1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 3
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ما حكم التحااكم الي الشرطه,,,,,,,,, وكيفيه معرفه الدار اذا كانت كفر او اسلام

    الله سبحاانه وتعالي.......... جعل الدين يسر وسهووله,,,, والضرروره تبيح المحظوراات
    مثلا حاليا في زمننا هذا بعض الاخوه هداهم الله قالو ان الدار كفر ,,,,, ولايجوز لناا التحاكم لشرطه او المحكمه هنا نجد السؤؤؤال لمااذا لا نتحاااكم الي الشرطه واذاا واجهتناا ضرروره ماذا نفعل؟؟؟
    الاعتقاد ان الدياار كفر لمااذا تعتقدوون ذالك.,, وانتم تعلمون ان المملكه العربيه السعوديه تحكم بشريعه الله ورسوله اليس كذالك,,,,,,,, فلمااذا نقوول انهاا دياار كفر عندماا تواجهك مشكله سرقه او جريمه قتل او اختطاااف او .او .او ماا ذا نفعل ؟؟؟ هل سنبلغ الشرطه ام نسكت علي ذالك......... اذا لم نبلغ عنهم رااح يظهر الفسااد في الأرض فهناا نجد الشرطه لهاا دور فعاال في مسااعده الجتمع و محاافظه علي الامن والسلام عندما نسمع فلان قتل فلان الم تسمع بأن الدوله قاامت بالحد من حدوود الله اليس هذا من صالح المجتمع والناس ..... فلماذا نقول التحااكم الي الشرطه كفر
    ؟؟


    اذا اعتقدت و ايقنت ان الدااار كفر ولم ينفذو اواامر الله سبحاانه وتعاالي... وتحااكمت الي الشرطه او المحكمه فهناا نقوول التحااكم في غير ماا انزل الله فهو كافر مشرك لان الدااار كفر

  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    عضو
    المشاركات: 173
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ابو مصعب

    هدانا الله وإياك الى الحق


    اما عن سؤالك عن احكام الديار فهناك بحث بعنوان الدار والديار لعله يفيدك

    واختصار اعلم أن
    دار الإسلام:هي كلُّ بلدٍ أو بقعةٍ تعلوها أحكامُ الإسلام والغلبةُ والقوة والكلمةُ فيها للمسلمين
    ودار الكفر:هي كلُّ بلدٍ أو بقعةٍ تعلوها أحكامُ الكفر والغلبةُ والقوة والكلمةُ فيها للكافرين
    ********************
    واما عن التحاكم
    قال تعالى : { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ }
    فى تفسير الطبرى(حدثني المثنى قال، حدثنا سويد قال، أخبرنا ابن المبارك، عن سفيان، عن ليث، عن مجاهد في قوله:"فردوه إلى الله والرسول"، قال: كتاب، الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم:
    حدثنا ابن حميد قال، حدثنا حكام، عن عنبسة، عن ليث، قال: سأل مسلمةُ ميمونَ بن مهران عن قوله:"فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول"، قال:"الله"، كتابه، و"رسوله" سنته، فكأنما ألقمه حجرًا.)وفى الطبرى أيضا(حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قوله:"فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول"، يقول: ردوه إلى كتاب الله وسنة رسوله ="إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر".)
    وفى تفسير بن كثير(وهذا أمر من الله، عز وجل، بأن كل شيء تنازع الناس (7) فيه من أصول الدين وفروعه أن يرد التنازع في ذلك إلى الكتاب والسنة، كما قال تعالى: { وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ } [الشورى:10] فما حكم به كتاب الله وسنة رسوله وشهدا له بالصحة فهو الحق، وماذا بعد الحق إلا الضلال، ولهذا قال تعالى: { إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ } أي: ردوا الخصومات والجهالات
    إلى كتاب الله وسنة رسوله، فتحاكموا إليهما فيما شجر بينكم { إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ }
    فدل على أن من لم يتحاكم في مجال النزاع إلى الكتاب والسنة ولا يرجع إليهما في ذلك، فليس مؤمنا بالله ولا باليوم الآخر.
    وقوله: { ذَلِكَ خَيْرٌ } أي: التحاكم إلى كتاب الله وسنة رسوله. والرجوع في فصل النزاع إليهما خير { وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا } أي: وأحسن عاقبة ومآلا كما قاله السدي وغير واحد. وقال مجاهد: وأحسن جزاء. وهو قريب.)
    وجاء فى لسان العرب([ حكم ] ح ك م : الحُكْمُ القضاء وقد حَكَم بينهم يحكم بالضم حُكْما و حَكَم له وحكم عليه و الحُكْمُ أيضا الحكمة من العلم و الحكِيمُ العالم وصاحب الحكمة والحكيم أيضا المتقن للأمور وقد حَكُم من باب ظرُف أي صار حكيما و أحكَمَهُ فاسْتَحْكَمَ أي صار مُحْكَما و الحَكَمُ بفتحتين الحاكم و حَكَّمه في ماله تحكِيماً إذاجعل إليه الحكم فيه فاحْتَكَمَ عليه في ذلك واحتكموا إلى الحاكم وتَحَاكمُوا بمعنى والمُحاكَمَةُ المخاصمة إلى الحاكم).انتهى وفى المعجم الوسيط"( ( احتكم ) الشيء و الأمر توثق و صار محكما و الخصمان إلى الحاكم رفعا خصومتهما إليه وفي الشيء و الأمر تصرف فيه كما يشاء يقالاحتكم في مال فلان و احتكم في أمره
    ( تحاكما ) احتكما"))
    يتضح مما سبق أن تحاكم معناها طلب الحكم فى أمر ما وأن التحاكم عبارة عن تنازع ورد فإذا تنازع طرفين أو أكثر فى أمر من أمور الدين أو الدنيا فمن رد (أى طلب الحكم) إلى الله ورسوله فقد تحاكم إلى الله ورسوله ومن رد إلى غير شريعة الله فقد تحاكم إلى الطاغوت


    ********************
    واما عن السعودية

    ففى جانب الولاء والبراء فهى توالى اعداء وتوالى حسب مصلحة آل سعود ولا اعتبار للدين
    ********************
    وفى جانب المعاملات الخارجية فهى عضو فى المنظمات الدولية التى تحكم لغير ما انزل الله بين الدول فى الحروب والنزاعات وجرائم الحرب وغيرها
    ********************
    اما فى الشأن الداخلى فهذه بعض الامثلة عن حكم السعودية بغير ما أنزل الله

    1-أصدرت المحكمة العامة في الرياض أخيراً حكماًبسجن سعوديين (29 و32 عاماً) ثلاثة أعوام على الأقل ، إضافة إلى جلد الأول 350 سوطاً والثاني 300 سوط ، لاختطافهما مراهقاً (19 عاماً) وأخذه إلىمخيم صديق لهما ، حيث فعل الثلاثة الفاحشة به تحت تهديد السلاح بعد أنتعاطوا المسكر والحشيش المخدر ( المتهم الثالث كان ما يزال هارباً خلالالمحاكمة).

    وصدر بحق الأول ، وله سبع سوابق منها إطلاق نار ومحاولة خطف ، حكماً بسجنه
    ثلاثة أعوام ونصف العام وجلده 350 سوطاً، والثاني، وله ثلاث سوابق، بالسجنثلاثة أعوام وجلده 300 سوط.

    وأوضح مصدر مطلع في المحكمة لـ«الحياة» أن القضاة الثلاثة ناظري القضية
    استبعدوا تنفيذ حد الحرابة (القتل) بالشابين « لعدم وجود ما يوجب تنفيذالحد فيهما (من الدلائل) » !! .

    وبحسب إفادة المجني عليه فإنه كان خارجاً من منزله باتجاه محل تموينات
    غذائية بعد صلاة المغرب « وفوجئت باثنين ينزلان من سيارة وهجما عليّوأركباني معهما بالقوة ، ثم اتصلا بصديق ثالث لهما (تحتفظ «الحياة» باسمه) وطلبا منه انتظارهما في استراحته الواقعة جنوب الرياض ».

    وقال المجني عليه إن « المتهمين كانا يشربان الخمر خلال وجوده معهما في السيارة
    ».

    وأضاف : « عندما وصلنا إلى الاستراحة كان المتهم الثالث في استقبالنا ،
    فدخلنا ثم بدأوا يحتسون الخمر ، وفي هذه الأثناء طلب المتهم الثالث منابنه (7 أعوام) إحضار قطعة من الحشيش المخدر كان يضعها في مكان ما ».

    ولفت إلى أن المتهمين الثلاثة بعد تعاطيهم الحشيش المخدر ، أخذه أحدهم وهو
    صاحب الاستراحة إلى غرفة وكان في يده مسدس وطلب منه خلع ملابسه ، مشيراًإلى أن الثلاثة تناوبوا على فعل الفاحشة به حتى الساعة السادسة صباحاً،قبل أن يأخذه المتهم « الهارب » برفقة أحد الخاطفين وينزلاه قريباً منمنزله (شرق الرياض).

    وكانت الأجهزة الأمنية بعد تلقيها البلاغ عن الحادثة من المراهق اتجهت إلى
    «المخيم» الذي وجد فارغاً إلا من قوارير خمر وبقايا سجائر «حشيش»، ليتمبعد وقت قصير القبض على اثنين من المتهمين الثلاثة. " الحياة 29/8/2008"


    **************




    أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية
    قراراً بفصل إمام مسجد رفض الصلاة على متوفى بدعوى أنه لا يصلي. وكانتالصحف قد نشرت قبل بضعة أيام نبأ امتناع الإمام الذي يعمل بأحد المساجد في " مركز الخبراء " في منطقة القصيم عن أداء الصلاة عن المتوفى بعد ان تدخلأحد أقاربه ، موضحاً للإمام أن الشخص المتوفى لم يكن من المصلين .

    وزاد الأمر تعقيداً بعدما رفض شخص آخر أكد فيما بعد أن الميت كان يصلي ، أن يحلف على ما قال


    **************


    (الأصول المتعلّقة برفع العلم).
    (المادة السادسة): " تراعى قواعد القانون والعرف الدّولي فيما يتعلّق برفع العلم الأجنبي على المباني الخاصة بالممثليات السياسية والقنصلية للدّول الأجنبية في المملكة وكذلك الأمم المتّحدة والهيئات الدولية والإقليمية أو رفعه على السيارات الخاصة بموظفيها، وفيما عدا ذلك([1]) لا يجوز رفع العلم الأجنبي في المملكة إلاّ في الأعياد والمناسبات الرسمية…"
    **************


    من المعلوم أن الأجانب كالإنجليز والأمريكان وأمثالهم إذا كانوا من البعثات الدبلوماسية والقنصلية فإنهم لا تقام عليهم الحدود الشرعية أبداً بل لهم تشريعات أخرى منها أنّهم يُخرجون ويُسفرون من البلد ولا تقام عليه الحدود، طبعاً هذا إذا انفضحت القضية وإلا فغض الطرف وارد دائماً في هذا الباب… والمثال القريب الذي أريد ضربه، أن هيئة من تلك الهيئات قامت بإلقاء القبض على أربع ممرضات ورجلين من الإنجليز يعملون في مستشفى الرياض التخصصي ملتبسين في حالة سكر ظاهر وضبطت معهم الخمور… ورغم أنهم لم يكونوا من البعثات الدبلماسية فإنهم لما حول أمرهم إلى الأمير سلطان كتب على تقرير الهيئة (يعتمد التسفير) فرفع مدير مستشفى الرياض التخصصي كتاباً ذكر فيه أن ثلاثة منهن سوف ينتهي عقدهن بعد ستة أشهر وواحدة بعد أيام فيمكن إلغاء قرار التسفير وإمهالهن حتى انتهاء مدد عقودهن، فوقع الأمير سلطان (يعتمد عدم التسفير…)… وقد رأينا الأوراق مجموعة فيها تقرير الهيئة ومرفقات وشهود وعليه التوقيع (يعتمد التسفير) ومرفق مع تلك الأوراق صورة عن كتاب مدير المستشفى وعليها التوقيع (يعتمد عدم التسفير)… وهذا مجرد التسفير… فكيف لو كان حدّاً من الحدود؟؟!!.

    **************


    جاء في القانون المذكور في (الفصل الثامن) مادة رقم (112) (ضابط الصّف والجنود الذين يسرقون شيئاً من أشياء الضّباط ونقودهم ومن هم مختلطون بهم وقاطنون معهم في محل واحد أيّاً كان ذلك المحل فإذا كان من المستهلكات يكلف بدفع قيمتها المستحقّة إن سبق في عينها التّلف ويسجن من شهر ونصف إلى ثلاثة أشهر…".











    من محمد بن إبراهيم إلى حضرة صاحب السمو الملكي أمير الرياض


    ، وإليك ردّه منقولاً عن المرجع نفسه (12/252):
    **************
    انكار محمد بن ابراهيم عليهم
    (4039- حول نظام الغرفة التجارية المعدل)
    من محمد بن إبراهيم إلى حضرة المكرم!! رئيس الدّيوان العالي الموقر!! وفّقه الله!! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!!. وبعد:
    فبالإشارة إلى خطابكم رقم 12/5/3418 وتأريخ 2/8/1375 بشأن " نظام الغرفة التجارية" وما جرى فيه من تعديل، فأفيدكم بما يلي:
    1-أن اسم حكم وحاكم في فضّ النزاع والخصومات في الحقوق والأموال ونحوها لا يسوغ منحه لأي شخص مهما بلغ من الحنكة والتجارب والمرانة في الأمور إلاّ لشخص استضاء بنور الشرع المحمّدي، وعرف ما يفصل به النزاع من الشريعة المحمّدية، وصار لديه من الفقه الشرعي والنّفسي ما يعرف به الواقع والحكمة، وتطبيق الحكم على الواقع.
    2-إن العقل البشري مهما بلغ لا يستقل بالهداية، ولا يركن إليه في الحصول على السّعادة، ولا يكتفى به في سلوك طريق النّجاة بدون الاستضاءة بنور الشرع المحمدي، إذ لو كان العقل كافياً ومستقلا في الوصول إلى الحق وسلوك الطريق السوي لم يعد حاجة إلى إرسال رسول أو إنزال كتاب. إن الأمة التي زعمت ذلك نبذت كتاب الله وراء ظهرها، وخرجت من فرق الأمة المحمّدية كما هو معروف عن " الجهمية " وأضرابهم.
    3-لا يخفى أن الحكّام من البادية وغيرهم من قبل البعثة وفي أزمنة الفترات لديهم من العقول الراجحة والتّجارب الطّويلة والحنكة التامة ومعرفة الأحوال والواقع ما كان داعياً إلى الالتفاف حولهم والرضا بأحكامهم – ومع ذلك جاء الشرع بالتنفير والزّجر بأبلغ عبارات الزجر عنهم، وتسمية أولئك الحكام بأقبح الأسماء وأسمجها، فسمّاهم "طواغيت" و"شركاء" }أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدِّين ما لم يأذن به الله{}ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون{}ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطّاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الّذين آمنوا سبيلاً{
    4-أنّ الصلح له حدود معروفة فليس كل صلح جائزاً، بل الصّلح ينقسم إلى صلح عادل وصلح جائر ولا يمكن معرفة ذلك إلاّ لعالم بالشّريعة بصير بأحكامها، ولذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الصُّلح جائزٌ بين المسلمين إلاّ صُلحاً أحلَّ حراماً أو حرم حلالاً".
    5-أنّ الشرع الشريف تام واف بالمقصود، كافي في فصل النّزاع، بعبارة شافية مقنعة معقولة، وافية بتحصيل المصالح إذ المشرع هو أرحم الراحمين، وأحكم الحاكمين، وهو أعلم بمصلحة عباده وما ينفعهم ويضرّهم، ولم يكل التشريع إلى أحد فهو المشرّع، ورسوله المبلّغ.
    ثم أي قضية استعصت ولم يوجد في الشرع حلها ؟ .. كلا والله ، إن الشرع لواف تام جاء بأكمل النظم وأرقاها .
    ثمّ في الفقه الإسلامي المستنبط من الكتاب والسنّة ما به مندوحة عن نظم الرومان وقوانين بني الإنسان.
    لذا نرى لزاماً إحالة كلّ نزاع إلى المحاكم الشرعية، فهي التي من حقّها أن تقوم بفضّ النزاع وفصل الخصومات وإعطاء كلّ ذي حق حقّه بالطرق الشرعية والنظم العالية السماوية. وهذه الطريقة الناجحة، المنجية الكافية، المقنعة المرضية لكل مسلم.
    ثمّ إنّ هذه الطّريقة هي الطريقة التي سلكها المسلمون من لدن زمن الرّسالة، ونجحوا بها غاية النّجاح، وبلغوا مقصودهم ووصلوا إلى هدفهم، وفتحوا بها القلوب والأوطان، والتفت حولهم الأمم، ورضوا بهم حكّاماً وصاروا مضرب المثل في العدالة والإنصاف.
    أما ما عداها فهي عرضة للانتقاد وعدم القناعة وسخط الجمهور وسوء السّمعة وتشنيع الأعداء، ولها عاقبة سيّئة وخيمة، بل هي كفيلة بفضّ المجتمع الإسلامي وتفكيكه وسبب للشغب والفوضى والارتباك}ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيرا { بل هذه وسيلة إلى إعطاء رتبة الحكم لكل إنسان، وإعطائه الفرصة للخروج على الحاكم وعدم القناعة به، كما أنّ الحاكم يحكم برأيه وما هداه إليه عقله، فكل إنسان يستطيع ذلك ويرى نفسه أهلاً لها وأنّه غير ملزم بنحاتة فكر غيره وسفالة ذهنه. والله يحفظكم!!.
    (ص/ف 460 في 5/9/1375)
    ********************

    واعلم اننا نكفر السعودية لاسباب اخر وانصحك بقراءة الرسائل المثبتة على هذا المنتدى والتى تتحدث عن التوحيد والحاكمية ودخول الاسلام

  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    عضو
    المشاركات: 33
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    هناك كتاب ممتاز اسمة الكواشف الجلية في كفر
    الدولة السعودية


    الطبعة الثانية
    1421 هـ

    لأبي محمد المقدسي
    فهو مفيد جدا في معرفة الواقع الذي تعيشه السعودية الان
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    عضو
    المشاركات: 143
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    لا ننسى هنا ان الطاغوت السلولي يسمح كذلك بممارسة الشرك الاكبر حتى في بيت الله الحرام

    فهو يسمح للصوفية و الروافض بدعاء غير الله حتى في عرفة



    كما انه احل جزيرة العرب للكفار و هي عليهم حرام و حرمها على المسلمين و هي لهم حلال
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 22
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    إن الإسلام يعتبر أن الأصل الوحيد الذي يقوم عليه التشريع للناس هو أمر الله وإذنه .بإعتبار أنه هو مصدر السلطان الأول والأخير . فكل ما لم يقم ابتداء على هذا الأصل فهو باطل بطلانا أصليا ،غير قابل للتصحيح المستأنف . فالجاهلية بكل ما فيها - والجاهلية هي كل وضع لا يستمد وجوده من ذلك الأصل الوحيد الصحيح - باطلة بطلانا أصليا .باطلة بكل تصوراتها وقيمها وموازينها وعرفها وتقاليدها وشرائعها وقوانينها .
    والإسلام حين يسيطر على الحياة ويصرفها ، يأخذ الحياة جملة ، ويأخذ الأمر جملة ؛ فيسقط ابتداء كل أوضاع الجاهلية وكل قيمها ، وكل عرفها ، وكل شرائعها ؛ لأنها باطلة بطلانا أصليا غير قابل للتصحيح المستأنف .فإذا أقر عرفا كان سائدا في الجاهلية ، فهو لا يقره بأصله الجاهلي ؛ مستندا إلى هذا الأصل . إنما هو يقرره ابتداء بسلطانه المستمد من أمر الله وإذنه
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    عضو
    المشاركات: 45
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ }آل عمران118
    {وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً }النساء89
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً }النساء144
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }المائدة51
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة57
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }التوبة23
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ }الممتحنة1
  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 22
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    يعيش اليوم العالم كله فى جاهليه من ناحية الاصل الذى تنبثق منه مقومات الحياه وانظمتها جاهلية لاتخفف منها شىء هذه التيسيرات الماديه االهائله وهذا الابداع المادى الفائق ..........
    هذه الجاهليه تقوم على الاعتداء على سلطان الله فى الارض وعلى اخص خصائص الالوهيه وهى الحاكميه انها تسند الحاكميه الى البشر فتجعل بعضهم لبعض اربابا لا فى الصوره البدائيه مافى مجتمع على وجه الارض يحكم بشريعة خالق السمواتى والارض ولاكن كلها تقوم على شريعة البشر الجاهليه لابد للمسلم ان يعى ذلك ويفهم ان كان مسلم اما السائل على هذا السؤال لابد ان يراجع دينه من ناحية الاصل اما ان كان حذيث عهد بااسلام ويسئل فلا مانع والله الموفق
  8. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    عضو جديد
    المشاركات: 10
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    تكلم الاخوة الافاضل عن كفر دولة ال سعود
    ولكن ما حكم التحاكم اليهم ؟
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع