قال تعالى" والذين اجتنبوا الطاغوت ان يعبدوها وانابوا الى الله لهم البشرى فبشر عباد . الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم أولوا الالباب "
يخبر المولي سبحانه وتعالي عن بشري تزف من السماء الي اهل الارض يحملها جبريل عليه السلام الي خاتم الرسل وسيد المرسلين محمد بن عبدالله صلي الله عليه وسلم ليبشر المؤمنين الذين كفروا بالطاغوت وآمنوا بالله .
ولفظ الاجتناب في الاية يعطي معني جديدا وقويا في الكفر بالطاغوت .
أي ان هذه الفئة المبشرة بالجنة قد قامت بدور فعلي تطبيقي في العقيدة ،اعتقدت بطلان عبادة غير الله وتركت هذه العبادة الباطلة فكفرت اهل هذه العبادة وعادتهم وبغضتهم .
هذه الفئة المبشرة بالجنة هم الذين آمنوا بالربوبية لله والحكم والشرائع لله والنسك والشعائر لله والولاء والبراء لله وعرفوا ان لله اسماء وصفاتا يؤمنون بها كما وردت في كتاب الله وفي سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم بلا تشبيه ولا تعطيل ولا تمثيل .
هذه البشري للصفوة المختارة والمزكاة من البشر اصطفاهم الله واجتباهم وأعد لهم جنة عرضها كعرض السماوات والارض .
فيامن اجتنبتم الطاغوت واستمعتم القول فاتبعتم أحسنه أنتم أصحاب العقول السليمة والقلوب السليمة .
أنتم أنتم المبشرون بالجنة أعدت لكم فهيا لسكنتها .
اللهم ارزقنا الجنة .