ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له واشهد ان لااله الا الله وحده لاشريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله اما بعد فان اصدق الحديث كلام الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم.. ثم اما بعد.. اقسم بالله اننى لست من العلماء ولكنى واحد من عوام المسلمين اريد ان اتعلم واسال الله ان يرزقنا والمسلمين الفهم ـ ـ امين. لقد اخبر الله سبحانه وتعالى ان دين الانبياء واتباعهم هو الاسلام فقال تعالى( ان الدين عند الله الاسلام) وقال صلى الله عليه وسلم (ان الجنة لايدخلها الا نفس مسلمة) وقد بين سبحانه وتعالى ان الاسلام هو ملة ابراهيم عليه السلام فقال تعالى( وقالوا كونوا هودا او نصارى تهتدوا قل بل ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين) وقال صلى الله عليه وسلم( كل مولود يولد على الفطرة) وفى رواية( على هذه الملة) واخبر سبحانه وتعالى ان ملة ابراهيم هى البراءة من المشركين وتكفيرهم وبغضهم وعداوتهم وكذلك الطواغيت والالهة والانداد الذين يعبدون من دون الله قال تعالى( قد كانت لكم اسوة حسنة فى ابراهيم والذين معه اذ قالوا لقومهم انا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده) فقدم سبحانه وتعالى البراءة من المشركين و معبوديهم وتكفيرهم وعداوتهم وبغضهم قبل عبادة الله( وهذا هو اصل دين الاسلام) وهو نفى الشرك والبراءة من المشركين وتكفيرهم وعداوتهم والبراءة من الطواغيت وتكفيرهم وعداوتهم ثم عبادة الله وحده لا شريك له كما قال تعالى( انا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده) وقد بين الله سبحانه وتعالى اصل الاسلام فى القرءان بصور شتى وكلها بمعنى واحد بانه نفى العبادة عن كل معبود من دون الله والبراءة من عباد الطواغيت واثبات العبادة لله وحده فقال تعالى( والى عاد اخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله مالكم من اله غيره) وكذلك جميع الانبياء قالوا لاقوامهم (اعبدوا الله ما لكم من اله غيره) اعبدوا الله هى اثبات العبادة لله وحده مالكم من اله غيره هى نفى العبادة عن كل معبود من دون الله وقال تعالى( فاعلم انه لا اله الا الله) فلا اله تعنى نفى العبادة عن كل معبود من دون الله والا الله تعنى اثبات العبادة لله وحده وقال تعالى( ولقد بعثنا فى كل امة رسولا ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) اعبدوا الله تعنى اثبات العبادة لله وحده واجتنبوا الطاغوت تعنى نفى العبادة عن كل معبود من دون الله سبحانه وتعالى.. وقال تعالى( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم) الكفر بالطاغوت هو نفى العبادة عن كل معبود من دون الله والبراءة منه وممن يعبدونه وتكفيرهم وعداوتهم وبغضهم والايمان بالله هو اثبات العبادة لله وحده لا شريك له.. وقال تعالى( الذين اجتنبوا الطاغوت ان يعبدوها وانابوا الى الله) فاجتناب الطاغوت ونفى العبادة عن كل معبود من دون الله وانابوالى الله اى عبدوا الله وحده لاشريك له.. و قال تعالى( قد كانت لكم اسوة حسنة فى ابراهيم والذين معه اذ قالوا لقومهم انا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤ منوا بالله وحده) فالبراءة من المشركين ومن الطواغيت وتكفيرهم وعداوتهم وبغضهم ثم عبادة الله وحده هو اصل دين الاسلام فقدم الله سبحانه وتعالى البراءة من المشركين ومن الطواغيت وتكفيرهم وعداوتهم وبغضهم قبل الايمان بالله وتوحيده فقال تعالى( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى) وقال تعالى (انا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده) وقال تعالى عن ابراهيم عليه السلام( واعتزلكم وما تدعون من دون الله) وقال تعالى عن اهل الكهف (واذ اعتزلتموهم ومايعبدون الا الله ) فقدم سبحانه وتعالى البراءة من المشركين وتكفيرهم وعداوتهم قبل البراءة من الالهة التى تعبد من دون الله لان المشرك هو المتسبب فى وجود الشريك مع الله بسبب عبادته لهذا الا له الباطل الذى يعبد من دون الله فلولا المشرك ما كان شريك... فلو اننا راينا انسانا يعبد رجل ميتا فاخذنا ذلك الميت ودفناه وتركنا المشرك الذى كان يعبده فان هذا المشرك سيبحث عن ميت اخر يعبده من دون الله ولو ان فرعون عليه لعنة الله او اى طاغوت يعبد من دون الله قال( انا ربكم الاعلى) او قال( ما علمت لكم من اله غيرى) وامر الناس ان يعبدوه من دون الله ولكن لم يسمع له احد ولم يطيعه احد فلا يكون الها ولا طاغوتا بل يكون اماما فى الكفر وذلك لقوله تعالى( فقاتلوا ائمة الكفر) لان الاله معناه المعبود كما فسرها اهل العلم فلا يصير الاله الباطل الها الا بعبادة المشركين له.. فمعلوم بلا شك ان الله ربا قبل ان يخلق وان الله الها حق حتى ولو لم يعبده احد اما الطواغيت والهة الباطل قد صارت الهة بسبب عبادة المشركين لهم فالمشرك هو الذى صنع الشرك وهو الذى جعل لله شريكا فى العبادة فكيف نتبرا من الالهة التى تعبد من دون الله ونترك المشرك الذى جعلهم الهة بسبب عبادته لهم ..و هذا ما وضحه بن عباس رضى الله عنه حيث قال.. كان الناس منذ ادم عليه السلام الى ما قبل نوح عليه السلام على التوحيد الخالص عشرة قرون فجاءتهم الشياطين فعلمتهم كيف يشركون بالله ...فملة ابراهيم التى هى الاسلام ترتكز على اركان لا تستقيم الا بها كاملة اولها البراءة من المشرك وتكفيره وعداوته وكذلك الشريك ثم عبادة الله وحده.. فمن قال ان البراءة من المشركين وتكفيرهم ليس من اصل الدين فقد كذب على الله ورسوله اذ ان البراءة من المشركين و تكفيرهم ركن من اركان ملة ابراهيم ..واضرب لكم مثالا ..لو ان انسانا بنى بنيانا وجعل له اثاث ناقص ركن او ركنين فهل يستقيم البنيان كلا بل ان هذا البنيان سينهار ولا يستقيم كذلك ملة ابراهيم التى هى الاسلام اذا ترك ركن من اركانها فانها لا تستقيم ولا تصح ومثالا اخر لو جئنا بطبيب وسالناه فى امور الهندسة فنجده لا يعرف فيها شيئا وكذلك لو جئنا بمهندس وسالناه فى امور الطب فنجده لايعرف فيها شيئا فالطبيب طبيب لانه يفهم الطب والمهندس مهندس لانه يفهم فى الهندسة وكلاهما ليسا على مهنة واحدة.. فكذلك المسلم مسلم لانه يعمل بالاسلام والمشرك مشرك لانه يفعل الشرك ..يقول شيخ الاسلام محمد ابن عبد الوهاب رحمه الله.. واعلم رحمك الله ان الانسان لايستقيم له اسلام ولو وحد الله وترك الشرك الا بعداوة المشركين والتصريح لهم بالعداوة.. اعلموا يرحمكم الله ان الاسلام قد بنى على امرين وهما الحكم والعبادة وذلك لقوله تعالى( ان الحكم الا لله امر الا تعبدوا الا اياه) ويدخل فى الحكم التحاكم الى شرع الله وذلك لقوله تعالى( ام لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم ياذن به الله) وقوله تعالى( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذى اوحينا اليك الاية) وقوله تعالى( الم ترى الى الذين يزعمون انهم امنوا بما انزل اليك وما انزل من قبلك يريدون ان يتحاكموا الى الطاغوت وقد امروا ان يكفروا به ويريد الشيطان ان يضلهم ضلالا بعيدا)وقوله تعالى(أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) والادلة على ذلك كثيرة ..والامر الثانى وهو( العبادة) ويدخل فى العبادة الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين والبراءة من الشرك والمشركين وذلك لقوله تعالى( ومن يتولهم منكم فانه منهم) وقوله تعالى( انا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده) ونسال سؤالا للذى يقول ان تكفير المشركين ليس من اصل الدين هل انت تشرك بالله؟ بالطبع سيقول حاشا وكلا.. بل اعبد الله ولا اشرك به شيئا.. فنقول له انت تقول انك تعبد الله ولا تشرك به شيئا وغيرك الذى لاتكفره ممن يعذرون المشركين بالجهل يقولون ان فاعل الشرك مسلم موحد معذور بجهله فبالله عليك كيف تكون انت ومن يسمى الشرك اسلاما من الذين يعذرون بالجهل ويسلمون الطاغوت ويعتبرونه اميرا للمؤمنين كيف تكون انت وهو ومن يشرك بالله اخوة على دين واحد.. وهل لو ان ابا جهل لعنه الله قال للنبى صلى الله عليه وسلم( لااله الا الله محمدا رسول الله) وظل على ماهو عليه من عبادة اللات والعزى هل يقبل منه النبي الاسلام على ذلك؟ انك تكدب على نفسك فتب الى ربك قبل ان يفاجئك الموت انى لكم ناصح امين... اعلموا يرحمكم الله ان الاسلام هو نفى الشرك والبراءة من المشركين ومن الهتهم وصرف العبادة لله وحده فمن لم يات بهذا فليس من المسلمين وان قام الليل وصام النهار وذلك لقوله تعالى( فان امنوا بمثل ما امنتم به فقد اهتدوا وان تولوا فانما هم فى شقاق) ومن لم يكفر المشرك فهو كافر مثله لأن الله تعالى قد حكم على الذى يجلس مع المشركين وهم يستهزئون بآيات الله أنه كافر مثلهم ..فكيف بمن قال أن المشركين مسلمون معذورون بالجهل ..لا بد أن يكون أولى بالكفر .. وكذلك من لم يكفرمن لم يكفر المشركين وذلك لقوله تعالى (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) وقد قال صلى الله عليه وسلم( لا يجمع الله هذه الامة على ضلالة) وقد اجتمعت الامة على ان (من لم يكفر المشركين او شك فى كفرهم او صحح مذهبهم كفر اجماعا).............................. فستذكرون ما اقول لكم وافوض امرى الى الله فان اصبت فمن الله وان كان خطا فمن نفسى ومن الشيطان واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.......................................... ............................................... اخوكم ابو جهاد المهاجر