هذه المشاركة منقولة من النسخة القديمة لمنتدى التوحيد الخالص] الإدارة]
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو خلاد
موضوع: بعض ما جاء في رسالة الرد علي البكري لشيخ الاسلام الجمعة 26 يونيو - 15:58

جاء في رسالة الرد على البكري

وكان شيخه (هو شيخ البكري المردود عليه) شمس الدين الجزري قد رد عليه فيما دخل فيه في هذا المسألة من التكفير وأعظم عليه في ذلك النكير وبين أن هذا الكلام الذي صدر منه لا يقوله أحد ممن يعرف بالعلم و الإيمان و إنما يقوله جاهل في غاية الجهل أو صبي مع الصبيان و أخذ شيخه يندب على مصر و ينوح إذ كان مثل هذا الكلام يظهر به فيها شخص و يبوح


وجاء أيضا

فلهذا لم نقابل جهله وافتراءه بالتكفير بمثله كما لو شهد شخص بالزور على شخص أو قذفه بالفاحشة كذبا عليه لم يكن له أن يشهد عليه بالزور ولا أن يقذفه بالفاحشة وقد كفانا ذلك شيخه وغيره من الناس فبينوا من ضلاله و جهله ما ذكروه و ذموه و عابوه و تنقصوه به كما هو معروف عن شيخه الجزري وغيره من أهل العلم

هذا الذي ذكرنا للرد على الذين يعذرون فاعل الشرك أو يتوقفون عن تكفيره حتى قيام الحجة ويستدلون بكلام شيخ الإسلام

فنقول كلامكم هذا في غير موضعه فإن قلتم أن شيخ الإسلام لم يكفره وتوقف عن تكفيره قلنا لكم كيف هذا وقد جاء في الرسالة أن شيخه الجزري قد رد عليه بل وندب على مصر إذ كيف يبوح فيها رجل بمثل هذا بل وقد ذكر الشيخ نفسه أن الجزري وغيره قد ردوا عليه وعابوه وذموه افترى الجزري وغيره من الذين أسماهم شيخ الإسلام علماء لم يستطيعوا إقامة الحجة على البكري على فرض صحة أصولكم في التكفير؟؟؟؟
فأنتم بين اثنين إما أن تقولوا أن هذا الذي رد عليه فيه شيخ الإسلام أي ما قاله البكري ليس من الشرك فحينها فأنتم وما ذهبتم إليه.

وإما أن تقولوا أنه من الشرك ولكن تظلوا متمسكين بأصولكم في التكفير وإقامة الحجة فحينها يلزمكم أن تقروا أنكم لم تفهموا كلام شيخ الإسلام الذي ظاهره أنه يتوقف عن التكفير حتى قيام الحجة إذ أن الحجة قد قامت على البكري بالجزري وغيره من العلماء أو أن تقولوا أن شيخ الإسلام قد أخطأ في المسألة لأنه قد ناقض أصولكم في التكفير!!!!

ولكن الحق في الكلام الذي ذكره شيخ الإسلام واستدللتم به سنذكره ونبينه في موضعه من الرسالة إن شاء الله.


ذكر ما يبين علم الشيخ وفضله
قال الشيخ في رده بعض الأحاديث الموضوعة:

ويكفيك أن هذا الحديث ليس في شئ من دواوين الحديث التي يعتمد عليها لا في الصحاح كالبخاري ومسلم وصحيح أبن خزيمة وأبي حاتم بن حبان وابن منده والحاكم ولا في المستخرجة على الصحيح لأبي عوانة وأبي نعيم ومستخرج البرقاني والإسماعيلي ولا في السنن ك سنن أبي داود والنسائي وابن ماجه ولا في الجوامع ك جامع الترمذي وغيره ولا في المسانيد ك مسند أحمد ونحوه ولا في المصنفات ك موطأ مالك ومصنف عبد الرزاق وسعيد بن منصور وابن أبي شية ووكيع ومسلمة ولا في كتب التفسير المروية بالأسانيد التي يميز فيها بين المقبول والمردود ك تفسير عبد الرزاق وعبد بن حميد وأحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم وابن أبي شيبة وبقي بن مخلد ونحوهم وتفسير ابن أبي حاتم وابن داود ومحمد بن جرير وأبي بكر بن المنذر وابن مردويه

هذا الذي سبق يدل علي علم الشيخ الجم فهو ليس في عصرنا عصر التصفح علي النت وسرعة البحث لسهولة البرامج والا فان الشيخ انما يعتمد علي ذاكرته في الحفظ في رد مثل الحديث الذي ذكره البكري في انه ليس في شيء من تلك الكتب بل علي تسليم انه لم يحفظ مثل هذه الكتب فعلي الاقل طالعها وقرأه
ا

وحق لتلميذه أن يقول فيه في نونيته
يا قوم والله العظيم نصيحة*** من مشفق واخ لكم معوان

جربت هذا كله ووقعت في*** تلك الشباك وكن ذا طيران

حتى أتاح لي الاله بفضله*** من ليس تجزيه يدي ولساني

حبر أتى من أرض حران فيا** أهلا بمن جاء من حران

فالله يجزيه الذي هو اهله*** من جنة المأوى مع الرضوان

أخذت يداه يدي وسار فلم يرم*** حتى أراني مطلع الايمان

ورأيت اعلام المدينة حولها*** نزل الهدى وعساكر القرآن

ورأيت آثارا عظيما شأنها*** محجوبة عن زمرة العميان

ووردت رأس الماء أبيض صافيا*** حصباؤه كلآلئ التيجان

ورأيت أكوازا هناك كثيرة*** مثل النجوم لوارد ظمآن

ورأيت حوض الكوثر الصافي الذي*** لا زال يشخب فيه ميزابان

ميزاب سنته وقول الهه*** وهما مدى الأيام لا ينيان

والناس لا يردونه الا من الآ***لاف أفرادا ذوي ايمان

وردوا عذاب مناهل أكرم بها*** ووردتم أنتم عذاب هوان


وقال عنه أيضا

فاقرأ تصانيف الامام حقيقة *** شيخ الوجود العالم الرباني

أعني أبا العباس أحمد ذلـ***ـك البحر المحيط بسائر الخلجان

واقرأ كتاب العقل والنقل الذي*** ما في الوجود له نظير ثان

وكذاك منهاج له في رده*** قول الروافض شيعة الشيطان

وكذاك أهل الاعتزال فإنه*** أرداهم في حفرة الجبان

وكذلك التأسيس أصبح نقضه*** اعجوبة للعالم الرباني

وكذاك أجوبة له مصرية*** في ست أسفار كتبن سمان

وكذا جواب للنصارى فيه ما*** يشفي الصدور وأنه سفران

وكذاك شرح العقيدة للأصبها***ني شارح المحصول شرح بيان

فيها النبوات التي إثباتها*** في غاية التقرير والتبيان

والله ما لأولي الكلام نظيره*** أبدا وكتبهم بكل مكان

وكذا حدوث العالم العلـ***ـوي والسفلي فيه في أتم نبيان

وكذا قواعد الاستقامة أنها*** سفران فيما بيننا ضخمان

وقرأت أكثرها عليه فزادني*** والله في علم وفي إيمان

هذا ولو حدثت نفسي أنه*** قبلي يموت لكان هذا الشان

وكذاك توحيد الفلاسفة الألى*** توحيدهم هو غاية الكفران

سفر لطيف فيه نقض أصولهم*** بحقيقة المعقول والبرهان

وكذاك تسعينية فيها له*** رد عل من قال بالنفساني

تسعون وجها بينت بطلانه*** أعني كلام النفس ذا الوحدان

وكذا قواعده الكبار وأنها*** أوفى من المائتين في الحسبان

لم يتسع نظمي لها فأسوقها*** فأشرت بعض اشارة لبيب

وكذا رسائله الى البلدان والأ***طراف والأصحاب والاخوان

هي في الورى مبثوثة معلومة*** تبتاع بالغالي من الأثمان

وكذا فتاواه فأخبرني الذي*** أضحى عليها دائم الطوفان

بلغ الذي ألفاه منها عدة الأ***يام من شهر بلا نقصان

سفر يقابل كل يوم والذي*** قد فاتني منها بلا حسبان

هذا وليس يقصر التفسير عن*** عشر كبار ليس ذا نقصان

وكذا المفاريد التي في كل مسـ***ـألة فسفر واضح التبيان

ما بين عشر أو تزيد بضعفها*** هي كالنجوم لسالك حيران

وله المقامات الشهيرة في الورى*** قد قامها لله غير جبان

نصر الاله دينه وكتابه*** ورسوله بالسيف والبرهان

أبدى فضائحهم وبيّن جهلهم*** وأرى تناقضهم بكل زمان

وأصارهم والله تحت معال أهـ***ـل الحق بعد ملابس التيجان

وأصارهم تحت الحضيض وطالما*** كانوا هم الأعلام للبلدان

ومن العجائب أنه بسلاحهم***أرداهم تحت الحضيض الداني

كانت نواصينا بأيديهم فما*** منا لهم الا أسير عان

فغدت نواصيهم بأيدينا فما*** يلقوننا الا بحبل أمان

وغدت ملوكهم ماليكا لأنصـ***ـار الرسول بمنة الرحمن

وأتت جنودهم التي صالوا بها*** منقادة لعساكر الايمان

يدري بهذا من له خبر بما*** قد قاله في ربه الفئتان

والفدم يوحشنا ولكن هناكم*** فحضوره ومغيبه سيان

آسف فلقد جاءت بعض الأخطاء اللفظية من المصدر الذي تم النقل منه والتصحيح:
جربت هذا كله ووقعت في تلك الشباك وكنت ذا طيران
هذا ولو حدثت نفسي أنه قبلي يموت لكان غير الشان
وأصارهم والله تحت نعال أهل الحق بعد ملابس التيجان
وغدت ملوكهم مماليكا لأنصار الرسول بمنة الرحمن
فآسف جدا