحح مذهبهم كفر) .
    إلا أن هذه القاعدة ليست على هذا الإطلاق ، بل فيها تفصيل من أغفله وقع في الباطل من تكفير المسلمين أو ترك الكفار الأصليين بلا تكفير ، وتفصيل هذا الأمر كما يلي :
    اعلم أولاً أن الأصل في هذه القاعدة ليس من جهة ملابسة الكفر قولاً أو فعلاً ، بل من جهة رد الأخبار وتكذيبها ، فمن ترك الكافر بلا تكفير كان هذا منه تكذيباً بالأخبار الواردة في تكفيره ، فعلى هذا لا بد أن يكون الخبر الوارد في التكفير صحيحاً متفقاً عليه ، ولا بد أن يكون من ترك التكفير راداً لهذه الأخبار ، فالمكفرات ليست واحدة ، والوقوع فيها أيضاً ليس على مرتبة واحدة ، ولبيان هذا الأمر لا بد من التفريق بينها ، وهذا ينقسم إلى قسمين :
    القسم الأول : الكافر الأصلي :
    كاليهودي والنصراني والمجوسي وغيرهم ، فهذا من لم يكفره أو شك في كفره أو صحح مذهبه فإنه يكفر بالإجماع كما ذكره غير واحد من أهل العلم ، لأن في هذا رداً للنصوص الواردة في بطلان غير عقيدة المسلمين وكفر من ليس على دين الإسلام .
    القسم الثاني : المرتد عن الإسلام :
    وهذا على قسمين :
    الأول : من أعلن كفره وانتقاله من الإسلام إلى غيره كاليهودية أو النصرانية أو الإلحاد ، فحكمه حكم القسم السابق (الكافر الأصلي) .
    الثاني : من ارتكب ناقضاً من نواقض الإسلام إلا أنه يزعم أنه على الإسلام ولم يكفر بهذا الناقض فهو على قسمين أيضاً :
    الأول : من ارتكب ناقضاً صريحاً مجمعاً عليه كسب الله سبحانه وتعالى مثلاً فإنه يكفر بالإجماع ، ومن توقف في تكفيره أحد رجلين :
    الأول : من أقر بأن السب كفر ، وأن هذا فعله كفر ، إلا أنه توقف في تنزيل الحكم على لمعين لقصور في علمه أو لشبهة رآها ونحو ذلك ، فإنه يكون مخطئاً وقوله هذا باطل ، إلا أنه لا يكفر لأنه لم يرد خبراً أو يكذب به ؛ فإنه أقر بما ورد في الأخبار والإجماع من أن السب كفر .
    والثاني : من أنكر أن يكون السب كفراً أصلاً فهذا يكفر بعد البيان لأنه رد للأخبار والإجماع .
    وهذا مثل من يعبد القبر ممن ينتسب إلى الإسلام ، فمن خالف في أن فعله كفر فإنه يكفر لأنه رد للنصوص والإجماع ، ومن أقر بأن فعله كفر إلا أنه توقف في تكفيره لشبهة رآها فإنه لا يكفر .
    والقسم الثاني : من ارتكب ناقضاً مختلفاً فيه كترك الصلاة مثلاً ، فتكفيره مسألة خلافية ، و لا يكفر المخالف فيها ، بل ولا يبدع ولا يفسق ، وإن كان مخطئاً .
    هذا ما عندي في هذه القاعدة باختصار .
    وصلى الله على محمد .

    كتبه :
    ناصر بن حمد الفهد
    10/5/1423
    هل هناك أوسع من هذا الكلام ؟


  2. #2

    تاريخ التسجيل Apr 2011
    إعجاب مرسل: 23
    إعجاب متلقى: 183
    المشاركات 324

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    لا تصح التسوية بين من توقف فى تنزيل الحكم بالكفر على الساب ، ومن توقف فى تكفير من عبد غير الله ؛ وذلك لأن الساب الذى قد يُتوقف فى تكفيره يكون ذلك إما لعدم دلالة قوله دلالة قطعية على السب ،
    وإما لعدم دلالة حاله دلالة قطعية على إرادته لهذا القول كأن يقع منه ذلك بلا وعى ولا قصد لقوله ،
    مثال ذلك : قول النبى صلى الله عليه وسلم : " لله أشد فرحا بتوبة عبده حتى يتوب إليه ، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه ، فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع فى ظلها قد أيس من راحلته فبينا هو كذلك إذا هو بها ، قائمة عنده ، فأخذ بخطامها ، ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدى وأنا ربك . أخطأ من شدة الفرح " الحديث متفق عليه .

    وقد جاء فى كشاف القناع 169/6 ، شرح مسلم 71/17 ، فتح البارى 29/13 : ( أن ما يقع من الإنسان من سبق اللسان لشدة فرح أو دهش أو خوف ؛ فهذا لا يكفر لعدم قصده إلى الكفر ، وهذا موضع اتفاق أكثر العلماء الأعلام . )

    فهذا الذى قد يكون فى تكفيره شبهة تمنع من تكفير من لم يكفره فضلا عن كونها مانعة من تكفيره ابتداءا ،

    ونعنى بعدم القصد هنا الخطأ أى أنه لم يقصد هذا القول ابتداءا ، لا أنه قاله بجهالة و لم يقصد أن يكون كافرا ؛ وذلك لأن ( من قال أو فعل ما هو كفر كفر بذلك وإن لم يقصد أن يكون كافرا إذ لا يقصد الكفر أحد إلا ما شاء الله . ) الصارم المسلول 178:170

    وهذا بخلاف المتوقف فى تكفير من عبد غير الله والذى جاء فى الكلام السابق تسويته بالمتوقف فى تكفير الساب ،


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضرغام مشاهدة المشاركة
    وهذا مثل من يعبد القبر ممن ينتسب إلى الإسلام ، فمن خالف في أن فعله كفر فإنه يكفر لأنه رد للنصوص والإجماع ، ومن أقر بأن فعله كفر إلا أنه توقف في تكفيره لشبهة رآها فإنه لا يكفر .

    وذلك لأن من عبد غير الله فعلته لا تحتمل شبهة تصرف دلالة فعلته عن كونها عبادة لغير الله ، ولا حاله يدل على أنه قد لا يقصد تلك العبادة الشركية كالأعمى الذى يسجد أمام صنم ، إذ أن الكلام عن إنسان منتسب إلى الإسلام ولكنه عابد لقبر أى أن هذا ما اشتهر به ،
    وكونه منتسبا إلى الإسلام وغير قاصد أن يكون كافرا وصفا غير مؤثر فى الحكم عليه بالكفر لأن ( من قال أو فعل ما هو كفر كفر بذلك وإن لم يقصد أن يكون كافرا إذ لا يقصد الكفر أحد إلا ما شاء الله . )

    والمتوقف فى تكفير مثل هذا كالمتوقف فى تكفير اليهودى والنصرانى ، فما الفرق بين ما إذا كان هذا الإنسان المتوقف فى تكفيره عابدا لقبر وبين ما إذا كان عابدا للصليب ، فهل كان سينفعه إنتسابه إلى الإسلام وتكون هذه شبهة تمنع من تكفيره ، أم كان سيُشترط إعلانه الإنتقال من الإسلام إلى النصرانية ؟! .

  3. #3

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    ألسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أنا رجل مسلم و لكن لست بعربي .اعيش في آذربيجان و أجتنب دائما من أن أكفر الناس لأن أكثرهم من الجهال

  4. #4

    تاريخ التسجيل Apr 2011
    إعجاب مرسل: 23
    إعجاب متلقى: 183
    المشاركات 324

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين


    هذا الإجتناب من التكفير ناتج عن أفكار خاطئة تربينا عليها ، فنظرا لانتشار الشرك بالله وعبادة غير الله فى البلاد لدرجة خرجت عن حدود السيطرة عليها ذهب الناس إلى إعذارهم بجهلهم لتوحيد ربهم و لم يفكروا لحظة كيف يكون موحدا من جهل توحيد ربه وأشرك به ما لم ينزل به سلطانا ،
    و بدلا من أن نصف حالنا اليوم بما يستحقه مع اعترافنا بجهل الناس لتوحيد ربهم وبشركهم ، جعلنا من الجهل عذرا لهم فى عدم تسميتهم مشركين ونسينا أنه سببا فى عدم اعتقادهم التوحيد الخالص ،
    هذا بالإضافة إلى أننا كيف نسميهم بما لم يعتقدوه و لم يعملوا به ، ولا نسميهم بما اعتقدونه وفعلونه وهو الشرك ؟ ! ، فهذا ليس تعامل عبد لله أبدا مع الأسماء والأوصاف الشرعية التى كان يجب أن ينقاد لله فيها ، و إنما هو فى حقيقته تناقض بيّن دفعهم إليه دافع الحرص على توسعة دائرة المسلمين وتضييقا منهم وتقييدا للحكم بالتكفير وإن حرف الدين وهدمت أصوله .
    وأعماهم هذا الدافع الغير مكلفين به عما كلفنا به نحن البشر وهو التمسك بالعروة الوثقى والاعتصام بحبل الله وملازمة الجماعة التى وافقت الحق وإن كان الإنسان وحده ،
    ولم يفقهوا حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن يوم لن يستطيعوا فيه الجدال عنهم وافتعال لهم الأعذار و لا لأنفسهم : " عرضت علىّ الأمم فرأيت النبي ومعه الرهط والنبي ومعه الرجل والرجلان والنبي وليس معه أحد "

    فالجرم الحقيقى الذى ينبغى أن نتفق على تجريمه ليس مجرد إطلاق الحكم بالتكفير واعتباره مذمة ، بل هو أن تطلق الأحكام الشرعية بغير علم وبما يخالف النصوص وعلى غير المتصفين بالصفات الموجبة لها ، والذى أدى إلى عدم طاعة الله فى الموالاة والمعاداة التى هى من أصل الدين ؛ وذلك لأن من اتخذ الله وحده إلها ومعبودا فكان أحب إليه من كل ما سواه ، وأخوف عنده من كل ما سواه ، وتقدمت محبته فى قلبه جميع المحاب ، وتقدم خوفه فى قلبه جميع المخوفات لأطاعه فى الأمر والنهى ، ولانساقت محبته وموالاته ، وكرهه وبراءته تبعا له كما ينساق الجيش تبعا للسلطان ، وهذه طاعة وضدها عصيان وهذه علامة توحيد الإلهية فى هذا القلب ، فإذا كان فى القلب حب الله ورسوله ثابتا استلزم موالاة أوليائه ومعاداة أعدائه .
    فأى طاعة أطاعها من حكم بإسلام من حكم الله بكفره ، ووالى من وصفه الله بأنه عدو ، و لم يتبرأ منه ؟!

    ونقل القاضي عياض عن أبي المعالي قوله : ( إن إدخال كافر في الملة أو إخراج مسلم عظيم في الدين )
    وهذا يعنى أن إدخال كافر في الملة والحكم له بالإسلام ، لا يقل خطرا عن إخراج المسلم منه ، فينبغى الحذر من كليهما .

    ولذلك نقول : أن من أثبت حكما شرعيا لغير المتصف بالصفات الموجبة له - كالحكم على من فعل الشرك بسبب جهله بالإسلام - يكون قد جمع بين نقيضين تأبى شريعة الله وحكمته الجمع بينهما ، بل ويكون قد نسب هذا التناقض إلى الله ، وقد قال تعالى : " قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ " ، فدل على أن المتصفين بالعلم لا يستوون مع غير المتصفين به ؛ فليس هناك عذرا يمنع من أن يحكم على موصوف بغير ما اتصف به فضلا عن أن يثبت له حكما من غير أن يكون متصفا بالصفات الموجبة له ،
    يقول ابن تيمية فى مجموعة الفتاوى 226/35 : ( كل حكم علق بأسماء الدين من إسلام وإيمان وكفر ونفاق وردة وتهود وتنصر إنما يثبت لمن اتصف بالصفات الموجبة لذلك وكون الرجل من المشركين أو أهل الكتاب هو من هذا الباب . )

    وليس لإنتساب الناس اليوم إلى الإسلام أى تأثير يمنع من الحكم عليهم بالشرك الذى يفعلونه ، كما أن ليس جهلهم مانع يمنع من تكفيرهم ؛ كما أن كفار قريش كانوا قبل مبعث النبى صلى الله عليه وسلم جاهلين وكانوا يفعلون الشرك فى ذات الوقت الذى كانوا فيه منتسبين إلى ملة إبراهيم فلم ينفعهم هذا الإنتساب ولم يمنع من تكفيرهم جهلهم مع أنهم أولى بالعذر به من أهل زماننا ، وعلى الرغم من ذلك فإن وجود آثار وبقايا من دين إبراهيم الخليل كان كافيا لإقامة الحجة عليهم والحكم عليهم بالكفر ، فكيف لا يعتبر وجود كتاب الله وسنة نبيه حجة تقطع العذر ؟!

    وقد قال تعالى : " وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ " الأنعام 19

    يقول ابن كثير فى تفسيرها 127/2: ( أي وهو نذير لكل من بلغه كقوله تعالى " ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده "
    قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد وعثمان ... عن محمد بن كعب في قوله " ومن بلغ " من بلغه القرآن فكأنما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ، زاد أبو خالد : وكلمه ، ورواه ابن جرير من طريق أبي معشر عن محمد بن كعب قال : من بلغه القرآن فقد أبلغه محمد صلى الله عليه وسلم ، وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله تعالى " لأنذركم به ومن بلغ " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " بلغوا عن الله فمن بلغته آية من كتاب الله فقد بلغه أمر الله " .)

    يقول ابن تيمية مجموعة الفتاوى 149،166/16: ( إن القرآن حجة على من بلغه ، فكل من بلغه القرآن من إنسى و جنى فقد أنذره الرسول به.... وقال عند قوله تعالى " لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه " فصلت 26 والحجة قامت بوجود الرسول والمبلغ وتمكنهم من الاستماع والتدبر لا بنفس الاستماع ففى الكفار من تجنب سماع القرآن واختار غيره . )

    و يقول ابن قيم الجوزية فى مختصر الصواعق المرسلة 725/2 : ( إن الله سبحانه قد أقام الحجة على خلقه بكتابه ورسله ، قال تعالى : " تبارك الذى نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا " الفرقان 1 ، وقال تعالى " وأوحى إلى هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ " فكل من بلغه هذا القرآن فقد أنذر به وقامت عليه حجة الله به . )


  5. #5
    الصورة الرمزية عبد الحق بن حسن آل محمود
    تاريخ التسجيل May 2010
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 11
    المشاركات 90

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    في كلام المدعو ضرغام خلط وتخبط ؛ فإن رد النصوص أو تكذيبها ليس العلة في قاعدة (من لم يكفر الكافر..) كما يقول شيخك المقدسي
    فهذه شنشنة نعرفها من أخزم
    وانظر ردي على أمثال شيخك في كتابي
    التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن آل فراج في مسألة تكفير المشركين

    http://www.zshare.net/download/74701417d86f4aec/


  6. #6
    الصورة الرمزية عبد الحق بن حسن آل محمود
    تاريخ التسجيل May 2010
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 11
    المشاركات 90

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    وأستغرب أيضا من نقل ضرغام كلام المدعو ناصر الفهد في تقرير أهم مسائل التوحيد : الكفر بالطاغوت
    وليس الفهد ممن يعتد به في هذه المسائل ؛ فإنه لم يكفر مشايخ الطاغوت كابن باز وأمثاله
    ويبدو أن هذا الفتى متسلل إلى هذه المنتديات يريد نشر أفكار شيخه المقدسي ؛ فخذوا حذركم

  7. #7

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    ما هذا الرجم بالغيب ؟
    أنا ليس لي شيخ اسمه المقدسي وأسأل الله أن يرينا وإياكم الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه
    اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد الحق بن حسن آل محمود
    تاريخ التسجيل May 2010
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 11
    المشاركات 90

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضرغام مشاهدة المشاركة
    ما هذا الرجم بالغيب ؟
    أنا ليس لي شيخ اسمه المقدسي
    قصدت المشيخة الفكرية لا مشيخة المشافهة والتلقي عن المقدسي مباشرة !
    هذا وقد وقعتُ على مثل هذا التأصيل - الذي نقلته عن الفهد - للمقدسي قبل خمسة عشر عاما تقريبا ، وكان عبارة عن ورقات ، قبل أن ينشر على موقعه باسم (أجوبة سواقه) ولعل المقدسي هو أول من أصل ذلك التأصيل في عصرنا قبل ناصر الفهد وغيره ، ولذلك اعتبرته شيخك ، أي من الناحية الفكرية ، ولا ضير في ذلك ، وهذا الوصف أعتقد أولى بك ، لأنك - كما هو الظاهر - من المقلدين ..
    رابط جديد للكتاب

    اضغط هنا للتحميل



  9. #9

    تاريخ التسجيل Dec 2011
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 1
    المشاركات 4

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    يا استاذ ضر وغم ارجو منك دخول موقع توحيد الخالص والاطلاع على رسالة الشيخ عبد الرحمن شاكر نعم الله في قاعدة من لم يكفر الكافر إن كنت تريد الحق كما تزعم

  10. #10

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    جزاكم الله خيرا فائدة قيمة قد لفتم الانتباه اليها اخ عبد الحق ولكن رايتك كتبت سلسلة الرد ورقمتها ب3 فهل هناك رسائل اخرى ارجو منك ان كان هناك غيرها ان ترفعها ليعم النفع بها وجزاكم الله خيرا

  11. #11

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    مكمن الخلل فى هذا النقل الذى ظاهره رحمة وباطنه من قبله العذاب هو فى المقدمة التى انبنى عليها التاصيل والخطأ فيها اورث الخطأ فيما بنى عليها
    وتلك هى قوله "ان الاصل فى هذه القاعدة ليس من جهة ملابسة الكفر قولا او فعلا بل من جهة رد الاخبار وتكذيبها" فتلك هى المقدمة التى اخطأ فيها ناصر الفهد فانبنى عليها الخطأ فى النتيجة التى وصل اليها
    ذلك ان الاصل فى هذه القاعدة انها تشمل نوعين من الافراد باعتبارين من التوجيهات
    الاول:من لم يكفر الذى تلبس بالشرك الاكبر قولا اوفعلا باعتبار انه لم يحقق شق النفى الذى هو احد ركنى التوحيد والذى هو الاسلام والقاضى بتكفير الطاغوت وعابديه
    الثانى:من لم يكفر الذى وقع فى الكفر الاكبر-كفر الاباء كفر الاستكبار كفر الجحود.....-باعتبار انه رد وكذب النصوص الصريحة القطعية القاضية بان
    1:ما انكره او كذب به او جحده الكافر ثابتا بنصوص قطعية محكمة
    2:وان من انكر او رد او كذب او جحد المحكم القطعى فهو كافر
    وتفصيل ذلك كالتالى:
    ربما فى وقت اخر لاننى منشغل الان

  12. #12
    الصورة الرمزية عبد الحق بن حسن آل محمود
    تاريخ التسجيل May 2010
    إعجاب مرسل: 0
    إعجاب متلقى: 11
    المشاركات 90

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الفاروق مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا فائدة قيمة قد لفتم الانتباه اليها اخ عبد الحق ولكن رايتك كتبت سلسلة الرد ورقمتها ب3 فهل هناك رسائل اخرى ارجو منك ان كان هناك غيرها ان ترفعها ليعم النفع بها وجزاكم الله خيرا
    انظر هذا الرابط
    مجموعة رسائل وردود

  13. #13

    تاريخ التسجيل Jan 2012
    إعجاب مرسل: 4
    إعجاب متلقى: 1
    المشاركات 16

    افتراضي رد: الناقض الثالث : من لم يكفر المشركين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آذربيجان مشاهدة المشاركة
    ألسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أنا رجل مسلم و لكن لست بعربي .اعيش في آذربيجان و أجتنب دائما من أن أكفر الناس لأن أكثرهم من الجهال
    للأسف, أنت منكم, فكر جيدا!!!

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة هذه عقيدتنا الجزء الأول في إثبات الناقض الثاني من نواقض الإسلام
    بواسطة المنتصر بالله الشرقاوي في المنتدى توحيد الألوهية وما يتعلق به من مسائل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2012-08-05, 02:25
  2. هل يكفر من يستحل ذبائح المشركين ؟
    بواسطة ناقل الحوار في المنتدى الفقه ومسائله
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2012-05-08, 07:38
  3. هل تكفير من لم يكفر المشركين هو تكفير بلازم المذهب أم تكفير بالمذهب ؟
    بواسطة عمر الفاروق في المنتدى توحيد الألوهية وما يتعلق به من مسائل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2011-04-09, 22:38
  4. رسالة نادرة من الملك جورج الثاني إلى الخليفة هشام الثالث الأندلسي
    بواسطة الموحده في المنتدى قضايا العالم المختلفة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-06-04, 12:41
  5. إجماع أهل القبلة الموحدين على كفر من لم يكفر المشركين
    بواسطة ابو جهاد المهاجر في المنتدى توحيد الألوهية وما يتعلق به من مسائل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2009-10-22, 18:45

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى


Sitemap