1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 320
    لا يمكن النشر في هذا القسم



    كفر دون كفر



    [glow1=FF0000]ومن شبهات هؤلاءالمرجئة احتجاجهم للطواغيت المشرعين بمقولة (كفردون كفر) أي أن حكام أهل زماننا الذين بدلوا وشرعوا مع الله لم يكفروا الكفر المخرج من الملة ويستشهدون بقول ابن عباس رضي الله عنه في رده على الخوارج انه ليس الكفر الذي تذهبون إليه انه ليس كفرا ينقل عن الملة ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون كفر دون كفر[/glow1]

    والرد على هاته الشبهة من وجوه:

    هذا الأثر يروىمن طريق سفيان بن عيينة عن هشام بن حجير عن طاووس عن ابن عباس انه قال انه ليس الكفرالذي تذهبون إليه انه ليس كفرا ينقل عن الملة ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون كفر دون كفر رواه الحاكم وغيره من طريق هشام بن حجير المكي .
    هشام بن حجير ضعفه الأئمة الثقاةولم يتابعه على هذه الروايةاحد.
    قال احمد بن حنبل في هشام ليس بالقوي وقال مكي ضعيف الحديث وهذا طعن من جهة الرواية .
    وضعفه يحيى بن سعيدالقطان وضرب على حديثه وضعفه علي بن المديني وذكره العقيلي في الضعفاء وكذاابن عدي.
    عن سفيان عن معمر بن راشد عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون قل هي به كفر


    وابن عباس الذي ينسب إليه قول كفر دون كفر هو نفسه راوي سبب نزول قوله تعالى في طاعة المشركين ولو في قضية تشريعية واحدة وان أطعتموهم إنكم لمشركون حيث روى الحاكم بإسناد صحيح عنه رضي الله عنه انه قال إن ناسا من المشركين كانوايجادلون المسلمين في مسالة الذبح وتحريم الميتة فيقولون تأكلون مما قتلتم ولاتأكلون مما قتل الله؟ فقال تعالى وان أطعتموهم إنكم لمشركون
    [gdwl] فدل على أن المشرع أومتبع تشريع غير شرع الله ولو في مسالة واحدة انه مشرك كافربالله.[/gdwl]
    وعلى افتراض صحة ما قاله ابن عباس رضي الله عنه فلا يمكن إنزال الواقعة التي قال فيها قوله بهذا الواقع وقياسها بهؤلاء الحكام.


    والواقعة هي الخلاف الذي كان بين علي ومعاوية رضي الله عنهما حول الخلافة والصلح وتحكميهما لعمروا بن العاص وأبي موسىالأشعري فثار الخوارج وقالوا حكمتم الرجال واحتجوا بقوله تعالى (ومن لم يحكم بماانزل الله فأولئك هم الكافرون )

    وكفروا الحكمين ومن رضي بحكمهما وكفروا معاوية وعلي رضي الله عنه وكان ذلك أول مخرجهما فبعث علي رصي الله عنه عبد الله بن عباس إليهم يناظرهم وحاجهم بان ذلك من الصلح بين المسلمين وليس من الحكم بما انزل الله واستدل بقوله تعالى فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ...
    وانه إن جاز تحكيم الرجال في الصلح بين الزوجين فمن باب أولى انه يجوز لحقن دماء امة محمد صلى الله عليه وسلم وناظرهم بغير ذلك من الأدلة وبين لهم أن هذا الباب وان حصلت فيه أخطاء أو تجاوزات فهو ليس من الكفر الذي يذهبون إليه وعلى هذا يحمل ما ينسب إليه من قول كفر دون كفرفرجع منهم خلق وأصر آخرون فقاتلهم علي رضي الله عنه والصحابة..إلى آخرالقصة.
    فيا سبحان الله أين عقول القوم كيف ينزلون قول ابن عباس في هذا الواقع فالواقع غير واقعها تماما فقول ابن عباس انه ليس الكفر″ الذي تذهبون إليه″ فلفظة الذي تذهبون خطاب للخوارج ومن تبعهم في زمانه في واقعة معلومة معروفة..
    فقوله إذا ليس في الآية وإنما في المناط الخطأالذي علقها الخوارج خطا فيه بدليل أن الآية أصلا تتكلم عن الكفار المبدلين لشرع الله يهودا كانوا أو غيرهم ولذلك قال البراء بن عباس رضي الله عنه كما في صحيح مسلم بعد أن ذكر قوله تعالى (ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون)( والظالمون)و(الفاسقون) قال في الكفار كلها.


    واليك حديث البراء بن عازب
    قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على يهودي محمم مجلود فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اهكذا حد الزنا في كتابكم؟فقالوا نعم فدعا رجلا من علمائهم فقال أناشدك بالذي انزل التوراة على موسى هكذا تجدون حد الزنا في كتابكم؟ فقال والله لولا انك ناشدتني لم أخبرك نجد في حد الزنا في كتابنا الرجم لكنه كثر في أشرافنا فكنا إذا زنا الشريف تركناه وإذا زنا الضعيف أقمنا عليه الحد فقلنا تعالوا نجعل شيئا نقيمه على الشريف والوضيع فاجمعنا على التحميم والجلد فقال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم إني أول من أحيا أمرك إذا ما أماتوه.فقال فأمر به فرجم فانزل الله ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون.

    فتامل الحديث يرحمك الله لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع والفرق بينهم و وبين أهل زمانناأنهم لم يستطيعوا تغيير ما في القران أو تحريفه لان الله قد تكفل بحفظه فهم أيضايجتمعون ويتناقشون حول الأحكام وما هو مناسب وما هو غير مناسب وبدل القران بالدستورفتجده لم يبدل فيه حد الزنا فقط كما فعل اليهود وإنما بدلوا وعطلوا كل أحكام الله عز وجل ووضعوا قوانين أخرى وما فعله اليهود بالزاني أهون مما فعله أهل زماننا مثلا عندناهنا الزاني المحصن إن عفت عنه زوجته لاشيء عليه ويطلق صراحه...

    فهذا الحديث دليل على أن من غير حد من حدود الله يكفر استحل أو لم يستحل لان اليهود لم يستحلوا ما فعلوا وما دفعهم إلى تغيير الحكم أن الزناكثر في أشرافهم كما ورد في الحديث المتقدم.


    فهل نستدل بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أم بكلام صحابي أو تابعي أو غير ذلك فالدليل ما قاله الله ورسوله
    وان ورد قول صحابي أوعالم يخالف قول الله أخذنا بقول الله عز وجل وحاشا الصحابي الجليل ومعاذ الله أن يقول فيمن بدل وشرع مع الله كفر دون كفر وهو حبر القران وصاحب القولة الشهيرة يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم قال الله ورسوله وتقولون قال أبو بكر قال عمر..


    وهؤلاء الجهال لا يكتفون بنقل كلام ابن عباس رضي الله عنه فقط وإنما يأتون أيضا بكلام بعض السلف كالإمام احمد عند كلامه على قوله تعالى ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون
    فالصحابة والتابعين رضي الله عنهم يفسرون الآية وبتلك الأقوال لأنهم يعرفون مناطها الذي قيلت فيه فيقرون تلك الأقوال ويستشهدون بها في مناطها أو نظائره فلا يحل نقل أقوالهم واستشهاد اتهم إلى غير مناطها..
    [gdwl]
    فما قالوه لا يمكن إنزاله في أمثال واقعنااليوم ومن قال بذلك يأتي بقول واحد من السلف يقول بأنه من شرع مع الله لا يكفرالكفر المخرج من الملة..
    [/gdwl]

    [glint]كيف يقاس قول القائل على ما وقع بين الصحابة بما فعل هؤلاء الحكام [/glint]
    فأي حكم بدلوه وأي شرع شرعوه فلا حول ولا قوة إلابالله العلي العظيم

    ولو أن أحدا فعل يومئذ مثل ذلك لما استشهد عليه الخوارج بتلك النصوص الظنية الدلالة ولما تركوا نصوصا أخرى هي قطعية الدلالة على كفر المشرعين كقوله تعالى( وان أطعتموهم إنكم لمشركون) وقوله تعالى: (أم لهم شركاء شرعوا لهم منالدين ما لم يأذن به الله) وقوله تعالى: (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) ونحو ذلك من الآيات ولكنهم لم يذكروا شيئا من ذلك لأنه لم يكن شيئا منه ليستدل على واقعتهم تلك وما كان مثل هذا ليخفى عن حبر القران رضي الله عنه.
    فاليهود عندما بدلوا حد الزنا لم يعتقدوا إباحة الزنا أو استحلاله بل كانوا يعتقدون تحريمها بتحريم التوراة ورغم ذلك كفرهم الله عز وجل وبين مناط كفرهم وهو ترك الحكم بما انزل الله ولم يشترط الاعتقاد فإذا انضاف الاعتقاد يكون زيادة في الكفر وليس شرطا للكفر

    [gdwl]فمناط تكفيرالحكام هو التشريع[/gdwl]
    والتشريع عمل كفري فهم شرعوا مع الله واحلوا الحرام وحرمواالحلال فعمله دليل على الاستحلال وان لم يصرحوا بحال لسانهم والدليل ما رواه الإمام احمد وأبو داود والترمذي والنسائي وغيرهم وهو صحيح عن البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث خاله أو عمه إلى رجل تزوج امرأة أبيه فقتله وفي رواية عن معاوية بنقترة عن أبيه انه خمس ماله...
    فدل انه قتله كافرا والروايات جميعا تذكر أنهم اخرجواالرجل وضربواعنقه ولم يسألوه هل تزوجها معتقدا حل ذلك أم غير معتقد..فصح أنالاستحلال يكون عملا .



    يتبع ان شاء الله..

    [glow1=6600FF]
    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــاة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلام خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر

    [/glow1]
  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 320
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    [glint]
    ونقول لهؤلاء المرجئة إن جادلتم عنهم بتلك الشبهة التي بينا بطلانها ولله الحمد فان هؤلاء الحكام لم يكفروا من باب واحد فقط وإنما كفروامن أبواب عديدة:

    [/glint]
    1.عدم تحقيقهم لشرط الكفر بالطاغوت والإيمان بدون كفر بالطاغوت لا ينفع كما بين اذلك في درس الطاغوت ولله الحمد.
    فهم قد ارتضوا بهيئة الأمم كمحكمة كفرية لهم يتحاكمون إليها في فض الخصومات.
    واليك اخي القارئ هذه الرسالة التي توضح حكم التحاكم الى الامم المتحدة واخذ العضوية منها مقتبسة من كتاب ميراث الانبياء

    ومن التحاكم إلى غير شرع الله أخذ العضوية من الأمم المتحدة , وذلك لأن فيه معنى التحاكم والالتزام لقوانينهم . وقد جاء في ميثاق الأمم المتحدة 2 ما نصه.
    ( وفي سبيل هذه الغايات اعتزمنا إن نأخذ أنفسنا بالتسامح, وأن نعيش معاً في سلام وحسن جوار. وأن نضم قوانا كي نحتفظ بالسلم والأمن الدولي . وأن نكفل بقبولنا مبادئ معينة ورسم الخطط اللازمة لها إلا تستخدم القوة المسلحة في غير المصلحة المشتركة. وإن نستخدم الأداة الدولية في ترقية الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للشعوب جميعها ).
    [glint]
    ولا شك إن في هذه المعاني التي جاءت في هذا النص إبطال الجهاد في سبيل الله الذي فيه إخراج العباد من عبادة رب العباد, بل وفي ذلك إبطال للجزية.
    [/glint]
    وقد جاء في ميثاق الأمم المتحدة 5 الفصل الأول في مقاصد الهيئة ومبادئها
    [gdwl](المادة الأولى ) البند الأول . [/gdwl]
    قولهم : ( مقاصد الأمم المتحدة هي :
    1- حفظ السلم والأمن الدولي , وتحقيقاً لهذه الغاية تتخذ الهيئة التدابير المشتركة الفعالة لمنع الأسباب التي تهدد السلم ولإزالتها , وتقمع أعمال العدوان وغيرها من وجوه الإخلال بالسلم , وتتذرع بالوسائل السلمية , وفقاً لمبادئ العدل والقانون الدولي , لحل المنازعات الدولية التي قد تؤدي إلى الإخلال بالسلم أو لتسويتها .

    2- إنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها تقرير مصيرها, وكذلك اتخاذ التدابير الأخرى الملائكة لتعزيز السلم العام.

    3- تحقيق التعاون الدولي على حل المسائل الدولية ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية وعلى تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعاً والتشجيع على ذلك إطلاقاً بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين ولا تفريق بين الرجال والنساء )

    فانظر إلى قولهم في البند الأول :
    (( وتقمع أعمال العوان وغيرها من وجوه الإخلال بالسلم , وتتذرع بالوسائل السلمية وفقاً لمبادئ العدل والقانون الدولي ))
    [glint]

    وفي ذلك تصريح بإبطال الجهاد , بل ويلزمون كل طرف بالتحاكم إلى قانونهم الدولي وهو التحاكم إلى الطاغوت .
    [/glint]

    وانظر إلى قولهم في البند الثاني والثالث في إنماء هذه العلاقة بقولهم :
    (( وعلى تعزيز إحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعاً والتشيع على ذلك إطلاقاً بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين ولا تفريق بين الرجال والنساء))

    فهم لا يفرقون بين من يعبد رب العالمين وبين من يعبد الأوثان والصلبان والأبقار والأحجار.
    فكل له حقوق والذي يشترك في هذه الهيئة ويأخذ العضوية فيها لابد أن يقر على هذا الباطل كله.
    وهذا ما بينته ( المادة الرابعة ) البند الأول وهو قولهم :
    (1- العضوية في (( الأمم المتحدة )) مباحة لجميع الدول الأخرى المحبة للسلام والتي تأخذ نفسها بالالتزامات التي يتضمنها هذا الميثاق, والتي ترى الهيئة إنها قادرة على تنفيذ هذه الالتزامات وراغبة فيه ).
    وفي المادة السادسة قولهم: ( إذا أمعن عضو من أعضاء (( الأمم المتحدة )) في انتهاك مبادئ جاز للجمعية العامة أن تفصله من الهيئة بناءً على توصية مجلس الأمن ).
    وفي هذا إقرار ضمني بهذا البنود الكفرية من إبطال الجهاد , وإبطال الجزية , وإبطال الولاء والبراء , وجعل دين الإسلام دين إقليمي لا دين عالمي , والقتال مع الكفار تحت الرايات الوثنية والرايات العمية , ضد الموحدين والتحاكم إلى القانون الدولي عند النزاع ( محكمة العدل الدولية . زعموا ) , وكل واحدة من هذه الأمور توجب الردة عن دين الإسلام , فأي دولة من الدول تشترك في عضوية هذه الأمم فقد جاءت بالكفر البواح لما في ميثاق الأمم المتحدة من المعارضة الواضحة لكلمة لا إله إلا الله , ويتخلص ذلك في عدة ا مور :
    أولاً: الالتزام بهذه القوانين عند أخذ العضوية. وقد تقدم ذكر ذلك في المادة الرابعة والسادسة.

    ثانياً: لا فرق بين المسلم الموحد وبين الكافر الوثني في الحقوق والواجبات, وفيه إسقاط للجزية. وقد تقدم ذكر ذلك في المادة الأولى البند الثالث .

    ثالثاً : إسقاط فريضة الجهاد في سبيل الله . وقد سلف ذكر ذلك في المادة الأولى البند الأول .

    رابعاً : إن القرار والحكم يكون بالأغلبية لا بحكم الله ورسوله . وفي هذا تقول المادة الثامنة عشر( البند الثاني ):
    (2- تصدر الجمعية العامة قراراتها في المسائل الهامة بأغلبية ثلثي الأعضاء الحاضرين المشتركين في التصويت. وتشمل هذه المسائل التوصيات الخاصة بحفظ السلم والأمن الدولي, وانتخاب أعضاء مجلس الأمن غير الدائمين, وانتخاب أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي, وانتخاب أعضاء مجلس الوصاية وفقاً لحكم الفقرة الأولى من المادة 86, وقبول أعضاء جدد في ((الأمم المتحدة )) ووقف الأعضاء عن مباشرة حقوق العضوية والتمتع بمزاياها, وفصل الأعضاء, والمسائل المتعلقة بسير نظام الوصاية, والمسائل الخاصة بالميزانية )

    خامساً: أن مجلس الأمن الذي يقوم بالعمل العسكري والحربي لتطبيق قرارات الأمم المتحدة يتألف من الدول الكافرة, وأن الأعضاء الدائمين لقيادة الجيوش في الأمم المتحدة:
    [gdwl]1- الصين 2- فرنسا 3- روسيا 4- بريطانيا 5- أمريكا .[/gdwl]
    وهذه القيادة لا تتغير بأي حال من الأحوال. أي أن القتال يكون تحتها.
    وفي هذا تقول المادة الثالثة والعشرون ( البند الأول ) .
    (1- يتألف مجلس الأمن من خمسة عشر عضواً من الأمم المتحدة , وتكون جمهورية الصين , وفرنسا , واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية , والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى , وايرلندا الشمالية , والولايات المتحدة الأمريكية أعضاء دائمين فيه . وتنتخب الجمعية العامة آخرين من الأمم المتحدة ليكونوا أعضاء غير دائمين في المجلس . ويراعى في ذلك بوجه خاص وقبل كل شيء مساهمة أعضاء الأمم المتحدة في حفظ السلم والأمن الدولي وفي مقاصد الهيئة الأخرى, كما يراعى أيضاً التوزيع الجغرافي العادل ).

    وكذلك ما جاء في المادة السادسة والأربعون والسابعة والأربعون والثامنة والأربعون, واللاتي فيهن البيان أن القتال يكون تحت رايات المشركين.
    تقول المادة السادسة والأربعون: ( الخطط اللازمة لاستخدام القوة المسلحة يضعها مجلس الأمن بمساعدة لجنة أركان الحرب ).
    وتقول المادة السابعة والأربعون ( البند الأول ) : ( تشكل لجنة من أركان الحرب تكون مهمتها أن تسدي المشورة والمعونة إلى مجلس الأمن وتعاونه في جميع المسائل المتصلة بما يلزمه من حاجات حربية لحفظ السلم والأمن الدولي ولاستخدام القوات الموضوعة تحت تصرفه وقيادتها ولتنظيم التسلح ونزع السلاح بالقدر المستطاع ) .
    وتقول المادة الثامنة والأربعون( البند الأول) ( الأعمال اللازمة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن لحفظ السلم والأمن الدولي يقوم بها جميع أعضاء (( الأمم المتحدة)) أو بعض هؤلاء الأعضاء وذلك حسبما يقرره المجلس ).
    [gdwl]سادساً : إسقاط الولاء والبراء . [/gdwl]
    وفي ذلك تقول المادة السادسة والسبعون ( البند ? ) : ( التشجيع على احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين , ولا تفريق بين الرجال والنساء , والتشجيع على إدراك ما بين شعوب العالم من تقيد بعضهم بالبعض ) .
    [gdwl]سابعاً : التعهد بالتحاكم إلى الطاغوت [/gdwl].
    وفي ذلك تقول المادة الثانية والتسعون:
    ( محكمة العدل الدولية هي الأداة القضائية الرئيسية (( للأمم المتحدة )) , وتقوم بعملها وفق نظامها الأساسي الملحق بهذا الميثاق وهو مبني على النظام الأساسي للمحكمة الدائمة للعدل الدولي وجزء لا يتجزأ من الميثاق ) .
    وتقول المادة الرابعة والتسعون ( البند الأول ) :
    ( يتعهد كل عضو من أعضاء الأمم المتحدة أن ينزل على حكم محكمة العدل الدولية في أية قضية يكون طرفاً فيها ) .

    وفي هذا كله مناقضة لدين الإسلام وملة التوحيد التي بعث الله بها أنبياءه عليهم الصلاة والسلام


    قال الله تعالى:
    {ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت} [النحل: 36].
    ولا شك أن الدول المشتركة في عضوية هذه الأمم قد وقعت في الكفر الأكبر.
    لما في ذلك من التحاكم إلى الطاغوت كما تقدم , وإبطال الجهاد , وإبطال الجزية , وموالاة المشركين ومناصرتهم على الموحدين , والالتزام برفع راياتهم وأعلامهم التي عليها صلبانهم وأوثانهم , واحترام مر أسيمهم الدولية وشعاراتهم الرسمية , والتعهد بما في ميثاق الأمم المتحدة من الحفظ والتطبيق والعمل وإعلان هذا في الملأ , والتصويت على أخذ القرارات الدولية بالأغلبية لا بحكم رب البرية , ولو كان التصويت على شيء مما أمر الله به أو نهى عنه كقتال اليهود أو عدم قتالهم أو طرد المستعمر الغاصب .
    وأي دولة موحدة تجاهد في سبيل الله وتفتح الديار فإنها تقاتل من قبل هذه الأمم الملحدة ,
    لأن هذه الأمم اجتمعت على حفظ الحدود التي رسمت من قبلهم وتساوي الناس جميعهم مسلمهم بكافرهم بالحقوق والواجبات .
    فلا جهاد ولا جزية ولا غنائم ولا سبي وهذا كله يلزم به أعضاء هذه الأمم, والذي يخالف فقد تعهد على نفسه بأن يقاتل من قبلهم. وموافقتهم في هذا ظاهراً أو باطناً ردة صريحة عن دين الإسلام

    يتبع ان شاء الله...
    [glow1=6600FF]
    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــاة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلام خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر

    [/glow1]
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 320
    لا يمكن النشر في هذا القسم

    2.ويكفرون من باب موالاة المشركين والله سبحانه وتعالى يقول (ومن يتولهم منكم فانه منهم) ولمن أراد التوسع في هذا يرجع إلى الناقض الثامن من نواقض التوحيد وتولي حكام العرب لطواغيت الغرب ظاهر ويعرفه الكبيروالصغير إلا من أعمى الله بصيرته .

    3.ويكفرون من باب استهزائهم بدين الله عز وجل وترخيصهم وحمايتهم لكل مستهزئ إماعبر الصحافة أو الإذاعة أو التلفاز..
    والله سبحانه وتعالى يقول (قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم) وقد بينا في نواقض التوحيد سبب نزول الآية وانه كل مستهزئ بدين الله يكفر قصد أو لم يقصد فما بالك بمن يحمي ويرخص لمن يستهزئ بآيات الله سبحانه وتعالى .

    4.يكفرون من باب ابتغائهم دين الديمقراطية عوضا عن دين الله والله سبحانه وتعالى لا يقبل من الإنسان إلا دين الإسلام لا دين النصارى ولا دين اليهود ولا دين الشيوعيةولادين الديمقراطية...فإما مسلما أو كافرا.

    5.ويكفرون من باب جعلهم أنفسهم أربابامن دون الله والله تعالى يقول (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن بهالله) ويقول: (أرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار) فقد عطلوا حكم الله وأبدلوه بشرع غير شرعه سبحانه وتعالى والويل لمن نطق أو قال شيء عن أحكامهم أو طعن فيها أمامن طعن في دين الله أو سب رسول الله صلى الله عليه وسلم فان قانونهم يحميه ويكفل له حرية الاعتقاد وحرية الرأي..
    فمن اشد كفرا أفلا تعقلون.

    يقول الشيخ عبد المجيد الشاذلي في حدالإسلام وحقيقة الإيمان ص431
    [gdwl]إن معنى أحلوه أو حرموه ليس معناه الاعتقاد بمعنىالعلم بصحة الشيء والإخبار عنه بل العمل بمقتضى تحريمهم وتحليلهم من الحكم والتحاكم إليه..[/gdwl]





    ويقول الشيخ الشنقيطي في أضواء البيان ج7ص169



    ( ولما كان التشريع وجميع الأحكام شرعية كانت أم كونية قدرية من خصائص الربوبية كان كل من اتبع تشريعا غير تشريع الله فقد اتخذ ذلك المشرع ربا أو أشركه مع الله)



    ويقول في موضع آخرويفهم من هذه الآيات كقوله( ولا يشرك في حكمه أحدا)
    أن متبعي أحكام المشرعين غير ماشرعه الله أنهم مشركون بالله وهذا المفهوم جاء مبينا في آيات الله أخرى كقوله في من اتبع تشريع غير ما شرعه الله أنهم مشركون بالله.
    وهذا المفهوم جاء مبينا في آيات أخرى كقوله في من اتبع تشريع الشيطان في إباحة الميتة بدعوة أنها ذبيحة الله (ولاتأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وانه لفسق وان الشياطين ليوحون إلى أوليائهمليجادلوكم وان أطعتموهم إنكم لمشركون) [glint]فصرح أنهم مشركون بطاعتهم..[/glint]




    وفي قوله تعالى
    (الم تر إلى الذين يزعمون أنهم امنوا بما انزل إليك وما انزل من قبلك..)

    يقول ص83ج4

    وبهذه النصوص السماوية التي شرعها ذكرنا يظهر غاية الظهور إن الذين يتبعون القوانين الوضعية التي شرعها الشيطان على السنة أوليائه مخالفة لما شرعه الله عزوجل على لسان رسله صلى الله عليه وسلم انه لا شك في كفرهم وشركهم إلا من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم.





    ويقول عبد الله بن محمد بن احمد القنائي في كتابه حقيقة الإيمان ص95 حول سبب نزول قوله تعالى( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون)

    فان من المعلوم في سبب نزول الآية أن اليهود إنما غيروا الحكم الذي في التوراة دون اعتقاد أن هناك حكم جديد مستأنف نزل من عند الله وإنما هم غيروه مع إثبات الحكم الأصلي فكان ذلك لمجرداشتداد الأمر عليهم وعدم قدرتهم على تنفيذه لفسقهم .





    يقول الطبري في تفسير قوله تعالى
    ( وكيف يحكمونك وعندهم التوراة)
    وعندهم التوراة التي أنزلته على موسى والتي يقرون بها وإنها حق وإنها كتابي الذي أنزلته على نبيي وان ما فيه من حكم فمن حكمي يعلمون ذلك لا يتناكرونه ولا يتدامغونه ويعلمون أن حكمي فيها على الزاني المحص نالرجم وهم مع علمهم بذلك ويتولون يقول يتركون الحكم به بعد العلم بحكمي فيه جراءةعلي..


    ويقول الإمام ابن حزم في الفصل 3/245
    في قوله تعالى( إنما النسيءزيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمون عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله)
    [gdwl]وبحكم اللغة التي نزل بها القران أن الزيادة في الشيء لا تكون إلا منه لا من غيره .[/gdwl]
    [glint]

    فصح أن النسيء كفر وهو عمل من الأعمال وهو تحليل ما حرم الله تعالى فمن احل ما حرم الله تعالى وهو عالم بان الله تعالى حرمه فهو كافر بذلك الفعل نفسه..
    [/glint]



    وفي هذا كفاية لمن اراد ان يتبع الحق واما من اعمي الله على بصره وختم على قلبه فلا نملك الا ان نسال الله عز وجل له الهداية















    [glow1=6600FF]
    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــاة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلام خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر

    [/glow1]
  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 320
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ملاحظة
    كفر هؤلاء الحكام كفر اصلي فهم لم يدخلوا الى الاسلام يوما حتى يخرجوا منه كما يقول البعض هداهم الله ويعطونهم حكم الردة فحكم الردة لا ياتي الا بعد عقد عقدة الاسلام ومن يجهل معنى الاسلام الذي يريد ان ينتسب اليه فهو لم يدخل اليه اصلا وحكمه حكم الكافر الاصلي
    ونرى الكثيرايضا يدافع على هؤلاء الطواغيت الذين نصبوا انفسهم اربابا من دون الله ولا يتكلمون الا عن مسالة الحكم بغير ما انزل الله مع ان كفرهم من ابواب عدة
    ووجدت كتابا يشرح فيه هذه المسائل كما وضعتها وقد زدت على ما كتب قدر المستطاع بغية ان يتضح الحق لمن اراده وما نقول الا كما قال تعالى
    ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ))..
    [glow1=6600FF]
    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــاة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلام خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر

    [/glow1]
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع