بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (23) (التوبة)

وقال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: قوله تعالى : { ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون }قال ابن عباس : هو مشرك مثلهم لأن من رضي بالشرك فهو مشرك اهـ

وهذا بيِّنٌ ولله الحمد. والمشرك ظالمٌ لأنّ الظلم وضعُ الشيء في غير موضعه وهو يضع العبادة في غير موضعها. قال تعالى: وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) (لقمان)

وقال تعالى: بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (49) (العنكبوت)

ولا شك أن من يجحد بآيات الله ليس من أهل الإسلام. ووصفُه بأنه ظالم لا يدل على أنه ليس كافرا ثم وصفه بأنه ظالم لا يدل على أنه ليس كافرا.

قال الله تعالى: وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99) (البقرة)

وقال تعالى: وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ (47) (العنكبوت)

وقال ابن حزم في الفصل في الملل والأهواء والنحل (130/3): فنقول أن كل من كفر فهو فاسق ظالم عاصٍ اهـ

هذا، الحمد لله رب العالمين.