1. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : May 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 1
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين , و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء , و أزكى المرسلين , أما بعد :

    فهذه وقفات يسيرات مع كتاب ( العذر بالجهل تحت المجهر الشرعي ) لمؤلفه : أبي يوسف مدحت بن الحسن آل فراج , قصدت منها النصح و الإرشاد , ببيان أخطاء ه و إيضاح مغالطاته , على وجه الاختصار و الإيجاز , و طريقة التنبيه و التذكير , راجيا من الله تعالى التوفيق و التسديد ..

    و كان سبب هذه ( الوقفات ) ما لمسته من الأثر البالغ على المتصفح للكتاب و الناظر فيه للوهلة الأولى سواء كان من عامة الناس , أو من صغار طلاب العلم , أو ممن لهم خلفيات معينة على بعض القضايا , و قناعات خاصة في تصور بعض المسائل , حيث يُخيّل إلي الواحد منهم وهو ينظر فيه بادئ الرأي , أن الكاتب قد ( جمع ) في كتابه هذا ــ على ما تضمّن من فساد التأصيل و سوء التنزيل للمنقول و المعقول ـــ من الحجج و البراهين ما يثلج صدور ( الموافقين ) , و ما يكفيهم مؤنة الرد على ( المخالفين ) , لما يجدون فيه من الدعم و النصرة ( للموافق ), و الرد على وجه البسط و الطول على ( المخالف ), في ( إثبات وصف الشرك مع الجهل وقبل قيام الحجة الرسالية )..

    وخاصة حينما ينظرون إلى ما حشاه من الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية , وما حشد فيه من النقول عن العلماء المفسرين و غيرهم , فما على القارئ عندما يرى كل ذلك ــ دون تحقيق في الدليل أو تدقيق في وجه الدلالة ــ إلا أن يُسلٍّم بأن ذاك هو الحق المبين الذي لا مرية فيه , و الحجة أن كل ما يقوله قائم على أدلة شرعية لا على آراء عقلية أو سوء فهم للحجج النقلية , أو انطلاق من انطباعات نفسية أو على ردود فعل عاطفية على حوادث و أحداث واقعية ..

    فإذا وصل واحدهم إلى هذه الرؤية و اطمئن قلبه لهذه ( الشبهة ) , عندها تصير هذه الفكرة عقيدة يُدان بها , و يُدافع عنها , ويُعقد عليها الولاء و البراء , ويُحاول تطبيقها على أرض الواقع سواء في وسطه الثقافي و العلمي أو محيطه الاجتماعي و العملي , وبعد ذلك لا تسأل عما يحدث ما لا يُحمد عُقباه , و ما يترتب عليه من الشرور و الفساد , و خاصة إذا نبتت وترعرعت في زوايا البلاد , و كانت طعاما و قوتا ( للأصاغر ) من العباد , و سكت عنها ( الأفاضل ) دون نكير أو انتقاد , فسيكون من وراءه , ظلم عظيم و فساد عريض يأتي على الأخضر و اليابس , و قد حصل بعض ذلك , ودونك أيها ( المبارك ) بيان شيء منه على مقتضى العموم و الإجمال :

    ( 1 ) اغترار الكثير من الناس , و بالأخص حدثاء الأسنان بالرأي الخطأ و المذهب الباطل, حتى وصل الأمر بالبعض ممن يُشار إليهم بالبنان إلى يغيّروا ما كانوا عليه بالأمس , فبعد أن كانوا يقولون أن الجهل من الأعذار ومانع من إطلاق الوصف و ترتيب الأحكام , أصبحوا يرددون مع المؤلف ما يقول , و يعتمدون على نفس ما يستدل به , إحسانا منهم الظن , أو ذلك مبلغهم من العلم , فاللّهمّ إنّا نعوذ بك من الحور بعد الكور ..

    ( 2 ) تشويش أفكار الناس , و التباس الأمر عليهم , فيقعوا في الحيرة و الاضطراب في مثل هذه المسائل , فلا يعرفون بالضبط أين الحق و مع من الصواب ؟

    ( 3 ) نسبة مقالات أهل البدع و الضلالة كالمعتزلة و غيرهم إلى أهل السنة و الجماعة عن جهل أو سوء فهم , و بالتالي : إلصاق أحكام ( باطلة ) بالدين الحق , و إدخال معاملات (فاسدة ) في العمل الصالح , وضم شبه ( متهافتة ) إلى العلم النافع , و في هذا من التحريف و التبديل للشرع المنزل ما الله به عليم ..

    ( 4 ) الظلم و الاعتداء الذي يقع على عقائد الناس و دينهم , بل و جانب كبير من دنياهم , و ذلك بإخراجهم من الدين و نسبتهم إلى الشرك و الكفر , و ( عدم دفنهم في مقابر المسلمين و لا الصلاة عليهم , وعدم القيام على قبورهم , و الاستغفار لهم , و لا تؤكل ذبائحهم , و لا تنكح نساؤهم , و لا يدخلون الجنة و هو أعظمها من الأحكام ) كل ذلك لأجل شبهة أو سوء تصور , و ليس لهم في هذا العمل سلف ..

    ( 5 ) نشوء الفتن بين المسلمين , و بث العداوة و البغضاء بين الأرحام و الأقربين, بسبب ما يترتب على الحكم بالشرك و التهمة بالمروق من الدين من الآثار و الأحكام , كمثل التي عددت بعضها في النقطة الرابعة ..

    ( 6 ) أن الكتاب, أصبح من الروافد الهامة التي تغذّي أفكار ( الغلاة ) في التكفير , و تمدهم بالطاقة و القوّة في ( الشبه ) العلمية , حتى أنّك تكاد لا تجد ( شابا ) تقلّد فكرة صاحب ( الكتاب ) و التي مفادها زرع الغلو في الأذهان إلا و هو يقول بـ ( الخروج ) على الحكّام , و يُجوّز التفجير في بلاد الإسلام , إلا القليل النادر منهم ..

    ( 7 ) استقواء بعض أهل الزيغ و الضلالة من ( غلاة ) التكفير في محاجة أصحاب النهج القويم , و المعتقد السليم بما في الكتاب و غيره من الشبهات ..
    و لا يخفى على ذي لب ما في هذا من المنكر الكبير و الشر المستطير , و الضرر الخطير على الإسلام و المسلمين .. و النصوص تقضي بوجوب الإنكار و تحتم بلزوم البيان , فضلا على أن قواعد الشريعة تنصُّ صراحة على أن (الضرر يُزال ) مع العلم و بحسب الطاقة و الإمكان ..

    لذلك كله و غيره قام بعض أهل العلم بالتحذير من الكتاب و التنبيه على ما فيه بصفة مجملة من بعضهم , و شيء من التفصيل من البعض الآخر, فجاءت هذه الوقفات اليسيرات تحاول ــ بإذن الله تعالى ــ شرح الغامض , و إيضاح المبهم , و بيان المجمل , و تثبيت الحجة , و كشف المحجة من كلام أهل العلم الثقات , و الفحول الأثبات , قياما بالواجب , نصرة للحق , و إزهاقا للباطل , بمعونة الله و توفيقه , و ليس لي فيها من فضل إلا ( الجمع و الترتيب ), و الله الموفق إلى سواء السبيل ..

    مع ملاحظة مهمة : أريد أن أبديها للقراء الأعزاء و الأساتذة الفضلاء , أن ما يرونه بين أيديهم من هذه الوقفات و الملاحظات , هي عبارة عن ( مسودة ) أعرضها عليهم عبر حلقات متفرقة ــ بإذن الله تعالى ــ ملتمساً النصح و المشورة , و طالباً النقاش الهادف و الحوار البنّاء في أي مبحث من مباحثها أو جزئية من جزئياتها , و أنا على يقين أن هذا العمل لا تكتمل الفائدة منه , و لا يحصل الانتفاع به على الوجه الذي يرضى الله عنه , و يطيب له خاطر النبلاء إلاّ بعد ذلك , فرحم الله تعالى عبداً أهدى إليّ عيوبي , و ( إن الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ).

    يتبع إن شاء الله تعالى ..

  2. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    عضو نشيط
    المشاركات: 320
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    قال تعالى : {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} [سورة الأنبياء: 18].
    [glow1=6600FF]
    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــاة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلام خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر

    [/glow1]
  3. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    عضو جديد
    المشاركات: 24
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    هات ما عندك الله يصبرنا عليك وعلي امثالك

  4. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 2
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    الله يصبرنا على مثل هؤلاء الملاحدة الذين يعذرون المشركين في أصل الدين
    كم رأينا العجب العجاب من أئمة الضلال في هذه الأيام
    ننتظر تعليقاتك ياصاحب الموضوع لترنا زعمك أن المشرك معذور بجهله
    وأقول لك ان الله رقيب عليك فاحذر أن تكتب بدون علم ولاتكن من الجاهلين الذين يتحدثون في الدين بغير علم ولاهدى ولابرهان مبين
  5. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 27
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    ومن الذى عذر ابو النبى صلى الله عليه وسلم وامه وابن جدعان والقريشيين والعامريين والدوسيين الذين ماتوا على الشرك ولم يأتيهم نذير يدعوهم الى التوحيد. قال تعالى ( لتنذر قوما ما اتاهم من نذير من قبلك)وقال تعالى ( لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم فهم غافلون) أم انك تقول كما يقول معبوديك من الاحبار والرهبان انهم كان عندهم بقايا من ملة ابراهيم فان قلت بما قاله من تعبدهم من علماء السوء ان من ماتوا على الشرك قبل الاسلام وحكم عليهم النبى صلى الله عليه وسلم انهم من اهل النارولم يعذرهم بجهلهم لانه كان عندهم بقايا من ملة ابراهيم قلنا لك وهل الذين عندهم بقايا من الملة لا يعذرون بجهلهم ويخلدوا فى النار.واليهود والنصارى الذين لا يعلمون شيئا عن الاسلام ويضللون من قبل أحبارهم ورهبانهم يقول عنهم النبى صلى الله عليه وسلم انهم اذا سمعوا فقط انه صلى الله عليه وسلم قد جاء بالاسلام ولم يؤمنوا به فقد وجبت لهم النار لمجرد السماع . اما من عندهم الدين كامل ولا يخلوا بيت من بيوتهم من كتاب الله وبعض كتب العلم والعلماء يتحدثون ليل نهار على الفضائيات والاذاعات فهؤلاء عندكم مسلمون معذورون بجهلم كما تزعمون .بل اعطيك دليلا لم تسمع به من قبل على كفر من اشرك بالله . ألا وهو ظهور المهدى المنتظر الذى سيرسله الله ليهتدى به أمة النبى صلى الله عليه وسلم ويعود الاسلام على يديه باذن الله. الا تعلم ان المهدى المنتظر سوف يقاتل كل من خرج عن دين الاسلام وعبد غير الله. ترى بمن يبدأ المهدى قتالهم أليست بلاد العرب التى تدعونها بأنها بلاد اسلامية.. بالله عليك هل يرسل الله رجل من امة محمد صلى الله عليه وسلم لكى يدافع عن الاسلام والمسلمين ويقاتل كل من جعل لله شريكا فى اى نوع من انواع العبادة. فيكون أول من يبدأ بهم هم بلاد المسلمين كما تزعم انت وامثالك ..والله ساء ما تحكمون..أسأل الله انيهدى كل ضال
  6. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    عضو جديد
    المشاركات: 17
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    أهلاً بضيف المنتدى
    بالنقاش الهادف و الحوار البنّاء يظهر الحق ويبان اللبس والشبه .
    ننتظر طرح الموضوع .

  7. شكراً : 0
     
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    عضو
    المشاركات: 74
    لا يمكن النشر في هذا القسم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه و , وبعد :

    فيبدو أن (أبا أمة الرحمن) لا يرى كفر الشعوب والحكومات المنتسبة للإسلام اليوم ويسميهم مسلمين ؛ وهذا باطل ومناقض للتوحيد الذي هو حق الله على العبيد .
    فكيف تكون أمة لا تقيم كتاب ربها ولا تحتكم لشريعة نبيها (صلى الله عليه وسلم) أمة مسلمة .!
    أي إسلام يبقى مع تفشي عبادة القبور في أكثرهم دون إنكار ؟
    وأي إسلام يبقى مع اتخاذهم شريعة يتحاكمون إليها دون شريعة العزيز الغفّار ؟

    وأي إسلام يبقى مع عدم المفاصلة بين من يعبد الله ولا يشرك به شيئاً وبين من يصلي وهو علماني أو شيوعي أو ديمقراطي يرى جواز الحكم بالقوانين الوضعية الممسوخة ؟
    وقد أجمع أهل العلم على كفر من ترك شرع محمد (صلى الله عليه وسلم) وتحاكم لشريعة منسوخة .!

    أي إسلام عند طواغيت الحكم الذين اعتدوا على حق الله في التشريع ونفاذ الحكم وإلزام الخلائق به ؟ فشرع طواغيت الحكم المنتسبين للإسلام قوانين ومواد دستورية مستندين إلى أصولهم من القوانين الغربية والشرقية ثم يلزمون شعوبهم ؛ بل يتوافقون ويصطلحون هم وشعوبهم على جعل كناسة أفكارهم وتشريعاتهم هي الأمر الذي يجب رد موارد النزاع إليه دون الكتاب والسنة .!
    وأي إسلام يبقى للحكومات المنتسبة للإسلام مع موالاتها للغرب الكافر النصراني أو الشرق الملحد الشيوعي حفاظاً على أمن الشرق الأوسط متمثلاً بالكيان اليهودي على أرض فلسطين .؟

    أي دين عند من يلبس الصليب (مثل الملك فهد الرئيس الهالك السابق في الحجاز).؟
    وأي دين دين لهيئة كبار (العملاء) الذين يسبحون بحمد أرباب نعمتهم ورؤسائهم ليرضوا عنهم ؟ ونسوا أن الله لا يرضى عن القوم الكافرين .
    باعوا دينهم بثمنٍ بخس , وأكلوا بأقلامهم , وثبتوا عروش الطواغيت بفتاواهم , وزجروا الناس عن مجرد الخروج على طواغيتهم دون تكفيرهم .!
    وصدق فيهم قول ابن القيّم :
    ذهب الرجال وحال دون مجالهم . . . زمرٌ من الأوباش والأنذال
    .......
    عمروا ظواهرهم بأثواب التقى . . . وحشوا بواطنهم من الأدغالِ

    * يرون أن المتحاكمين لغير شريعة الإسلام مسلمين .!
    * وأن الذين يوالون اليهود والنصارى كالحكّام , مسلمين .!
    * وأن الذين يعبدون القبور ويستغيثون بالأموات ويقربون لها الذبائح والأعطيات , مسلمين .!
    * وبعضهم (كالألباني) لا يرى كفر من سب الله عزّ وجلّ ؛ لأن السب قد يكون ناتج عن سوء أدب وقلة تربية .!
    والحقيقة أن كلاهما كافر وسيء الأدب وقليل التربية .!

    والحديث عن كفر المشايخ والحكومات والشعوب العربية يطول , ونحن مستعدون بفضل الله لكشف شبهات أعداء الملة من لدن ابن باز والعثيمين والألباني إلى أدنى فردٍ يتقمّص قميص العلم منهم ويتسربل بسربال أهل الحديث .

    ************************

    ونصيحتي لأهل الحق :

    أن كلاً منا على ثغرٍ من ثغور الإسلام فلا يؤتين الإسلام من قِبَلِه , فإن لم يستطع أن يكون سبباً في تحريك عجلة أهل الحق للأمام , فلا يكونن سبباً في دفعها للخلف أو استطالة أهل الباطل عليها .!

    نحن ندعوا للحق , ولا بد أن نُري أعداء الدين والمجادلين عنهم منا حسن خلق وسعة صدر وجميل حلم . .

    لا أن نستقبل مخالفنا بالازدراء وعبارات التوبيخ المجرد ,

    فعن عروة بن الزبير أن عائشة أخبرته أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم رجل، فقال: ائذنوا له فبئس ابن العشيرة. أو بئس أخو العشيرة، فلما دخل ألان له الكلام، فقلت له: يا رسول الله، قلت ما قلت ثم ألنت له في القول؟ فقال: أي عائشة، إن شر الناس منزلة عند الله من تركه الناس أو ودعه الناس اتقاء فحشه. رواه البخاري ومسلم.
    وفي الأثر عن أبي الدرداء (رضي الله عنه) أنه كان يقول : " والله , إنا لنبش في وجوه أقوام وقلوبنا تلعنهم " .

    * أسأل الله أن يلهمنا رشدنا وأن يقينا شرور أنفسنا , إنه ولي ذلك والقادر عليه وحده وهو على كل شيء قدير .

    والحمد لله رب العالمين .
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع